حاسبة الحمل والولادة

حاسبة التبويض بالهجري وكيفية استخدامها بطريقة صحيحة

في سبيل تحقيق حلم الأمومة والإنجاب تبحث المرأة عن كل ما من شأنه أن يُسهم في تحقيق ذلك الحلم، وتُمثل حاسبة التبويض بالهجري خاصةً في الدول العربية المُستخدمة لهذا التقويم بشكل أساسي، أحد أهم السبل التي يُعتمد عليها في هذا الصدد، ويتم فيها حساب فترة التبويض بشكل أساسي بناءً على انتظام الدورة الشهرية وتحديد الفترة المعتادة بين كل دورتين، لذا سنتوقف في سطورنا القادمة على الكيفية الصحيحة لاستخدامها وأهمية تلك العملية وبعض الطرق المختلفة للقيام بها.

حاسبة التبويض بالهجري

ترجع أهمية تلك الأداة المميزة وحساباتها الإلكترونية الدقيقة إلى التحكم في عملية الحمل وبداية تكوين الجنين، حيث تستغرق حياة البويضة الجاهزة للتخصيب في جسم المرأة بعد إنتاجها في المبيض وهو مصنع البويضات بالجسم، وانطلاقها إلى قناة فالوب فترة زمنية قصيرة لا تتعدى ال24 ساعة، تكون فيها على استعداد لاستقبال الحيوان المنوي لتخصيبها، والذي قد يعيش في جسم المرأة لمدة تصل إلى 5 أيام، فإذا ما تصادف إنتاج البويضة خلال تلك الفترة، وتكون المرأة في هذا الوقت في أعلى درجات خصوبتها، وهي الفترة المناسبة لحدوث الحمل.

أهميتها

تُقدم حاسبة التبويض بالهجري تقديرًا للأيام المحيطة بساعات حياة البويضة الناضجة مما يعطي مجالاً أوسع للاستفادة من هذه الفترة، لذا كان من الضروري الوقوف ذلك الوقت بالتحديد، سواء بغرض الإنجاب حيث تعتبر فترة الخصوبة المثالية للحمل، أو تفادي حدوث العلاقة الزوجية في تلك الفترة، بهدف منع الحمل بصورة طبيعية آمنة، كما تُساعد تلك العملية الحسابية الدقيقة إلى حد كبير في توقع موعد الطمث القادم والتخطيط الجيد لتلك الفترة.

كيفية حساب التبويض بالهجري

استخدام حاسبة التبويض بالهجري من الأمور السهلة والبسيطة والتي تتلخص في عدد من الخطوات التي تحصل بعدها المرأة على الفترة الزمنية التي تكون فيها عملية الإباضة في أعلى مستوياتها، مما يدل على أن المرأة أكثر خصوبة واستعدادًا لحدوث الحمل من ناحية، أو منعه من ناحية أخرى، وتلك الخطوات هي:

كيفية حساب التبويض بالهجري

  1. يتم أولاً اختيار التقويم الهجري لـ حساب أيام التبويض على أساسه.
  2. تسجيل البيانات المطلوبة من تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية مرت بها، مع تحديد الشهر والسنة أيضًا.
  3. إدخال الفترة الزمنية المعتادة بين الدورتين والتي غالبًا ما تُقدر ب28 يوم.
  4. الضغط على كلمة “حساب أيام التبويض” للحصول على الموعد المتوقع لفترة التبويض بالهجري.

لكن يجب مراعاة الدقة المتناهية في تسجيل بيانات تلك العملية للحصول على نتائج صحيحة يمكن الاعتماد عليها سواء للتخطيط أو منع الحمل، ويُساعد في هذا الصدد مراقبة مواعيد الدورة الشهرية والفترة بين الدورتين، للتأكد من انتظامها وتدوين تلك المعلومات بعد كل حيضة لفترة مناسبة.

العوامل التي يعتمد عليها حساب أيام التبويض بالهجري

تقوم تلك العملية الهامة بشكل أساسي على انتظام موعد الدورة الشهرية بجانب الطبيعة الهرمونية بجسم المرأة، ذلك لكونها تعتمد على حساب متوسط المدة التي تستغرقها فترة الطمث بناءً على تاريخ آخر دورة، ولكن قد تسبب بعض العوامل عدم القدرة على تحديد ذلك الأمر بالدقة المطلوبة، والتي ينتج عنها اضطراب عمل المبايض وعدم انتظام عملية انطلاق البويضات مثل:

  • أمراض الرحم أو المبيض مثل تكيس المبايض.
  • إصابة الجسم بالسمنة المفرطة ومضاعفاتها.
  • اضطراب الهرمونات المتحكمة في عملية الإباضة.
  • اتباع نمط غذائي غير صحي.
  • بعض الاضطرابات النفسية الحادة كالتوتر والقلق.
  • تناول بعض الأدوية أو العقاقير الطبية.
  • القيام ببعض الأنشطة أو التمارين الرياضية العنيفة.

اختبار فترة التبويض

يتوفر بالصيدليات اختبار منزلي بسيط لحساب ومتابعة عملية التبويض، والذي يقوم بقياس مستوى هرمونات الاستراديول و اللوتين المسؤولة عن عملية التبويض في البول، والتي تُفرز بالجسم قبل عملية التبويض بحوالي 24: 36 ساعة، ويمكن اعتباره من أدق الأدوات المستخدمة في حساب أيام الخصوبة، وهي الفترة التي تسبق إنتاج البويضة والتي تزداد فيها فرص حدوث الحمل وصولاً إلى يوم إنتاج البويضة، ويُستخدم بوضع بضع قطرات من البول في الجزء المخصص بذلك عليه.

حساب أيام التبويض بالهجري في حالة الدورة غير المنتظمة

في حالة عدم انتظام المواعيد الشهرية للحيض يَصعب استخدام حاسبة التبويض بالهجري بشكلٕ كبير، ونلجأ في هذه الحالة إلى القيام بهذه العملية حسابيًا وذلك من خلال:

  • المتابعة المكثفة لمدة لا تقل عن ستة أشهر لموعد نزول دم الحيض والفترة بين كل حيضتين.
  • تسجيل تلك المعلومات بدقة عالية، وذلك لتحديد أطول فترة غياب الدورة الشهرية وطرح 11 يوم منها.
  • أقصر فترة أيضًا وطرح 14 يوم، لتكون أيام التبويض هي الفترة المحصورة بينهم.

وللحصول على نتائج أكثر دقة يمكن اللجوء إلى التدخل الطبي المختص ومتابعة عملية التبويض من خلال فحص حالة الرحم والمبيض الصحية باستخدام أشعة الموجات فوق الصوتية (Ultrasound) أو الأشعة المهبلية، مع القيام ببعض التحاليل الهرمونية التي يحددها الطبيب.

الأعراض الدالة على فترة الإباضة

يمر الجسم بالعديد من التغيرات الفسيولوجية والهرمونية مع اقتراب انطلاق البويضة الناضجة والتي تشعر بها المرأة في صورة عدد من الأعراض المختلفة باختلاف طبيعة الجسم والعوامل الخارجية المؤثرة به، كما تتفاوت حدتها أيضًا من امرأة إلى أخرى، ومن أكثر تلك الأعراض انتشارًا بين النساء ما يلي:

الأعراض الدالة على فترة الإباضة

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم نسبيًا خاصةً في أوقات الصباح الباكر.
  • ألم أسفل منطقة البطن للحامل والظهر، ويتركز بأحد الجانبين.
  • زيادة الإفرازات المهبلية اللزجة، والتي قد يصاحبها بعض الدماء في بعض الحالات.
  • تحجر الثدي وآلامه والتي تزداد حدتها عند ملامسته.
  • ارتفاع نسبة هرمون (LH) في البول، والذي يظهر من خلال إجراء بعض التحاليل الطبية.

مثال لحساب فترة التبويض بالهجري

إذا اتخذنا تاريخًا افتراضيًا عند حساب أيام الخصوبة باستخدام حاسبة التبويض بالهجري، وهو يوم 5 من شهر رجب لسنة 1442، مع تحديد الفترة الزمنية بين الحيضتين ب28 يوم فإن فترة التبويض المُتوقعة بناءً على هذه المعلومات تبدأ من يوم 17 من رجب وحتى يوم 21 من نفس الشهر والسنة.

والجدير بالذكر توفر الكثير من تطبيقات حاسبة التبويض الإلكترونية المخصصة للهواتف الذكية والتي تُسهل حساب التبويض بالهجري والميلادي، والتي يمكن تحميلها مجانًا من أحد متاجر التطبيقات المنتشرة واستخدامها بكل سهولة ويُسر للمتابعة الشهرية المنتظمة.

حساب أيام التبويض في حالة الدورة غير المنتظمة

يتم تحديد فترة الإباضة في حال اضطراب الدورة الشهرية وعدم القدرة على حساب الفترة المستغرقة بين الحيضتين، باستخدام بعض الخطوات الحسابية البسيطة بعد مراقبة آخر 6 دورات للطمث وتسجيلها، كالتالي:

  • اطرحي 14 يوم من أقصى مدة استغرقتها الفترة بين الدورتين على افتراض أنها 40 يومًا، لتحصلي على 26.
  • اطرحي 11 يوم من أدنى مدة استغرقتها الفترة بين الدورتين وهي 25 يوم، لتحصلي على 14.
  • إذًا فترة الإباضة في هذا المثال الافتراضي تبدأ من يوم 14 وتنتهي بيوم 26.

في الختام حديثنا عن أهمية حاسبة التبويض بالهجري، فإن متابعة فترة التبويض والتأكد من انتظامها يجب أن تكون من أولويات المرأة الصحية، وذلك لملاحظة أي خلل أو اضطراب في تلك العملية، مما يُعزز صحتها الإنجابية ويرفع من خصوبتها، والتي يجب أن تقوم على أُسس علمية وطبية صحيحة بعيدًا عن المعتقدات المتداولة بين النساء والحسابات العشوائية التي تختلف من امرأة إلى أخرى بشكل كبير.

المصادر:

تايمز أوفيندا

فيري ويل فاميلي 

وات تو إكسبكت

زر الذهاب إلى الأعلى