fbpx
العناية بالحامل

أسباب ظهور حبوب المنطقة الحساسة للحامل وطريقة علاجها في المنزل

ظهور العديد من التغيرات الجسدية أثناء الحمل، يعد من الأمور الطبيعية، وغالبًا هي أمور لا تدعو للقلق، لكن هل ظهور بعض الحبوب في المناطق الحساسة أثناء الحمل يعد من الأمور الطبيعية أيضًا؟، هذا ما سنتناوله في موضوعنا اليوم عن حبوب المنطقة الحساسة للحامل، من حيث أسباب ظهورها، وكيفية علاجها، والوقاية من ظهورها مرة أخرى، تابعي معنا.

حبوب المنطقة الحساسة للحامل

لا شك أن المنطقة التناسلية وما يحيط بها من أكثر المناطق الحساسة دونًا عن باقي أجزاء الجسد، فهي الأكثر تأثرًا بأي عوامل خارجية ينجم عنها ظهور العديد من المشاكل في هذه المنطقة، أهما: الالتهاب الناجم عنه ظهور الحبوب وانتشارها في منطقة المهبل بالكامل، فهناك العديد من الأسباب التي ينجم عنها هذه المشكلة، وهي أسباب قد تعود على طبيعة الحمل أو تغيرات جسمانية رغمًا عنك، أو قد تكونين أنتِ السبب فيها دون إدراكك لذلك، فما هي أسباب ظهور حبوب المنطقة الحساسة للحامل، ومدى تأثيرها عليكِ وعلى جنينك؟

أسباب ظهور حبوب المنطقة الحساسة للحامل

أسباب ظهور حبوب المنطقة الحساسة للحامل

هناك العديد من التغيرات الجسمانية التي تتعرض لها الحامل رغمًا عنها، والتي تتسبب لها في ظهور بعض المشكلات المزعجة مثل: ظهور الحبوب في المنطقة الحساسة، فقد تكون ناجمة عن العوامل الوراثية، او التغيرات الجينية أو الهرمونية وغيرهم، وقد تتسبب الحامل في إظهار هذه الحبوب بنفسها، فمن أسباب حبوب المنطقة الحساسة للحامل، ما يلي:

إزالة الشعر

يعد إزالة الشعر أمرًا ضروريًا لأي امرأة، لكن قد يختلف الأمر قليلًا بالنسبة للحامل، فقد يتسبب إزالة الشعر خاصةً من المناطق الحساسة، أحيانًا في التهاب هذه المنطقة، ما يسبب تهييج البشرة، واحمرارها، وانتشار الحبوب بشكل متناثر حول منطقة المهبل، سواء باستخدام الشمع أو شفرات الحلاقة او السويت، كما أنه يمكنك ملاحظة النتوءات البسيطة أثناء نمو الشعر مرة أخرى.

التهاب الجلد

ملامسة الجلد لبعض المواد مثل: الصابون خاصةً الغني بالعطور؛ يؤدي إلى ظهور حبوب المنطقة الحساسة للحامل، أيضًا استخدام المناديل المبللة، والفوط الصحية الخشنة، ومزيلات الرائحة، قد يتسبب في التهاب هذه المنطقة وتهييجها، ما يؤدي إلى ظهورها أيضًا.

إهمال المنطقة الحساسة

إهمال الحامل لهذه المنطقة طوال فترة الحمل، يؤدي بلا شك إلى ظهور العديد من المشكلات، فإن العناية الشخصية للحامل أمرًا ضروريًا خاصةً أثناء الحمل؛ لما يحدثه من تغيرات جسمانية خاصةً في هذه المنطقة التي تتلقى الكثير من الإفرازات المهبلية، فعدم تعرض هذه المناطق إلى الهواء، أو تنظيفها جيدًا؛ يسبب ظهور الحبوب، الالتهابات، الطفح الجلدي، الاسمرار وغيرهم.

الإفرازات المهبلية

ذكرنا سابقًا أن الإفرازات المهبلية، تعد من أكثر التغيرات شيوعًا بين النساء أثناء الحمل، فإذا كانت الإفرازات غزيرة قبل الحمل، فإنها تصبح أكثر غزارة أثناء الحمل؛ ما تتسبب في تعرض المنطقة الحساسة إلى الرطوبة بشكل مستمر، فبالتالي تظهر حبوب في المنطقة الحساسة للحامل، كما يعد السائل المنوي الذي يفرز من الرجل أثناء العلاقة الحميمية، من أسباب ظهور هذه الحبوب.

التعرق الشديد

المنطقة الحساسة، هي منطقة صغيرة منغلقة يحيطها باقي أجزاء الجسم، ما يجعلها محصورة وبعيدة عن أماكن التهوية؛ لذلك تتعرض هذه المنطقة للالتهابات باستمرار بمجرد التعرق، والحكة الشديدة، خاصةً إذا كنتِ ترتدين ملابس من الألياف الصناعية، فتزداد فرصة ظهور حبوب المهبل.

حب الشباب

تعد مشكلة حب الشباب أو ما تعرف بـ “حب الشباب الفرجي” من المشكلات الصحية، التي يمكن أن تنتشر في المهبل؛ نتيجة التغيرات الهرمونية التي تحدث طوال فترة الحمل، فهي عبارة عن التهاب بصيلات الشعر، والتي تظهر في شكل بثور حمراء قد تكون مصحوبة بظهور أكياس جلدية.

التهاب الغدة العرقية

يمكن أن تظهر مشكلة حبوب المنطقة الحساسة للحامل؛ نتيجة التهاب الغدة العرقية، فهو مرض مزمن، قد ينجم عنه ظهور الحبوب والبثور الصغيرة في مختلف أجزاء الجسم، خاصةً في المناطق الحساسة.

المليساء المعدية

تعد المليساء المعدية، عدوى فيروسية ينجم عنها انتشار البثور والحبوب الصغيرة في أجزاء الجسم، أو بالأجزاء التناسلية فقط، وتكون في شكل بثور بيضاء تشبه حبات اللؤلؤ.

الهربس التناسلي

قد ينجم عن ممارسة العلاقة الحميمة أثناء الحمل، انتقال عدوى ما أو بعض المشكلات، مثل الحساسية، أو الطفح الجلدي، أو الهربس التناسلي الذي يسبب حكة وألم، وظهور بعض القُرح في المناطق التناسلية.

أضرار الحبوب في المنطقة الحساسة للحامل

أضرار الحبوب في المنطقة الحساسة للحامل

على الرغم من طبيعة ظهور حبوب المنطقة الحساسة للحامل؛ نتيجة تغيرات الحمل والعديد من الأسباب السابقة، التي يمكن علاجها بسهولة كما سنذكر فيما بعد، إلا أنها قد تتسبب في تعرض المنطقة الحساسة إلى العديد من المشكلات التي قد تؤثر على حدوث الانجاب مرة أخرى؛ في حال التأخر عن فحصها وسرعة علاجها بمجرد حدوثها، ومنها:

  • انفجار الحبوب أو البثور؛ مسببًا انتشار البكتريا في جميع أجزاء المناطق الحساسة، والتي قد تعرضك إلى العديد من الأمراض الخطيرة.
  • التأخر في علاج هذا الطفح؛ قد يؤدي إلى تفاقم الحبوب وانتشارها بجميع أجزاء الجسم؛ مُسببًا تهييج البشرة والحكة الشديدة، بالإضافة إلى الشعور بالآلام وعدم الارتياح.
  • صعوبة النوم من شدة الألم.
  • التبول أيضًا بصعوبة، وقد تشعرين ببعض الآلام أو الحرقان أثناء التبول.
  • التهاب المهبل، والذي يصعب علاجه بسهولة؛ ما يؤخر حدوث الحمل مرة أخرى.
  • الإصابة بالحمى الشديدة؛ التي قد تضر بالجنين.

علاج حبوب المنطقة الحساسة للحامل

يجب أولًا معرفة سبب ظهور حبوب المنطقة الحساسة للحامل، فإذا كانت إحدى الأسباب سابقة الذكر، التي قد تكون ناجمة عن استخدام أو اتباع بعض الطرق الخاطئة أثناء العناية الشخصية، فيجب التوقف عنه فورًا، ويمكن علاجها بواسطة كريم لتقليل الحكة والتهييج فقط، دون الحاجة إلى تطبيق أي مستحضرات أو تناول أدوية، أما إذا كانت ناجمة عن مشكلة غير معلومة أو أي مشكلة صحية، حينها يكون علاج حبوب المنطقة الحساسة للحامل هو استشارة الطبيب لإجراء التشخيص، ووصف العلاج المناسب لحالة المنطقة الحساسة.

وصفات طبيعية للتخلص من حبوب المنطقة الحساسة للحامل

وصفات طبيعية للتخلص من حبوب المنطقة الحساسة للحامل

يمكن التخلص من حبوب المنطقة الحساسة للحامل بواسطة بعض الوصفات الطبيعية من المنزل، تلك التي تغني عن اللجوء إلى الكريمات المرطبة أو استخدام العقاقير، فتحتوي هذه الوصفات على مكونات مرطبة وآمنة جدًا على المناطق الحساسة، اختاري ما يناسبك منه، وستنبهرين بالنتيجة خلال فترة قصيرة، والآن إليكِ أهم 5 وصفات طبيعية للتخلص من حبوب المنطقة الحساسة للحامل، فيما يلي:

جل الألوفيرا

يعد الألوفيرا من أسهل وأسرع الحلول الفعالة في التخلص من جميع مشكلات البشرة، خاصةً الحبوب والبثور، وينصح به جميع الأطباء لأي مشكلة جلدية؛ لأنه جل خام وطبيعي، يخلو من أي مواد كيميائية أو عطور، لذلك يعد آمنًا تمامًا للمناطق الحساسة، ولا يسبب احمرار أو تهييج للبشرة.

طريقة الاستخدام

  • لن تحتاجي سوى كمية مناسبة من جل الصبار، حسب حجم الإصابة، أي من نبتة الصبار نفسها، وليست من مستحضرات التجميل؛ لأنها تحتوي على بعض المواد العطرية والكيمياوية.
  • وزعي الألوفيرا على الحبوب جيدًا.
  • الاستمرار في التدليك بحركات دائرية، حتى يمتصه الجلد.
  • أو ترك الصبار على الحبوب لمدة 15 دقيقة، ثم شطفها بالماء الفاتر.
  • تكرار هذه الخطوة يوميًا، وستلاحظين النتيجة بعد 3-4 أيام.

العسل الأبيض والزبادي

يحتوي الزبادي على بعض الفيتامينات والأحماض الهامة لجسم الانسان، فهو يساعد على ترطيب الجسم ومنع ظهور أي مشكلات جلدية، والعسل يعد بمثابة أول مرطب طبيعي قبل ظهور مستحضرات التجميل حاليًا، صنع مزيج من العسل والزبادي يعد علاج رائع لعلاج حبوب المنطقة الحساسة للحامل.

طريقة الاستخدام

  • اخلطي ملعقة كبيرة من الزبادي مع ربع ملعقة صغيرة من العسل النقي.
  • امزجي المكونات مع بعضها جيدًا، حتى الحصول على قوام كريمي.
  • ضعي الخليط على الحبوب، وانتظري 30 دقيقة.
  • كرري هذه الوصفة مرتين يوميًا، للحصول على نتائج جيدة.

زيت شجرة الشاي

يعد زيت شجرة الشاي بمثابة منظف ومطهر، فهو يساعد على تجفيف البثور وإزالتها في فترة قصيرة، وللحصول على نتائج سريعة، يمكنك مزجه مع زيت جوز الهند؛ وذلك لترطيب المنطقة الحساسة، وتفتيحها، والتخلص من أثر الحبوب.

طريقة الاستخدام

  • امزجي نصف ملعقة صغيرة من كل من زيت شجرة الشاي، وجوز الهند بمقدار متساوي.
  • دلكي المنطقة الحساسة برفق، وبحركات دائرية.
  • يمكن ترك الزيوت على المنطقة الحساسة دون إزالتها، أو إزالتها وتخفيفها باستخدام مناديل خالية من العطور أو بواسطة القطن الطبي مع ترك بعض الآثار منه على الحبوب.
  • كرري دهن المنطقة الحساسة مرة واحدة يوميًا، وستلاحظين الفرق خلال 2-3 أيام.

البطاطس

تعد البطاطس من الخضروات الغنية بالنشويات تلك التي تساعد على تفتيح البشرة خاصةً الأماكن الحساسة، والتخلص من الكلف والاسمرار في جميع أجزاء الجسم، بالإضافة إلى التخلص من البثور السوداء والبيضاء التي قد تظهر في منطقة المهبل، دون الحاجة إلى استخدام المستحضرات التجميلية التي قد تضر بالمناطق الحساسة.

طريقة الاستخدام

  • قومي بصنع مزيج من البطاطس المهروسة.
  • أضيفي إليها ملعقة كبيرة من العسل الأبيض، وصفار بيضة.
  • امزجي المكونات مع بعضها جيدًا للحصول على قوام كريمي.
  • ثم افردي الخليط على الحبوب، والانتظار 10 دقائق ثم شطفها بالماء الدافئ.
  • احتفظي بباقي الخليط في البراد “الثلاجة”، لاستخدامه في اليوم التالي.
  • كرري هذه الوصفة يوميًا، وستحصلين على منطقة خالية من الحبوب ناصعة البياض.

الكركم

كثيرًا ما نجد الكركم في مستحضرات التجميل للعناية بالبشرة، فنجده في صابون أو ماسكات العناية بالبشرة وغيرهم؛ لما له من فوائد عديدة لعلاج البشرة من الكلف والتصبغات والاسمرار، بالإضافة إلى تنشيف الحبوب والبثور لتساقطها أو إزالة آثارها، لكننا الآن سنستخدمه في حالته الجافة الخالية من أي إضافات، حتى يكون آمن تمامًا على المنطقة الحساسة.

طريقة الاستخدام

  • اخلطي ملعقة كبيرة من الكركم، مع ملعقة صغيرة من عسل النحل النقي، وبضع القطرات من عصير الليمون، حتى يصبح القوام يشبه الكريم تمامًا.
  • طبقي الخليط على الحبوب، ودلكي بحركات دائرية.
  • ثم اشطفيه بالماء الفاتر بعد مرور أربع ساعات.
  • كرري هذه الوصفة مرة واحدة فقط في اليوم.
  • يمكن الاستغناء عنه إذا كانت بشرتك حساسة؛ لتجنب تهييج هذه المنطقة.

طريقة التخلص من آثار الحبوب بعد العلاج

طريقة التخلص من آثار الحبوب بعد العلاج

قد تظهر بعد العلامات أو الندوب الصغيرة بمنطقة المهبل، بعد إزالة الحبوب منها؛ ما تسبب مظهرًا غير لائقًا للأم، ويصعب التخلص منها إلا بواسطة الليزر، أو صفائح السيلكون وغيرهم من الطرق التي قد تضر الجنين، لكن سنرشدك ببعض الإجراءات التي يمكنك القيام بها في المنزل، والتي تساعد على التخلص من هذه الآثار تمامًا مع المداومة عليها، دون الحاجة إلى اللجوء لطرق قد تضرك أثناء الحمل، ومنها:

  • دهان كمية مناسبة من: مزيج زبدة الكاكاو وفيتامين “هـ” على هذه الآثار.
  • أو وضع الشاي الأخضر: من خلال وضع كيس الشاي المبلل على هذه المنطقة يوميًا.
  • تدليك هذه الآثار بالصبار الطبيعي الخام؛ وستنبهرين بالنتيجة خلال أيام قليلة.
  • تدليك أي من الزيوت التالية، التي تساعد على الاستشفاء تمامًا من أي آثار او مشكلات جلدية مثل: زيت الغرنوقي، زيت شجرة الشاي، زيت اللافندر، زيت الزيتون.
  • شرب مقدار 6-7 أكواب من الماء يوميًا؛ لترطيب الجسد، وحمايته من الجفاف الذي قد يؤدي إلى ظهور العديد من المشكلات الجلدية، وإخفاء أي أثار او ندوب بالجسم.

ننوه على ضرورة التوجه إلى الطبيب المختص، عند عدم ملاحظة أي تحسن بعد اتباع العلاج السابق، أو في حال زيادة الحبوب وشدة التهاب المنطقة الحساسة، لسرعة علاج الأمر، أيضًا يفضل قبل استخدام أي من الوصفات سابقة الذكر، باستخدام مقدار قليل على جزء بسيط من المنطقة الحساسة؛ لاختبار إذا كانت هذه الوصفة ستسبب لكِ حساسية أم لا، وفي حال الشعور بأي حكة أو التهابات، يجب التوقف فورًا عن استخدامها، وشطفها بالماء الفاتر، والمحاولة بوصفة أخرى.

هل كريم علاج حبوب المنطقة الحساسة يضر الحامل؟

ذكرنا سابقًا أنه يمكنك استخدام كريمات معالجة الحبوب وتقليل الحكة، إذا كان سبب هذه الحبوب هو إزالة شعر العانة أو عدم الاغتسال والاهتمام بهذه المنطقة، لكنه أمر لا يحدده سوى الطبيب، وذلك بعد تشخيص المنطقة الحساسة، ثم وصف العلاج أو الكريم المناسب لكِ أثناء الحمل، فاستخدام الكريمات بناءً عن التجارب السابقة أو من تلقاء نفسك؛ يؤثر على الحمل والجنين بلا شك.

طرق الوقاية من ظهور الحبوب في المناطق الحساسة للحامل

طرق الوقاية من ظهور الحبوب في المناطق الحساسة للحامل

هناك العديد من الطرق والارشادات التي تساعد على تقليل ظهور الحبوب في المناطق الحساسة، سواء أثناء الحمل أو بعده، فهناك العديد من الخطوات الخاطئة التي ينجم عنها ظهور حبوب المنطقة الحساسة للحامل، والتي تقوم بها العديد من النساء بشكل عفوي، اعتقادًا بأنها الطرق الصحيحة للعناية بالمنطقة الحساسة، ولتفادي ظهور الحبوب مرة أخرى اتبعي الارشادات التالية:

  • الاهتمام بنظافة المهبل، وذلك باستخدام المرطبات والمقشرات الطبيعية: كالسكر، أو العسل، زيت جوز الهند، وغيرهم.
  • يمكنك استخدام المطهرات الطبية مثل: غسول المهبل، والصابون الطبي، لكن باستشارة ووصف الطبيب.
  • الاهتمام بالاستحمام، وتجفيف منطقة المهبل جيدًا بمنشفة قطنية، وترطيبه خاصةً بعد ممارسة العلاقة الحميمية؛ لأنه يعد من الأسباب الرئيسية لظهور حبوب في المنطقة الحساسة.
  • شطف المهبل ومنطقة العانة بالكامل، في حالة التعرق؛ لمنع تراكم البكتريا على هذه المنطقة مُسببة؛ ظهور البثور البيضاء أو الطفح الجلدي.
  • ارتداء ملابس قطنية تمامًا، وترك مسافة فضفاضة ما بين المهبل والملابس؛ حتى تتنفس هذه المنطقة، وتكون أكثر عرضة للهواء الذي يقضي على تراكم البكتريا.
  • ترطيب المنطقة الحساسة جيدًا قبل البدء في إزالة الشعر، ويفضل استخدام المقشرات الطبيعية سابقة الذكر؛ لتقليل الآلام، وتجنب احمرار الجلد، أو ظهور مشكلة الحبوب.
  • يعد زيت اللافندر من أفضل أنواع الزيوت التي يمكنك استخدامها، لترطيب منطقة المهبل، سواء قبل إزالة الشعر، أو جعله ضمن روتين ترطيب لهذه المنطقة.
  • استخدام شفرات حلاقة جديدة، في كل مرة لإزالة الشعر؛ لتجنب تراكم العدوى بها، التي تتسبب بشكل كبير في ظهور حبوب المنطقة الحساسة للحامل.
  • الامتناع عن ارتداء الملابس الصوفية أو غير القطنية؛ لما تسببه من حكة شديدة وتعرق؛ ما يسبب الاحمرار وتهييج الجلد.
  • تجنب استخدام كريمات تفتيح المناطق الحساسة للحامل؛ لاحتوائها على العديد من الأصباغ والأحماض التي قد تضر بالحمل والجنين.
  • الامتناع عن فقع الحبوب المهبلية يدويًا؛ لعدم انتشار البكتريا التي قد تسبب لكِ العدوى، أو تزيد من تهييج الجلد، والشعور بآلام.

أخيرًا.. بعد التعرف على أسباب ظهور حبوب المنطقة الحساسة للحامل، وكيفية علاجها، ننصح بعدم اللجوء إلى أي مستحضرات علاجية لحل هذه المشكلة، من تلقاء نفسك، بل يجب استشارة الطبيب؛ لإجراء الفحص الطبي اللازم، وتشخيص الحالة، ثم وصف العلاج المناسب؛ لتجنب تعرض حملك أو جنينك لخطر ما.

المصادر:

بارينتنج

هيلث لاين

فيري ويل هيلث

زر الذهاب إلى الأعلى