الرضاعة

حبوب وجه الرضيع | دليلك للتعرف على انواع الحبوب وأسبابها وطرق علاجها

تظهر حبوب وجه الرضيع سواء البيضاء منها أو الحمراء بعد الولادة تحديدًا الأسبوع الثالث والرابع، وتستمر في الظهور حتى بلوغه لسن العامين، وقد تختفي بدون تلقيه العلاج، وفي بعض الحالات النادرة قد يترك آثارًا، كما أنها لا تظهر لدى كل الرضع، فهي تصيب 40% فقط منهم، ويختلف شكلها بين حبوب صغيرة في وجه الرضيع ذات الرؤوس البيضاء أو قد تكون بقع حمراء منتشرة على الجبين والخدين والذقن.

ظهور بقع حمراء في وجه الرضيع

تصيب الرؤوس الحمراء الأطفال حديثي الولادة، وينتشر ظهورها في كل أماكن الجسم كالصدر، الخدين، الجبهة، الظهر، البطن، الأذنين والرقبة، وتلك الحبوب تظهر في صورة فقاعات حجمها صغير، أو في شكل حدبات صغيرة، وخلال عدد من الأسابيع تختفي أو قد تظل مستمرة حتى إتمام الطفل 6 أشهر، ولكن في حال تسببها في إزعاجه وبكائه بصورة مستمرة وشديدة؛ فيوصى بمراجعة طبيب الأطفال كي يصف العلاج المناسب قبل تفاقم المشكلة.

أسباب ظهور حبوب حمراء في وجه الطفل

هناك عدة أسباب ينتج عنها ظهور حبوب صغيرة في وجه الرضيع، من بينها مستوى هرمونات الأم التي بالفعل تنتقل إلى الطفل، فهو يعد أحد الأسباب المهمة التي تساهم في ظهور تلك الحبوب، وقد تظهر بسبب تناول الأم أنواع معينة من العقاقير الطبية خلال فترة الحمل، وإليكم باقي الأسباب:

حب الشباب

يشيع ظهور الحبوب الحمراء لدى حديثي الولادة بنسبة 20%، حيث تظهر في صورة نتوءات ذات لون أحمر متفرقة في أكثر من مكان في الجسم، فنجدها منتشرة على الجبهة، الأنف، الذقن، الصدر، الرقبة ومنطقة أعلى الظهر، فتتطور تلك الحبوب بين الأسبوعي الثاني والسادس بعد مرحلة الولادة.

لكن أسباب ظهورها لدى حديثي الولادة ليست معروفة أو غير واضحة، ولكن قد تكون أسبابها خاصة بالنظافة العامة لجسم الطفل، لذا يوصي بالحرص على نظافة جسمه فقد تزول بعدما يتم غسله بصابون وماء فاتر، حيث يعملان كملطف للبشرة.

أكزيما الأطفال

تعد الأكزيما أحد أسباب ظهور حبوب في وجه الرضيع، حيث تظهر في صورة طفح جلدي لونه احمر وملمسه خشن، ينتج عنه حكة الطفل، وغالبًا ما يظهر بعد ستة أشهر، تظهر هذه الحبوب على الجبين، والخدين، ومن المحتمل امتدادها لفروة الرأس، وقد تصيب المرفقين والركبتين تحديدًا عند مرحلة زحف الطفل، ومن الأسباب الرئيسية للإصابة بالأكزيما تعرض الرضع لأنواع معينة من المحفزات والتي تسبب النشاط المبالغ فيه للجهاز المناعي.أكزيما الأطفالينتج عنها احمرار وتهيج، وقد تظهر بسبب بعض أنواع الشامبو، الصابون، العث، الغبار، حبوب اللقاح، عدة أنواع من الأقمشة مثل الصوف والنايلون، التعرق والتعرض للحرارة، ويمكنكِ المساهمة في التقليل منها عن طريق إبعاد الطفل عن كل ما ذكرنا من محفزات، وتطبيق المرطبات المختصة بالرضع على الجسم.

حبوب الحرارة (حمونيل)

يعد الطفح الجلدي من أكثر الأمراض الجلدية شيوعًا، نظرًا لكونه أكثر ما يتعرض له الرضيع بعد الولادة، تحديدًا بعدما ترتفع درجة الحرارة والرطوبة، كما يظهر في صورة بثور أو بقع ذات لون أحمر صغيرة الحجم جدًا، وفي الأغلب ما تصيب مناطق مختلفة من الجسم مثل منطقة الحفاض، الرقبة والإبطين.

علاج حمونيل

هناك العديد ممن يتساءلون عن طرق علاج حبوب الوجه عند الرضع الناتجة عن حمونيل، ولكن يجدر الإشارة إلى أن هذه الحبوب تختفي بمفردها بدون علاج، ولك عليكِ المحافظة على درجة حرارته معتدلة بشتى الطرق الطبيعية، بالإضافة إلى:

  • استخدام حفاضات واسعة.
  • في فصل الصيف؛ احرصي على تحميم الرضيع بشكل يومي؛ كي تقي بشرته من ارتفاع درجة الحرارة، وحمايته من البكتيريا والعرق.
  • احرصي على ترك جسمه يجف في الهواء تلقائيًا، قبل استعمالك للمناشف؛ فبهذه الطريقة يمكنكِ معالجة الطفح الحراري.
  • ابتعدي قدر الإمكان عن الخروج بطفلك في الجو الحار.
  • احرصي على تناول طفلك كمية كافية من السوائل، بحيث تحميه من الإصابة بالجفاف.

طريقة التعامل مع الحبوب الحمراء

لا يمكن التعامل مع هذه الحبوب بفوضوية، فهناك طريقة معينة للتعامل معها، من ضمنها الابتعاد عن ضغطها وكشطها، كمحاولة للحماية من انتشارها، وعدم تطبيق أي أنواع من الكريمات الموضعية أو حتى العقاقير الطبية قبل استشارة الطبيب المختص، وإليكِ مجموعة أخرى من الطرق:

  1. الحرص على نظافة الطفل بشكل عام، مع التركيز على بشرته، والحرص على جفافها يوميًا.
  2. استخدام نوع معين من الصابون للبشرة.
  3. استخدام قطعة نظيفة من القماش المبتل بكمية قليلة من الماء الدافئ، وتطبيقها على وجه الطفل ثم تجفيفه مباشرةً.
  4. يجب الحرص على نظافة البشرة تحديدًا في حال استمرار معاناة الطفل من سيل اللعاب، أو بعدما يتناول الطعام.
  5. استعملي الزيوت المخصصة ببشرة الطفل بناءً على رأي الطبيب.
  6. انثري كمية قليلة من بودرة التلك على جسد الرضيع، كي تساهمي في المحافظة على جفافها.طريقة التعامل مع الحبوب الحمراء
  7. ابتعدي عن تناول الأطباق الغنية بالموالح، والسكريات، فقد يصاب الطفل بالحساسية من أيًا منها.
  8. ابتعدي عن تنظيف بشرة الرضيع كل يوم، فقد يصيبه بالحساسية.
  9. مراقبة الطفل باستمرار تحديدًا بعد تناول طبق جديد أو دواء مستجد، فقد تسبب ظهور تلك الحبوب بل وتطورها.
  10. في حال نتج عن ظهور حبوب في وجه الأطفال الرضع الحكة؛ فيجب ارتدائه قفازات قطنية كي لا يقوم بخدشها أو فقعها، وقد تتعرض للالتهابات والعدوى.

علاج الحبوب الحمراء بحليب الأم في وجه الرضيع 

يساهم حليب الأم في علاج حبوب الوجه للرضع، وذلك نظرًا لغناه بنسبة هائلة من أحماض الأوميغا3، المغذيات الجلايكونية، كريات الدم البيضاء، حمض اللوريك المساهم في تقشير الجلد، كما يمتاز بخصائص مضادة للالتهابات والبكتيريا، والتي تلعب دورًا فعالاً في محاربة أنواع الجراثيم التي ينتج عنها ظهور حب الشباب.

لذا فيمكنكِ تطبيق قطرات قليلة من حليب الأم على اليد، وتطبيقه على المكان المصاب بالحبوب، وعلى باقي أجزاء الجسم، ويجب الاستمرار في استخدام هذه الطريقة مرتين يوميًا، ولستة أسابيع متواصلة، وذلك للحصول على النتيجة المرغوبة.

أسباب ظهور حبوب بيضاء في وجه الرضيع

بالنسبة لأسباب ظهور حبوب وجه الرضيع ذات اللون الأبيض فقد تكون ناتجة عن واحد من الأسباب التالية، مثلاً العدوى البكتيرية، تعتبر الحبة التي تظهر على الرضيع أحد الأعراض الخاصة بالعدوى البكيرية، وقد تظهر مع ارتفاع في درجة حرارة الجسم، وإليكم باقي الأسباب:

لدغات الحشرات

فقد نجد الحبوب الناتجة عنها تظهر في أماكن متفرقة من الجسم نظرًا لإصابته للدغات الحشرات، وهذه الحبوب مزعجة جدًا للرضيع نظرًا لتسببها بالآلام والحكة لديه.

التهاب الجلد التماسي

يحدث هذا الالتهاب نتيجة دخول جسم غريب داخل جسم الرضيع، أو قد ينتج بسبب تناول عدد من الأدوية الغنية بالمركبات المستخدمة لعلاج الأطفال.

الطفح الجلدي

هذا السبب يعد من أكثر المشاكل تسببًا في ظهور حبوب وجه الرضيع، حيث تظهر الكثير من هذه الحبوب مختلفة الحجم على وجهه، وقد تظهر على الكتفين والرقبة كذلك، أما بالنسبة لسبب ظهوره، فهو ناتج غالبًا عن مشاكل متعلقة بنشاط أو خمول عمل الغدة الدرقية.الطفح الجلدي وحبوب وجه الرضيع

الدخينات

يصيب هذا المرض ما يعادل 50% من الأطفال الرضع، فالدخينات تعد نتوءات صغيرة الحجم تحمل لونًا أبيض، متخذة حجم من 1إلى 3 مليمتر، وفي الأغلب ما تظهر بكميات كبيرة أسفل العينين وكذلك على الأنف، فالسبب الرئيسي في ظهورها هو غلق المسام الدهنية المتواجدة في وجه الرضيع عن طريق الخلايا الميتة التي تراكمت، والتي تختفي من تلقاء نفسها بعدما تفتح تلك المسام في عدة أسابيع.

كيفية التعامل مع الحبوب البيضاء في وجه الرضيع

وجب الإشارة إلى أن حبوب وجه الرضيع البيضاء ليست مقلقة على الإطلاق، كما أنها لا تحتاج لعلاج، ولكن ما سنتعرفه الآن كيفية التعامل مع تلك الحبوب بحيث تختفي بسرعة، ولا تنتشر بشكل أكبر في باقي الجسم:

  • تجنبي فرك أي نوع من هذه الحبوب على الإطلاق.
  • قللي عدد مرات استحمام الرضيع، بحيث يجب ذلك ضمن عدد معقول، فمن المحتمل تسبب الشامبو والحمام في تفاقم هذه الحبوب.
  • قللي تناول الأطعمة التي تحتوي على حلويات، نظرًا لقدرتها على تفاقم الحبوب، هذا في حال رضاعة الطفل طبيعيًا.
  • يجب الرجوع فورًا للطبيب المعالج حال ظهور تلك الحبوب بعد تناول أطعمة معينة أو عقار معين.

علاج الحبوب البيضاء في وجه الرضيع

هذه الحبوب لا يوجد لها علاج، نظرًا لأنها تختفي من تلقاء نفسها حال بلوغه للشهر الثالث، وقد تظل مستمرة للشهر السادس، ولكن لا داعي للذهاب إلى الطبيب في حال اتبعتِ التعليمات التي ذكرناها، لكن في حال تفاقم ظهورها وتسببها لآلام للرضيع بحيث يبكي بسببها أو يحاول الضغط عليها، فعليك استشارة الطبيب فورًا.

الوقاية من ظهور حبوب وجه الرضيع

سنسرد لكم الآن مجموعة من التعليمات التي تساهم في المحافظة على ظهور حبوب وجه الطفل أو حتى جسمه مثل استعمال المنتجات الطبيعية العضوية التي تخلو من أي مواد كيميائية وكذلك العطور المصنعة خصيصًا لاستحمام الطفل بها، وإليكِ باقي الطرق الأخرى:

  • عند ظهور أي مشكلات جلدية ثم تفاقمت وتحولت إلى طفح جلدي ينتج عنه حكة لدى الطفل؛ فيجب استشارة الطبيب فورًا.
  • استعمال الزيوت المناسبة لتدليك جسد الطفل كي توفري له الرطوبة والراحة المناسبة لبشرته الحساسة.
  • يجب الحرص على اختيار ملابس عضوية قطنية مناسبة مصنعة خصيصًا له، ويجب تغييرها باستمرار، وتجنبي المصنوعة من الحرير، أو الصوف، النايلون، لحمايته من الحساسية.طرق الوقاية من ظهور حبوب وجه الرضيع
  • ينبغي تجفيف الرضيع من خلال التربية بواسطة منشفة نظيفة مصنوعة من القطن بعد الاغتسال أو الاستحمام.
  • الحرص على تقليم أظافر الرضيع، كي لا يخدش جسده فتفقع الحبوب.
  • احترسي من تنظيف وجه الرضيع بالأنسجة ذات الرائحة النفاذة أو الأنسجة الرطبة، ولا تفرطي في استخدام الصابون حتى ولو كان مخصص للأطفال.
  • في حال صاحبت الحبوب حكة، فيمكنكِ تطبيق كمادات دافئة على خدي الطفل.

كما أن هناك بعض حالات يظهر فيها حبوب وجه الرضيع بشكل يستدعي استشارة الطبيب المختص بالأطفال مثل استمرار ظهور الحبوب شهور عديدة أو عند شعور الرضيع بآلام وحكة، أو عند شعوره بالراحة عند لمس المكان المصاب، أو القلق من شكل الحبوب.

المصادر:

فري ويل فاميلي

هيلث لاين

وات تو إكسبكت

زر الذهاب إلى الأعلى