الرضاعة

حجم معدة الرضيع | أهم التطورات التي تمر بها خلال العام الأول

تختلف حجم معدة الرضيع كلما تقدم به العمر وبالتالي تختلف حاجته إلي الطعام؛ لذا يجب الانتباه إلي الطفل للتأكد من حصوله على كمية الحليب المناسبة له وشعوره بالشبع، كما أنه يجب أيضًا عدم زيادة كمية الحليب له غير المرغوبة حيث يتسبب ذلك في حدوث انتفاخ وقئ ومغص وتحدث غالبًا في الأطفال حديثي الولادة، ومن خلال موضوعنا اليوم سنتعرف على حجم معدة الطفل الرضيع خلال فترات مختلفة من العمر وكيفية التعامل معها.

حجم معدة الرضيع في السنة الأولى

يحدث تطور لحجم معدة الطفل كلما زاد في العمر حيث يبدأ في الظهور بحجم ثمرة الكرز الصغيرة إلى أن يصل ليصبح في حجم كرة البينج بونج، وفيما يلي سنتعرف على تطورات حجم معدة الطفل الرضيع خلال فترات مختلفة على مدار العام الأول:

حجم معدة الرضيع في الشهر الأول

تشبه حجم معدة الطفل ثمرة الكرز الصغيرة، ولا تقبل أكثر من ٧ مللي من المادة الصمغية الأولى والتي تسبق حليب الأم حيث تحمل تلك المادة فيتامينات ومعادن للطفل بأيامه الأولى، يساعد صغر حجم معدة الطفل في هذا الوقت على جعل المعدة القيام بتفريغ وملئ محتواها بسرعة.

كما أن بعض الأمهات تعتقدن أن حليبها غير كاف للطفل من أجل إشباعه، فتقدم له لبنًا صناعيًا مساعد ويعتبر هذا أكبر خطأ ويحدث الكثير من المشاكل للطفل، وفيما يلي مراحل تطور حجم معدة الصغير خلال الشهر الأول من عمره:

  • اليوم الأول والثاني: تستوعب حوالي 5 إلى 7 مللي لتر من الحليب، ثم تبدأ في التمدد خلال اليوم الثالث.
  • اليوم الثالث: تصبح حجم معدة المولود بحجم حبة الجوزة، وتستوعب حوالي 22 إلى 27 مللي لتر من الحليب.
  • الأسبوع الأول: تصبح المعدة بحجم حبة المشمش، وتستوعب حوالي 45 إلى 60 مللي لتر من الحليب.
  • عند بداية اليوم الثامن إلي اليوم العاشر: تزداد معدة الطفل في الحجم لتصبح مثل حجم كرة البينج بونج وتستوعب حوالي 60 إلى 80 مللي لتر من الحليب.

حجم معدة الرضيع في الشهر الثاني

تتسع معدة الطفل وتصبح في حجم البيضة وتستوعب حوالي 80 إلى 150 مللي لتر، كما يقل معدل إخراج الطفل في هذا الوقت مقارنةً بمعدل إخراجه بعد الولادة، يجب الذهاب إلى الطبيب فورًا إذا كان الطفل لا يرضع بشكل جيد أثناء وتسرب الحليب من فمه خلال الرضاعة الطبيعية كثيرًا.

حجم معدة الطفل الرضيع في الشهر الثالث

حجم معدة الطفل الرضيع في الشهر الثالث

تزداد احتياجات الطفل للغذاء وبالتالي فهو بحاجة لكمية أكبر من حليب الأم حيث أنه في مرحلة تطور الرؤية، إدراك حواسه والتعرف على المحيطين، حيث يكون قادرًا على الابتسام لك ومداعبتك، يساهم هذا التطور البيولوجي في معدة الطفل في تطور عملية الهضم وتقوية الجهاز المناعي والهضمي، وبالتالي يكون الطفل في نمو طبيعي وصحة جيدة.

حجم معدة الرضيع في الشهر الرابع

يتضاعف حجم المعدة في هذا الوقت حتى يصل إلى حجم التفاحة وبالتالي فإن احتياجه للغذاء يزداد، ويوصي بعدم إعطاء الطفل في هذا الوقت أي أطعمة مساعدة مع الحليب حيث يضر ذلك بجهاز الطفل المناعي والهضمي، ويتميز حليب الأم بنظافته وبغناه بكافة ما يحتاجه جسم الطفل لذلك، فهو ليس بحاجة لأي أطعمة خارجية قد تضر بصحته.

حجم معدة الرضيع في الشهر الخامس

يبدأ الطفل بالتقاط الأشياء والإمساك بإصبعه والزحف تبعًا لقوة عظامه وتكوينه، وتزداد كم الرضعات وليس عددها، لذلك لابد أن يحصل على الكم الكافي من التغذية، كما يمكن تقديم الماء له في هذا الوقت، ولكن يفضل غليه للتأكد من نظافته حيث أن معدته ما زالت ضعيفة وحساسة.

حجم معدة الرضيع في الشهر السادس

يمكن تقديم للطفل في هذا السن بعض الأطعمة مثل التفاح المهروس وشوربة الخضار المهروسة المتكونة من ثمرة بطاطا وثمرة جزر وحبة كوسا، بجانب تقديم السريلاك المناسب لعمر الطفل مع تجنب تقديم السكر، العسل، الحليب البقري، السوداني، الصويا والخميرة حيث أنهم يتسببوا في حدوث عسر هضم شديد للطفل.

حجم معدة الطفل الرضيع في الشهر السابع

يبدأ الطفل في التسنين في الشهر السابع وأواخر الشهر السادس، لذلك فهو بحاجة للتغذية والاهتمام بتقديم الوجبات المفيدة له بالإضافة إلى الحليب الطبيعي الذي لا يمكن الاستغناء عنه في ذلك الوقت، يبدأ الطفل في الشهر السابع في التطور بصريًا وحركيًا بشكل أكبر، والتطور الإدراكي والمعرفي، وزيادة مؤشرات الوعي لديه بكل من حوله ويحيط به.

حجم معدة الصغير في الشهر الثامن

يحاول فيه الطفل الوقوف على قدميه، لذلك فهو بحاجة للعديد من الأملاح المعدنية وأهمها الكالسيوم المتواجد بلبن الأم، ولكن يجب إدخال بعض الأطعمة التي تساعد الطفل في نموه البيولوجي بهذه المرحلة، وإعطاء الخضراوات والفاكهة له حيث تتمكن معدته في هذا الوقت من استقبال حوالي 250 جرام من الطعام، وتزيد وتنقص هذه الكمية وفقًا لاحتياجات الطفل وطبيعة جسمه.

حجم معدة الرضيع في الشهر التاسع

يستمر نمو الطفل الجسدي والبيولوجي والإدراكي، كما أنه يحتاج إلى تغذية سليمة أكثر كلما تطور نموه حيث تمثل مرحلة نمو وبناء الجسم أهم مراحل النمو للطفل، لذلك يجب الموازنة بين الطعام الخارجي ولبن الثدي، وتستمر المعدة في الاتساع والنمو مع نمو الجسم وزيادة كمية الحليب الذي يمتصه وطول المدة بين الرضعات وبعضها البعض.

يمكن القول أن حجم معدة الطفل في تزايد مستمر في العام الأول، كما أنه سيحتاج إلى كمية من الحليب حوالي 177 إلى 236 مللي لتر، وتستمر معدة الطفل في النمو وحتى مرحلة البلوغ.

حجم معدة الطفل الرضيع بالشهر العاشر والحادي عشر

حجم معدة الطفل الرضيع بالشهر العاشر والحادي عشر

يظل حجم معدة الرضيع كما هي في الشهر التاسع وقدرتها على استيعاب من ٣ ل ٥ رضعات حيث يتطور حجم المعدة بنمو الطفل وعدم حاجة الطفل لكميات كبيرة من الرضاعة مقارنةً بالشهور الأولى.

حجم معدل الطفل الرضيع بعمر سنة

يمثل هذا الوقت انتقال الطفل من مرحلة الرضاعة لمرحلة الطفولة المبكرة ولم يعد لبن الأم مهماً حيث تتغير القيمة الغذائية له بعد مرور العام الأول ويصبح الطفل قادراً على تناول الطعام الصلب واستيعاب المعدة لها كالفاكهة والخضراوات والطعام المهروس بالمنزل وغيرهم كما أنه لا يجب إجبار الطفل على تناول طبقه كاملاً والسماح له بالتناول بمفرده.

كمية الحليب اللازمة للرضع

تختلف كمية الحليب التي يحتاجها الطفل الرضيع حسب العمر حيث تزداد الكمية وتقل عدد مرات الرضاعة كلما تقدم الطفل في العمر كما يلي:

  • اليوم الأول-الشهر الأول: تكون كمية الحليب حوالي 7 إلى 88 مللي لتر، وتكون عدد مرات الرضاعة على مدار اليوم حوالي 8 إلى 12 رضعة.
  • الشهر الأول-الشهر الثالث: تكون كمية الحليب حوالي 88 إلى 118 مللي لتر، وتكون عدد مرات الرضاعة على مدار اليوم حوالي 6 إلى 8 رضعات.
  • الشهر الثالث-الشهر السادس: تكون كمية الحليب حوالي 118 إلى 236 مللي لتر، وتكون عدد مرات الرضاعة علي مدار اليوم 4 إلى 6 رضعات.
  • الشهر السادس-الشهر التاسع: تكون كمية الحليب حوالي 177 إلى 236 مللي لتر، وتكون عدد مرات الرضاعة على مدار اليوم 6 رضعات.
  • الشهر التاسع-نهاية العام الأول: تكون كمية الحليب حوالي 207 إلى 236 مللي لتر، وتكون عدد مرات الرضاعة على مدار اليوم 3 إلى 5 رضعات.

حجم معدة الطفل بعمر سنتين

تحدث تغيرات بحجم معدة الطفل عند وصوله عامين والتي يجب الانتباه إليها جيدًا لمساعدة الطفل في الحصول على كمية الطعام المناسبة له وعدم إلحاق أي ضرر به، كما أنه يحدث له تقلب بالشهية، لذلك يجب الانتباه إليه جيدًا ووضع جدول زمني مناسب للطعام، لذلك، يجب وضع ما يلي في الاعتبار:-

الشهية

تقل الشهية ويبطئ معدل نمو الطفل بعد مرور السنة الأولى من العمر، وتكون شهية الطفل البالغ بعمر عامين متقلبة من يوم إلى آخر، كما أن إجبار الطفل على تناول الطعام في هذا الوقت يضر بإشعارات الجوع والامتلاء بالمخ والسمنة.

الوجبات الخفيفة بين اللعب

الوجبات الخفيفة بين اللعب

تمثل الفاكهة والخضراوات والبسكويت المصنوع من الحبوب الكاملة والجبن من الوجبات الخفيفة الصحية التي يمكن إعطائها للطفل أثناء اللعب، ولكن يجب عدم الإكثار من هذه الطريقة حيث أنه عند تناول الطفل للوجبات الخفيفة باستمرار، فلن يشعر بالجوع أبدًا فيجب عدم الإكثار من ذلك.

السعرات الحرارية

يحتاج الطفل إلى ما يقرب من 1000 إلى 1400 من السعرات الحرارية اليومية يوميًا، ولكنها تختلف من طفل لآخر سواء بالزيادة أو النقصان.

جدول تناول الطعام

يجب الالتزام بجدول زمني للوجبات يوميًا حيث يتم تقديم الوجبات الخفيفة والأساسية بفارق 3 ساعات مما يحافظ على وزن صحي للطفل ومساعدته في الشعور بالجوع قبل ميعاد الوجبة.

في نهاية موضوعنا، يجب علينا معرفة أن حجم معدة الطفل الرضيع تتطور مع نموه، كما أن الطفل لا يحتاج إلى كميات كبيرة من الحليب، ويجب متابعة وزن الطفل في العام الأول لمعرفة إذا كان في المنحني الطبيعي أم لا، وملاحظة علامات الشبع لديه للتأكد من حصوله على الحليب الكافي له.

المصادر:

باث وايز

بيرانتس

فيري ويل فاميلي

زر الذهاب إلى الأعلى