أعراض الحمل

هل حرقان البول من علامات الحمل بولد؟ | تشخيص التهاب البول عند الحامل وعلاجه

من الأعراض الظاهرة على المرأة الحامل هي كثرة التبول ولكن هل حرقان البول من علامات الحمل بولد ؟ عندما تقوم المرأة بالتأكد من الحمل، تسعى للتأكد من بعض الأعراض التي تظهر عليها ويكون هذا نوع من الفضول أو الرغبة التي تتعرض إليها المرأة الحامل لتثبت لنفسها مدى صحة الحمل، ويكون من أهم هذه الأعراض هي حرقان البول التي سوف نعرف كل ما يتعلق بهذا العرض خلال السطور التالية.

هل حرقان البول من علامات الحمل بولد ؟

تريد جميع النساء الحوامل الإجابة عن هذا السؤال ونجد أن جميع الإجابات محصورة في دائرة نعم حرقان البول من الأعراض المهمة التي تحدث للمرأة الحامل، حيث تكون من أول حملها معرضة لالتهاب المسالك البولية التي ينتج عنها حرقان البول أو تغير لون البول، ويكثر الشعور بهذه الأعراض عندما تكون الأم حامل بولد.

أسباب تعرض المرأة الحامل لحرقان البول

تتعدد أسباب حرقان البول للمرأة الحامل وتندرج تحت أسباب متعددة ومنها:

  • التهاب أو وجود بعض المشاكل المتعلقة بالمبايض.
  • إلتهاب البول للحامل يؤدي إلى حرقان البول.
  • التهاب المثانة فهو من أهم الأمراض الشائعة لحرقان البول.
  • احتباس البول يؤدي احتباس البول على الإحساس بالحرقان وعدم القدرة على تصريفه.

التهاب البول عند الحامل

تعد عدوى المسالك البولية مشكلة شائعة أثناء الحمل، وذلك بسبب التغيرات التي تحدث في جسم المرأة الحامل والتي تسمح للبكتيريا بالنمو وتقلل من قدرة الجسم على مقاومة البكتيريا، ومن أهم التغييرات:

  • توسع منطقة الحالب.
  •  يزداد حجم المثانة مما يؤدي إلى زيادة حجم البول في مجرى البول.
  •  زيادة تركيز البول.
  •  تظهر الهرمونات والسكر في البول.
  •  تؤدي التغيرات الهرمونية إلى إبطاء تدفق البول وزيادة الوزن

أسباب حرقان البول أثناء الحمل في الشهور الأولى

يكون حرقان البول في الشهور الأولى بمعدل عالٍ جدًا ويزداد مرات دخول الحمام في اليوم، وهذا نتيجة لالتهاب المسالك البولية وعند الشعور بهذا العرض يجب من الأفضل المتابعة مع طبيب خاص، وتكمن أسباب حرقان البول أثناء الحمل في الشهور الأولى في:

أسباب حرقان البول أثناء الحمل في الشهور الأولى

  • تغير نسب الهرمونات في جسم المرأة الحامل.
  • التعرض للالتهابات المهبلية الحادة.
  • الإصابات الناتجة عن العلاقات الجنسية.
  • بعد العلاقات الجنسية يمكن الشعور بالحرقان الطفيف في منطقة المهبل.
  • تشبع المهبل بالجراثيم والبكتريا.
  • مشاكل والتهاب البويضات التي تكون سببًا أساسيًا في حرقان البول.
  • التهاب المهبل لاستخدام بعض المنظفات الكيمياوية مثل الصابون والمنظفات الكيماوية التي تسبب حرقان المهبل.

هل وجود ألم عند التبول من علامات الحمل ؟

حرقان البول البول من الأعراض الشهيرة للحمل فجميع النساء الحوامل عند الشعور بهذا العرض يدور في رأسهم، وهو سؤال واحد وهو هل حرقان البول من علامات الحمل أم لا؟ ولكن وجد أنه من الأعراض المؤكدة للحمل المبكر ولكن لا يكتفي بذكر هذا العرض فقط، ويجب الذهاب على الطبيب الخاص بكِ لعمل التحاليل اللازمة للتأكد من صحة الحمل حتى لا تتعرضين لأي قلق عند ظهور أعراض أخرى.

تشخيص التهاب البول عند الحامل وعلاجه

يقوم الطبيب بإجراء فحص للبول لتشخيص المرض والتأكد من استخدام البكتيريا وخلايا الدم الحمراء والبيضاء وزراعة البول أحيانًا للكشف عن نوع البكتيريا الموجودة في البول، وتجدر الإشارة إلى أن علاج التهابات المسالك البولية أثناء الحمل من الأمور الأساسية، حتى لو لم تكن مصحوبة بأي أعراض؛ لأن هذه العدوى مرتبطة بانخفاض الوزن عند الولادة.

أظهرت الأبحاث والولادة المبكرة أن عدم الولادة المبكرة يمكن أن يسبب التهابات شديدة في الكلى عند النساء الحوامل، تسمى التهاب الكلية تعتبر المضادات الحيوية فعالة جدًا في التهابات المسالك البولية أثناء الحمل كما أن المضاعفات نادرة.

علامات الحمل الأكيدة

توجد بعض العلامات غير حرقان البول لإثبات الحمل، والتي سوف ندرجها في النقاط التالية:-

ارتفاع درجة حرارة الجسم:

من أهم علامات الحمل هي ارتفاع درجة حرارة الجسم، حيث يستمر هرمون البروجسترون في الارتفاع الذي يعمل على ارتفاع درجة حرارة الجسم بعد عملية التبويض، وتستمر حرارة الجسم مرتفعة لمدة عشرون يوم على الأقل.

تشنجات وبقع دم:

عند اقتراب موعد الدورة الشهرية تحدث مجموعة من التشنجات والتقلبات في البطن وهذا يحدث نتيجة انغماس البويضة في الرحم وإتمام عملية الحمل، مع ظهور بعض بقع الدم الخفيفة وهذه البقع لا تنتمي للدورة الشهرية ولكن لتأكيد عملية الحمل وأن البويضة في مكانها الصحيح.

التعب والإرهاق:

في بداية الحمل تشعر المرأة بحالة من التعب والارهاق، بسبب تغيير هرمونات الجسم ويتمثل في كثرة النوم وهذا العرض طبيعيًا في أول شهور الحمل ولكن اذ استمر لفترة أطول يجب المتابعة مع طبيبك الخاص.

الغثيان:

يعد الغثيان أو بما يسمى غثيان الحمل الصباحي من أشهر أعراض تأكيد الحمل، ويستمر الغثيان فترة الشهور الأولى من الحمل وهذا يكون بسبب تغيير  هرمونات الجسم.

الصداع:

من الأمور المتكررة دائمًا في أول الحمل هو الصداع عند الحامل، وهذا بسبب انخفاض ضغط الدم في الشهور الأولى للحمل مما يؤدي إلى تغيير نسب الهرمونات في الجسد، فتشعر المرأة الحامل بالصداع الشديد والمستمر.

تغيير مخاط عنق الرحم :

يعتبر مخاط عنق الرحم من أهم الأعراض المبكرة بالحمل، حيث يوجد المخاط في صورة غير صورته العادية فيكون أكثر سمكًا مما سبق وتتعرض المرأة الحامل للشعور ببعض الأعراض في منطقة المهبل، فتشعر بالحكة أو الوجه وتتغير بيئة المهبل فتصبح أكثر سمكًا مما كانت عليه وتكون حساسة من أي وقت أخر قبل فترة الحمل.

الإمساك: 

يزاد نسبة هرمون البروجسترون في الجسم، فيؤدي إلى تغيير الهرمونات في الجسم الذي يؤدي لجدوث الإمساك عند الحامل.

فتح الشهية:

تزداد رغبة النساء في تناول الطعام في أول شهور الحمل، وتفتح شهيتها أكثر عندما تشم أو ترى طعامًا جيدًا ولكن يجب أن تبتعد عن الطعام السريع؛ لأنه يشكل خطرًا على الجنين فيجب ألا يزيد وزن المرأة أكثر من 12 كيلو أثناء الحمل

الوقاية من حرقان البول عند الحمل

توجد بعد الطرق لحماية المراة الحامل من التعرض لحرقان البول في أثناء فترة الحمل وسوف نذكرها في السطور التالية:

  • شرب الماء للحامل بكميات كبيرة يوميًا فيجب شرب على الأقل ثمانية أكواب يوميًا.
  • الذهاب لتفريغ المثانة كلما امتلأت بكمية من البول حتى لا تتسبب في الشعور بحرقان البول.
  • ارتداء ملابس مريحة ومناسبة ويجب تغيرها وتنظيفها باستمرار، حتى لا تحتوي على البكتريا والفطريات التي تعمل على التهاب المثانة وبالتالي تؤدي إلى حرقان البول.
  • تجنب تناول الطعام الذي يحتوي على قدر كبير من الأملاح، حيث أن كثرة الاملاح تؤدي بصفة عامة على حرقان البول.
  • الجلوس في مياه دافئة ممزوجة بعض المطهرات، للتخلص من الالتهابات.
  • تجفيف الأعضاء التناسلية، حتى لا تتعلق بها البكتريا والفيروسات والاستحمام المتتالي.
  • شرب العصائر التي تمنع من تنشيط البكتريا في الجهاز البولي والأعضاء التناسلية مثل التوت البري.

نصائح خاصة للمرأة الحامل

يجب الحفاظ على بعض النصائح الخاصة للحامل لتجنب حدوث أي مشاكل للجنين وتندرج هذه النصائح في:-

نصائح خاصة للمرأة الحامل

  • الغذاء السليم: يجب تناول الغذاء السليم واتباع نظام صحي مناسب، للحفاظ على صحة الجنين وعدم التعرض للمشاكل الجسدية والصحية له.
  • التمارين الصحية: يجب القيام ببعض التمارين الخفيفة أثناء الحمل التي تسهل عملية الولادة فيما بعد.
  • النوم: يجب بأخذ الحامل لقسط كافٍ من الراحة والنوم لعدم التعرض للإرهاق والإعياء ومن الأفضل الذهاب للطبيب، لتحديد وضعيات نوم مناسبة لراحة الحامل والجنين حتى لا تحدث أي من المشاكل الصحية.
  • الاستماع إلى  الموسيقى: تشهر الموسيقي المرأة الحامل بالاسترخاء والهدوء وهذا أفضل لحياة الأم والجنين.

وفي نهاية هذا المقال يجب أن تكون المرأة الحامل قد أُلمت بإجابة سؤال هل حرقان البول من علامات الحمل بولد ؟ لكي تتمكن من معرفة ما يدور في جسدها من أعراض ومعرفة اللازم لتجنبها.

المصادر:

جلوبال

توميز

ميد فور مامز

زر الذهاب إلى الأعلى