حركة الجنين

حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه مع أهم النصائح اللازمة

يوجد أقوال عديدة حول الفرق بين حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه، خاصةً بين النساء اللواتي سبق لهن الحمل والولادة أكثر من مرة، أو بين الجدات اللواتي عاصرن أكثر من امرأة وخاضن أكثر من تجربة، ويقومون برواية تجاربهن كحقائق معينة، حيث لا يوجد دليل علمي يؤكد أو ينفي أن حركة الجنين في رحم الأم يمكن أن تتأثر باختلاف نوع الجنين سواء ذكرًا أو أنثى.

حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه

يعتبر الشهر الثامن من أخطر شهور الحمل، حيث أنه الشهر قبل الأخير الذي يستعد فيه الجنين للخروج من الرحم لبدء حياة جديدة، وهذا الشهر له عدد من المميزات التي تجعله مختلفًا عن شهور الحمل الأخرى، إذ تعد حركة الجنين في الشهر الثامن حركة معتادة يجب عليك تسجيلها، وغالبًا تستطيع الأم القيام بذلك لتقدم فترة الحمل، ففي الأشهر الأولى لن تستطع الأم التمييز بين حركة الجنين وحركة أمعائها، أما في الشهر الثامن تكون حركة الجنين واضحة، وهي حركات الركل أو الضرب على جانب البطن.

إن حركة الجنين دليل على النمو السليم للجنين في الشهر الثامن، لكن زيادة هذه الحركات عن المعدل الطبيعي يعني ظهور مشكلة يعاني منها الجنين وإنذار شديد ويجب التأكد من ذلك.

حركة الجنين في الشهر الثامن وعلاقتها بجنسه

يبدأ الجنين بالحركة في أسفل البطن حيث يحاول الالتفاف والاستعداد للخروج من الرحم، وتبدأ الحركة بنبض خفيف ثم تتحول الحركة إلى ركل ويتطور إلى ضرب، ومن الممكن أن يظهر آثار أقدام الجنين بوضوح على البطن، التي قد لا تراها الأم أحياناً.

يقال إذا كانت حركات الركل قوية يكون الجنين ذكر وإذا كانت خفيفة فهي أنثى، بناء على هذا يتم التفريق بين حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه.

الفرق بين حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه

الفرق بين حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه

يكون ذلك من خلال شكل البطن، وهي من أكثر الأقوال شيوعاً عندما يكون البطن منخفضاً أي يعني أن المرأة حامل بولد، فهو يستعد سريعاً للخروج من الرحم، وإذا كانت البطن مرتفعة فهذا يعني حملها ببنت فهي تحتاج إلى الحماية ولا تريد الخروج.

هناك ادعاء آخر يتأثر بالفرق بين حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه إذا كانت الحركة على ناحية اليمين ثم انتقلت إلى اليسار فالجنين يكون ذكر، وإذا كانت ناحية اليسار ثم انتقلت إلى اليمين فالجنين أنثى، هذا لم يتم إثباته علمياً، إلا أنه من الشائع أن حركة الجنين الذكر تزداد في الليل وتنخفض أثناء النهار، بينما تقل حركة الجنين أنثى في الليل وتزداد أثناء النهار.

في عام 2001 تم إجراء دراسة أكدت أن حركة الجنين الذكر في الرحم تفوق حركة الأنثى، حيث تم إجرائها من الأسبوع 13 وحتى الأسبوع 37، وحينها بلغ عدد العينات حوالي 37 عينة وهو عدد قليل، وبالتالي لا يمكن الاعتماد عليها في اتخاذ قرار بشأن الفرق بين حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه، ولا يوجد أي دليل علمي على وجود فرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى في الشهر الثامن، ولا يوجد دليل يثبت أن حركة الذكور أكثر من الإناث.

علامات أخرى توضح الفرق بين حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه

  • قديمًا كانت المرأة تعتمد على طرق بسيطة في معرفة نوع الجنين، مثل شكل البطن؛ إذا كانت دائرية وكبيرة فالجنين أنثى، وإذا كان البطن بيضاوية وصغيرة يكون الجنين ذكرًا.
  • عندما تشتهي المرأة الحمضيات يكون الجنين ذكرًا وعندما تشتهي الحلوى يكون الجنين أنثى، فجمال المرأة في حملها ببنت وقبحها في حملها بذكر، الذكر يتحرك قبل الأنثى.

قوة حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه

متي يتحرك الجنين الذكر في الرحم؟ من أكثر الأسئلة التي ترددها الحوامل، والإجابه الصحيحة أن الجنين الذكر يبدأ في التحرك من الشهر الرابع والأنثى من الشهر الخامس، ويكون قلب الذكر أقوى من قلب الأنثى، إذا كانت ركلات الذكر أقوى فإنها تتحول إلى ضربات في الشهر الثامن، وهذا بيان آخر يؤكد وجود فرق بين حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه، وتكون حركات الأنثي سريعة وخفيفة في أسفل البطن بينما حركات الذكر قوية قليلة في أعلى البطن.

طرق حسابية لمعرفة جنس المولود

هناك أيضًا طريقة حسابية وهي حساب عمر الأم عند الولادة، مثلاً عمرها 30 عامًا والشهر الذي ستلد فيه مثلاً شهر فبراير، أي يعني عمر الأم+ شهر الولادة، مثلاً إذا تم جمع 30 + 2 = 32 ، وهذا يبيح أن الجنين الذكر وإذا كان الناتج عدد فردي تكون الجنين أنثى، في بعض الأحيان تكون هذه التوقعات صحيحة، إلا أنها في أوقات أخرى تكون غير صحيحة ومن الضروري استشارة الطبيب لمعرفة جنس الجنين.

إثبات علاقة حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه

هناك ادعاءات كثيرة في هذا الصدد منها جنس الجنين، يزعم البعض أنه يختلف في الغالب عن نوع الحمل الأول، وأن حركة الجنين في الحمل الثاني أقل من الحمل الأول وغيرها من الادعاءات، وقد تم إجراء بعض الأبحاث عام 2003 على أكثر من 132 امرأة حامل، وأثبتت الأبحاث أنه لا يوجد فرق بين حركات الجنين الذكر والأنثى، ليس فقط في الشهر الثامن بل في أي شهر آخر، وأن هناك طرق علمية يمكن الاعتماد عليها منها:

  • السونار: هي الأشعة السينية التي تقوم بها المرأة من وقت لآخر أثناء الحمل، يكون استخدامها ليس فقط لمعرفة جنس الجنين، ولكن أيضًا للتأكد من سلامته.
  • الفحص الجيني: عادةً لا تستخدم هذه الطريقة في تحديد جنس الجنين، بل يتم استخدامه لتحديد الخلل الجيني، وينطوي على أخذ عينة من السائل الأمنيوسي حول الجنين وأنسجة الزغبات المشيمية، ويشير الفحص أيضاً إلى جنس الجنين.

الفرق بين حركة الجنين بالموجات الصوتية

الفرق بين حركة الجنين بالموجات الصوتية

يبدأ التمييز المورفولوجي للجنس في مرحلة مبكرة من نمو الجنين وتطوره، لكنه يتضح في الشهر الثامن عند ملاحظة ما يلي:

  • سيتم وضوح حركات فم الجنين إذا كانت أنثى من خلال الأشعة، أما الذكر سيتم وضوحه من خلال حركات قدمه.
  • عادةً يكون الجنين الذكر أكثر نشاطًا وطاقة في الحركة من الأنثى خلال شهر الحمل.

كيف تحسب الأم حركة الجنين في الشهر الثامن والفرق بين جنس الجنين

  • يمكن حساب حركات الجنين في الشهر الثامن بواقع 10 حركات كل ساعتين، بشرط أن تكون المرأة مستلقية ويدها على بطنها لعد الحركات.
  • يمكن أن تكون عدد الحركات 4 كل 4 ساعات بنفس الحالة والهدوء والاسترخاء بدون ضوضاء ويد الحامل على البطن لعد الحركات.
  • خلال النهار والنشاط اليومي يمكن أن يكون 10 حركات في 12 ساعة، وغالبًا لا تتمكن الأم من عدها لأنها مشغولة في العمل.

لا يوجد فرق علمي بين حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه سواء كان ذكرا أو أنثى، كما أوضحنا سابقًا كلها أقوال وشائعات منتشرة بين النساء.

معدل حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه

في بداية الحمل تكون حركة الجنين غير واضحة، ولكن الأم تميزها بمرور الوقت، ولا يوجد عدد محدد للركلات أو الضربات التي يتم توجيهها للأم بشكل يومي، ولكن هذا يدل على صحة الجنين ولكن الحركة قد تنخفض أو تزيد حسب عدة عوامل.

أسباب عدم شعور الأم بحركة الجنين

لم تستطع الأم الشعور بحركة الجنين لبعض الأسباب، بعضها تكون عوامل طبيعية لا دخل لها فيها وهي عوامل طبيعية؛ مثل وضع المشيمة، بحيث لا يستطيع الجنين الحركة والركل ولا تصل الضربات إلى البطن، وقد تكون أسباب مرضية بسبب العادات السيئة التي تتعبها الأم ومنها:

  • سوء التغذية وعدم تناول الطعام لفترة طويلة.
  • ارتفاع ضغط الدم عند الحامل.
  • قلة ونقص الأكسجين الذي يصل للجنين.
  • موت الجنين في الرحم.
  • الهدوء والاسترخاء والراحة التامة، واتباع نظام غذائي للحامل في الشهر الثامن حسب توجيهات أخصائي التغذية.
  • حدوث خطأ في حساب شهور الحمل.
  • نقص السائل الأمنيوسي داخل الرحم مما يعيق الحركة للجنين بشكل طبيعي.

زيادة حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه

هناك عوامل تؤدي إلى حركة الجنين بشكل عام في الشهر الثامن، ولا علاقة لها بالفرق بين جنس الجنين سواء ذكر أو أنثى وتشمل:

  • تناول الحامل للكافين والمنشطات والمنبهات، فهذا يجعل الجنين لا ينام، فتزداد حركته.
  • نوم وراحة الأم، يتحرك الطفل عندما تسترخي الأم.
  • وزن الأم الحامل، حيث أن زيادة الوزن تؤثر على حركة الجنين تجعلها بطيئة.
  • ما تقوم به الأم من النشاط البدني كل يوم.
  • وضعية الحامل من حيث الوقوف أو الجلوس.
  • تناول الأكل الصحي للحامل والمثلجات والعصائر الطازجة، كل هذا يحفز الطفل على الحركة.

تزداد حركة الجنين قوة في الشهر الثامن لأن عظامه اكتملت وأصبحت أقوى وتحولت الغضاريف إلى عظام ماعدا عظام الجمجمة ما زالت طرية، لتسهيل خروج الجنين، وعادةً تكون الحركة من التاسعة مساءً حتى الواحدة في منتصف النهار، وهذا وقت راحة للأم لكنه وقت نشاط للجنين.

تكون حركة الجنين في الشهر الثامن أقوى لأن الحوض يتسع لخروجه ، ولذلك يجب على الأم الحامل الانتباه أثناء كل حركة تقوم بها، لأن أي حركة خاطئة قد تؤدي إلى الولادة المبكرة أو الولادة القيصرية.

أسباب قلة حركة الجنين في الشهر الثامن

يمكن أن ينام الجنين 40 دقيقة في أول الشهر الثامن ويزيد حتى يصل إلى 100 دقيقة في الشهر التاسع حتى يهدأ، ولأن الحيز داخل الرحم أصبح ضيق بالنسبة له، كما أن وضعية الحامل والآمها ومحاولتها الوصول إلى وضعية تجعلها تشعر بالراحة، كلها عوامل تؤدي إلى سكون الجنين، ولكن يجب عليها متابعة حركة الجنين للتأكد من أن سكونه وهدوئه أمر طبيع، وهذه الحالة تحتاج إلى استشارة الطبيب للتأكد.

ماذا تفعل الأم في حالة توقف حركة الجنين

ماذا تفعل الأم في حالة توقف حركة الجنين

إذا توقفت حركة الجنين، فلا يجب على الأم الحامل الإنزعاج والقلق، ولكن يجب عليها اتباع بعض الخطوات، وإذا لم تساعد هذه الخطوات، فعليها استشارة الطبيب في أسرع وقت:

  • الاسترخاء التام.
  • متابعة حركة الجنين كل ساعتين وتسجيل وقت الحركة لمتابعة ذلك.
  • اتباع نظام غذائي.
  • زيارة الطبيب لإجراء قياس للحركة، وقد تضطر الأم إلى قضاء بضعة أيام في المستشفى.

إجراء إنذار الحركة:  وهو اختبار يقوم به الجنين لأنه يبطئ حركته لدرجة عدم وجوده أو يزيد من حركته لتحذير الأم من وجود خطر، لأن الحركة قد تزيد أو تقل عن معدلها الطبيعي، يقوم الطبيب بإجراء تحليل استريول بول للتأكد من أن الجنين لا يزال على قيد الحياة.

إذا زاد في الشهر الثامن فهو ما يسمى بالطلق الكاذب، ويكون لمجرد توسيع الحوض ليبقى فيه الجنين حتى وقت نزوله، للتأكد من ذلك يتم استشارة الطبيب، أما إذا كانت الحركة أبطأ مما تقتضيه، فهنا كما ذكرنا إنذار الحركة يعود إلى قلة نبض الجنين أو قلة الدم الواصل إليه، وهنا يجب تدخل الطبيب للحفاظ على الجنين.

نصائح للحامل في الشهر الثامن

  • تجنب الوقوف لفترة طويلة، والجلوس بشكل مريح مع وضع الوسائد خلف الظهر، ومن الأفضل رفع القدمين.
  • الاستلقاء على السرير كل أربع ساعات أو أقل.
  • المشي لمدة نصف ساعة يومياً غير فترات الشمس الحارقة مع الاحتفاظ بزجاجة ماء.
  • ممارسة تمارين اليوجا للحامل للاسترخاء وتجنب التوتر والعصبية والضغوطات النفسية.
  • تناول نظام غذائي متوازن غني بالألياف لتجنب الإمساك وتناول الخضروات والفاكهة وتجنب الدهون والحلويات والوجبات الدسمة التي تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية.
  • تناول وجبة صغيرة عند الشعور بالجوع، وأخذ قسط من الراحة عند الشعور بالتعب.
  • تجنب تناول المشروبات التي تحتوي على المنبهات مثل القهوة والشاي وغيرها.
  • تدليك الفخذين والحوض وأسفل البطن.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم لمدة 8 ساعات على الأقل في اليوم.
  • شرب الماء للحامل بكميات كبيرة قد تصل إلى حوالي 8 أكواب على الأقل كل يوم.
  • استشارة الطبيب المختص بانتظام واتباع النصائح والإرشادات التي يقدمها، ويتم زيارته مرتين في الشهر لمتابعة وزن الجنين وتورم القدمين.

بعد أن تعرفتي معنا على حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه، ستجدين أن حركة الجنين أمر طبيعي يحدث لدى جميع الحوامل وإذا لم يتم الشعور بحركة الجنين فهذا يدل على مشكلة صحية للجنين ويجب الذهاب إلى الطبيب فوراً.

المصادر:

ابوت كيدز هيلث 

بيرنتس

بامبرز

 

زر الذهاب إلى الأعلى