fbpx
الولادة

حكة في المهبل بعد الولادة الطبيعية أسبابها وعلاجها وطرق الوقاية منها

تعاني العديد من السيدات من وجود حكة في المهبل بعد الولادة الطبيعية، بالإضافة إلى الجروح مهبلية بسبب الولادة، وفي بعض الأحيان يتفاقم الوضع فيتكون صديد أو رائحة كريهة أو حبوب أو إفرازات وغيرها من المشاكل المهبلية المتعددة التي تسبب ضيقًا وإزعاجًا خلال فترة النفاس، فما أسباب تلك الحكة؟ وما العلاج المناسب لها؟ ومتى ستزول؟ سنجيب على كل هذا من خلال مقالنا.

الحكة في المهبل بعد الولادة الطبيعية

بعد أن تضع الأم مولودها ينصب كل اهتمامها عليه، وقد تتعرض لحكة المهبل ولا تبالي بها فيزداد معها الأمر سوءًا لمجرد انشغالها وعدم اهتمامها بالعناية بالمنطقة الحساسة، وبالتأكيد تتسائلين عزيزتي عن أسباب هذه الحكة المزعجة بعد الولادة الطبيعية، سنجيب عن سؤالك من خلال السطور التالية.

أسباب حكة المهبل بعد الولادة الطبيعية

يربط كثيرون ما بين حكة المهبل والالتهابات البكتيرية التي كثيرًا ما تتعرض لها هذه المنطقة، لكن ليس هذا السبب الوحيد فحسب؛ إذ ترجع حكة المهبل بعد الولادة الطبيعية إلى عدة أسباب من أبرزها ما يلي:

نقص المناعة

قد تهمل الأم المرضعة التغذية السليمة خلال فترة النفاس، بالإضافة إلى عدم استكمالها المكملات الغذائية التي وصفها  الطبيب المختص؛ مما يؤدي إلى تدهور المناعة لديها، فيجعلها هذا عرضة للإصابة بفطريات المهبل التي تتسبب في آلام مزعجة وحكة شديدة.

تناول الأم للمضادات الحيوية

تحتاج الأم في تلك الفترة إلى المضادات الحيوية خاصةً في الأسبوع الأول بعد الولادة، وقد يتسبب تناولها لوقت طويل في القضاء على الفطريات النافعة، وتكاثر الفطريات الضارة داخل المهبل، مما يسبب إصابتها بالتهابات فطرية مؤلمة، مثل: عدوى الخميرة المهبلية.

تلوث جرح الولادة

من الطبيعي أن تهتم الأم بجرح الولادة ومتابعته والحرص على تنظيفه وتطهيره، حيث إن إهماله وعدم توفير العناية اللازمة له يؤدي إلى تلوثه؛ فتصاب على إثره بفطريات وحكة بالمهبل.

إهمال الأم لنظافتها الشخصية

يعد إهمال السيدة النفساء لنظافتها الشخصية من أهم الأسباب الرئيسية التي تسبب حكة المهبل بعد الولادة الطبيعية، مثل: عدم اهتمامها بتغيير الفوط الصحية خلال فترة النفاس باستمرار.

التشطيف بطريقة خاطئة

حيث تقوم بعض النساء بالتشطيف من الخلف إلى الأمام، وهي طريقة خاطئة تمامًا؛ لأن ذلك يؤدي إلى نقل البكتيريا من فتحة الشرج إلى المهبل، فتصاب الأم بالعدوى والالتهابات البكتيرية.

التغيرات الهرمونية

يتعرض جسم المرأة لتغيرات عديدة خلال الحمل وبعد الولادة، يرتبط بعضها بتغيُر مستوى الهرمونات؛ مما يؤثر على مناعتها بصفة عامة، ويتسبب ذلك في الإصابة بالالتهابات المهبلية بعد الولادة بشكل مستمر.

استخدام التامبون

تستخدم بعض السيدات التامبون (السدادة القطنية) بدلًا من الفوط الصحية، فتعمل على إبقاء الجراثيم داخل المهبل؛ مما يؤدي إلى حدوث عدوى مهبلية، وزيادة فرص تلوث عنق الرحم.

علاج حكة المهبل بعد الولادة

علاج حكة المهبل بعد الولادة

تتساءل السيدات متى تزول حكة المهبل بعد الولادة؟ غالبًا يصف الطبيب لعلاجها بعض الأقراص التي تؤخذ عن طريق الفم، سواء كانت مضادات للفطريات التي تحتوي على مادتي الفلوكونازول أو المترونيدازول، مع كريم خارجي لعلاج الحكة والاحمرار، أو المضادات الحيوية في حالة العدوى البكتيرية، ويمكنكِ استخدام كمادات الماء البارد؛ لتساعدكِ على الشعور بالراحة وتهدئة حكة المهبل في النفاس وتدريجيًا ستزول الحكة.

أضرار الحكة في المهبل بعد الولادة الطبيعية

تتسبب الحكة بالمنطقه الحساسة بمشاكل عديدة، وبالأخص عند إهمالها الذي يجعل الأمر أكثر سوءًا، مما يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة المرأة وحدوث تقرحات في عنق الرحم، وربما يتطور الأمر إلى حدوث صديد بجرح الولادة يجعل التئامه بطيئًا جدًا.

نصائح لتفادي الحكة المهبلية

إليكِ سيدتي بعض النصائح لتجنب الحكة في المهبل بعد الولادة الطبيعية فيما يلي:

  • التشطيف بطريقة صحيحة بعد قضاء الحاجة، أي من الأمام للخلف وليس العكس.
  • استعمال الفوط الصحية المخصصة للنفاس بدلًا من التامبون، وتغييرها مرتين على الأقل يوميًا.
  • الحد من تناول المضادات الحيوية، وإذا لزم الأمر فعليكِ الإكثار من تناول الزبادي ومنتجات الألبان؛ بهدف تعويض البكتريا المفيدة.
  • الحرص على ارتداء الملابس القطنية الواسعة والمريحة، وتجنب ارتداء الحرير أو النايلون.
  • عدم استخدام الصابون المعطر للمنطقة الحساسة خلال فترة النفاس نهائيًا، ويفضل استخدام غسول مهبلي تحت إشراف الطبيب.
  • يوصي الأطباء بأخذ قسط كافٍ من النوم والراحة، فعلى الرغم من صعوبته بعد الولادة إلا إنه من الضروريات التي تساعدك كثيرًا.
  • الاهتمام بتناول الغذاء الصحي المفيد للجسم؛ من أجل التعافي سريعًا؛ فيجب أن تتوافر فيه جميع العناصر الغذائية.
  • ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة مثل المشي يوميًا لفترات قصيرة قد يساعدك في الشفاء سريعًا، بالإضافة إلى تعديل حالتك المزاجية.

ختامًا.. فإن وجود حكة في المهبل بعد الولادة الطبيعية بالتأكيد من الأمور المزعجة جدًا في فترة النفاس، بل قد تتسبب في مشكلات خطيرة كتكون الصديد وعدم التئام جرح الولادة، وفيما سبق وفرنا لكِ عزيزتي بعض النصائح وطرق الوقاية لتجنب الإصابة بهذه الحكة المؤلمة.

زر الذهاب إلى الأعلى