fbpx
العناية بالحامل

حمام البخار للحامل بين الفوائد والأضرار والبدائل الأخرى

تحب المرأة تدليل نفسها في كل الأوقات، لا سيما في فترة الحمل، فالعناية الفائقة بالجسم والبشرة تستلزم عمل حمام بخار، ولكن هل يمكن الذهاب لجلسات حمام البخار للحامل في أي ثلث؟ وهل هناك فوائد له خلال فترة الحمل؟ وما الذي يجب القيام به أثناء هذه الجلسة الممتعة؟ تعرفي على إجابات كافة الأسئلة التي يطرحها النساء الحوامل في هذا المقال.

هل يختلف حمام البخار عن الساونا؟

من المتعارف بين الجميع أن حمام البخار هو الساونا، ولكن هناك فرق بينهما، ويكمن هذا في أن حمام البخار حرارته مناسبة، أما حمام الساونا فحرارته شديدة، وتؤدي إلى حدوث الجفاف، وقد تؤثر في الجهاز التنفسي، وعلى هذا الأساس يمكننا استنتاج أن حمام السونا للحامل مضر، أما أضرار البخار للحامل فهي ليست عامة ويمكن حصرها في بعض الحالات.

هل حمام البخار يضر الحامل؟

هل حمام البخار يضر الحامل؟

ظهرت شائعات مؤخرًا تؤكد على ضرر حمام البخار على الحامل، وضرورة تجنب الحامل التعرض للبخار، ولكن هذا ليس له أي أساس من الصحة، فهو لا يؤثر سلبًا في الأم أو الجنين ما دامت صحة الأم جيدة ولا تعاني من أي مشكلات صحية أو أمراض، وما دامت حرارة الحمام معقولة، ففي حال فقد هذين الشرطين يصبح حمام البخار نقمة على الحامل، حيث تتمثل أضراره فيما يلي:

انخفاض ضغط الدم وحدوث الجفاف

يحذر الأطباء من السونا للحامل لأنها تسبب الجفاف الشديد نتيجة ارتفاع درجة حرارة البخار بشدة، وبهذا فهي تشكل خطرًا على صحة الجنين والأم، حيث تخفض ضغط الدم الذي يكون منخفضًا فعلًا في فترة الحمل، وتعرض الحامل للجفاف والشعور بالدوار، فإذا وجدتِ درجة حرارة حمام البخار شديدة، اخرجي منه على الفور.

احتمالية إصابة الجنين بالعيوب الخلقية

قد يصل الأمر إلى إصابة الجنين بالتشوهات الخلقية في الحبل الشوكي أو العمود الفقري أو الدماغ؛ بسبب التأثير الذي تحدثه الحرارة المرتفعة في التدفق السليم للدم في الجسم، وهذا يؤدي إلى افتقار الجنين إلى الأكسجين، ففي هذه الحال يكون حمام البخار للحامل مضر وغير مجدٍ.

زيادة احتمالية التعرض للإجهاض

إذا كنتِ في الشهور الأولى من الحمل تجنبي التعرض للحرارة المرتفعة؛ لأن لها أضرار بالغة عليكِ؛ إذ يمكن أن تسبب الإجهاض نتيجة إعاقة العرق والبخار الدم من التدفق بشكل سليم في الجسم، وهذا يقلل من نسبة الأكسجين الواصلة لجنينك؛ لذا إذا تعرقتِ أثناء تواجدك في حمام البخار اخرجي منه فورًا، واشطفي جسمك بماء فاتر.

فوائد حمام البخار للحامل

فوائد حمام البخار للحامل

حمام البخار له فوائد عدة في فترة الحمل، ولكن الاستخدام الخاطئ كما أوضحنا لكِ هو الذي يؤثر بالسلب في صحتك وصحة الجنين، وسنخبركِ لاحقًا بنصائح عند التعرض لحمام البخار، أما الآن فدعينا نطلعكِ على فوائده للحامل:

  • يخلصك من خلايا الجلد الميتة التي تتراكم في الجسم، وهذا يجعل جلدك يتنفس بصورة أفضل.
  • يساعد الجسم على التخلص من احتباس السوائل، وخاصة في القدمين التي تتراكم فيها السوائل في فترة الحمل.
  • يرطب جسمك وبشرتك بعمق، ويحافظ عليها لفترة كبيرة، وبهذا فهو يحميكِ من حدوث تمدد البطن أثناء شهور الحمل المختلفة.
  • يعالج الخطوط البنية والبيضاء والسيلوليت التي تظهر في منطقة الصدر والظهر والبطن خلال الحمل.
  • ينشط الدورة الدموية في الجسم بصورة عامة.
  • ييسر عملية الولادة الطبيعية في الشهر التاسع؛ لأنه يرخي العضلات بصورة كبيرة.
  • يخلص بشرتك من البثور وآثارها، ويوحّد لونها.
  • يفتح المسامات ويساعد على تنظيفها بعمق، ويزيل السموم المتراكمة في الجسم.
  • يرخي الأعصاب ويخلصك من القلق والتوتر الذي يداهمك في فترة الحمل، ويساعدكِ على النوم بعمق، وخاصة إذا كنتِ مصابة بالأرق.

نصائح عند القيام بحمام البخار للحامل

لكي تتجنبي أضرار حمام البخار للحامل يجب عليكِ اتباع نصائح عدة لتنعمي ببشرة مثالية واسترخاء يدوم طويلاً، ومنها ما يلي:

  • يجب أن تكون درجة حرارة الماء متوسطة، فالحرارة العالية، وخاصة في الساونا توسّع الرحم؛ مما يؤدي إلى حدوث الإجهاض أو الولادة المبكرة.
  • التهوية الجيدة في الساونا أو حمام البخار ضرورية جدًا؛ كي لا تصابي بالإغماء.
  • لا تفركي جسمك بشدة في وقت الاستحمام، وخصوصًا منطقة البطن والظهر.
  • من الضروري ألا يكون الحمام مكتظًا بكمية كبيرة من البخار حتى لا يسبب لكِ ضيق التنفس.
  • لا تكرري عمل حمام البخار على فترات متقاربة وبشكل مكثف حتى لا يتسع الحوض مع ارتفاع درجة الحرارة، وتكونين عرضة للإجهاض أو الولادة المبكرة.
  • لا تذهبي إلى حمامات البخار إذا كنتِ تعانين من الحمى.

بدائل حمام البخار للحامل

بدائل حمام البخار للحامل

هناك العديد من الطرق التي تساعد على العناية بجسم الحامل والاسترخاء العميق بدلاً من حمام الساونا أو حمام البخار، فإذا كان يراودك الشعور بالقلق من عمل حمام البخار تعرفي على طرق أخرى أكثر أمانًا:

حمام البخار للوجه

بدلاً من أن تتواجدي في غرفة مليئة بالبخار لتنظفي بشرتكِ بعمق، يمكنكِ فعل ذلك بحمام بخار الوجه فقط، فهو يمنح بشرتك التأثير نفسه الذي يحدثه حمام البخار، ولكن بدون أي ضرر، فهو لا يتسبب في رفع درجة حرارة الجسم، وإنما يكون كل تأثيره على البشرة فقط، فيكفيكِ هذا لكي تستعيدي نضارة بشرتك وتوهجها، فلا تقومي بأي شيء آخر معه، وخاصةً التقشير الكيميائي.

جلسات التدليك

تجربة جلسات التدليك للحامل من التجارب الممتعة جدًا، والتي تبرز نتائج هائلة فيما يتعلق بالاسترخاء ومعالجة بعض الآلام، والتخفيف من حدة الأعراض، وخاصة في الشهور الأولى من الحمل، وعلاج الحالة المزاجية السيئة، وإزالة الشعور بالتعب والإجهاد، فيمكنكِ الخضوع لتلك الجلسات في أي فترة من الحمل؛ لأنها معدومة الأضرار.

احرصي فقط على أن يتم ذلك بواسطة متخصصة في المجال، وأن تكوني في وضع الاستلقاء على أحد جانبيكِ ومدعومة بوسائد من الخلف، وليس على بطنك، أما عن تدليك الكتفين والعنق فيتم ذلك أثناء الجلوس.

تدليك القدمين

تشعرين في فترة الحمل بآلام مزعجة أسفل القدمين، ويصاحبها احتباس السوائل فيهما، وتدليك القدمين يساعدك كثيرًا على علاج هذه المشكلة، ويخفف من الآلام التي تشعرين بها أيضًا، حيث تعد هذه الطريقة آمنة تمامًا خلال الحمل.

الحمام الدافئ

بدلاً من ذهابكِ إلى حمامات الساونا التي تكون ماؤها ساخنة، يمكنكِ ملء حوض الاستحمام الخاص بكِ بالماء الدافئ والجلوس فيه؛ لكي تحظي ببعض الاسترخاء بصورة آمنة.

قد ترين عدم مناسبة حمام البخار للحامل بأي شكلٍ كان، ولكن كما أوضحنا لكِ تظهر أضراره في حال كانت درجة الحرارة مرتفعة، ويمكنكِ أيضًا استشارة الطبيب بشأن هذا الأمر.

فالمهم أن تتجنبي التعرض لدرجات الحرارة المرتفعة عند ممارسة الرياضة أو عند التواجد في الشمس، وخاصة إذا ظهرت الأعراض التالية عليكِ: الشعور بالقشعريرة، الغثيان، الدوار، الإغماء، العطش الشديد، الإصابة بالحمى، فاخبري طبيبك في حالة شعورك بهذه الأعراض فورًا.

المصادر:

إن إتش إس

هيلث لاين

سي إن إن

زر الذهاب إلى الأعلى