أمراض الحمل والولادة

خطورة الإسهال على الحمل والجنين.. الأسباب وكيفية العلاج

الإسهال من أكثر الأمور المزعجة للحامل، وهناك أسباب كثيرة تؤدي إلى حدوثه في تلك الفترة، كما أن الإسهال من العوارض المرضية التي يجب علاجها سريعا حتى لا يسبب الوفاة أو يؤثر على الجنين، سنتعرف في هذا المقال بالتفصيل عن خطورة الإسهال على الحمل، وما هي أهم أسبابه؟ وما هي طرق العلاج الصحيحة؟ وهل يؤثر على نوع الجنين أم لا؟

خطورة الإسهال علي الحمل

خطورة الإسهال على الحمل تنجُم بسبب مشاكل الجهاز الهضمي الكثيرة التي قد تحدث في تلك الفترة، والتي بسببها قد يكون الإسهال علامة قوية من علامات الحمل، حيث أن التغيرات الهرمونية في فترة الحمل تؤثر بقوة على الجهاز الهضمي، فيؤدي إلى كثرة الإصابة بالإسهال أو الإمساك عند الحامل.

الغثيان والقئ وقد يكون معهم الإسهال “الأخضر” من علامات الحمل المبكرة وذلك بسبب التغير في العديد من الهرمونات مثل الإستروجين والبروجسترون وهرمون (HCG) “هرمون موجّه الغدد التناسلية المشيمية”، وتلك التغيرات الهرمونية تؤثر على أجهزة الجسم المختلفة ومنها الجهاز الهضمي.

خطورة الإسهال على الجنين

خطورة الإسهال على الجنين

لن يكون إسهال الحمل خطراً على الجنين إلّا إذا كانت الحالة شديدة أو تأخر علاجها مما أدى إلى حدوث جفاف الجسم، حيث يسبب الجفاف إعاقة لوصول الدم نحو الجنين.

كما أن أنواع الإسهال التي تكون بسبب مضاعفات مرضية مثل: التهابات البطن أو الرحم خلال الفترة الثانية والأخيرة للحمل من الممكن أن تؤثر على الجنين.

 

هل الإسهال عند الحامل يسبب الإجهاض؟

كما ذكرنا سابقاً، فإن الإسهال يكون أكثر خطورة على الحامل إذا أدى إلى حدوث جفاف الجسم، أو كان بسبب مرض معدِِ، وبالرغم من التشابه الكبير بين التقلصات التي تحدث بسبب الإسهال وتقلصات ما قبل الإجهاض، إلا أن التوهّم بأن الإسهال سبباً للإجهاض غير صحيح، وهناك اختلاف كبير بين تقلصات الإسهال التي تحدث في الجهاز الهضمي، وتقلصات الإجهاض التي تحدث في الجهاز التناسلي.

 

وخلاصة الأمر، أن الإسهال الطبيعي لن يكون سبباً لحدوث الإجهاض، ولكن الإجهاض قد يكون سبباً لحدوث الإسهال وذلك بسبب ارتفاع نسبة هرمونات (البروستاجلاندين، والأكسيتوسين) عند الإجهاض وهو ما يسبب الإسهال.

 

متي يصبح الإسهال أثناء الحمل خطيراً؟

بالرغم من شيوع الإسهال في فترة الحمل إلا أنه العديد من الحالات التي تزيد فيها خطورة الإسهال على الحمل، ويجب فيها استشارة الطبيب المختص ومنها:

 

الإسهال المزمن

يجب استشارة الطبيب في حالة استمرار وجود الإسهال أكثر من يومين دون وجود أي علامات للشفاء، وذلك لتجنب تعرض الجسم للإصابة بالجفاف.

وجود أعراض الجفاف

الجفاف من أكثر الأعراض الخطيرة على الحامل والجنين، فعد ملاحظة وجود أياً من أعراضه يجب استشارة الطبيب على الفور، ومن أهم أعراض الجفاف:

  • اللون الأصفر الغامق للبول.
  • العطش المستمر.
  • انخفاض كمية البول عن الحد الطبيعي.
  • الدوار، الصداع.
  • جفاف الفم.

ظهور أعراض مصاحبة للإسهال

عند وجود أي أعراض مرضية أخرى مع الإسهال فيجب استشارة الطبيب قبل تعقد الحالة مع مرور الوقت.

أسباب الإسهال عند الحامل

أسباب الإسهال عند الحامل

تعرفنا في السطور السابقة على خطورة الإسهال على الحمل والتي تكمن في كثرة حدوثه في تلك الفترة، ولكن ما الأسباب التي تحدث بالأساس والتي أدت لظهوره، إليك أبرز أسباب الإسهال عند الحامل:

التغيرات الهرمونية

كما ذكرنا، فإن التغيرات الهرمونية تؤثر بشكل مباشر على الجهاز الهضمي للحامل وتبطء من عمله، وتلك الظاهرة مفيدة للجنين حيث تساعده في الحصول بكمية أكبر على العناصر الغذائية من طعام الأم، ولكن في نفس الوقت تُسبب تلك الظاهرة بعض الأعراض المرضية على الأم مثل الإمساك، وإذا سببت الهرمونات سرعة في عمل الجهاز الهضمي يؤدي هذا إلى الإسهال.

المكملات الغذائية وفيتامينات الحمل

الفيتامينات أثناء الحمل مهمة جداً لصحة الجنين، ولكنها على جسم الأم قد تسبب بعض الاضطرابات في المعدة مما قد يؤدي إلى حدوث الإسهال، لذا عند حدوث أي أثر جانبي “كالإسهال” خلال تناول تلك الفيتامينات، يجب الإسراع في استشارة الطبيب لتبديلها أو التأكد من الأسباب.

عدم انتظام النظام الغذائي

خطوة الإسهال على الحمل قد يكون أهم أسبابها هو عدم ضبط النظام الغذائي، فخلال فترة الحمل يجب أن تكوني أكثر وعياً حول الأنظمة الغذائية الصحية لمعدتك، ويجب اتباع نظام غدائي معين وعدم تغييره بصورة مستمرة، لأن حدوث أي تغيير مفاجئ قد يُسبب إضطراب بالمعدة وهو ما يؤدي إلى حدوث الإسهال.

حساسية الطعام

هناك العديد من أنواع الطعام المُسببة للحساسية، ويجب على الحامل أن تراقب تناولها الغذائي لكي تحدد تلك الأطعمة وتبتعد عنها بشكل كلي، وذلك لأنها تؤثر على الجهاز الهضمي مما يؤدي إلى الإسهال والانتفاخات.

حساسية اللاكتوز

حساسية اللاكتوز أو حساسية الألبان كما هو متعارف، هي واحدة من أسباب خطورة الإسهال على الحمل الخفية، حيث أنه من المشاع استهلاك الحليب بكثرة خلال فترة الحمل، ولكن وجب الانتباه أن هناك الكثير من الحوامل تعاني من حساسية الألبان ومنتجاته مثل الجبن والزبادي، فيجب الابتعاد عن جميع تلك العناصر للحد من الخطورة.

الميكروبات

الميكروبات مثل البكتريا والفيروسات والطفيليات المعوية، من أهم أسباب حدوث الإسهال خلال فترة الحمل، فيجب الاهتمام بالنظافة الشخصية ونظافة الطعام والشراب والابتعاد عن مصادر تلك الكائنات لتجنب الإصابة بالإسهال أو اضطرابات المعدة والجهاز الهضمي.

الإسهال في الحمل ونوع الجنين

تناقلت العديد من الشائعات والخرافات القديمة عبر الأجيال عن وجود علاقة بين الإسهال أو الإمساك وتحديد نوع الجنين، وليست هذه الأمور بالحقيقية، ولكن يحدث الإسهال لأسباب معينة والتي ذكرناها مسبقاً، وليس لأي من تلك الأسباب دلالة علمية في تحديد جنس الجنين.

الطريقة الوحيدة الأكثر ضماناً لتحديد نوع الجنين إلى الآن هي الأجهزة الطبية مثل السونار وأجهزة الموجات الفوق صوتية، واختبار الدم الدقيق الذي يمكن إجراؤه بداية من الشهر السابع للحمل.

علاج الإسهال عند الحامل

علاج الإسهال عند الحامل

الخطوة الأولى من خطوات علاج الإسهال عند الحامل هي معرفة أسبابه، وهو ما عرضناه في الفقرة السابقة، وإليك بعض النصائح التي تساعدك على علاج الإسهال أو تجنب حدوثه:

الابتعاد عن بعض المأكولات

الأطعمة الحارة أو المقلية أو التي تحتوي على نسبة مرتفعة من الدهون والألياف، أو منتجات الألبان والحليب، أو التوابل والحلويات السكرية، والفاكهة المجففة للحامل، جميعها قد تؤدي إلى حدوث الإسهال، فيجب مراقبة النظام الغذائي الخاص بكِ والابتعاد عن الأنظمة الضارة.

تنبيه: الحليب ومنتجات الألبان هي مصدر مفيد للحامل لأنه يُمدّها بالكالسيوم الذي يقوّي العظام والمفاصل، ولكن في حالة حساسية الألبان يجب الابتعاد عن تلك العناصر، وتعويض حاجة الجسم للكالسيوم من خلال بعض الأطعمة كالخضراوات والفاكهة.

الابتعاد عن بعض المشروبات

المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل (الشاي والقهوة)، والمشروبات الغازية، وعصير العنب، من أنواع المشروبات المسببة للإسهال، ويجب الابتعاد عنها تماماً عند حدوثه.

اتباع النظام الغذائي المفيد

هناك العديد من الأنظمة الغذائية المفيدة لصحة الجهاز الهضمي، ومنها نظام BRAT الغذئي، والذي يشمل العديد من أنواع الطعام مثل”الأرز، الموز، عصير أو صلصة التفاح، الخبز المحمص” حيث تحتوي تلك الأطعمة على العديد من العناصر الغذائية المفيدة لصحة الأم والجنين، كما ينصح الأطباء بإضافة العديد من العناصر الغذائية الأخرى، مثل:

  • الخضراوات.
  • اللحوم البيضاء.
  • النشويات الخالية من السكر.
  • البطاطس.
  • شوربة الخضار.
  • الزبادي (في حالة عدم وجود حساسية الألبان).

الحفاظ على رطوبة الجسم باستمرار

شرب كمية كبيرة من السوائل مثل الماء والعصائر الطازجة مهم جداً خلال فترة الحمل، وذلك لتعويض السوائل المفقودة والعناصر الغذائية والمعادن مثل الصوديوم والبوتاسيوم بالجسم، فعند حدوث نقص في واحدة من تلك العناصر يؤدي مباشرة إلى حدوث الإسهال.

كما ينصح بتناول محلول علاج الجفاف عند حدوث الإسهال في تلك الفترة، وذلك للحد من خطورة الإسهال على الحمل، ويتكوّن هذا المشروب من كمية مناسبة من الماء مضاف إليه كمية من السكر والملح، ويفضل تناول الزنك إلى جانبه لمدة أسبوعين، حيث أن الزنك يساعد في امتصاص الجهاز الهضمي للماء.

تتبع التأثير الدوائي

قد يحدث الإسهال كتأثير جانبي للعديد من الأدوية، فيجب استشارة الطبيب المختص لإعادة وصف الدواء المناسب لحالتك، كما يجب الحذر من تناول أي نوع من أدوية مضادات الإسهال في فترة الحمل دون استشارة الطبيب، حتى لا يؤثر ذلك على صحتك أو صحة الجنين.

طرق الوقاية من الإسهال أثناء فترة الحمل

طرق الوقاية من الإسهال أثناء فترة الحمل

لحماية أمعائك من الإصابة بالإسهال يجب أن تتبعي تلك النقاط:

  1. يجب الابتعاد تماماً عن شرب ماء الصنبور لأنه يحتوي على العديد من أنواع البكتريا، ويجب استبداله بالماء المفلتر.
  2. تجنبي استخدام مكعبات الثلج المصنوعة من ماء الصنبور، وتجب غسل الأسنان بماء الصنبور.
  3. يُنصح بشراء الطعام من مصدر موثوق، والابتعاد عن الباعة الجائلين.
  4. يفضل تجنب الفاكهة التي لا يمكن تقشيرها لأنها قد تحتوي على الجراثيم، واستبدالها بالفاكهة التي يمكن تقشيرها مثل الموز والبرتقال.
  5. الاهتمام بتنظيف وغسل الطعام أكثر من مرة قبل استخدامه.
  6. الطبخ الجيد للطعام على درجة حرارة مرتفعة، وتجب المأكولات النيئة أو النصف نيئة لأنها قد تحتوي على الميكروبات.
  7. الاهتمام بالنظافة الشخصية ونظافة اليدين.
  8. متي يصبح الإسهال أثناء الحمل خطيراً.

وفي نهاية المقال نود أن نذكّركِ بضرورة اتباع نظام صحي شامل وممارسة التمارين الرياضية المناسبة للحمل، وتجنب مسببات الإسهال، وضرورة استشارة الطبيب المختص بصورة مستمرة وذلك للحد من خطورة الإسهال على الحمل.

زر الذهاب إلى الأعلى