fbpx
مشاكل الحمل

نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثاني بعد العلاقة الزوجية

هل تعانين من نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثاني بعد العلاقة الزوجية ويقلقك هذا الأمر؟ تعرفي معنا عن أسباب حدوث ذلك الأمر، وهل يمكن أن يؤثر على جنينك أثناء الحمل أم لا؟ وهل يشكل ممارسة العلاقة الزوجية في الشهر من الثاني من الحمل خطورة أم لا؟ كل ذلك وأكثر سنتحدث عنه بالتفصيل، تابعي معنا.

أسباب نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثاني بعد العلاقة الزوجية

قد تواجهين عزيزتي بعد ممارسة الجماع في الشهر الثاني من الحمل نزيفًا خفيفًا؛ مما قد يشعرك بالقلق تجاه حملك، لكن ما أسباب نزول دم بعد العلاقة الزوجية في الشهر الثاني من الحمل، وكيفية تجنب حدوث النزيف مرةً أخرى، هذا ما سنتناوله في السطور الآتية:

زيادة التغذية الدموية

تعرضك لزيادة في التغذية الدموية بمجرد الحمل؛ مما يساعد على تدفق الدم إلى المهبل وعنق الرحم، ويسبب ذلك الضغط على منطقة عنق الرحم أثناء العلاقة الزوجية وحدوث النزيف.

كثافة الشعيرات الدموية

لكثافة الشعيرات الدموية أهمية كبيرة؛ وذلك لتلبية حاجة الرحم والجنين المتزايدة إلى التغذية الدموية، فتتميز تلك الشعيرات بسرقتها؛ لذلك تتمزق بسرعة أثناء ملامسة العضو الذكري لها أثناء العلاقة الزوجية ونزول قطرات الدم.

زوائد عنق الرحم

يمكن أن تتعرضي إلى حدوث زوائد بعنق الرحم؛ بسبب زيادة هرمون الأستروجين بالدم أثناء الحمل؛ مما يؤدي إلى وجود تلك الزوائد بعنق الرحم، وهي رقيقة الدم، ويمكن أن تكون سبب حدوث النزيف.

انغراس البويضة

يمكن أن يكون سبب نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثاني بعد العلاقة الزوجية ناجمًا عن: نزيف انغراس البويضة بجدار الرحم.، ويعد من الأمور الطبيعية التي تحدث عادةً في الأشهر الأولى من الحمل.

الحمل المنتبذ

من أعراض الحمل خارج الرحم، ويعتبر من الأسباب الرئيسة في نزول دم بعد العلاقة الزوجية للحامل في الشهر الثاني.

الحمل العنقودي

يعتبر من أهم الأسباب التي تؤدي إلى نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثاني بعد العلاقة الزوجية، ويعني أن الجنين تكون بشكل غير صحيح داخل الرحم، وبالتالي يؤدي ذلك إلى إجهاضه، ومن أهم الأعراض الدالة على ذلك: حدوث النزيف، أو غثيان الحمل الصباحي بشكل شديد مصحوب بآلام، أو انتفاخ البطن عن الشكل الطبيعي.

الحمل العنقودي وتسببه في النزيف بعد العلاقة الزوجية

أسباب أخرى

هناك بعض الأسباب الأخرى التي ينجم عنها تعرضك للنزيف بعد العلاقة الحميمية في الشهر الثاني من الحمل، أو في الثلث الأول من الحمل بشكل عام، وهي:

  • أنه مجرد نزيف ناجم عن الجماع العنيف أو الجماع العادي، ويعد من الأمور الطبيعية التي لا تدعو للقلق، ولكن لا يمكن تحديد إذا كان يشكل خطورة أم لا، إلا بعد استشارة الطبيب.
  • الإجهاض المنسي، أي تعرضك لـ الإجهاض وبقاء الجنين الميت داخل الرحم.
  • حدوث الحمل العنقودي: ويظهر ذلك أثناء الفحص بالأشعة أو الموجات الصوتية على شكل نسيج غريب بالرحم، وقد يكون حميدًا أو سرطانيًا.
  • يعد أيضًا تعرض الجهاز التناسلي لعدوى ما أو للالتهابات، من الأسباب الشائعة حول حدوث هذا الأمر خلال العلاقة الحميمة.
  • تعرضك للتمزق في المهبل أو الرحم.
  • فشل تكون الجنين في الرحم، ويعرف علميًا “بإنتاج البويضة التالفة”.
  • حملك بتوأم، قد يزيد من فرصة نزول دم بعد العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الشهر الثاني، ويعد من الأمور الطبيعية أيضًا؛ نتيجة ضغط الرحم المتزايد على الأجهزة التناسلية والشعيرات الدموية الرقيقة.
  • تعرض عنق الرحم لبعض التغيرات أو الأمراض.
  • انفصال المشيمة، أو إصابتك بأحد الأمراض التي تُنقل جنسيًا.
  • قد يكون نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثاني بعد العلاقة الزوجية إنذارًا مبكرًا على احتمالية حدوث إجهاض، ومن أعراضه: شعورك بتشنجات مع حدوث النزيف، ويتطلب حينها سرعة استشارة الطبيب.

متى يكون النزيف أثناء الحمل في الشهر الثاني علامة على الإجهاض؟

ذكرنا سابقًا أن نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثاني بعد العلاقة الزوجية أو في الثلث الأول من الحمل، قد يكون دلالة على حدوث الإجهاض، والآن إليك بعض الأعراض المصاحبة للنزيف التي تؤكد لك تعرضك للإجهاض، وهي:

  • حدوث نزيف غزير لا يتوقف.
  • ملاحظة بعض الخثرات الدموية “التكتلات” في الدم المتسرب من المهبل.
  • يميل الدم إلى اللون الأحمر الفاتح عن الطبيعي، أو اللون البني أو الأسود.
  • الشعور بآلام أثناء النزيف بمنطقة الحوض أو أسفل المعدة.
  • آلام تتراوح حدتها بين الخفيفة والمتوسطة بمنطقة أسفل الظهر.
  • عدم شعورك بـ أعراض الحمل، فمن المعروف أن أعراض الحمل تستمر طوال الثلث الأول من الحمل، وتوقفها يعني أن هناك مشكلة ما في الحمل.

تشخيص نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثاني بعد العلاقة الزوجية

يعد استشارة الطبيب بمجرد ملاحظة نزول دم بعد الجماع في الشهر الثاني من الحمل من الأمور المهمة والضرورية؛ للاطمئنان على صحتك وصحة الجنين، حيث وحده الطبيب الذي يمكنه تشخيص حالتك، وما الذي تمُرّين به؟ وكيفية التصرف حياله؟ وذلك بعد إجرائه للأمور التالية:

تشخيص نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثاني بعد العلاقة الزوجية
  • الفحص الطبي الشامل للجسد مثل: قياس مستوى ضغط الدم، معرفة كمية النزيف، ملاحظة تشحب الجسم أو الوجه.
  • الأخذ بالتاريخ الطبي للحامل؛ لمعرفة إذا تعرضت لمثل هذا الأمر في حملها السابق أو تعرضها لمشكلات ما في الحمل سابقة الذكر.
  • طرح بعض التساؤلات؛ لتحديد سبب حدوث هذا الأمر، مثل: تعرضتِ لحادث ما أم لا، أو ممارسة الجماع العنيف، ما لون النزيف؟ عدد الفوط الصحية المستخدمة في اليوم وغيرهم من الأسئلة.
  • إجراء بعض الفحوصات المختبرية الأخرى، مثل: فحص البول، هرمون الحمل وفحص الدم.
  • فحص البطن، وهل بها انتفاخ عن المعتاد أو وجود منطقة لينة عن المعتاد.
  • إجراء فحص بالموجات الصوتية؛ لمراقبة حالة الجنين وكيس الحمل المتواجد به.

هل يمكن ممارسة العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الشهر الثاني؟

تخشى الكثير من النساء من ممارسة العلاقة الزوجية في الشهر الثاني من الحمل؛ اعتقادًا أن ذلك يمكن ان يؤثر على الجنين أو يؤدي إلى حدوث إجهاض، ويعد ذلك الأمر غير صحيحًا مطلقًا؛ فلا يوجد مانع من ممارسة العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الشهر الثاني كما هو شائع؛ وذلك لأن جنينك محمي جيدًا داخل الرحم بالسائل الأمينوسي الذي يحيط به، بالإضافة إلى عدم قدرة العضو الذكري على تخطي منطقة المهبل؛ لذلك لا داعي للقلق من ممارسة الجماع في الشهر الثاني من الحمل، بل لذلك الأمر عدة فوائد سنذكرها فيما بعد.

فوائد العلاقة الزوجية أثناء الحمل

هناك بعض الفوائد التي تعود عليها المرأة بالإيجاب بعد ممارستها للعلاقة الزوجية أثناء الحمل بشكل عام، ومنها:

  • قد تفيد العلاقة الحميمة في زيادة تدفق الدم للأعضاء التناسلية والرحم؛ مما يساعد على نمو الجنين بشكل صحي وسليم، بالإضافة إلى استمتاعك بالنشوة الجنسية.
  • تساهم العلاقة الحميمة في حرق السعرات الزائدة.
  • يعزز من صحتك الجسدية الضرورية طوال فترة الحمل، وزيادة الجلوبولين المناعي الذي يقي من الالتهابات أو البرد.
  • تساعد العلاقة الزوجية أيضًا في الشعور بالسعادة والاسترخاء والتقليل من التوتر، فإن تعرض الحامل للتوتر والقلق وعدم الراحة يؤثر بشكل كبير على الحمل، خاصةً في الأشهر الأولى.

متى تكون العلاقة الزوجية في الشهر الثاني مضرة للحمل؟

هناك بعض الحالات التي يمنع فيها الطبيب الزوجين من ممارسة العلاقة الحميمية في الشهر الثاني من الحمل، وذلك إذا كانت الحامل تعاني من بعض الحالات التالية:

  • حدوث النزيف بعد كل علاقة.
  • انفصال المشيمة أو انخفاضها عن المعدل الطبيعي.
  • اتساع عنق الرحم.
  • قلة السائل المنوي المحيط بالجنين المسؤول عن حمايته.
  • تعرضك لمشكلات نزيف وراثية، أو الإجهاض من قبل، أو الولادة المبكرة.
متى تكون العلاقة الزوجية في الشهر الثاني مضرة للحمل؟
  • الحمل أكثر من مرة، أو الحمل بتوأم.
  • وجود مشكلات بعنق الرحم، والتي قد تسبب الإجهاض في بعض الحالات.
  • إصابة الزوج بأحد الأمراض التي قد تكون منقولة جنسيًا.

متي يجب زيارة الطبيب؟

عليكِ بشكل عام استشارة الطبيب بمجرد ملاحظة نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثاني بعد العلاقة الزوجية، أو بعد الجماع في الشهور الأخرى، خاصةً إذا كان ذلك النزيف مصحوبًا بأحد الأعراض التالية، التي يمكن أن تشير إلى وجود خطرًا ما على الحمل، وهي:

  • تشنجات شديدة في الرحم أو البطن أثناء النزيف.
  • استمرار التنقيط الدموي أو النزيف عن 24 ساعة.
  • شعورك بالدوار أو الدوخة أو الإغماء.
  • آلام تشبه ألم الدورة الشهرية أو تزيد سوءًا عنها.
  • ملاحظة ارتفاع درجة حرارة جسدك.

نصائح للحامل في الشهر الثاني

إليك عزيزتي بعض الإرشادات المهمة التي ستساعدك على تجنب نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثاني بعد العلاقة الزوجية، والتي عليكِ الاهتمام بها؛ لمرور حملك بسلام وتجنب الإجهاض، وهي:

  • تجنبي ممارسة الجماع في الشهر الثاني من الحمل، إذا كنتِ تعانين من أحد الأمراض أو المشكلات سابقة الذكر، إلا بعد استشارة الطبيب.
  • ننوه على ضرورة الامتناع عن ممارسة الجماع، إذا كان الحمل ناجمًا عن الحقن المجهري؛ حتى لا يؤثر على ثبات الحمل واستمراريته.
  • أثناء حملك بتوأم، لا يفضل ممارسة العلاقة الزوجية؛ نتيجة عدم تحمل جسدك حينها لأي ضغط.
  • الامتناع تمامًا عن ممارسة الجماع، في حال ملاحظة أي نزيف دون داعي.
  • ينوه الأطباء على ضرورة الامتناع عن العلاقة الزوجية، إذا نتج عن التشخيص الطبي: أن السائل الأمينوسي المحيط بالجنين قليل؛ وذلك لحماية الجنين من الإجهاض عند تعرضك للنزيف أثناء الجماع.
  • يجب التقليل من عدد مرات الجماع بالشهر؛ إذا تعرضتِ لإجهاض سابق أو ولادة مبكرة من قبل.
  • يمكنك ممارسة الجماع دون خوف؛ في حال عدم إصابتك بأي أمراض مزمنة، أو أمراض متعلقة بحمل سابق، أو أي من المشكلات السابقة، خاصةً إذا كانت تلك المرة الأولى في الحمل.
  • يجب اختيار وضعية مناسبة ومريحة للجماع أولًا؛ لتجنب الإرهاق والنفور من العلاقة، وعدم حصولك على أي إفادة لكِ أو لجنينك.
نصائح للحامل في الشهر الثاني
  • يجب أن تكون العلاقة الزوجية في فترات متباعدة، خاصةً بالأشهر الأولى من الحمل؛ نتيجة التغيرات الهرمونية التي تتعرضين لها طوال فترة الحمل؛ وذلك لمنحها فرصة للقيام بدورها بشكل جيد.
  • ضرورة اتباع إرشادات الطبيب وعدم تجاهلها، خاصةً إذا كنتِ تعانين من مشكلة في نزول المشيمة أو مشكلة بعنق الرحم.

أخيرًا… يعد نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثاني من الحمل بعد العلاقة الزوجية أمرًا طبيعيًا، ولكن إذا تكرر ذلك الأمر أكثر من مرة أو تقلقين حياله، يمكن استشارة الطبيب، وننوه على ضرورة عدم الضغط على منطقة البطن أثناء ممارسة الجماع أثناء وجود حمل؛ حتى لا يؤثر ذلك على عنق الرحم ويضر بالحمل، وقد يؤدي إلى حدوث النزيف، بالإضافة إلى ضرورة المتابعة الشهرية مع الطبيب؛ لمراقبة حالتك الصحية وصحة جنينك.

المصادر:

بارنتس

تودايز بارنت

وات تو إكسبكت

زر الذهاب إلى الأعلى