مشاكل الحمل

الفرق بين دم انغراس البويضة في الرحم ودم الحيض وأهم المعلومات عنهما

لا يُمكنك الشعور بأعراض نزول دم انغراس البويضة في الرحم خلال الأيام الأولى للحمل ويُقلقك هذا الأمر؟، لا داعي للقلق عزيزتي، سنوفيكِ بكل ما تودين معرفته حول انغراس وتعشيش البويضة في الرحم، ومتي يمكنك الشعور بالأعراض المُبشرة بالحمل، وما عليكِ فعله حينها، تابعي معنا.

ماذا يعني انغراس البويضة؟

انغراس البويضة هي تلك العملية المسئولة عن التصاق البويضة المخصبة بجدار أو ببطانة الرحم؛ وذلك لمواصلة نموها وتطورها الذي يؤدي لتطور الحمل واكتماله بنجاح، وبعملية الزرع سيتمكن جنينك من الحصول على المغذيات والأكسجين من خلال الدم في أشهر الحمل المقبلة، وتبدأ البويضة الملقحة بالانغراس في الرحم في اليوم الثامن أو التاسع للتطور الجنيني، أو بعد تخصيب البويضة من خلال الحيوانات المنوية، وقد يستمر هذا الانغراس عدة أيام.

دم انغراس البويضة

خلال عملية الزرع، تقوم الكيسة الأريمية بغزو بطانة الرحم؛ مما يؤدي إلى تمزُق الأوعية الدموية لتشكيل أوعية دموية جديدة في جسد الأم الناجمة عن الانغراس؛ ونتيجة لتمزُق تلك الأوعية الدموية ببطانة الرحم، تتعرض الأم لنزول ما يُعرف بنزيف الانغراس أو دم التعشيش، ولا يدعو ذلك للقلق؛ لأنه من أهم أعراض أو علامات نجاح انغراس البويضة في الرحم وحدوث الحمل، والأهم هنا معرفة متي ينزل دم انغراس البويضة، لمعرفة التوقيت الصحيح لنزوله تابعي قراءه الموضوع.

متى ينزل دم انغراس البويضة؟

ذكرنا سابقًا أن نزول دم انغراس البويضة من علامات أو أعراض الحمل بعد عملية الزرع، فإذا لم ينزل الدم في الرحم ويدعوكِ ذلك للقلق تابعي معنا لمعرفة الوقت المحدد لنزوله، ومدة استمرار نزول هذا الدم للاطمئنان:

مدة نزول الدم

يبدأ نزول دم تعشيش البويضة بعد مرور 6-12 يومًا بعد التخصيب، لذلك نجده يتزامن عادةً مع موعد دورتك الشهرية مما يدعوكِ للقلق والشك، وعدم إدراكك إذا كان هذا الدم ناجم عن الحيض أم عن انغراس البويضة داخل الرحم، تابعي معنا لمعرفة الفرق بين دم التبويض ودم انغراس البويضة.

مدة استمرار نزول دم انغراس البويضة

يستغرق نزول دم تعشيش البويضة في الرحم من 24-48 ساعة؛ حتى تتم عملية الانغراس أو التعشيش التام داخل بطانة الرحم، وجدير بالذكر أنه قد يستمر نزول ذلك الدم لفترة تزيد عن يومين؛ لاختلاف عملية انغراس البويضة في كل جسد عن الآخر، وإذا لم ينزل دم انغراس البويضة في الرحم بعد المدة المحددة أعلاه، عليكِ استشارة الطبيب على الفور لإجراء الفحوصات اللازمة.مدة استمرار نزول دم انغراس البويضة

أعراض انغراس البويضة

قد يرافق نزول دم الانغراس أو التعشيش بعض الأعراض التي توضح نجاح انغراس البويضة، وأن ذلك الدم ناتج عن تعشيش البويضة في الرحم وحدوث الحمل وليس دم الحيض، وجدير بالذكر أن هذه الأعراض لا يشترط ظهورها على جميع النساء، لذلك لا داعي للقلق إذا لم تتعرضي لأي منها، والتي يمكن إيجازها بالتالي:

  • نزول بعض من قطرات الدم الخفيفة، وقد تكون هذه القطرات بنية أو وردية اللون.
  • تشنجات خفيفة في الرحم.
  • الشعور بالصداع، والإرهاق والتعب المستمر.
  • التقيؤ أو الغثيان خاصةً في الصباح.
  • التقلبات المزاجية، والتي تعد من أشهر أعراض الحمل.
  • ليونة في الحلمة والثدي، أو التورم والانتفاخ.
  • كثرة التبول عند الحامل.
  • الإمساك.
  • الشعور بالانتفاخ وبعض الغازات.

طريقة التعرف على نزيف انغراس البويضة

بعد التعرف على ما هو دم التعشيش أو دم انغراس البويضة، إليكِ الفرق بين دم التبويض ودم التعشيش بالسطور التالية؛ حتى لا يختلط الأمر عليكِ ويدعوكِ للشك إذا كان ذلك نزيف انغراس البويضة أم نزيف الدورة الشهرية:

الكمية

يمكنك أيضًا معرفة الفرق بين دم التبويض ودم التعشيش من خلال كمية النزيف الذي تتعرضين له، فعادةً ينزل دم انغراس البويضة في شكل نقاط خفيفة، أو يكون على هيئة إفرازات قد تُلاحظينها أثناء مسح منطقة المهبل، ذلك على عكس الحيض الذي تحتاجين إلى تغيير الفوط الصحية أكثر من مرة في اليوم لغزارة النزيف.

التخثر

أي التكتُل، فلا يوجد أي تكتلات في دم تعشيش البويضة في الرحم، على عكس دم التبويض الذي يتكتل في اغلب الأوقات بأحجام مختلفة.

اللون

الفرق بين لون دم الحيض ولون انغراس البويضةيعتبر اللون من أكثر الأمور الواضحة التي يُمكنك من خلالها التحديد بسهولة إذا كان هذا النزيف ناجم عن الحيض أم عن انغراس البويضة، فيظهر عادةً باللون البني الغامق أو الوردي الفاتح، ذلك على عكس لون دم الحيض الأحمر المتوهج، أو الأحمر الداكن.

المدة

يستمر نزيف الانغراس والتعشيش لفترة تتراوح بين يوم أو يومين فقط، بينما نجد دم التبويض يستمر عادةً لمدة ثلاث أيام أو أسبوع.

العلاقة الزوجية

يمكنك أيضًا معرفة الفرق بين دم الانغراس والتعشيش من خلال حساب أخر موعد للعلاقة الزوجية؛ لأنه عادةً ما يحدث هذا النزيف بعد التخصيب من 6-12 يوم مع اقتراب موعد دورتك الشهرية، فإذا مر شهر أو أكثر على العلاقة الزوجية ولاحظتِ نَزيفٍ ما فإنه لا يشير إلى نزول دم انغراس البويضة.

الآلام والتشنجات الرحمية

لا يشترط الشعور بآلام أو تشنجات بالرحم أثناء نزول دم انغراس البويضة، على عكس الحيض الذي يصاحبه آلام وتشنجات شديدة بالرحم.

هل يشكل نزيف انغراس البويضة خطرًا؟

يعتبر نزيف تعشيش البويضة في الرحم حدثًا طبيعيًا تمر به الكثير من النساء في بداية حملهن؛ ويكون ناجم عن انغراس البويضة وتلقيحها بالرحم، ولا يُشكل خطرًا إذا كان بالمُعدل الطبيعي المذكور أعلاه في طريقة التعرف عليه، أما في حال لاحظتِ نَزيفٍ ما قبل أو بعد موعد الحيض المعتاد واستمر أكثر من يوم، فلا يدل ذلك على أنه دم التعشيش، بل يمكن أن يكون نزيف ناجم عن أسباب أخرى مثل:

  • التهاب المهبل.
  • حدوث تهيج في عنق الرحم.
  • إصابتك ببعض الجروح البسيطة أثناء العلاقة الحميمية.
  • حملك للأوزان الثقيلة في بداية الحمل، أو ممارسة التمارين الشديدة التي تتطلب مجهود كبير.
  • في حال استمر هذا النزيف وازدادت غزارته، فيمكن أن يشير ذلك على بعض المُضاعفات: كالحمل العنقودي، الحمل خارج الرحم، الإجهاض وغيرهم.
  • وحينها عليكِ استشارة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة وسرعة علاج الأمر.

تجارب دم انغراس البويضة

تحتاج الكثير من النساء إلى التعرف على تجارب الأمهات التي سبق لهم التعرض لنزول دم انغراس البويضة؛ للاطمئنان على صحة حملهن، ومقارنة الأعراض التي يشعرن بها مع النساء ذوات التجارب السابقة مع ذلك الأمر، لذلك أتينا لكِ عزيزتي ببعض تجارب النساء مع انغراس البويضة، والتي يمكن إيجازها بالتالي:تجارب دم انغراس البويضة

انغراس البويضة والتشنجات

أوضحت صاحبة هذا العرّض أن موعد دورتها الشهرية تأخر قليلًا، ولم يُقلقها ذلك الأمر ولم تهتم به، لكن في المقابل:

  • شعرت ببعض التغيرات الكبيرة في نشاط جسدها مثل: شعورها بالإرهاق والتعب عن المعتاد.
  • أهم هذه التغيرات شعورها ببعض التشنجات في البطن مصحوبة بآلام غير محتملة خاصةً أثناء الليل، لم تستطع النوم نتيجة ذلك.
  • بدأت هذه الآلام تنتقل إلى منطقة أسفل الظهر تدريجيًا، تشبه تمامًا آلام الدورة الشهرية لكنها أشد حدة.
  • قررت حينها إجراء اختبار الحمل، لكن كانت نتيجة الاختبار سالبة بالرغم من تأخر الدورة عن موعدها.
  • وبعد إجراء الفحوصات اللازمة مع الطبيبة المختصة، أوضحت أنها تمر بفترة انغراس البويضة والتي بدأت في تكوين خلايا جنينية بالرحم لحين اكتمال حدوث الحمل.
  • كما أوضحت الطبيبة أنه من الطبيعي خلال هذه الفترة أن يحدث خلل كبير في الجسد، خاصةً في الهرمونات؛ نتيجة التأقلم مع الحالة الجديدة.
  • ويحتاج الجسد أيضًا حتى يتم الانغراس إلى جهد كبير؛ باعتبارها عملية دقيقة وغير سهلة.
  • وكان ذلك سببًا في ظهور نتيجة الحمل السلبية.

أعراض تلقيح البويضة

طرحت العديد من النساء عبر المنتديات تجاربهن مع دم انغراس البويضة داخل الرحم، مُوضحة أنه ظهر عليها بعض الأعراض مع نزول دم الانغراس أو نزيف التعشيش الذي أوضح بأنها حامل بعد ذلك، وتتلخص هذه الأعراض في التالي:

  • الشعور بالتقلصات، ومُلاحظة انتفاخ بالبطن بشكل ملحوظ.
  • آلام بالثدي، وتعد من علامات الحمل الأكيدة، ويمكن أن تزداد حدة حسب نشاط الهرمونات لديكِ، وقد يتورم أيضًا.
  • التقلبات المزاجية، آلام الرأس، الغثيان، بالرغم من نزول الدورة الشهرية بموعدها؛ وذلك نتيجة عدم اكتمال عملية الانغراس.
  • انخفاض ملحوظ في درجة حرارة الجسد، دلالة هامة على انغراس البويضة بنجاح داخل جدار الرحم.

تجارب أخرى

لا يشترط تعرض جميع النساء إلى نزيف انغراس البويضة؛ فكما ذكرنا سابقًا أن طبيعة الحمل تختلف بين امرأة وأخرى، فهناك بعض النساء لم يتعرضن لأي نزيف يدل على انغراس البويضة، بل شعروا بجفاف تام، كما لم يصيبهم أي تشنجات أو تقلصات، وبالرغم من ذلك أوضح أنهن حوامل بعد إجراء التحاليل والفحوصات اللازمة، لذلك لا داعي للقلق في حال عدم شعورك بأي أعراض تدل على حدوث الحمل: كنزول دم انغراس البويضة أو التشنجات والتقلصات وغيرهم، فيمكنك الاستغناء عن متابعتك لكل ذلك، وإجراء اختبار الحمل لدى الطبيب المختص لتحديد إذا كنتِ حامل أم لا.

أسئلة شائعة بين النساء

نُدرك تمامًا أنه هناك العديد من الأسئلة التي تدور في خاطرك الآن، سنوضح كل ما تودين معرفته في التالي:أسئلة شائعة بين النساء

في أي وقت يحدث نزول دم انغراس البويضة؟

النزيف الناجم عن الانغراس والتعشيش في جدار الرحم يكون بسيطًا ومؤقتًا، ويحدث نزول دم انغراس البويضة بعد مرور 6 أيام أو 12 يوم من العلاقة الزوجية، والذي نجده يتقارب مع موعد الحيض، مما يختلط عليكِ الأمر وصعوبة التفرقة بينهم، لكنه أصبح من السهل عليكِ الآن التمييز بينهم كما أرشدناكِ سابقًا.

هل نزول دم انغراس البويضة ضروري لحدوث الحمل؟

لا، فكما ذكرنا سابقًا عزيزتي أن هناك بعض النساء أوضحوا أنهم لم يتعرضوا لأي نزيف يدل على انغراس البويضة بالرغم من حدوث الحمل، لكنه أمر نادر الحدوث، حيث يصيب القليل من النساء، ونزوله من الأمور الطبيعية التي تحدث لكثير من النساء.

هل دم تعشيش البويضة له رائحة؟

ليس لدم تعشيش البويضة في الرحم أي رائحة، ذلك على عكس دم الحيض الذي نجده غالبًا ذو رائحة نفاذة وكريهة، ويعتبر هذا الأمر حاسمًا لتحديد الفرق بين دم التبويض ودم انغراس البويضة.

متى يظهر الحمل بعد تعشيش البويضة؟

يظهر الحمل بوضوح بعد انغراس البويضة ببطانة الرحم، مما يعني أنه يظهر في وقت مبكر جدًا، وتتراوح تلك المدة لظهور الحمل في تحاليل الدم بين يومين أو ثلاث أيام، بينما تتراوح مدته بين ثلاث أو أربعة أيام في تحاليل البول.

هل يحدد دم التعشيش جنس الجنين؟

تعتقد بعض النساء أنها يمكنها تحديد نوع الجنين من خلال ملاحظتها للون نزيف انغراس البويضة، لكن ليس لهذا الأمر أي أساس من الصحة، فالوسيلة الوحيدة لتحديد جنس الجنين هي الخضوع لفحص الموجات الصوتية أو أشعة السونار بعد مرور الربع الأول من فترة الحمل.

متى يجب أن أقلق؟

عليكِ القلق في حين تعرضك لأي نزيف في غير موعد الحيض أو موعد انغراس البويضة؛ حيث يشير أنك تعاني من مشكلة أخرى مثل: تشوه قنوات فالوب، حدوث الحمل خارج الرحم، التهاب المهبل، تشوه عنق الرحم وغيرهم، لذلك عليكِ سرعة التوجه إلى الطبيب المختص لمعرفة سبب هذا النزيف ومعالجته.

نصائح هامة

تقوم الكثير من النساء ببعض الأمور الخاطئة التي تؤثر على دور انغراس البويضة في الرحم، مما قد ينجم عنه تشوش التخصيب وعدم حدوث حمل، أو التعرض للنزيف الذي قد يشكل خطرًا على الحمل فيما بعد، لذلك عليكِ عزيزتي اتباع جميع التعليمات التالية؛ لحدوث الحمل بنجاح وحماية جنينك من الإجهاض:نصائح هامة للمحافظة على انغراس البويضة المخصبة

  • تجنبي ممارسة العلاقة الحميمية بعنف؛ حتى لا يتسبب ذلك في تمزق الأعضاء التناسلية وصعوبة حدوث الحمل.
  • تجنبي حمل الأوزان الثقيلة بعد التخصيب؛ لتجنب حدوث نزيف أو إجهاض الحمل.
  • كذلك الامتناع عن ممارسة التمارين الرياضية التي تتطلب مجهود كبير أثناء فترة التبويض.
  • الامتناع عن تناول المأكولات شديدة الملوحة أو كثيرة البهارات؛ لحماية عنق الرحم والمهبل من التهيُج أو الالتهابات.
  • التقليل من الخوف والتوتر والقلق الزائد حول عدم نزول دم انغراس البويضة في الرحم، باعتباره أمر طبيعي لا يدعو للقلق.
  • الاقلاع تمامًا عن المخدرات، الكحول، التدخين؛ لما له ضرر كبير على الحمل.
  • كذلك الأمر بالنسبة للاستخدام المفرط للأدوية والمُسكنات؛ لتجنب الإصابة بقرحة المعدة أو قرحة عنق الرحم.
  • يمكنك استشارة الطبيب حول سبب تأخر نزول دم التبويض للاطمئنان.
  • ننوه على ضرورة استشارة الطبيب في حال تعرضك لنزيف ما في غير الحيض أو انغراس البويضة في الرحم.

الخاتمة

ختامًا، نرجو أن نكون قد أوفيناكِ عزيزتي بكل ما تودين معرفته عن دم انغراس البويضة في الرحم من حيث أعراضه، ومدة نزوله واستمراره، وطريقة التفرقة بينه وبين دم الحيض، والإجابة على بعض الأسئلة التي يمكن أن تدور بخاطرك، ونُذكرك أنه لا داعي للقلق في حين عدم نزول دم البويضة أو تأخره كما ذكرنا سابقًا، وننصحك بالمتابعة الدورية مع الطبيبة النسائية لمتابعة نشاط البويضة، وتحديد هل يوجد حمل أم لا.

المصادر:

هيلث لاين

بارنتس

مديسين نت

زر الذهاب إلى الأعلى