الرضاعة

رغوة في براز الرضيع | أبرز أسبابه وطرق العلاج السليمة

الكثير من الأمهات الجدد يشكون من وجود رغوة في براز الرضيع ويصبن بالهلع لمرآها، فالتجربة الأولى دائمًا ما تحمل الكثير من المفاجآت التي تلفت انتباه الأم وتربكها وتشعرها بالتخوف، فهي لا تعلم ما إذا كان ذلك أمرًا طبيعيًا أم أن هناك مشكلةً صحيةً يعاني منها طفلها، وهنا تأتي أهمية التثقيف ونشر الوعي لدى جميع الأمهات بشأن الأعراض التي تظهر على السواد الأعظم من الأطفال الرضع وحديثي الولادة.

رغوة في براز الرضيع

يتمكن الطبيب من تشخيص الكثير من الأمراض عن طريق ملاحظة شكل براز الرضيع ورصد أي تغيرات به، ففي بعض الحالات يتغير لون هذا البراز أو شكله أو تظهر به بعض الرغاوي، وفي الغالب يرتبط وجود رغوة في براز الرضيع بنوعية معينة من الطعام الذي يتناوله ويحدث ذلك التأثير، وفي حال حدث ذلك لوقتٍ قصيرٍ ثم توقف فلا داعي للقلق، أما في حال استمرار ذلك فحتمًا هناك أسبابٌ أخرى، ولا يمكن استكشافها بدون استشارة الطبيب المختص.

أسباب وجود رغوة في براز الرضيع

من الشائع أن تظهر رغوة في براز الرضيع بشكلٍ متكررٍ، وفي بعض الحالات يكون السبب بسيطًا ولا يستدعي القلق، كما أن هناك بعض الحالات التي تشير إلى وجود مشكلة صحية حقيقية يعاني منها الطفل وتظهر أعراضها على هذه الهيئة، ومتابعتك لطفلك الرضيع عن كثب هي ما تحدد السبب الحقيقي وراء التغيرات التي تطرأ عليه، كما أن استشارة الطبيب لها أهميةٌ كبرى، في حين كان الطفل لديه مشكلة تستوجب العلاج، ونورد فيها يلي الأسباب وراء ذلك:

حصول الرضيع على كمية زائدة من اللاكتوز

سكر اللاكتوز يكون موجودًا في حليب الأم الذي يتكون من جزأين، الجزء الأول يكون موجودًا في الجزء الأمامي من الثدي، وهو يتكون من البروتين وبعض العناصر الغذائية الأخرى، والجزء الخلفي تكون به كمية كبيرة من الدهون والفيتامينات والعناصر الأساسية لنمو الطفل، ومن الجيد أن يرضع الطفل كلا النوعين من الحليب، الأمامي والخلفي، أما في حال اقتصر على الأمامي دون الخلفي، فإن جهازه الهضمي لن يتمكن من هضم سكر اللاكتوز بالشكل الطبيعي، وهو ما يسبب ظهور الرغوة في برازه.

إصابة الرضيع بالإسهال

براز الطفل الرضيع يكون رخوًا، وليس من السهل التفريق بينه وبين الإسهال، فالبراز الرخو يحتوي على المخاط الذي يشبه في شكله الإسهال، ولكن ما يجعلك تعتقدين أن طفلك مصابٌ بالإسهال هو ظهور علامات التألم عليه وقلة عدد مرات التبول، وهنا تتعاملين مع الأمر على إنه إسهال وتكثفي رضاعته حتى لا يصاب بالجفاف.إصابة الرضيع بالإسهال

إصابة الرضيع بأمراض الكبد

هناك بعض الأعراض التي تظهر على الطفل الرضيع وتبين إصابته ببعض أمراض الكبد، كأن يظهر جلده بلون أصفر وتتحول مقلتي عينيه إلى اللون الأصفر كذلك، ومن العلامات الأكيدة على إصابة الطفل بهذه المشكلة الصحية هو أن يصير لون برازه داكنًا أو يتحول لونه إلى الأبيض الشاحب الذي تشوبه الرغاوي.

الحساسية الغذائية

هناك الكثير من الأطفال الذين يتحسسون من بعض الأطعمة وتظهر على أجسادهم ردة فعل تنبأ عن وجود مشكلة، كما أن التغيير المفاجئ للنظام الغذائي للأم التي ترضع طفلها يؤدي لنفس النتيجة، وبعض أنواع الحساسية الغذائية تتسبب في إصابة الطفل بالإسهال، كما تظهر الرغوة في برازه، ويمكنك مراقبة طعامك وطعام طفلك لتحديد السبب الحقيقي للمشكلة.

معاناة الطفل من سوء الهضم

يتسبب سوء الهضم في عدم قدرة الجهاز الهضمي للرضيع على امتصاص العناصر الغذائية، وعندما لا تمتص الدهون بالشكل الطبيعي تحدث الكثير من الاضطرابات الهضمية، ومن صورها ظهور رغوة في براز الرضيع أو وجود تليف كيسي بالجهاز الهضمي أو غيرها من الاضطرابات، وغالبًا ما يحدث ذلك في بداية تناول الطفل للأطعمة الصلبة.

وجود مشاكل صحية بالبنكرياس

إذا كانت بالبنكرياس بها بعض المشاكل الصحية التي تعطله عن القيام بعمله على أكمل وجه، فإن ذلك يؤثر على عملية هضم الطعام وامتصاصه بالجهاز الهضمي، والدهون إذا لم يتم امتصاصها بالشكل الطبيعي تؤثر على شكل البراز ولونه الذي يصير أبيضًا ويختلط ببعض الرغوة.

أسباب أخرى

هناك بعض الأسباب الأخرى التي ينتج عنها تغير في شكل أو لون براز الرضيع وظهور بعض الرغاوي البيضاء به، وكلها مشاكل تؤدي إلى كثرة الغازات في الأمعاء، والتي تختلط مع البراز وتخرج معه مشكلةً هذه الرغوة التي نراها، ومن هذه المشاكل ما يلي:

  • الإصابة بالإنتان أو الالتهاب المعوي أو تهيج الأمعاء أو القولون العصبي.
  • قد يكون الطفل مريضًا بالحمى أو العدوى أو الضعف العام.
  • قد تكون الأم تناولت دواءً معينًا سبب هذه المشكلة لصغيرها.

علاج وجود رغوة في براز الرضيع

بعدما ذكرنا الأسباب التي تعود وراء ظهور رغوة في براز الرضيع وتغير شكله، نتكلم عن العلاج الأفضل لهذه المشكلة، وهنا ينقسم الأمر إلى حالتين:علاج وجود رغوة في براز الرضيع

  • الحالة الأولى: أن تكون لدى الطفل مشكلة صحية فعلية، من تلك التي ذكرناها سلفًا، وهو ما يستدعي العلاج الفوري الذي يصفه الطبيب.
  • الحالة الثانية: أن تكون الرضاعة هي السبب وراء معاناة الطفل، فالحل هو أن يستمر بالرضاعة من كل ثدي 20 دقيقة على الأقل، حتى يتمكن من سحب جميع العناصر الغذائية التي تعمل على سير عملية الهضم لديه بشكلٍ طبيعي.

متى يجب الإسراع في استشارة الطبيب؟

في معظم الحالات يتعافى الطفل تلقائيًا ولا تكون هناك حاجة لإعطائه أي أدوية، كما أن هناك بعض الحالات التي لا يمكن فيها الانتظار، ويجب التوجه إلى الطبيب على الفور، وهي كالتالي:

  • معاناة الطفل من القيء والحمى.
  • ظهور بعض الدماء في البراز المحمل بالرغوة.
  • توقف نمو الطفل وعدم زيادة وزنه أو خسارة بعض الوزن.
  • تبرز الطفل لأكثر من 8 إلى 12 مرة يوميًا.

ننوه في النهاية على أن مدى دقة الأم في ملاحظة طفلها الرضيع يحدد الكثير فيما يخص نموه وحالته الصحية، والأم هي أول من يستطيع تحديد سبب وجود رغوة في براز الرضيع ويعرف ما إذا كان الأمر طبيعيًا أم أن هناك خطأ ما، كذلك على الأم مراقبة نظامها الغذائي والبعد عن تناول الأطعمة التي تسبب لطفلها المتاعب، ومن أهمها الأطعمة التي تسبب له الكثير من الغازات، فهو يعاني ولا يمكنه التعبير عن ألمه وضجره.

المصادر:

ميديكال نيوز توداي

ذا بامب

ناتورال بيبي لايف

زر الذهاب إلى الأعلى