الرضاعة

رفض الطفل للرضاعة أمرٌ مؤرق | ما هي أسبابه وأفضل سبل العلاج؟

هناك الكثير من العوامل التي تؤدي إلى رفض الطفل للرضاعة بعد أن كان مقبلاً عليها، وهذا الأمر يسبب الكثير من القلق والخوف للأم لأنها تعتمد عليها كمصدر رئيسي لتغذية رضيعها، لكن يجب العلم بأن إعراض الطفل عن الرضاعة لا يعني أنه على استعداد للفطام، لكن هناك بعض الدوافع والأسباب الأخرى، فما هي هذه العوامل؟ وكيف يتم علاجها؟ هذا ما نطرحه من خلال هذا الموضوع.

أسباب رفض الطفل للرضاعة الطبيعية فجأة

هناك عدة أسباب تؤدي إلى اضطراب الطفل عن الرضاعة الطبيعية، فهو بهذا الأمر يريد أن يعبر عن أن هناك شيء ليس على ما يرام، لذلك يجب على الأم أن تكون على قدر كافي من الوعي بهذه الأسباب حتى تتدارك المشكلة منذ بدايتها وتبحث عن علاج لها، ومن بين هذه الأسباب ما يلي:

إحساسه بالألم أو عدم الراحة

هناك الكثير من الأمور التي تؤدي إلى إصابة الرضيع بالألم مثل التسنين، والتهابات الحفاض أو إصابته بقرحة الزكام أو وجود بعض الآلام في الفم عند قيامه بالرضاعة، كما أن التهابات الأذن أيضاً تسبب له وجع أثناء المص من الثدي، إضافةً إلى أن الأعراض الناجمة عن تلقي التطعيمات قد تؤدي إلى عدم راحته أثناء الرضاعة ما يجعله يرفضها.

تغير طعم حليب الأم ورائحتها

في بعض الأحيان يؤدي تغيير رائحة الأم عند استخدام أنواع جديدة من الصابون أو العطور أو مزيلات العرق إلى فقدان الرضيع للاهتمام بالرضاعة الطبيعية، بالإضافة إلى أن وجود تغييرات في مذاق الحليب الناتجة عن تناول بعض الأنواع من الطعام أو الأدوية تتسبب في إعراض الطفل عن الرضاعة.

إصابة الطفل بالمرض

عادةً ما يكون المرض أحد عوامل رفض الرضيع للرضاعة الطبيعية بشكلٍ مفاجئ، حيث تؤدي إصابته بالزكام واحتقان الحلق أو انسداد الأنف إلى ضيق وصعوبة في التنفس، مما يجعله يرفض الرضاعة ويعرض عنها، لذلك ينبغي على الأم معالجة السبب الذي يؤدي إلى إعراضه عنها.

التوتر وتشتت الانتباه

التوتر وتشتت الانتباه ودورهم في رفض الطفل للرضاعةيعتبر التوتر أحد أسباب رفض الرضيع للرضاعة، بسبب تأخير موعدها أو إبعاد الطفل لفترة طويلة عن الأم، وهو ما يؤدي إلى توتره وتذمره من الرضاعة، كما أنه قد يرفض هذا الأمر بسبب التعصب أو ظهور رد فعل قوي من والدته عند تعرضها للعض أثناء الرضاعة، بجانب أنه إذا كان الطفل مشتت الإنتباه فإنه يؤدي إلى إلتهائه عن الرضاعة.

تجربة زجاجة الرضاعة

إذا قامت الأم بإعطاء الرضيع زجاجة الرضاعة أكثر من مرة، فإنه قد يتعود عليها ويرفض الرضاعة الطبيعية، فهو يحب تدفق الحليب بشكلٍ أسرع وهو تلبيه له الزجاجة، مما يجعله يفضلها أكثر من حلمة الثدي، ولذلك يجب عدم التسرع في إعطاء زجاجة الرضاعة للطفل حتى لا يُعرض عن الثدي.

الاستخدام الكثير للهايات

إن استخدام اللهايات من الأمور السيئة التي تقع فيها الكثير من الأمهات، ففي حالة اعتياد الرضيع عليها قد يزداد الأمر سوءاً، ويؤدي إلى رفضه للرضاعة الطبيعية لأنه يجد أنها تلبي بعض احتياجاته وتجعله غير مهتم بالثدي ويرفضه، لهذا ينصح الأطباء بتجنب استخدامها لما لها من الكثير من الأضرار.

قلة حليب الثدي

هناك الكثير من العوامل التي من شأنها التسبب في قلة إدرار حليب الثدي لدى الأم، من أهمها إدخال الحليب الصناعي في النظام الغذائي للطفل مما يقلل استخدام الثدي وبالتالي تقل نسبة الحليب فيه، كما أن مرضها وأخذها لبعض الأدوية قد يؤثر سلباً على حليبها أيضاً ما يؤدي إلى إعراض الطفل عنه.

إصابة الرضيع بالحمى

إذا كان الجو حار أو كان الطفل مصاباً بـ الحمى عند الرضع ودرجة حرارة جسمه مرتفعة، فهذا يجعل التقارب الجسدي بينه وبين أمه منفراً مما يجعله يبكي، وهذا يعد أحد أسباب رفض الطفل حديث الولادة الرضاعة، لذلك على الأم فحص رضيعها والاطمئنان على سلامته، ومن المهم أن تعرف أنه في بعض الأحيان قد يرفض الطفل الرضاعة الطبيعية فجأه بدون سبب واضح آخر لكن عليها المحاولة والاستمرار.

أسباب رفض الطفل للرضاعة الصناعية فجأة

تعاني بعض الأمهات من إعراض طفلها عن الرضاعه الصناعية ولا تعرف سبب ذلك، مما يؤدي إلى شعورها بالخوف والقلق من أن يكون الرضيع يعاني من أمر ما لا تعرفه، لذلك سنوضح لك أهم أسباب رفض الطفل الرضاعة الصناعية فيما يلي:أسباب رفض الطفل للرضاعة الصناعية فجأة

تفضيل الطفل للرضاعة الطبيعية

في بعض الأحيان إذا كان الطفل يرضع صناعياً وطبيعياً، فإنه قد يرفض الحليب الصناعي ويكتفي بحليب الثدي الذي يشعره بحنان الأم، فمن مميزات الرضاعة الطبيعية أنها تشعر الطفل بالطمأنينة والتواصل مع والدته أكثر من الرضاعة الصناعية، وفي الغالب يحدث هذا الأمر إذا كان الطفل يبتعد عن أمه بعض الوقت أو احتياجاته العاطفية غير مشبعة.

الطفل يريد حلمة جديدة

غالباً ما تستخدم الأمهات حلمات صناعية ضيقه في بداية الرضاعة لحماية الطفل من الارتجاع، كما أن الحلمات ذات الفتحات الكبيرة تعمل على تدفق الحليب بشكلٍ زائد مما يتسبب فى اختناقه ولكن مع تزايد عمر الطفل وكبر حجمه يحتاج إلى حلمةٍ أكبر حتى تناسب احتياجاته الغذائية، لذلك احرصي دائماً على تغيير الحلمة الصناعية باستمرار لتتوافق مع عمر الطفل.

تفضيل الطفل الأطعمة الصلبة

عندما تبدأ الأم فى إدخال الطعام إلي رضيعها يقوم بعض الأطفال برفض زجاجة الرضاعة، لذلك فهذا فيه إشارة إلى أن الطفل أصبح يفضل الأطعمة الصلبة عن الحليب الصناعي، وهذا مشهور بين الكثير من الأطفال فالأطعمة الصلبة تكفي احتياجه من السعرات الحرارية وتشعره بالشبع، لذلك فإنه يقوم برفض الحليب.

تغير طعم الحليب الصناعي

من المعروف أن طبيعة الرضع حساسة لأي تغيير في مذاق طعامه، لذلك فإن أي تغيير بسيط في مذاق الحليب الذي يتناوله يجعله يعزف عنه، كذلك درجة حرارة الحليب المقدم له إذا تم تغييرها فإنه لا يستطيع تقبله، كما أن تغيير نوع الحليب أيضاً يؤدي إلى نفور الطفل وإعراضه عنه، لذلك ينبغي التدرج في تغيير نوع الحليب الصناعي حتى يستسيغه الطفل.

تسنين الطفل

تؤدي آلام التسنين إلى رفض زجاجة الحليب بسبب الآلام التي يشعر بها، فمص الحلمة قد يسبب له ضغطاً على اللثة مما يجعله مؤلماً، كما أن رضاعة الطفل وهو مستلق على ظهره أحد أسباب الرفض، لذلك يفضل تقبل هذا الأمر فسرعان ما ينبت هذا السن وتختفي الأعراض المصاحبة له.

إصابة الرضيع بالإمساك أو الغازات

الإمساك لدى الرضع أحد العوامل المتسببة فى رفض الطفل للرضاعة، ويؤدي إلى فقدان شهيته، كما يرفض أيضاً نتيجة امتلاء أمعائه، لذلك ينصح بمراقبة الطفل فعند تأخر تبرزه أكثر من يومين متتاليين يجب عرضه على الطبيب لعلاج هذه المشكلة والوقوف على أسبابها.إصابة الرضيع بالإمساك أو الغازات

قرح الفم

من أسباب رفض الرضيع للرضاعة إصابته بقرح الفم، وهو شائع لدى الأطفال الذين يرضعون صناعياً، لهذا يجب فحص فم الرضيع عند ملاحظة رفضه المتكرر لها، كما ينبغي تنظيف فمه باستمرار بعد كل وجبة بقطنة نظيفة، كذلك يجب تعقيم زجاجة الرضاعة جيداً بالماء المغلي وتغيير الحلمة بشكل دائم.

علاج رفض الطفل للرضاعة الطبيعية

لأن الكثير من الدراسات أثبتت أهمية حليب الثدي للطفل والذي يعتبر من أهم مصادر التغذية الأساسية له، فهو يستمد طاقته وغذائه منه، لذلك تنزعج الأم عند رفض صغيرها للرضاعة، وتبدأ في البحث عن كيفية معالجة هذا الأمر، ولذلك سنوفر لك بعض الطرق التي تساعدك في علاج هذا الرفض بعدما تعرفنا على أسبابه، وغالبا ما تكون إحدى هذه الطرق:

  • إرضاع الطفل بعد استيقاظه من النوم مباشرةً.
  • مضاعفة عدد مرات الرضاعة.
  • يمكن إرضاع الطفل وهو مستغرق في النوم.
  • تغيير أوضاع الرضاعة حتى الوصول للوضع الذي يستريح فيه الرضيع.
  • من الطرق المجربة وضع الطفل عارياً على صدر أمه حتى يستمد احتياجه من الحنان ويقبل على ثديها.

من حق كل أم أن تقلق وتنزعج عند رفض الطفل للرضاعة والتي تعتبر ضرورية لنموه و تلبية احتياجات الغذائية، لذلك يفضل أن تكون على وعي كبير وعلم بكل أسباب رفض رضيعها الرضاعة بنوعيها الصناعية والطبيعية، وكيفية التعامل مع هذا الأمر، والأمومة دائمًا تستحق بعض العناء، فشكرًا لكل أم تحرص على سلامة وصحة صغارها.

المصادر:

فري ويل فاميلي

مايو كلينيك

بارنتينج

زر الذهاب إلى الأعلى