حجم الجنين

زيادة وزن الجنين في الشهر السادس | أهم النصائح للمحافظة على وزن مثالي للجنين

زيادة وزن الجنين في الشهر السادس من الأمور التي تثير قلق الأمهات كثيرًا، فهي بالفعل من الأمور الخطيرة التي يجب الانتباه لها، وليست الزيادة في الشهر السادس فقط هي الخطيرة، بل زيادة وزن الجنين عن المعدل الطبيعي في كل شهور الحمل تعتبر من الأمور التي لا يجب التغافل عنها، خاصة في الثلث الأخير من الحمل.

تقع مسؤولية زيادة وزن الجنين على الأم، خاصة وإذا لم تكن تعاني من أي مشاكل صحية قد تتسبب في مثل هذه الزيادة، فهذا بالتأكيد له علاقة وطيدة بالنظام الغذائي الذي تتبعه الأم، أو من الممكن أن تكون هناك بعض الأمراض المتعلقة بالجنين، ولكن هذا في نسبة لا تتعدى ال 10% فقط.

زيادة وزن الجنين في الشهر السادس من الحمل

الجنين هو ذلك الخلايا المتعددة الانقسام، الذي ينمو ويكبر داخل الرحم، ونمو الجنين داخل الرحم يعتبر النمو الأول للإنسان في هذه الحياة، ويتكون نتيجة تلقيح البويضة الأنثوية بواسطة الحيوان المنوي الذكوري، ومن الجدير بالذكر أنه يمر بعدة مراحل حتى يصل للمرحلة الأخيرة وهي الولادة.

يحدث للرحم وقتها انقباضات شديدة تسمى انقباضات براكستون هيكس، وهي التي تسبق الولادة مباشرة، ولكن قبل هذا يمر بالعديد من مراحل النمو والتطور، وقد يحدث لها بعض المشاكل التي تؤثر عليه، ومن ضمنها زيادة وزن الجنين في الشهر السادس، وهذا ما سنستعرضه الآن في هذا المقال.

وزن الجنين في الشهر السادس من الحمل

يتغير الوزن الطبيعي الجنين في الشهر السادس من الحمل تبعًا للأسبوع الذي تمرين به، فمن المعروف أن الشهر السادس من الحمل يمتد من الأسبوع الواحد وعشرين حتى الأسبوع الرابع والعشرين من الحمل، وخلال هذه الأسابيع يتغير نمو الجنين بطريقة ملحوظة، وتتطور لديه بعض الحواس والمهارات، ولكن نتعرف على كم الزيادة غير الطبيعية في الشهر السادس من الحمل، لابد وأن نتعرف أولاً على الوزن الطبيعي للجنين في كل أسابيع هذا الشهر، وذلك لمحاولة تجنب أي زيادة قد تحدث في وزنه.

وزن الجنين في الأسبوع الواحد وعشرين

هذا هو أول أسابيع الشهر السادس، ويأتي بعد انتهاء الشهر الخامس مباشرة، وفيه يبدأ التطور الفعلي للجنين، ففي هذا الأسبوع يصل وزن الجنين إلى حوالي نصف كيلو جرامًا، وأما طوله فيصل لما يقرب من ثمانية وعشرين سم، في هذا الأسبوع يستمر الجنين بالنمو، فتبدأ الأظافر بالتكون، ويبدأ الشعر يغطي رأسه، كما أن نبض الجنين تبدأ بالزيادة، استعدادًا لقرب موعد ولادته.

وزن الجنين في الأسبوع الثاني وعشرين

ثاني أسابيع الشهر السادس، يصل وزن الجنين فيه إلى 600 جرامًا، أي أن وزنه قد ازداد بمعدل 100 جرامًا عن الأسبوع السابق، ويزداد طول الجنين أيضًا من 28 سم ليصل إلى حوالي 30 سم، في هذا الأسبوع من الحمل يستمتع الجنين بتحركاته داخل رحم أمه، فكمية السائل الأمينوسي لا زالت كثيرة تسمح له بالحركة بحرية، كما أنه في هذا الأسبوع يبدأ تكوين الميكانيوم، وهو البراز الأسود الذي يخرج من الجنين فور ولادته، ويستمر حوالي ثلاثة أيام بعد الولادة.

وزن الجنين في الأسبوع الثالث وعشرين

ثالث أسابيع الشهر السادس، ويستمر فيه نمو الجنين بصورة جيدة وملتفة، حيث يصل وزنه إلى حوالي 700 جرامًا، وطوله لا زال 30سم، في هذا الأسبوع تبدأ أجهزة جسم الجنين في التشكل، ويستطيع التحرك بحرية، فهذا من أكثر الشهور جمالاً في مراحل الحمل، يحرك الجنين ذراعيه وقدميه بحرية.

وزن الجنين في الأسبوع الثالث وعشرين

تستطيع الأم أن تستشعر كل حركة من حركات جنينها، كما تزداد الحاجة الغذائية للجنين في هذا الشهر، فكلما كبر كبرت معه احتياجاته من المشيمة، لذا يجب على الأم في هذه المرحلة الاهتمام جيدًا بنوعية الطعام الذي تتناوله، وتحرص على أن يكون طعام صحي متوازن.

وزن الجنين في الأسبوع الرابع والعشرين

وهو آخر أسابيع الشهر السادس، بعدها تدخلين في الشهر السابع، وتبدأ متاعبه، في هذا الأسبوع يستمر الجنين بالنمو فيصل وزنه إلى حوالي 750 جرامًا، وطوله يزداد ليصل إلى حوالي 32 سم، ينمو الجنين بسرعة وصولاً إلى هذا الشهر، فتتكون الطبقة الدهنية المحيطة للجلد، كما أن الدماغ والرئتين ينموان بشكل كبير أيضًا في نهاية الشهر السادس من الحمل، حيث تبدأ الأوعية الدموية داخل الرئتين بالنمو، استعدادًا للولادة، في هذا الأسبوع تبدأ فتحتات الأنف بالتشكل ليكون قادرًا على التنفس بحرية عقب ولادته.

وزن التوأم المثالي في الشهر السادس

في حالة أنكِ تحملين توأم بالطبع فإن الوضع يختلف، فنمو التوأم يختلف عن نمو الجنين الواحد، فالغذاء الذي يذهب لجنين واحد، هو نفسه يذهب إلى اثنين، هذا ما يجعل وزن الأجنة التوائم دائمًا أقل من وزن الجنين الواحد، وأما عن وزن الجنين التوأم في الشهر السادس بالطبع فهو يختلف تبعًا للحالة الصحية التي يمر بها الجنين وتمر بها الأم.

لكن من الطبيعي أن يكون وزنه حوالي 500 جرام في نهاية هذا الشهر، ويعتبر الحمل بتوأم من الأمور التي تستدعي ضرورة المتابعة المستمرة والدورية للحالة التي يتواجد عليها الجنين، فمضاعفات الحمل بتوأم أكثر من تلك التي تحدث في حالة الحمل بجنين واحد.

أسباب زيادة وزن الجنين في الشهر السادس من الحمل

يعتبر الشهر السادس من الحمل من أشهر المرحلة الوسطى، والتي تعتبر وتسمى المرحلة الذهبية من الحمل، ففي هذه المرحلة قد اختفت تمامًا أعراض الحمل، وأصبحتِ تأكلين بحرية، دون وجود شعور الغثيان الذي يجعلكِ تنفرين من كل أنواع الأطعمة، ومن الطبيعي أن يزيد وزن الجنين في الشهر السادس بمعدل طفيف.

لكن لابد أن لا تتخطى هذه الزيادة في الوزن معدل معين يحدده الطبيب تبعًا لحالتك الصحية ولحالة الجنين، فكل سيدة تختلف عن الأخرى، ولكن لا زال هناك وزن لا يمكن الحيد عنه، وعند زيادة وزن الجنين في الشهر السادس عن هذا المعدل بالطبع يكون هناك مشكلة، وبالطبع هناك أسباب وراء هذه الزيادة، والآن سنتعرف معًا على أهم أسباب زيادة وزن الجنين في الشهر السادس، سواء الأسباب الطبيعية أو الأسباب المرضية التي تستدعي التدخل الطبي الفوري.

الأسباب الطبيعية (غير المرضية) لزيادة وزن الجنين في الشهر السادس

تختلف أسباب زيادة وزن الجنين، فمنها أسباب طبيعية يمكن أن تزول بتناول الغذاء الصحي والمتابعة الدوية فقط، من أهم هذه الأسباب ما يلي:

الأسباب الطبيعية (غير المرضية) لزيادة وزن الجنين في الشهر السادس

  • كبر سن الأم عن الحد المسموح به لحدوث الحمل والولادة، فالمرأة بشكل عام، عندما تحمل بعد سن الخامسة والثلاثين عامًا، تصبح أكثر عرضة لمضاعفات الحمل الخطيرة، منها زيادة وزن الجنين بشكل ملحوظ.
  • السمنة المفرطة لدى الأم الحامل، خاصة في مثل هذه المرحلة من الحمل، ومع انتهاء الأعراض المزعجة، تقبل المرأة على الطعام بشكل كبير، ومع الأسف معظمهن لا يميزن ما هو صحي أو غير صحي، مما يؤدي للسمنة المفرطة لها ولجنينها.
  • قد يعود زيادة وزن الجنين في الشهر السادس إلى أسباب وراثية، فبعض الأطفال يرثون السمنة من آبائهم أو أمهاتهم، وتبدأ هذه الوراثة من لحظة تواجدهم في رحم أمهاتهم.
  • الأطعمة الدسمة التي تتناولها الأم في مراحل مختلفة من الحمل، قد تعمل على زيادة وزن الجنين بصورة كبيرة، كما أن بعض العادات الغذائية الخاطئة مثل تناول الطعام ليلاً قد يعمل أيضًا على الزيادة في وزن الجنين.
  • من الممكن ألا يتم اكتشاف سبب زيادة وزن الجنين في الشهر السادس، ولكن في حالة أن الأم والجنين بصحة جيدة فلا قلق، يمكن أن يمر الأمر بسلام.

الأسباب المرضية لزيادة وزن الجنين

في بعض الأحيان قد يكون زيادة وزن الجنين في الشهر السادس عرض لبعض الأمراض الخفية، وعلى الأغلب هذه الأمراض تتعلق بالأم، ومن ضمن الأسباب المرضية ما يلي:

  • سكر الحمل، هو من الأمراض الواردة والشائعة عند كثير من السيدات في مرحلة الحمل، ولكنه ينتهي بانتهاء مدة الحمل، ولا يستمر طويلاً، ولكن قد يخلف ورائه بعض الآثار مثل الزيادة المفرطة في وزن الجنين.
  • مرض السكر، والمقصود به مرض السكر المزمن الذي تعاني منه السيدة طوال فترة حياتها، وليس مرتبط بفترة الحمل فقط، هذا أيضًا من شأنه أن يعمل على زيادة وزن الجنين بصورة كبيرة.
  • بعض الأمراض الخلقية لدى الجنين، والتي تظهر مبكرًا في مراحل حياته الأولي.
  • وجود خلل في عمل المشيمة.

مخاطر زيادة وزن الجنين

بالطبع كل ما زاد عن الحد فهو ممرض، وكذلك الحال في زيادة وزن الجنين عن الحد الطبيعي، بالطبع هناك بعض المخاطر التي قد يتعرض لها الجنين والأم على حد سواء، ففي حالة زيادة وزن الجنين لا يتأثر هو فقط يمثل هذه الزيادة، ولكن الأم تشاركه أيضًا مخاطر زيادة وزنه.

مخاطر زيادة وزن الجنين على الأم

كما ذكرنا أن الأم وجنينها يتشاركان في كل شيء، فهما الآن قطعة واحدة لا ينفصلان، ومن ضمن المخاطر التي تتعرض لها الأم في حالة زيادة وزن الجنين في الشهر السادس ما يلي:

  • احتمالية حدوث نزيف عند الولادة، فعند كبر حجم الجنين، يضطر الرحم لمضاعفة انقباضاته لتتناسب مع هذا الحجم، حتى يستطيع إخراجه من الرحم، وبالتالي من الممكن أن يحدث نزيف أثناء عملية الولادة.
  • تحول الولادة من طبيعية إلى قيصرية، في بعض الأحيان قد تتعسر الولادة الطبيعية، بسبب حجم الجنين وضيق منطقة الحوض عند الأم مما قد يجعل الطبيب يضطر لإجراء الولادة القيصرية تفاديًا للمخاطر التي قد تقع على الأم.
  • في حالة وجود ولادة قيصرية سابقة، قد يحدث انفجار للرحم في حالة زيادة وزن الجنين عن المعدل الطبيعي.
  • تمزق الغشاء الرقيق الموجود بين المهبل وفتحة الشرج، فقد خلق الله رحم المرأة ليتناسب مع أحجام الجنين الطبيعية، وفي حالة زيادة هذا الحجم، قد يحدث له الكثير من الأضرار والمضاعفات.

مخاطر زيادة وزن الجنين عليه

كما يوجد أضرار على صحة الأم ورحمها نتيجة لزيادة وزن الجنين في الشهر السادس، بالطبع فإن الجنين يتأثر هو الآخر، بل على العكس فإن المخاطر والأضرار التي تقع على الجنين تكون أكثر خطورة من تلك التي تتعرض لها الأم، ومن ضمن هذه المخاطر ما يلي:

  • تزداد احتمالية حدوث مضاعفات للجنين في حالة كان وزنه زائد ومن هذه المضاعفات ما يلي:
  1. مشاكل في التنفس عقب ولادته، قد تضطر الأطباء لوضعه في حضانة خاصة، حتى يستعيد صحته ويستطيع التنفس بدون أجهزة.
  2. انخفاض حاد في مستوى سكر الدم، وهذا بالطبع من الأمور الخطيرة جدًا، فقد يصل به الأمر إلى توقف عضلة القلب في حالة الانخفاض الشديد.
  3. التعرض لمرض الصفراء يكون بنسبة أعلى في أولئك الأطفال اللذين تعرضوا لزيادة الوزن في خلال مراحل الحمل المختلفة.
  • من الممكن أن يضطر الطبيب لاستخدام المعدات الطبية الخطيرة أثناء عملية الولادة، مثل الشفاط والملقط ليستطيع سحب الجنين خارج الرحم، وهذه المعدات تمثل خطورة على الجنين، فمن الممكن أن يخدش رأسه، أو تسبب له الكثير من الجروح.
  • أثبتت دراسات تم إجرائها في لندن، أن الأطفال اللذين كانوا يعانون من زيادة في وزنهم وهم أجنه، أصبحوا أكثر عرضة للإصابة بمرض السمنة في مراحل الطفولة المبكرة.
  • قد يموت الجنين في حالة الزيادة الشديدة في الوزن، فإنه لن يجد مكانًا يتحمل مثل هذه الزيادة.

أعراض تظهر على الأم في حالة زيادة وزن الجنين في الشهر السادس

تظهر بعض الأعراض على الأم تشير إلى احتمالية زيادة وزن الجنين، فكما ذكرنا أن الجنين والأم جزء لا يتجزأ عن بعضهما، وفي حالة مرور الجنين بأي مشكلة، تظهر على الأم أعراضها مباشرة، ومن ضمن الأعراض التي تطرأ على الأم ما يلي:

أعراض تظهر على الأم في حالة زيادة وزن الجنين في الشهر السادس

  • ظهور تورمات في بعض الأماكن من الجسم، مثل اليدين والقدمين والوجه، وهذا يدل على احتباس السوائل في الجسم.
  • الشعور بحرقة في المعدة، ففي حالة الزيادة المفرطة في وزن الجنين، يضغط على الأعضاء المجاورة للرحم، ومن أهمها المعدة، فتشعر بحرقة شديدة في المعدة، وتقلصات شديدة في الأمعاء.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم لدى الأم، مما يجعلها تتعرق بشكل غزير.
  • يؤثر زيادة وزن الجنين على أجزاء مختلفة من الجسم، مما يسبب لها الكثير من الآلام، فتتأثر اللثة والفم، وتزداد فيها الآلام بشكل كبير.
  • الإمساك عند الحامل ويكون من النوع المزمن خلال فترة الحمل، أو على فترات متباعدة، فكبر حجم الجنين يؤثر على الأمعاء بسبب الضغط الشديد عليها، مما يسبب الإمساك الشديد في بعض الأحيان.
  • حدوث انقباضات شديدة في الرحم من وقت لآخر، نتيجة الضغط على عنق الرحم.
  • كبر حجم بطن الأم بشكل ملفت.
  • عندما يزداد حجم الجنين يسبب هذا ضغط على الحجاب الحاجز والذي يفصل بين الرئة والمعدة، مما يسبب الشعور بـ ضيق في التنفس عند الحامل في بعض الأحيان.صعوبة النوم، بسبب كبر حجم البطن.
  • كثرة الذهاب للحمام، فضغط الجنين على المثانة، يشعركِ دائمًا بالحاجة للتبول.

علاج زيادة وزن الجنين في الشهر السادس

من المعروف أنه لا يوجد سبيل لعلاج زيادة وزن الجنين، خاصة إذا كانت الأسباب متعلقة بالمشيمة أو مشاكل لدى الجنين نفسه، فاتباع أي طريقة للعلاج قد يلحق الضرر بالجنين، ويزيد حالته سوءاً، ولكن هناك بعض الطرق المتبعة التي من الممكن أن تعمل على الحفاظ على وزن الجنين الحالي، وعدم تعرضه للزيادة في الشهور القادمة من الحمل، ومن ضمن الطرق المستخدمة في تحجيم زيادة وزن الجنين في الشهر السادس من الحمل ما يلي:

تقليل كمية السعرات الحرارية

من أهم الأسباب المتعلقة بالأم والتي تؤدي إلى زيادة وزن الجنين بطريقة كبيرة هو تناول الأم سعرات حرارية عالية وزيادة عن الحد الطبيعي المطلوب يوميًا وهو 1700 سعر حراري، ففي كل الأحوال لابد ألا يقل معدل السعرات الحرارية التي تستهلكها الأم على مدار يومها عن هذا الحد، ولكن في حالة زيادته بطريقة كبيرة، فهذا الذي يؤدي للزيادة المفرطة في وزن الجنين.

لتجنب هذا السبب لابد وأن نحد من السعرات الحرارية المتناولة على مدار اليوم، ولكن لابد وأن يسير هذا الأمر تحت الإشراف الطبي فقط، ولا يمكن أن تقومِ بعمله بنفسكِ، فهذا قد يعرض جنينكِ للخطر، فالطبيب هو أكثر شخص يعلم كيف يدير أمور حملكِ.

ممارسة الرياضة

الرياضة للحامل في الشهر السادس من أكثر الأشياء التي تعطي حيوية للجسم ورشاقة، ولكن ممارستها أثناء فترة الحمل لابد وأن يكون تحت قواعد معينة، ولكن في حالة سمح لكِ الطبيب بها عليكِ ممارستها بانتظام، ومن أفيد الرياضات التي يمكنكِ القيام بها أثناء فترة الحمل هي السباحة واليوغا والمشي، واظبي على الرياضة كلما استطعتِ، فالرياضة تحسن المزاج بشكل جيد جدًا.

التأهيل النفسي

أثبتت الدراسات أن السيدات اللاتي خضعن للتأهيل النفسي في بداية فترة الحمل وحضور جلسات بخصوص التحكم في الوزن، كن أقل عرضة للزيادة الكبيرة في الوزن، سواء لهن أو لأجنتهن، وذلك حسب آخر الدراسات.

زيادة وزن الجنين في الشهر السادس من الحمل

مثلما يجب أن نحافظ على الجنين من زيادة الوزن، يجب أن يلقى انخفاض وزن الجنين عن المعدل الطبيعي نفس الأهمية، فعدم زيادة وزن الجنين له من الضرر نفس الذي يقع في حالة زيادة وزن الجنين، بل على الأرجح هو أكثر خطورة، لذلك لا يجب التغافل إطلاقًا عن انخفاض وزن الجنين، فهناك بعض الحالات المرضية التي تكمن وراء عدم زيادة وزن الجنين، وقد يؤدي هذا لمشاكل وخيمة في المستقبل القريب.

التحكم في نسبة السكر في الدم

التحكم في نسبة السكر في الدم

لابد عليكِ عزيزتي الحامل أن تتحكمي جيدًا في نسبة السكر في الدم، ومحاولة تقليلها قدر الإمكان وعدم السماح لها بالزيادة عن المعدل الطبيعي، وذلك بتناول الأدوية التي يصفها لكِ الطبيب بانتظام، والمتابعة الدورية لنسبة السكر في الدم، عن طريق قياسها بواسطة جهاز السكر باستمرار، وفي حالة ارتفاعه عليكِ الذهاب مباشرة للطبيب لتجنب المشاكل الوخيمة التي تعود من أثره.

أسباب عدم زيادة وزن الجنين في الشهر السادس من الحمل

من الطبيعي أن لا يقل حجم الجنين في نهاية الشهر السادس عن 750 جرامًا، أقل من هذا بشيء طفيف لا خوف فيه، ولكن في حالة نقصه بشكل ملحوظ هذا هو الخطر الذي نتحدث عنه، ومن المؤكد أن له أسباب كثيرة، ومن ضمن هذه الأسباب ما يلي:

  • المجهود الذي تمارسه الأم الحامل على مدار يومها، فزيادة الحركة قد يعرض الجنين للخطر ولنقص الوزن، ففي هذه الحالة يتجه الدم إلى أماكن أخرى غير الرحم، حتى يعوض هذه الأماكن ما ينقصها من أكسجين، وبالتالي تتأثر كمية الدم التي تغذي الجنين.
  • صغر حجم الرحم، وذلك في الأغلب يكون إما للحمل بتوأم أو وجود عيوب خلقية في الرحم، مما لا يسمح للجنين بالزيادة الطبيعية في الحجم لصغر المساحة التي يستطيع النمو فيها.
  • التدخين، من أبرز الأسباب المؤدية لنقص وزن الجنين عن الطبيعي، فالتدخين يؤثر على الرئة، مما يجعل التنفس عملية صعبة، وبدوره يؤثر على كمية الأكسحين الواصلة للجنين.
  • الكافيين، فاستهلاكه أكثر من المعدل المسموح به وهو 300 جرام يوميًا، يزيد من خطر ولادة طفل ناقص الحجم.
  • المشيمة هي العضو المسؤول عن تغذية الجنين وتوصيل الدم والأكسجين له، وفي حالة وجود أي خلل بها يؤثر على نمو الجنين بأكمله.
  • بعض أمراض الجهاز البولي، مثل التهابات المسالك البولية، وعدوى الجهاز التناسلي.
  • القلق والتوتر يؤثران أيضًا على النمو الطبيعي للجنين، ويؤثر في حجمه ونموه.
  • بعض العيوب الخلقية لدى الجنين.
  • الأمراض المزمنة التي قد تعاني منها الأم، مثل أمراض القلب والرئتين، والشرايين وأمراض الأنيميا قد تؤثر على النمو الصحي للجنين.

الأعراض التي تظهر عليكِ في حالة عدم زيادة وزن الجنين في الشهر السادس

تظهر بعض الأعراض على الأم قد تدل على نقص وزن جنينها من ضمن هذه الأعراض ما يلي:

  • ظهور الجفاف على الأم، ويتمثل في جفاف الوجه، وقلة التبول، والحاجة الملحة لشرب الماء، قد تدل هذه الأعراض على نقص حجم الجنين.
  • قلة وزن الأم، فمن الطبيعي أن يزداد وزن الأم خلال فترات حملها بطريقة معتدلة، ولكن في حالة عدم زيادة الوزن قد يدل على وجود مشكلة ما.
  • صغر بطن الأم، ففي الشهر السادس من الحمل تبدأ بطن الحامل في الظهور بوضوح، وعند عدم ظهورها بشكل واضح، فقد يدل ذلك على صغر حجم الجنين.

عوامل مساعدة لعدم زيادة وزن الجنين في الشهر السادس

هناك بعض الأمور التي يجب أن يتم إلقاء الضوء على نقص وزن الجنين في حالة ظهور أحد منها، أو في حالة وجود أي منها في تاريخ الأم، فعند تواجد هذه العوامل فإن خطر زيادة ولادة طفل ناقص الحجم يصبح مضاعف، ومن ضمن الأمور هي ما يلي:

عوامل مساعدة لعدم زيادة وزن الجنين في الشهر السادس

  • وجود أي مشكلة مرضية لدى الأم مثل أمراض القلب والرئتين والأوعية الدموية، ففي حالة وجود مثل هذه الأمراض لابد وأن نلتفت إلى احتمالية ولادة طفل ناقص الحجم.
  • أمراض الكلى تؤثر بشكل واضح أيضًا في عملية ولادة طفل ناقص الحجم.
  • تسمم الحمل، يعد من أبرز العوامل التي تساعد إما على الزيادة المفرطة في وزن الجنين، أو النقص الزائد في حجمه.
  • في حالة ولادة طفل ميت في مراحل سابقة، يتم الاهتمام أيضًا باحتمال ولادة طفل ناقص الحجم.
  • التدخين وتناول الكحول والمخدرات، يؤثران على نمو الجنين بشكل سلبي.
  • ارتفاع ضغط الدم لدى الحامل، سواء كان مزمن أو مؤقت خلال الحمل فقط، فكلاهما يؤثران على النمو الطبيعي للجنين.
  • كبر عمر الأم، خاصة إذا تخطت المرأة الأربعون عامًا فولادة طفل ناقص الحجم يكون احتمال أكبر في هذه الحالة.

المخاطر التي تترتب على عدم زيادة وزن الجنين في الشهر السادس

تتعدد مخاطر نقص حجم الجنين في الشهر السادس، هذه المخاطر تؤثر على الجنين بشكل سلبي في المستقبل، ولكن إذا كان الجنين يتمتع بصحة جيدة ولا يوجد أي أضرار، وفي نفس الوقت نقص الوزن ليس بالمعدل الخطر، فلا بأس بهذا الوضع، ويمكن تفاديه بواسطة بعد النصائح البسيطة، ولكن في حالة كان النقص في الوزن كبيرًا، فلابد من التدخل فورًا لمحاولة إنهاء هذا الوضع، ومن ضمن الأضرار التي تترتب على عدم زيادة وزن الجنين في الشهر السادس ما يلي:

  • تعرض الطفل للولادة المبكرة.
  • زيادة احتمالية حدوث مشاكل للجنين عقب ولادته مباشرة مثل مشاكل في التنفس، ومشاكل في الكبد، قد تؤدي إلى استمرار مرض اليرقان لمدة طويلة بعد الولادة.
  •  احتمالية عدم اكتمال الرئة، وعدم قدرة الجنين على التنفس في الأيام الأولي لولادته.

كيف أزيد وزن الجنين في الشهر السادس؟

يوجد طرق كثيرة يمكنكِ اتباعها لتزيدِ من وزن جنيكِ في شهره السادس، وذلك في حالة الأسباب الطبيعية لنقص وزن الجنين، أي لا يكون السبب متعلق بوجود مرض أو عيب خلقي في الجنين نفسه، وقتها يكون حل المشكلة أسهل، ويعتبر الطعام وتناول نظام غذائي صحي هو الحل الأمثل لحل مشكلة عدم زيادة وزن الجنين في الشهر السادس، وليس في الشهر السادس فقط، بل في كل المراحل المختلفة للحمل، ومن أهم الأطعمة التي تزيد من وزن الجنين في الشهر السادس ما يلي:

البروتين

تعتبر البروتينات من أكثر الأشياء التي تزيد وزن الجنين بصورة آمنة، فهي تعمل على زيادة تدفق الدم في الجسم، مما يزيد من كمية الدم والأكسجين الواصلين للجنين، فإنه ومن الجدير بالذكر أن نقص الدم الواصل  للجنين هو من أهم الأسباب لنقص وزن الجنين، وتناول البروتينات يحسن من عمل المشيمة، ويزيد من تغذية الجنين.

الحليب

فلا خلاف على أهمية تناول الحليب للحامل، بل وأنه مفيد في كل مراحل الحياة بدءًا من مرحلة الطفولة وحتى النضخ والشيخوخة،   وتزداد هذه الأهمية أثناء فترة الحمل، فالحليب يحتوي على نسبة كبيرة من فيتامين د وعنصر الكالسيوم، اللازمين لنمو عظام الجنين بصورة جيدة، وفي نفس الوقت الحليب مهم لاستمرارية وجود نسبة فيتامين د والكالسيوم متوازنين في جسم الأم، حتى لا تدخل في دوامة من نقس الفيتامينات عقب الولادة.

البقوليات

وأهمها العدس للحامل، فهو مصدر هام وغني بالبروتين، ومفيد في حالة الأشخاص النباتيين اللذين لا يفضلون تناول البروتين في صورته الحيوانية، كما أن تناول البروتينات يعمل على نمو سليم وقوي لعضلات الجنين.

الخضروات

بكل ألوانها وأنواعها، هي مفيدة جدًا للحامل في جميع فترات الحمل، وتحتوي على معدلات عالية جدًا من الفيتامينات والمعادن المختلفة اللازمة لنمو الجنين، وكلما نوعتِ من ألوان الخضروات وأكثرتِ منها، كلما كان تناول الخضروات مفيد ومهم، فالاعتماد على نوع واحد فقط من الخضروات ليس بالأمر الجيد على الإطلاق، ولكن يجب التنويع بينهما.

الفاكهة

الفاكهة

بأنواعها وخاصة التفاح والموز، فهما مليئان بعنصر الحديد اللازم للحفاظ على نسبة الهيمجلوبين بمستويات عالية في الدم لدى كلاً من الأم والجنين، وتعتبر مصدر طبيعي غني بالسعرات الحرارية التي تزيد من وزن الجنين بطريقة طبيعية وآمنة، كما أن الأطباء تنصح بتناول عصير الموز باللبن، فإن له تأثير فعال في زيادة وزن الجنين في الشهر السادس.

الماء

خلق منه كل شيء، ومهم لاكتمال أي شيء، لذا لا يجب الاستغناء عنه في كل مراحل الحياة، ولكن تزداد أهميته في حالة الحمل، ويجب على المرأة الحامل أن تتناول ما لا يقل عن ثمانية أكواب يوميًا، بمعدل لتر ونص من الماء يوميًا، وذلك للحفاظ على مستويات عالية من الماء في جسدها، ولضمان وصول الدم والأكسجين بصورة جيدة.

في النهاية عزيزتي الحامل، عليكِ الاطمئنان وترك القلق والتوتر خلال فترة الحمل قدر الإمكان، فالقلق والتوتر من أهم مسببات الإجهاض أو نشأة طفل لديه الكثير من المشاكل الصحية والنفسية، وعليك التأكد تمامًا أنه طالما لم يخبرك الطبيب بوجود مشكلة في جنينكِ فلا داعي للقلق مطلقًا.

المصادر:

إن بامبرز 

وات تو إكسبكت

ويبميد

زر الذهاب إلى الأعلى