أعراض الحمل

زيادة وزن الحامل ومعدلاته الطبيعية.. مخاطره وأهم طرق الوقاية

ما إن يبدأ الحمل حتى تتوالى التغيرات النفسية والجسدية، إلا إن من أشهرها على الإطلاق زيادة وزن الحامل بشكل ملحوظ، فلماذا يزيد وزنك؟ ومتى يعتبر هذا مؤشر خطر؟ وكيف يمكنكِ تجنب ذلك؟ هذا ما سنحاول أن نعرفه معاً خلال الأسطر القادمة.

ما هو الوزن المثالي للحامل؟

يتوقف الوزن المثالي للحامل على الوزن الطبيعي لها قبله، حيث تختلف مقدار الزيادة بوزن الأم النحيفة بالأساس عن البدينة، فنجد أن الأم النحيفة يزداد الوزن لديها بمقدار 14 إلى 20 كيلو، بينما يزداد وزن الأم متوسطة الوزن قرابة 12 إلى 17 كيلو جرام، بينما لا يجب أن تزيد الأم البدينة أكثر من 12.5 كيلو جرام خلال شهور الحمل.

متى تبدأ زيادة الوزن في الحمل؟

يعد زيادة الوزن من الأمور الطبيعية للحامل، إلا إنها لا تبدأ فور نجاح الحمل والتخصيب، بل تبدأ بالشهر الثاني، غير إنها لا تكون ملحوظةً إلا بالشهر الرابع، وتستمر لنهاية الحمل، بنسب ودرجات متفاوتة، متناسبة مع مرحلة الحمل وحجم الجنين وطبيعة جسم الأم.

أسباب زيادة وزن الحامل

أسباب زيادة وزن الحامل

الكثير من الأسباب قد تؤدي لزيادة وزن الحامل، يأتي في مقدمتها السعي الزائد للحصول على الكثير من أنواع وكميات الطعام المتنوع، لتغذية الطفل، وتعويض الجسم عن المفقود بالحمل، إضافةً لما يشاع عن ضرورة زيادة المتناول من الأطعمة للحامل؛ لأنها تأكل لشخصين، وهي من الشائعات البائنة العوار وغير صحيحة، لخطورة هذه الممارسات الخاطئة على كلٍ من الأم والجنين، على النحو الذي نقدمه لكِ لاحقاً بهذا الموضوع، لكن يرجع الأطباء الأسباب الحقيقية لزيادة الوزن مع الحمل للأسباب التالية:

  1. حجم الرحم: يزيد حجم الرحم ووزنه بمجرد الحمل لزيادة كتلته العضلية، ما يكسب الأم وزناً زائداً يتراوح بين 1: 2.5 كيلو جرام.
  2. تغيرات الثديين: يزيد وزن الثديين بالحمل، وتزيد به الخلايا؛ مما يكسب الأم نحو كيلو جرام إضافياً.
  3. المشيمة: تكسب المشيمة وزناً زائداً للأم يتراوح بين 1: 1.5 كيلو جرام.
  4. الجنين: حيث يزيد وزن الأم بنفس مقدار وزن الجنين، والذي يتراوح بالغالب بين 3.5 إلى 4 كيلو جرام.
  5. السائل الأمنيوسي: يزيد وزن الأم بمقدار متساوٍ مع وزن السائل المحيط بالجنين “السائل الأمنيوسي” والذي يتراوح وزنه بين 1: 1.5 كيلو جرام.
  6. حجم الدم: يزيد حجم الدم مع الحمل؛ للمساعدة على التكوين السليم للجنين، وإمداده بما يلزمه من الغذاء؛ مما يزيد وزن الأم نحو 2 كيلو جرام.
  7. تخزين الدهون للرضاعة: يختزن الجسم بعض الدهون بشهور الحمل بشكل طبيعي للرضاعة، وبهذا يزيد وزن الأم بنفس مقدار هذه الدهون، والذي يتراوح بين 2.5 إلى 5 كيلو جرام.

المعدل الطبيعي لزيادة وزن الحامل

يختلف معدل زيادة وزن الحامل كل شهر من امرأة لأخرى، كما ترتبط بشكل كبير بمعدلات نمو الجنين والمشيمة وغيرها من الزيادة بالحمل، مثل: زيادة حجم الرحم والدم، إلا إن المعدلات الطبيعية لهذه الزيادة، تأتي كالتالي:

  • الشهر الثاني والثالث: يتراوح زيادة وزن الأم بين 0: 2 كيلو جرام، بينما يتراوح وزن الجنين بين 1.134 إلى 13.89 جرام.
  • الشهر الرابع: يتراوح وزن الأم بين الكيلو إلى 2 كيلو، في حين يكون وزن الطفل بهذه الفترة بين 100.1 جرام.
  • الشهر الخامس: يزيد وزن الأم بما يتراوح بين 1: 2 كيلو جرام، في حين يزيد وزن الجنين ليكون 280.35 جرام.
  • الشهر السادس: تتراوح زيادة وزن الأم بين كيلو إلى 2 كيلو جرام، بينما يصل وزن الجنين قرابة 600 جرام.
  • الشهر السابع: يتراوح زيادة وزن الأم بين 1: 2 كيلو جرام، بينما يصل وزن الجنين نحو كيلو جرام.
  • الشهر الثامن: يزيد وزن الأم بنفس المقدار “1: 2 كيلو” بينما يصل وزن الطفل لنحو 1.68 كيلوجرام.
  • الشهر التاسع: يزيد وزن الأم بنفس القدر غير أن الجنين يصل بهذا الشهر لنحو 3.56 كيلو جرام، ويتأهب بهذا الوقت للخروج.

معدل زيادة وزن الحامل بجنين واحد

ترتبط زيادة الوزن للحامل بوزنها قبل الحمل، وكتلة الجسم، والطول، والكثير من العوامل المختلفة من سيدة لأخرى، إلا إن المعدلات الطبيعية المتناسبة مع كتلة الجسم تشير للمقادير التالية:

  1. يزيد وزن الأم النحيفة مع الحمل بمقدار يتراوح بين 12 إلى 18 كيلو جرام، إذا كانت كتلة الجسم أقل من 18.5.
  2. يزيد وزن الأم المثالية الوزن بشهور الحمل بمقدار يتراوح بين 11 إلى 16 كيلو جرام، إذا كانت كتلة الجسم متراوحة بين 18.5 إلى 24.9.
  3. تتعرض الأم السمينة للزيادة بالوزن بشهور الحمل بجنين واحد بمقدار يتراوح بين 6.6 إلى 11 كيلو جرام، إن كانت كتلة الجسم بين 25 إلى 29.9.

معدل زيادة وزن الحامل بتوأم كل شهر

يختلف مقدار ومعدل زيادة وزن المرأة الحامل بتوأم عن الحمل بجنين واحد، غير أن الزيادة مرتبطة بشكل كبير بالكتلة الطبيعية للجسم قبل الحمل، وبهذا يختلف من سيدة لأخرى؛ على النحو التالي:

  1. تتراوح الزيادة بوزن الحامل بين 16.8 إلى 24.5 كيلو جرام، إن كانت الأم من صاحبات الوزن الطبيعي، حيث تتراوح كتلة الجسم بين 18.5 إلى 24.9.
  2. يتراوح مقدار زيادة وزن المرأة الحامل بتوأم بين 25 إلى 29.9 كيلو جرام، إن كانت الأم من صاحبات الوزن الزائد، حيث تتراوح كتلة الجسم بين 25 إلى 29.9.
  3. تتراوح الزيادة بوزن الأم لتوأم بين 11.3 إلى 19.1 كيلو جرام، إن كانت ممن تعرضن للإصابة بالسمنة قبل الحمل، حيث تكون كتلة الجسم 30 أو أكثر من ذلك.

العلاقة بين زيادة الوزن في الحمل وجنس الجنين

العلاقة بين زيادة الوزن في الحمل وجنس الجنين

تكثر الأقوال حول العلاقة بين زيادة وزن الحامل ونوع الجنين، فمنهم من يرى ذلك علامةً على الحمل بولد؛ حيث يتسبب ذلك في إفراز هرمونات الذكورة بالجسم، وبالتالي احتباس المياه وزيادة الوزن بشكل ملحوظ.

ويعلل البعض زيادة الشهية للحامل بذكر لارتفاع معدلات الحرق عند الذكور وحاجتهم المتزايدة والمستمرة للسعرات الحرارية، وهو ما يدفع الأم لتناول كميات تفوق الاحتياج “نظراً للجوع الشديد” وهو ما يتسبب بزيادة الوزن، الجدير بالذكر أن هذه الآراء خلاصة الكثير من الدراسات التي أجريت على نحو 70 مليوناً من الولادات على مدار 25 سنة.

زيادة وزن الحامل مع تكرار الحمل

هل تختلف نسبة الزيادة بوزن الحامل بالحمل الأول عن الثاني أو الثالث؟ هذا ما تثبت صحته الكثير من التجارب والملاحظات الواقعية بأوساط النساء، يرجع ذلك للكثير من الأسباب المتمثلة فيما يلي:

  • القابلية الزائدة للجسم لاكتساب الوزن عن الحمل الأول.
  • قابلية الرحم للتمدد بشكل أسرع بالولادات المتتالية، رغم عودة الجسم لطبيعته بعد بعض الوقت من الولادة الأولى بأغلب الحالات.
  • تأثير الهرمونات على التمثيل الغذائي بالجسم؛ مما يجعل الجسم بعد الحمل الأول مختلفاً تماماً عن ذي قبل.

مخاطر زيادة وزن الحامل

لزيادة وزن الحامل بشكل زائد الكثير من المخاطر الصحية، التي تهدد كلٍ من الأم والجنين، فخروج مقدار الزيادة بالوزن عن الطبيعي قد يعرض للكثير من المضاعفات، التي تتمثل في التالي:

  1. الإصابة بسكر الحمل، مع زيادة وزن عن المعتاد، وتراكم الدهون بالجسم، وهو ما يهدد حياة الأم بشكل واضح.
  2. خطر الحصول على طفل كبير الحجم، وهو ما يؤدي للولادة القيصرية.
  3. ارتفاع ضغط الدم والتسبب بتسمم الحمل والولادة المبكرة، “بما لها من خطر على الأم والجنين” إضافةً للتعرض للارتجاع.
  4. عيوب خلقية بقلب الجنين، أو التسبب في موت الأجنة.
  5. تعرض الأم لتجلط الدم بالساقين، مع سهولة التعرض للعدوى.

كيفية تجنب زيادة الوزن أثناء الحمل؟

بالكثير من النصائح المساعدة على عدم زيادة الوزن أثناء الحمل يمكنكِ التحكم بمقدار الزيادة، وعدم زيادتها عن الطبيعي؛ لوقاية نفسك وجنينك من المخاطر بكل سهولة، يأتي أهم هذه النصائح كالتالي:

خسارة الوزن قبل الحمل

بالكثير من الأحيان يكون الحمل مخطط له ومنتظر وليس بشكل مفاجئ، هنا يفضل تهيئة الجسم لهذا الحمل قبل حدوثه؛ لعدم التعرض للمشكلات، ومن أهم هذه التجهيزات: التقليل من زيادة وزن الحامل، لتبدأ الحمل بوزن صحي مناسب، لا يسبب لكِ المشكلات بعد الزيادة الطبيعية بشهور الحمل.

النظام الغذائي الصحي المتوازن

يعد الأكل الصحي للحامل السلاح الأول في الوقاية من التعرض للزيادة بالوزن، إذ لا بد من الحصول على القدر الكافي من العناصر الغذائية المهمة، من فيتامينات ومعادن وألياف من المصادر الطبيعية المتمثلة في غذاء الحامل، إضافةً للمكملات الغذائية الضرورية والمناسبة لمرحلة الحمل، والتي يصفها الطبيب.

إلا إنه يجب مراعاة عدم الزيادة بالكميات المتناولة من الطعام لاعتبار وجود شخصين كما يشاع، فالحامل لا تحتاج لزيادة السعرات الحرارية عن المعتاد قبله إلا بقدر 300 سعر حراري فقط عند الحمل بجنين واحد، أو 600 سعر حراري عند الحمل بتوأم، كما يجب الامتناع نهائياً عن الأطعمة غير الصحية والغنية بالدهون غير الصحية والزيوت المهدرجة، والسعرات الحرارية الزائدة والمواد الضارة، كما يفضل التقليل من السكريات الزائدة والحلوى.

مثال لنظام غذائي مناسب للحد من زيادة الوزن للحامل 

  1. أربعة أكواب من الخضراوات غير المطبوخة، أو كوبين من المطبوخة، وهو ما يمنحكِ قدراً كافياً من حمض الفوليك، فيتامين (أ) وفيتامين (ج).
  2. رغيف خبز أسمر، مع 225 جرام من الحبوب الكاملة الغنية بالزنك والحديد.
  3. ثلاث أكواب من اللبن، أو ما يساويها من المشتقات الأخرى للألبان، وهو ما يمدك بالقدر الكافي من فيتامين (د)، وفيتامين ب 12، إضافةً للكالسيوم والبروتين.
  4. مقدار مناسب من اللحوم أو الدجاج “180 جرام” لمنح البروتين، حمض الفوليك، الحديد، فيتامين ب 6، وفيتامين ب12.

التمارين الرياضية المنتظمة والمناسبة

التمارين الرياضية المنتظمة والمناسبة

تعد ممارسة التمارين الرياضية للحامل أحد أهم العوامل المساعدة على التخلص من السعرات الحرارية الزائدة، والدهون المخزنة والتقليل من زيادة وزن الحامل، إضافةً للكثير من الفوائد للأم والجنين مثل: تقوية الجسم وعضلات الحوض لتسهيل الولادة؛ لذا يفضل ممارستها بشكل يومي تدريجي، يبدأ بربع ساعة ثم نصف ساعة، على أن تكون التمارين مناسبةً تماماً لمرحلة الحمل، على أن يكون المشي أبرز هذه التمارين، لأمانه وملائمته للحمل، ومساعدته على خسارة الوزن وتسهيل الولادة بآن واحد.

الحصول على القدر الكافي من الكربوهيدرات المعقدة

يساعد تناول الكربوهيدرات المعقدة مثل: الخبز الأسمر، والأرز البني والمعكرونة على الشعور بالشبع؛ مما يحد من الشراهة لتناول المزيد من الأطعمة المساعدة على زيادة الوزن، كما إن لها قدرةً كبيرةً في إمداد الجسم بما يلزمه من عناصر غذائية مهمة لكلٍ من الأم والجنين.

ترطيب الجسم وتناول الماء

كثرة شرب الماء للحامل حيث تحتاج إلي 10 أكواب يومياً؛ لضمان ترطيب الجسم بشكل كافي، وهو ما يضمن قيام أجهزة الجسم بدورها الكامل، والهضم الجيد ورفع معدلات الحرق؛ للتخلص من الدهون الزائدة، كما يحمي الشرب الكافي للمياه من الإمساك الشائع بالحمل ويحمي من جفاف البشرة.

نصائح أخرى

  • الحرص على تناول القدر الكافي من الخضروات والفواكه؛ لتغذية الجسم وحصوله على القدر اللازم من الفيتامينات والمعادن من أبرز النصائح التي تساعد على الحد من زيادة وزن الحامل. 
  • الحرص على تناول البروتينات والأسماك؛ لإمداد الحامل بالدهون والأوميجا 3، إضافةً للبقوليات، البيض، العدس، الفول.
  • تناول الألبان ومشتقاته لتحسين الهضم، وراحة المعدة وتجنب تناول من السعرات الحرارية الزائدة قبل النوم.
  • تجنب تناول المشروبات الغازية؛ لاحتوائها على سعرات حرارية ومواد سكرية عالية.
  • الحرص على تناول الأطعمة القليلة الدسم والدهن، والاعتماد على المشوي بقدر الإمكان، وتقليل تناول الأملاح.
  • القيام بالنشاطات المنزلية المعتادة، وعدم الراحة والجلوس طوال الوقت؛ تجنباً لزيادة الوزن، إلا إذا رأى الطبيب حاجةً لذلك.
  • تجنب القلق والتوتر والخوف من الوزن الزائد، فلهذا أثر عكسي؛ حيث يدعو لتناول المزيد من الطعام وزيادة الوزن.

نصائح لزيادة وزن الحامل وعلاج النحافة

نصائح لزيادة وزن الحامل وعلاج النحافة

لزيادة وزن الحامل الكثير من المخاطر، كذلك قلة الوزن والتعرض للإصابة بالنحافة، فقد يولد الطفل قبل الموعد المتوقع له “الولادة المبكر”، وقد يولد ناقص النمو معرضاً للكثير من المخاطر؛ لذا ينبغي الحصول على وزن مثالي بالحمل، يضمن سلامتك وسلامة جنينك، عن طريق استشارة الطبيب، واتباع النصائح الطبيعية التالية:

  1. الحرص على تناول الوجبات الغذائية اليومية بانتظام، على أن تكون غنية بالسعرات الحرارية الكافية لحاجة الجسم المتزايدة مع الحمل.
  2. تناول عدة وجبات باليوم، تصل لخمس أو ست وجبات، مع تخللها بأطعمة إضافية مناسبة، مثل: اللبن والفواكه، أو بعض قطع الزبدة والجبن.
  3. متابعة الوزن باستمرار وتناول المكملات الغذائية المناسبة المقررة من قبل الطبيب.
  4. الحرص على تناول الآيس كريم، المكسرات، الفول السوداني وزبدته، والخبز.

ختاماً… لا تعد زيادة وزن الحامل أمراً مثيراً للقلق، إلا إذا خرج عن القدر المعتاد، أو تسبب بالمشكلات، غير أن الاتباع للنصائح الطبية، والطرق التي تعمل على الوقاية من الزيادة تساعد بشكل كبير في حصر الزيادة على النسب الطبيعية الآمنة، فلا تتهاوني في القيام بها، ومتابعة وزنك شهر بشهر، مع الحرص على التغذية السليمة بلا إفراط أو تفريط.

زر الذهاب إلى الأعلى