أعراض الحمل

ما هو سبب عدم التبويض وتأخر تحقيق حلم الأمومة

يعتبر سبب عدم التبويض هو حدوث مجموعة من الاضطرابات كعدم الإباضة أو حدوث خلل بها وحدوثها بشكل غير منتظم أو غير متكرر كما يؤدي ضعف التبويض لحدوث عقم لدى النساء لذلك سنتعرف في مقالنا هذا على أسباب عدم التبويض وأعراضها وكيفية علاجها.

أسباب عدم تلقيح البويضة

يتساءل الكثيرون عن ما هى أسباب عدم تلقيح البويضة من أجل زيادة فرص الحمل وتحقيق الأمومة حيث يوجد عدة عوامل تمنع تلقيح البويضة بشكل طبيعي، وبالتالي تقل فرص الحمل لدى أغلب النساء ويكون السبب كما يلي:-

  • وجود تلف بقناة فالوب لدى بعض النساء وبالتالي يحدث انسداد لها وعدم قدرة الحيوان المنوي على الوصول للبويضة وبالتالي عدم حدوث تلقيح.
  • معاناة المرأة من مشاكل في الإباضة طبيعياً مما يؤدي نتيجة لوجود مشكلة بالمبيض أو خلل بالهرمونات.
  • ضعف بالحيوانات المنوية لدى الرجل.
  • معاناة المرأة من بطانة الرحم المهاجرة مما يؤدي لنمو بطانة الرحم خارج الرحم وبالتالي يحدث عقم للمرأة.
  • وجود خلل في هرمونات الجسم كخلل الغدة النخامية أو الغدة الدرقية.

ما هو سبب عدم التبويض؟

يطمح الكثير من النساء لتحقيق حلم الأمومة لذلك يتساءلن عن ما هو سبب عدم تلقيح البويضة لتجنب ذلك، مثل: نقص الحيوانات المنوية، عدم كفاءة الحيوانات المنوية، أو وجود لزوجة متزايدة بالسائل المنوي لذلك سنتعرف فيما يلي على أسباب قلة الإفرازات أيام التبويض وهي:-

  • حدوث اضطرابات بالسائل المنوي كقلة احتمالية التخصيب لدى الرجال نتيجة لزيادة اللزوجة بالسائل المنوي أو قلتها وتضاعف كفاءتها وتشوهها.
  • تناول بعض الأدوية التي يمكن أن تكون سبب عدم التبويض وتؤثر على خصوبة كلا الزوجين؛ لذلك ينصح بقراءة الإرشادات المصاحبة للعبوة لمعرفة تأثيرها على الصحة الجنسية.
  • ضعف عملية الإباضة عند الأنثى حيث يصبح حجم البويضة غير مناسب للتلقيح أو وجود مشكلة بإنتاج البويضات.
  • حدوث اضطرابات بالدورة الشهرية وعدم انتظامها مما يصعب على المرأة تحديد موعد التبويض.
  • حدوث مشكلة بقناة فالوب أو التوائها أو انسدادها مما يصعب انتقال الحيوانات المنوية إلى البويضة.ما هو سبب عدم التبويض
  • وجود انسداد بالجهاز التناسلي الأنثوي أو الذكري.
  • إنتاج أجسام بعض النساء أجساماً مضادة تمنع بقاء الحيوانات المنوية حية.
  • عدم انغراس البويضة داخل الرحم بالرغم من تخصيبها.
  • عدم تمكن الحيوانات المنوية من اختراق غشاء البويضة.
  • صعوبة الحمل والإجهاض المتكرر يمثلان سبب عدم التبويض الشائع.
  • العلاج بالإشعاع أو التدخين.
  • وجود ورم حميد بالرحم، أو العلاج الكيميائي.
  • حدوث اضطراب بالمناعة الذاتية.
  • وجود جراحة سابقة للمبيض.
  • ممارسة التمارين الرياضية باستمرار.
  • فشل المبيض الأولي.
  • إفراز هرمون البرولاكتين بكثرة.
  • حدوث انسداد بقناة فالوب.
  • التهاب الحوض.

أعراض ضعف التبويض

يرجع اختلاف ضعف المبايض وفقاً لسببين رئيسيين من أسباب تأخر الإباضة وهما اضطراب في عملية التبويض واختلال مستوى الهرمونات المؤثرة عليها، لذلك سنتعرف فيما يلي على الأعراض المصاحبة غالباً لضعف التبويض كما يلي.

عدم انتظام أو انقطاع الدورة الشهرية

من الشائع بين النساء استمرار فترة الحيض من 4-7 أيام بالوضع الطبيعي ولكن يعاني البعض من مشاكل بالدورة الشهرية؛ كضعف المبايض مما يؤثر على الفترة الزمنية بين دورتي الحيض بالزيادة أو النقص أو انقطاعها كالتالي:-

  • أن تصبح الفترة الزمنية بين دورتين متتاليتين أقل من 21 يوم.
  • أن تصبح الفترة الزمنية بين دورتين متتاليتين أكبر من 35 يوم.
  • انقطاع الحيض لدى النساء غير الحوامل وعدم بلوغهم سن اليأس.
  • حدوث تغير بقوة تدفق نزيف الحيض وتصبح أضعف أو أقوى من الطبيعي.

صعوبة في حدوث حمل

تسبب صعوبة في حدوث حمل في التأخير

يصبح حدوث الحمل صعباً نتيجة لضعف المبايض والذي يحدث نتيجة لعدم انتظام الدورة الشهرية؛ كمرور وقت طويل بين دورتي حيض متتاليتين أو عدم انتظامها بصورة متكررة أكثر من مرتين بالسنة، أو حدوث تذبذب لطول الدورة الشهرية ليصبح الفرق خمسة أيام أو أكثر، كما أن احتمالية خطر الإصابة بمشاكل الخصوبة يكون أكبر عند تذبذب طول الدورة الشهرية بصورة أكبر حتى إن تم تواجدها ضمن الحد الطبيعي للدورة.

هناك بعض العوامل كالتوتر وغيره التي تؤثر على انتظام الدورة وبالتالي يحدث تقدم أو تأخر مرة أو مرتين بالسنة كسبب ضعف التبويض لذلك يعتبر صعوبة الحمل من أسباب عدم تلقيح البويضة التي يجب الانتباه إليها.

حدوث هبات ساخنة وتعرق

تعتبر الهبات الساخنة ضمن أسباب عدم تخصيب البويضة الشائعة وتعرف هذه الهبات ما بين الشعور بالدفء وشعور التهام النيران، كما أنها تبدأ بسرعة وتستمر لحوالي 1-5 دقائق ويختلف تكرار هذه الهبات بصورة كبيرة لذلك تُعاني معظم النساء من القليل منها موزعة خلال الأسبوع ويعاني البعض الآخر بصورة أكبر تصل إلى حوالي 10 مرات أو أكثر خلال النهار الواحد وظهور بعض الهبات في الليل، كما يُقال أن هبات الحرارة لا تستدعي القلق إذا لم يكن هناك أعراض أخرى مصاحبة لها، وقد يُشير تواجدها بوجود مشاكل صحية بالجسم ومن هذه الأعراض المصاحبة التي تعبر عن سبب ضعف التبويض ما يلي:-

  • الشعور بالارتباك.
  • العرق المتزايد.
  • تورّد الجزء العلوي بالجسم.
  • تورّد الوجه.
  • القشعريرة.

عدم ظهور أعراض الإباضة

هناك بعض الأعراض المصاحبة لعملية الإباضة التي تكون سبب عدم تلقيح البويضة وتظهر بمنتصف الدورة الشهرية عادةً بسبب ارتفاع مستويات هرمون البروجستيرون وقد يؤدي ضعف الإباضة لغياب هذه الأعراض بمعظم الحالات كسبب ضعف التبويض كألم الثدي، حدوث تغير بطبيعة المخاط الذي يُفرز من عنق الرحم، الشعور بألم أو تشنج بسيط بالجزء السفلي للبطن، تغيير ملحوظ بدرجة حرارة الجسم بالانخفاض قليلاً ثم الارتفاع مجدداً، ظهور بقع دم خفيفة بالملابس الداخلية، انتفاخ الفرج والمهبل بشكل ملحوظ، زيادة اتساع وليونة عنق الرحم، وزيادة في الرغبة الجنسية.

بعض الأعراض أخرى

الإصابة بعض الأعراض المؤثرة على الحمل

هناك بعض الأعراض التي تُصاحب معظم حالات ضعف المبايض؛ كحالات ضعف المبايض المرتبطة بفشل المبايض الأولى؛ كالتهيج وعدم القدرة على التركيز بشكل جيد، جفاف بالمهبل، التعرق أثناء الليل، عدم الميل للرغبة الجنسية وهناك بعض الأعراض الأخرى التي تتطلب مراجعة الطبيب لاتخاذ الإجراءات المناسبة وهي:-

  • الشعور بألم شديد خلال فترة الحيض.
  • حدوث خلل بالدورة الشهرية وتوقفها بدون سبب.
  • حدوث تغيرات في الوزن المفاجئ.
  • ظهور أعراض مرتبطة بمتلازمة تكيس المبايض أو فرط برولاكتين الدم أو قصور بالغدة الدرقية.

تشخيص سبب عدم التبويض

يتساءل الكثيرون عن أسباب عدم اكتمال نمو البويضة وتشخيصها؛ لذلك سنتعرف فيما يلي على بعض الإجراءات التي يتم إجرائها من أجل معرفة أسباب عدم حدوث التبويض:

  • مراقبة درجة حرارة الجسم، إجراء الفحوصات المنزلية كفحص الهرمون الذي يعمل على تنشيط الجسم الأصفر الذي يزداد بالمسالك البولية قبل 24-36 ساعة من وقت حدوث الإباضة.
  • استعمال الموجات فوق الصوتية للحوض، ومعرفة نسبة هرمون البروجسترون بالدم وقياسها.
  • معرفة تاريخ الحيض حيث يحدث انقطاع التبويض بناءاً على تاريخ الدورة الشهرية.

علاج عدم التخصيب

بعد أن تعرفنا على أسباب عدم نزول إفرازات التبويض والأعراض التي تظهر نتيجة لذلك، سنتعرف على طرق العلاج عن طريق إجراء بعض التغييرات بنمط الحياة العادية وتغيير النظام الغذائي للأفضل واستخدام بعض العلاجات الدوائية لعلاج سبب عدم التبويض كما يلي:-

  • النوم على الظهر بعد الجماع لفترة لا تقل عن 15-30 دقيقة ووضع وسادة أسفل الساقين وثني الركبتين.
  • الابتعاد عن استخدام الدش المهبلي حيث يؤثر بالسلب على جهاز المرأة التناسلي مما يؤدي لزيادة فطريات المهبل.
  • تكرار الجماع بشكل منتظم يوم بعد يوم يكون بعد اليوم الثالث عشر من بداية الدورة الشهرية
  • عمل الفحوصات اللازمة ومتابعة الطبيب للتأكد من سلامة كل من الحيوانات المنوية والبويضة.
  • استخدام الأدوية أو التدخل الجراحي ببعض الحالات أو التبرع بالبويضات وفقاً لإرشادات الطبيب.
  • استخدام ليتروزول أو الكلوميفين بالحالات المصاحبة لمتلازمة تكيس المبايض.
  • استخدام الميتفورمين لأصحاب السمنة الزائدة.الطرق الفعالة في علاج عدم التخصيب
  • استخدام دواء غونادوتروبين للأشخاص الذين لا تستجيب أجسامهم للكلوميفين.
  • العلاج بالهرمونات البديلة كهرمون الاستروجين الذي يتم تزويد جسم المرأة به.
  • استخدام حبوب منع الحمل الفموية أو البروجستيرون لعلاج ضعف المبايض حيث يعملان على تنظيم الدورة الشهرية وتحسين الإباضة.
  • استخدام هرمون النمو كمكمل علاجي لزيادة إنتاج البويضات والعمل على تحسين كفاءتها.
  • التلقيح الصناعي.

وفي نهاية مقالنا هذا يجب على المرأة معرفة سبب عدم التبويض وأعراضه التي تظهر؛ للتمكن من علاجه ومتابعة الطبيب باستمرار من أجل أخذ النصائح والعلاج المناسب لحالتها عن طريق اتباع نظام غذائي مناسب وممارسة بعض التمارين الخفيفة وأخذ جرعات محددة من منشطات التبويض طبقاً لحالة المبيض بناءاً على وصف الطبيب.

المصادر:

فري ويل فاميلي

مايو كلينيك

ميديكال نيوز توداي

زر الذهاب إلى الأعلى