العناية بالطفل

دليل شامل لعلاج سوء التغذية عند الأطفال والرضع وطرق الوقاية

أصبحت سوء التغذية عند الأطفال مشكلة العصر في هذا الزمن، فمن المعروف أن يكون الطفل لديه مناعة قوية تستطيع القضاء على كافة الأمراض إلا أنه في بعض الحالات تحدث أمور تؤدي به إلى سوء التغذية ومضاعفاتها التي من أهمها نقص المناعة، وهذا ما يجعل جسده غير قادر على مقاومة الأمراض، ولأن تلك المشكلة جدية وتحتاج إلى التصرف سريعًا خصصنا لكِ هذا المقال لمعرفة الأعراض وطرق العلاج، كما احضرنا قائمة تحتوي على أغذية لعلاج نقص التغذية عند الأطفال وبعض النصائح للوقاية منها.

ما هو سوء التغذية عند الأطفال؟

كثيرًا ما نسمع مصطلح سوء تغذية الأطفال ولكن نظن أن الطفل المصاب به يكون هزيلاً ولا يأكل كمية كافية من الطعام، ولكن هذا المصطلح لا يقتصر على تلك النظرة فقط، وإنما يشمل حالتين أساسيتين، أولهما أن يكون النظام الغذائي منخفضًا لدى الطفل، أي يفتقر للمغذيات المهمة لتقوية مناعة الجسم والمحافظة على صحته، ونتيجة لذلك تتأثر الصحة الجسدية للطفل ونموه العقلي، كما يتأثر مزاجه تباعًا.

الحالة الثانية من نقص التغذية عند الأطفال تحدث عندما لا يحصل الطفل على كميات متوازنة من المغذيات، وذلك يحدث عندما يتبع الطفل نظامًا غذائيًّا يحتوي على سعرات حرارية عالية، ولكنه يفتقر إلى الفيتامينات والمعادن، وفي أغلب الأحيان يعاني الطفل في تلك الحالة من زيادة الوزن أو السمنة بسبب سوء التغذية، وأكثر الذين يعانون من الحالتين هم الأطفال الذين يعيشون في الدول النامية.

من هم الأكثر عرضة لسوء التغذية؟

يجدر الإشارة إلى أن الأطفال الأكثر عرضة للإصابة بسوء التغذية هم الأطفال الرضع الذين يقل عمرهم عن الستة أشهر وحتى خمس سنوات لأن البكتيريا النافعة التي توجد في المعدة والأمعاء والتي تقضي على الفيروسات المتواجدة في الأطعمة وتقوي المناعة لم تتكون بعد، وعلى هذا الأساس نجد أن أمراض سوء التغذية عند الرضع قد كثرت كمرض السل ومرض كواشيوركور، ولكل هذا أعراضه المختلفة التي سنتناولها فيما بعد.

أسباب سوء التغذية عند الأطفال

لكل مشكلة أسباب يجب معرفتها لوضع الحلول المناسبة لها، وبالحديث عن أسباب نقص التغذية عند الأطفال فنجد أنها لا تكون بسبب الشعور بالجوع أو عدم تناول كمية كافية من الطعام فقط، وإنما هناك العديد من العوامل المؤثرة والمتمثلة في الآتي:

  • افتقار طعام الطفل إلى الفيتامينات والعناصر الغذائية والمعادن التي يحتاجها الجسم بصورة يومية.
  • إصابة الطفل بمرض يدعى التليف الكيسي، وهو ما يتسبب في حدوث عدة مشاكل متعلقة بشأن امتصاص المعادن والفيتامينات من الطعام، فيضر البنكرياس الذي ينتج الإنزيمات اللازمة لهضم الطعام.
  • في حالة قضاء الطفل وقت طويل في المستشفى.أسباب سوء التغذية عند الأطفال
  • التعرض للإصابة بعدوى خطيرة تسببت في سوء تغذية الأطفال .
  • معاناة الطفل من بعض الأمراض كاضطرابات الطعام وفقدان الشهية.
  • حدوث مشاكل في الأسنان أدت إلى عدم قدرة الطفل على تناول الطعام بصورة سليمة.
  • الداء البطني أو حساسية القمح التي يعاني منها بعض الأطفال، والتي تتسبب في حدوث اضطرابات هضمية ناجمة عن بروتين الجلوتين الموجود في الشعير والقمح.

أعراض سوء التغذية عند الأطفال

لكي تعرفي ما إذا كان طفلك يعاني من سوء التغذية أم لا يجب أن تكتشفي الأعراض التي يعاني منها أولاً، وتكون هذه بمثابة المؤشرات والتحذيرات التي تظهر على الجسم لعلاج هذا الأمر سريعًا، ومن تلك الأعراض ما يلي:

الضعف العام وعدم القدرة على اكتساب الوزن

إذا لاحظتِ أن طفلك غير قادر على اكتساب الوزن كأقرانه الذين يزدادون وزنًا كلما تقدم بهم العمر، أو إذا وجدتِ وزن طفلك يتناقص باستمرار حينئذٍ يجب عليكِ عرضه على طبيب ليقوم بتشخيصه، ولكن هذا لا يعني أن الأطفال ذوو الوزن الزائد لا يعانون من سوء التغذية، ففي بعض الحالات نجد أن أصحاب الوزن الزائد من الأطفال والنساء وكبار السن يعانون من سوء التغذية بسيب اعتمادهم على الأطعمة غير الصحية التي لا تحتوي على الفيتامينات والعناصر الغذائية.

قلة تناول الطعام

يجب عليكِ مراقبة الطفل والتأكد من أنه يتناول الوجبات الرئيسية بكميات جيدة من الطعام المتوازن، وفي حالة امتناع الطفل عن تناول الطعام لفترة يجب مراجعة الطبيب لأنه في هذه الحالة تزيد احتمالية الإصابة بسوء التغذية، وقد تلاحظين معاناة الطفل من آلام في المعدة لا تهملي هذا الأمر لأنه يمكن أن يكون بسبب سوء التغذية.

عدم اكتساب الطفل الطول المناسب

قد يكون القصر الشديد لطفلك وعدم ازدياده بصورة مناسبة مقارنة بأقرانه في المرحلة العمرية نفسها مؤشرًا على سوء التغذية، ولكن هذا ليس دليلاً على سوء تغذية الأطفال لكن مراجعة الطبيب أمر ضروري للتأكد من عدم الإصابة.

قلة النشاط والخمول

إن لاحظتِ الخمول باديًّا على طفلك فيجب أن تعرضيه على طبيب لأنه من المعهود أن يكون الطفل نشيطًا وكثير الحركة، فيمكن أن يكون الخمول مؤشرًا على الإصابة بسوء التغذية.

أعراض سوء التغذية عند الرضع

يصاب الأطفال الرضع بسوء التغذية لعدة أسباب منها الجينات والعوامل البيئية، والإصابة بالأمراض المزمنة أو العدوى، وقد يكون بسبب الحرمان الاجتماعي والنفسي، وهناك بعض الأعراض التي تشير إلى أن رضيعك مصاب بسوء التغذية، منها ما يلي.أعراض سوء التغذية عند الرضع

  • تأخر التطور الحركي والنمو الجسدي لدى الطفل.
  • قلة معدل ذكاء الطفل.
  • وجود مشكلات سلوكية وقلة المهارات الاجتماعية بشكل ملحوظ، وربما انعدامها.
  • الإصابة بالأمراض المختلفة.

يمكن أن تصيب مشاكل سوء التغذية عند الأطفال جميع الرضع بلا استثناء، ولكن هناك رضع تكون احتمالية الإصابة لديهم أكثر من غيرهم، وهم الرضع الذين لا يعرفون كيف يرضعون أو الذين يرضعون بكميات ضئيلة، أو الرضع أصحاب الوزن الضئيل حتى مع الرضاعة الطبيعية، أو الذين لديهم أمهات مصابات بسوء التغذية أو ليس لديهم كمية كافية من الحليب، فيجب استشارة الطبيب في هذه الحالات حتى لا تعرضي طفلك للإصابة بسوء التغذية.

عواقب أمراض سوء التغذية عند الرضع

هناك مضاعفات خطيرة يصاب بها الرضع حتى أنها لا تقل خطورة عن العواقب التي تحدث للأطفال إذا تم إهمال علاج سوء التغذية، ومنها:

  • عدم اكتمال نمو الطفل الجسدي والعقلي.
  • انخفاض معدلات الطاقة للطفل.
  • قصر القامة مع زيادة في الوزن بمقدار ضئيل.
  • حدوث ضرر دائم في الجهاز العصبي المركزي والدماغ.
  • الإصابة بنقص المناعة الثانوي، وداء الاستسقاء الذي يتسبب في انتفاخ المعدة والقدمين.

مضاعفات سوء التغذية عند الأطفال

من المحزن أن تهمل الأمهات سوء التغذية عند الأطفال حتى بعد ظهور أعراض تشير إليها ظنًا منهن أنه ليس سوى نقص بسيط في العناصر الغذائية سيتم حله بسرعة إن تناول الطفل كميات كبيرة من الطعام، ولكن الأمر خطير وقد يتسبب في حدوث عواقب وخيمة إذا لم تعتني الأم بالطفل في هذه الفترة لتفادي حدوث تلك العواقب التي تزداد احتمالية حدوثها للأطفال الأقل من عمر السنتين، ومن تلك العواقب ما يلي:مضاعفات سوء التغذية عند الأطفال

تأخر النمو

نجد هذا العرض ظاهرًا بشكل جلي في حالة حدوث مشاكل التغذية عند الأطفال ، حيث تسبب تأخرًا في النمو العقلي وهزال العضلات، أي ضمورها وضعفها بسبب النقص الحاد في السعرات الحرارية والبروتينات والكربوهيدرات والمعادن المهمة الأخرى.

الإصابة بالأمراض الخطيرة

إذا استمرت حالة سوء التغذية دون علاج لفترة طويلة ستتقدم الحالة وتزداد سوءًا حتى يصاب الطفل بالأمراض المختلفة والتي من أشهرها مرض الكواشيوركور الذي يسبب تركيز السوائل في الجسم وانتفاخ البطن والوجه، كما يُحدث انتفاخًا في الكبد ويؤدي إلى تضخمه بسبب النقص الحاد في البروتينات، في بعض الحالات يتسبب في إضعاف مناعة الجسم والإصابة بالأمراض المختلفة كالسل، وفي الحالات الشديدة جدًا قد يؤدي إلى وفاة الطفل لا قدر الله.

تشخيص سوء التغذية عند الأطفال والرضع

يمكن الكشف عن أمراض نقص التغذية عند الأطفال بطريقة صحيحة عن طريق قياس طول الطفل ووزنه، ومقارنتهما بمتوسط الوزن والطول المتوقعان أن يكون الطفل يمتلكهما في هذه المرحلة العمرية، وفي حالة الإصابة بسوء التغذية سيكون معدل النمو أبطأ من أقرانهم، ولكن هذا ليس شرطًا فهناك أطفال مظهرهم أصغر من أعمارهم بسبب تأثرهم بالعوامل الوراثية، ولا يكون هناك دخل لسوء التغذية في هذا الأمر.

بالنسبة لتشخيص علامات سوء التغذية عند الرضع، فيكون عن طريق استعمال أشرطة القياس والتي تتميز بسهولة استخدامها، ووظيفتها تكمن في قياس محيط منتصف الجهة العليا من اليد لتحديد شدة سوء التغذية التي يعاني منها الرضيع، ويمكن اكتشاف سوء التغذية من خلال قياس الطول والوزن وسُمك الجلد للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر وخمس سنوات، ومقارنة النتائج بالقيم الطبيعية للأطفال في عمرهم، ويمكن اللجوء إلى إجراء بعض الفحوصات كفحص الاستسقاء والدم.

علاج سوء التغذية عند الأطفال

إذا اكتشفتِ أن صغيرك يعاني من سوء التغذية يجب أن تبادري بعلاجه تجنبًا لحدوث المضاعفات التي ذكرناها، والعلاج ينقسم إلى قسمين لابد من العناية بهما، والعمل على تدعيم بنيان الطفل وجعله أكثر نشاطًا وحيوية.

العلاج المنزلي

يكون هذا العلاج مناسبًا للحالات الخفيفة والمتوسطة، أي للأطفال الذين يستطيعون تناول الطعام وهضمه جيدًا، ويمكن تنفيذ هذا من خلال الخطوات التالية:علاج سوء التغذية عند الأطفال بالمنزل

  •  سيري وفقًا للخطة التي يضعها مستشار التغذية لنظام الطفل الغذائي المناسب له.
  •  تدرجي في زيادة كمية الكربوهيدرات والبروتينات والماء والفيتامينات والمعادن المتناولة لكي تصلي إلى الكميات المفترض تناولها لإشباع حاجة الجسم.
  • إن كان طفلك يجد صعوبة في المضغ أو البلع قومي بإطعامه طعامًا مهروسًا أو ناعمًا.
  • احرصي على إعطاء طفلك المكملات الغذائية من المعادن والفيتامينات التي سيصفها الطبيب.
  •  راقبي كتلة جسم الطفل باستمرار لتتأكدي من استجابته للغذاء والمكملات.
  •  قد يحتاج طفلك إلى تناول ألواح من البروتين أو المكملات البروتينية في حال كان سوء التغذية ناجم عن انخفاض مستويات الطاقة والبروتينات.

هناك عدة أغذية تساعد في علاج سوء التغذية عند الأطفال يجب عليكِ معرفتها بجانب السير وفق الخطة المعدّة، وهي مجتمعة في نظام غذائي واحد مشتمل على قول الصويا والموز ودقيق الفول السوداني، وهو ما حقق نتائج رائعة في علاج الأطفال وتعافيهم من سوء التغذية كما أوضحت الدراسات التي اختبرت هذا النظام على مجموعة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 18 شهرًا، ولاحظوا أنه باتباعهم هذا النظام تعافوا من المرض نهائيًّا لأنه يعمل على تحفيز الميكروبات النافعة في الأمعاء، والمرتبطة بتقوية المناعة ونمو العظام وتطور وظائف المخ.

العلاج في المستشفى

في حالة كان الطفل غير قادر على تناول الطعام عن طريق الفم يجب التدخل السريع من قبل فريق من أطباء أمراض الجهاز الهضمي والتغذية والطبيب النفسي، وذلك ليقوم بإجراء نظام تغذية عن طريق التغذية الوريدية أو من خلال الأنبوب الأنفي المعدي، أو غيرهما من الطرق المختلفة التي تساعد على إمداد الجسم بالغذاء.

كيفية الوقاية من سوء التغذية عند الأطفال

الإصابة بسوء التغذية أمر غير هين على الإطلاق، فإن كنتِ قلقة بشأن إصابة طفلك بسوء التغذية أو إن كان طفلك قد عولج من سوء التغذية يجب اتباع نظام غذائي مكون من أربع مجموعات غذائية لوقايته وضمان عدم إصابته مرة أخرى:كيفية الوقاية من سوء التغذية عند الأطفال

المجموعة الأولى

تشتمل تلك المجموعة الغذائية على البطاطا والأرز والخبز والنشويات الأخرى، وهذه الأغذية تشكل النصيب الأكبر من النظام الغذائي؛ إذ تمد الجسم بالسعرات الحرارية الضرورية عن طريق تحويل النشويات إلى جزيئات السكر، والتي تتحول إلى طاقة فيما بعد.

المجموعة الثانية

تشتمل هذه المجموعة على منتجات الألبان التي تعد مصدرًا جيدًا للسكريات البسيطة كاللاكتوز، وتحتوي على الدهون، كما تضم المعادن التي يحتاجها الجسم، مثل: الكالسيوم.

المجموعة الثالثة

تضم الخضراوات والفواكه الضرورية لتحسين صحة الجهاز الهضمي للطفل، وذلك لأنها تحتوي على الألياف والفيتامينات والمعادن المختلفة اللازمة لتقوية مناعة الجسم وتحسين وظائفه.

المجموعة الرابعة

تشمل الأسماك والدواجن واللحوم والفاصولياء والبيض، والكثير من مصادر البروتين التي تعتبر من المغذيات الأساسية في الجسم لأنها تحفز عمل الإنزيمات ووظائف الجسم بشكل عام.

طرق الوقاية من سوء التغذية عند الرضع

لكي تقللي احتمالية إصابة طفلك الرضيع بسوء التغذية يجب المتابعة الدورية عند الطبيب المختص للكشف المبكر عن سوء التغذية وعلاجه بأسرع وقت ممكن لكي تتلافي المضاعفات، كما يمكنكِ القيام بعدة خطوات للتحقق من حصوله على كمية مناسبة من المغذيات الصغرى والكبرى التي تحميه من خطر الإصابة بسوء التغذية:طرق الوقاية من سوء التغذية عند الرضع

  •  يجب البدء في الرضاعة بشكل مبكر لكي يحصل الطفل على المغذيات المركزة في حليب اللبأ (حليب الأم)، وذلك لأنه يدعم الجهاز المناعي الخاص بالطفل، ويقوي علاقته بأمه.
  •  تجنبي إدخال الحليب الصناعي لطفلك الرضيع الذي لا يتجاوز الستة أشهر، فحليب الأم يحتوي على جميع المغذيات التي يحتاجها الطفل في هذا العمر؛ لذلك يعتبر أفضل غذاء بالنسبة له.
  • بعد تجاوز طفلك الستة أشهر من عمره يجب عليكِ إدخال الطعام شبه الصلب المناسب له لأن حليب الأم لم يعد كافيًّا وحده؛ نظرًا لنمو الطفل وتطور أعضائه.

خاتمة

عزيزتي الأم، لا تستهيني بمرض سوء التغذية عند الأطفال ، وسارعي إلى التشخيص المبكر والعلاج بأسرع ما يمكن لتتجنبي مضاعفاته، واتخذي كافة الإجراءات التي ذكرناها لكِ لوقاية طفلك من سوء التغذية، ويمكنكِ تشجيع طفلك على ممارسة الأنشطة الرياضية المناسبة لعمره، فذلك من شأنه تقوية مناعته لمقاومة الأمراض المختلفة، وإن كان طفلك رضيعًا فاهتمي برضاعته واحتضنيه لإشباع احتياجاته الجسدية والنفسية.

المصادر:

وورلد هيلث

سيف ذا تشيلدرن

ميديكال نيوز توداي

زر الذهاب إلى الأعلى