حجم الجنين

أسباب صغر حجم الجنين في الشهر التاسع | الداء والدواء بين يديك

أعلنت إشارات ضبط الوقت بلوغك الشهر التاسع والأخير من عمر الحمل لقد أصبحت على مقربة من رؤية جنينك، وحتى لا تتعرضين لمشكلة صغر حجم الجنين في الشهر التاسع ينبغي عليك قراءة تفاصيل هذا المقال، أسباب نقص وزن الجنين في الشهر التاسع، نصائح لتفادي ذلك، محاولات لتزويد حجم الجنين وتوصيله للوزن الطبيعي، كل ذلك وأكثر هو فحوى المقال! تابعوا هذه السطور.

الشهر التاسع من الحمل

يبدأ الشهر التاسع من الحمل مع بداية الأسبوع 36 وهو أخر شهر في الحمل والأخير كذلك في الثلث الثالث من الحمل، أنت على مقربة من الولادة، ومن المفترض أن يصبح حجم جنينك بنهاية هذا الشهر أكثر من ثلاثة كيلو جرامات، كما تطرأ عليك بعض من التغيرات مثل :

  • نوبات المخاض الكاذب أو ما يعرف بنوبات براكيستون هيكس.
  • الإحساس بالثقل الشديد وعدم القدرة على الحركة، مع زيادة كبيرة في وزن الأم وانتفاخ البطن بصورة كبيرة.
  • انتفاخ الثديين والجسم ككل وخاصة الوجه والقدمين واليدين.
  • تنامي الشعور بالإجهاد والتعب، وعدم القدرة على التركيز وزيادة الأرق مع الصعوبة في الدخول في النوم.

تغيرات الجنين في الشهر التاسع

بالطبع هناك تغيرات كبيرة تطرأ على الجنين خلال الشهر التاسع حيث أن هذا الشهر فرصة مذهلة وذهبية لمضاعفة حجم الجنين، لقدرة الجنين الكبيرة على التطور والنمو واكتساب مزيد من الوزن مع مرور كل أسبوع من أسابيع الشهر التاسع، والهدف من عرض تطورات الجنين هو مضاعفاتها بالنسب التي عليها طفلك طبقًا لقياسات الطبيب، وفيما يلي بيان بما عليه الطفل من تطورات في كل أسبوع:

الأسبوع السادس والثلاثون من الحمل

تزداد وتيرة النمو للجنين في الأسبوع السادس والثلاثون بشكل كبير بالمقارنة عن نموه في الأسابيع المنصرمة من الحمل، ويلاحظ تطور كبير في نمو الأعضاء بنهاية الأسبوع، كما يتحرك الجنين قليلًا إلى الأسفل وتعد هذه الحركة ميزة كبيرة للأم حيث تشعر بتحسن كبير في التنفس لديها بسبب انتهاء ضغط الجنين على الحجاب الحاجز والرئتين، ولكن لسوء الحظ ستشعرين بالثقل الكبير في الحوض والحاجة الدائمة للتبول نتيجة الضغط على المثانة.

الأسبوع السابع والثلاثون من الحمل

تهدأ وتيرة النمو في هذا الأسبوع كاستراحة محارب، حيث يقوم بالانشغال بأعمال أخرى، حيث يتهيأ لعملية التنفس التي ينفذها عمليًا خلال مرور أسبوعين مستخدمًا رئتيه لبدء أولى عمليات الزفير والشهيق خارج رحم الأم، ويقوم بالتدرب في هذ الأسبوع عن طريق زفر الهواء في الماء المحاط به كنوع من ممارسة تمارين التنفس ليتأهل ذاتيًا للتنفس، أما عن طول الجنين يكون 53 سم.

يستعد الجنين للنزول للحوض استعدادًا لـ الولادة الطبيعية، ولا مجال لظهور التجاعيد مرة أخرى حيث يتخلص منها بلا رجعة مع كسب لون زهري خفيف على طبقة الجلد الخارجية ليعطي إحساس بالحياة عند النظر إليه.

الأسبوع الثامن والثلاثون

يتواصل النمو في هذا الأسبوع، ويظهر الجنين مكتملًا بشكل كبير مع اكتمال الأعضاء وجاهزيتها للعمل خارج الرحم، ويغطي في هذا الأسبوع طبقة كبيرة من الدهون تحت الجلد لتعمل على حماية الجنين، ومن أهم تطورات الجنين في هذا الأسبوع أنه يستقبل الأجسام المضادة التي تحميه عند الولادة وباقي أيام عمره من الأمراض.

كما تعزز من قوة وكفاءة الجهاز المناعي، ويصبح جلده أكثر سمكًا عن ذي قبل، كما يتخلص من الزغب أو ما يعرف بالطبقة البيضاء التي تغطي جسمه.

الأسبوع التاسع والثلاثون

الأسبوع التاسع والثلاثون

هذا الأسبوع يتجلى تطور كبير في تقوية عضلات الجنين بما يسمح له إكمال المخاض لآخر الرحلة، كما يظهر قوة عضلات الرجلين واليدين، ويحول صغر حجم الجنين في الشهر التاسع بين الجنين وبين الحصول على الدعم المناسب للعضلات لتمنحه القدرة على العمل بشكل قوي، فيصبح جسد وعضلات الجنين هزيلة وضعيفة لا تقوى على شيء.

الأسبوع الأربعون

تزداد في هذا الأسبوع عدد مرات الانقباضات الرحمية للتأهب للولادة، كذلك ضغط الجنين على الرحم وعضلات المثانة والحوض وهذا يعرض عنق الرحم للفتح وبدء الولادة، صغر حجم الجنين في الشهر التاسع لن يمكنه من عمل السابق، مما يجعل الطبيب يلجأ إلى الولادة القيصرية.

نقص حجم الجنين في الشهر التاسع

يعاني نسبة كبيرة من الأجنة في هذا الشهر من مشكلة نقص وزن الجنين في الشهر التاسع، وتكون الأسباب عديدة ويمكن للطفل المعاناة من هذه الأسباب منفردة أو مجتمعة معًا، مسببة صغر حجم الجنين في الشهر التاسع، ومن الممكن بنسبة كبيرة أن تعاني الأم من هذه المشاكل من أول الحمل وتتطور المشكلة إلى أن تتفاقم في الشهر التاسع، وخلال السطور القادمة سنتعرض لشرح الأسباب.

أسباب نقص وزن الجنين في الشهر التاسع

هناك أسباب تؤثر على النمو وتؤدي إلى صغر حجم الجنين في الشهر التاسع، وقد تكون هذه الأسباب متعلقة بالأم وتؤثر بالسلب على نمو الجنين، وقد تكون هناك أسباب متعلقة بالجنين نفسه.

أسباب متعلقة بالأم

من الممكن أن يحدث للأم بعض الأمراض تصيبها خلال فترة الحمل أو أصيبت بها من قبل، هذه الأمراض قد تؤدي إلى صغر حجم الجنين في الشهر التاسع أو تفاقم المشكلة في هذا الشهر، كما تمنع وصول الدم والأكسجين اللازم لنمو الجنين ولتطور أعضائه، ومن هذه المشكلات:

ارتفاع ضغط الدم

من الشائع إصابة الأم بارتفاع ضغط الدم، وهذا الارتفاع قد ينعكس بالسلب على جودة وصول الدم للجنين وتغذية المشيمة بالعناصر اللازمة لإمداده بما يحتاج، ويسبب ارتفاع ضغط الدم للحامل مشاكل أخرى مثل الولادة المبكرة والتي تحول بين الجنين واكتساب وزن مناسب لعمل الأجهزة الحيوية وقدرة الجنين على الحياة بدون الاعتماد على أجهزة الحضانات، أيضًا قد يسبب ارتفاع ضغط الدم خطر تسمم الحمل الذي قد يودي بحياة الأم والجنين لا قدر الله.

إصابة الأم بالنحافة المفرطة

انخفاض وزن الأم وعدم زيادة وزنها بمرور شهور الحمل يساعد على صغر حجم الجنين في الشهر التاسع، ويحدث ذلك بسب افتقار الأم للغذاء المناسب لجسدها بسبب النحافة الشديدة، كذلك عدم تطابق وزن الأم مع المستويات الطبيعية للوزن، أو عدم تدرج الأم في الزيادة الطبيعية للوزن المكتسب مع مرور أشهر الحمل.

الفشل الكلوي

إصابة الأم الحامل بالفشل الكلوي يسبب صغر حجم الجنين في الشهر التاسع، ويحدث هذا المرض بسبب فشل الكلي عن العمل بشكل عام في تنقية الدم من الرواسب والشوائب الضارة، مما يؤدي لحدوث خلل في التركيب الكيميائي للدم، وينعكس ذلك بالسلب على الجنين ويقلل نموه.

مرض السكري

يحدث مرض السكري بسبب زيادة مستويات السكر في دم الأم وعدم سيطرة الجسم عليه وقلة إفراز هرمون الأنسولين في الدم مما يتسرب السكر إلى المشيمة ويدخل لدم الجنين، وبذلك يرتفع نسبة الأنسولين التي يفرزها جسم الجنين، وعليه فقد يؤدي ارتفاع نسبة السكر في دم الجنين إلى زيادة الوزن ويؤدي إلى ما يسمى بعملقة الجنين؛ أي أن الجنين يولد بوزن زائد عن الطبيعي، فيما يرى أطباء أن معاناة الأم من مرض سكر الحمل يؤدي إلى صغر حجم الجنين في الشهر التاسع.

أمراض القلب

إصابة الأم بأمراض القلب والشرايين يسبب بنسبة كبيرة صغر حجم الجنين في الشهر التاسع حيث يؤدي لصعوبة وصول الدم للجنين ومد المشيمة بالغذاء المناسب، وهذا سبب قوي لضعف الجنين وصغر حجمه، كذلك الأمراض الرئوية والتنفسية تقلل من نسبة الأكسجين في الدم، وما أحوج المرأة وجنينها لزيادة نسبة الأكسجين لتغذية جنينها.

الضعف العام

الضعف العام

عدم قيام الأم بتناول الطعام الصحي وبكميات كافية يساهم بشكل كبير في صغر حجم الجنين في الشهر التاسع، حيث يحتاج الجنين الغذاء الدائم وكفاءة الدم الواصل عبر المشيمة، ولكن هيهات فالحال أن الأم نفسها تعاني من الضعف العام والأنيميا وفقر الدم بالتالي ينعكس سلبا على الجنين ويؤثر على نموه.

ولما لا والأم هي المورد الرئيسي والوحيد لكل احتياجات الجنين، ويسود اعتقاد خاطئ بأن الأم السمينة توفر غذاء مثالي لجنينها، والحال أن السمنة ليست معايير على كفاءة الغذاء الواصل للجنين، بل يعتمد الأمر على تناول الأم الغذاء الصحي الذي يضمن تغذية للجنين.

إصابة الأم بأمراض مناعية

إذا كانت الأم تعاني من أمراض مثل الذئبة الحمراء أو الحصبة الألمانية، أو أمراض مناعية أخرى يسبب بكل تأكيد صغر حجم الجنين في الشهر التاسع، كما تسبب بعض الأجسام المضادة بمحاربة الجنين وتكوين تجلطات في مسار الدم تمنع وصوله للجنين.

التدخين

هناك مضاعفات كبيرة للتدخين عل صحة الأم والجنين وهو بكل تأكيد يسبب صغر حجم الجنين في الشهر التاسع، وينضم متناولي الكحول والمخالطين للمدخنين ومتعاطي المخدرات لنفس القائمة، حيث أن هذه المواد مسببة لمشاكل كبيرة وتعوق سريان الدم بصورة مناسبة للجنين مما تحرمه من تلقي الغذاء المناسب للنمو بصورة طبيعية.

مشكلات المعدة

هناك مشكلات للمعدة والجهاز الهضمي تسبب صغر حجم جنينك، حيث يؤدي تعطل عملية الهضم أو عدم إقبال الطعام لعدم حصول الأم والجنين بالتبعية على الغذاء المناسب خلال هذه الرحلة، وقد تتفاقم المشكلات الهضمية التي من الممكن أن تكون الأم تعاني منها قبل الحمل وتزداد حدتها خلال التقدم في شهور الحمل وتزداد وتيرتها في الشهر التاسع، ومن أبرز هذه المشكلات:

  • كسل المعدة وعسر الهضم.
  • مشاكل القولون وزيادة مشكلات القولون العصبي.
  • حرقة المعدة.
  • الإمساك عند الحامل.
  • التهابات المعدة.
  • قرحة المعدة والأثنى عشر.
  • التهاب المرارة والقنوات المرارية.
  • زيادة الحصوات في المرارة.

إصابة الأم بالالتهابات

من الممكن أن تكون الأم معرضة للالتهابات مثل العدوى البكتيرية التي تصيب المهبل والتي تسبب مزيد من الالتهابات، أو وجود التهابات شديدة في جسم الأم، ويزداد الأمر سوء حيث يحدث تسرب لهذه البكتريا للجنين، هذا النوع من المشكلات يسبب صغر وزن الجنين بصورة كبيرة.

مشاكل لها علاقة بالجنين

من الوارد أن تخلو سجلات الأم الصحية من أمراض مزمنة قد تعوق وصول الدم بصورة كبيرة، وعلى الرغم من ذلك قد يجد الطبيب المعالج أنه أمام حالة صغر حجم الجنين في الشهر التاسع، ويعزى السبب في هذه الحالة لمشكلات لها علاقة بالجنين، ونذكرها على النحو التالي:

تعدد الأجنة

من الممكن أن تكون الأم حامل في أكثر من جنين توأم أو أكثر وبالتالي فإن نصيب الجنين الواحد من الغذاء يكون أقل بالمقارنة بالغذاء الذي يحظى به الجنين منفردًا في حالات الحمل العادية، فيكون الجنين الواحد يسجل وزن أقل حيث يتشارك الأجنة الغذاء الممدود عبر شرايين وأوردة المشيمة، فنجد أنفسنا أمام حالة من صغر حجم الجنين في الشهر التاسع، وقد تحتاج الأجنة للحضانات أيضًا بعد الولادة للوصول لوزن مناسب وقدرة  الأجهزة الحيوية على العمل بصورة أفضل.

مشكلات المشيمة

أن تكون الأم تعاني من مشكلات في المشيمة؛ كالتصاق المشيمة وكذلك تجلطات المشيمة ولزوجة الدم الواصل للجنين، كل ذلك يقلل من تدفق كمية الدم المحمل بالغذاء والأكسجين، وينعكس ذلك على تطور الجنين وعمل الأجهزة مما يسبب نقص الوزن.

مشاكل الكروموزمات

من الممكن أن يصاب الجنين بمشكلات تتعلق بالكروموزومات أو تشوهات خلقية أو عيوب في نمو بعض الأعضاء، كذلك أن يكون الجنين معرض للوفاة فور الولادة لنفس الأسباب السابقة، هذه الأسباب تعوق نمو الجنين بصورة سليمة.

الإصابة بالالتهابات

الإصابة بالالتهابات

من الممكن أن يكون كيس الحمل معرض للتسريب بسبب وجود ثقب به، وذلك يعرض الجنين للإصابة بالالتهابات نتيجة العدوي البكتيرية التي تنتقل للجنين حيث أن منظومة الحماية الطبيعية من خلال كيس الحمل أصبحت مخترقة الآن.

طرق تقدير حجم الجنين الطبيعي

بالطبع هناك فحوصات ودلائل يتم الاعتماد عليها لمعرفة ما إذا كان الجنين يعاني من صغر الحجم أم لا، ويتم تقدير ذلك عبر هذه الوسائل:

  • فحص الموجات فوق الصوتية لقياس أطوال الجنين ومعرفة حجمه ووزنه.
  • مطابقة الأوزان والأطوال المأخوذة ومقارنتها بعلامات الجنين في الأسابيع السابقة والمدونة في ملف الحامل لدى الطبيب، والتأكد من أن معدل النمو يسير بوتيرة سليمة أم أنه أمام حالة صغر حجم الجنين في الشهر التاسع.
  • فحص البطن حيث يقوم الطبيب بفحص الرحم وحجمه وحجم الجنين، حيث أن الجنين في الشهر التاسع يكون كبير لدرجة تسمح الطبيب بفحصه من خلال بطن الأم.
  • أشعة الدوبلير والأشعة رباعية الأبعاد، حيث أن هذه الأشعة تظهر الجنين بصورة واضحة كما تظهر الأوردة والدم الواصل من المشيمة للجنين ومساراته.
  • المتابعة الدورية يتجلى دورها في هذا التوقيت، حيث يقوم الطبيب بقياس وزن الأم وتسجيله دوريًا لمطابقة الوزن المأخوذ مع كل وزن جديد، ومن خلال ذلك يستطيع أن يحدد الطبيب ما إذا كانت الأم تعاني من النحافة مما يدل على أن هناك حالة صغر حجم الجنين في الشهر التاسع.
  • شحوب الأم وصغر بطنها دلالة كبيرة على صغر حجم الجنين في الشهر التاسع، لذا بالعين المتفحصة للطبيب لشكل الأم سيستطيع التأكد من ضعف الجنين.

مضاعفات صغر حجم الجنين في الشهر التاسع

  • التعرض لخطر الولادة المبكرة.
  • تعرض الأم للولادة القيصرية.
  • تعرض الجنين لخطر في تكوين شبكية العيون ومشكلات ضعف النظر.
  • تأخر في التطور الحركي والنمو العقلي لدى الجنين ومن الممكن أن يظل معه لفترات متقدمة من العمر.
  • ظهور مشاكل في القلب وخطر الإصابة بثقب في القلب.
  • تفاقم مشكلات عدم نمو الأمعاء.
  • إصابة الجنين بمشكلات الرئة وعدم القدرة على التنفس بشكل سليم، والاحتياج لأجهزة التنفس الصناعي، لعدم قدرته في الاعتماد على نفسه في توفير الأكسجين.
  • عدم قدرة الطفل على النمو بشكل سليم بعد الولادة وتحقيق معدلات الزيادة في الوزن الطبيعية.
  • عدم تكيف الجسم والوصول لدرجة الحرارة المناسبة.
  • عدم قدرة الجنين على الرضاعة بشكل سليم نتيجة ضعف عضلات الفك وعدم القدرة على المص بشكل سليم.

وزن الجنين الطبيعي

هناك نسبة متعارف عليها في الأوساط الطبية لـ وزن الجنين في الشهر التاسع وما دونها يؤكد أننا أمام حالة صغر حجم الجنين في الشهر التاسع:

  1. الأسبوع السادس والثلاثون يزن الطفل 2.7 كيلو جرام، وعن الطول يسجل 48.46 سم.
  2. الأسبوع السابع والثلاثون يزن الطفل2.9 كيلوجرام، أما عن الطول 49 سم.
  3. الأسبوع الثامن والثلاثون يزن الطفل 3.1 كجم والطول يسجل 51 سم.
  4. الأسبوع التاسع والثلاثون يزن الطفل 3.6 كجم والطول يسجل 53 سم.
  5. الأسبوع الأربعون يزن ما بين 3.2 إلى 4.1 كيلوجرام، أما الطوال يصل ل 56 سم.

ما هي الإجراءات المتبعة عند ولادة جنين صغير الحجم

من الممكن أن يولد الأطفال صغار الحجم ويستطيعون تدبير احتياجاهم من الأكسجين والرضاعة الطبيعية دون تدخلات طبية أو الحاجة لدخول الحضانات، ويكافحون من أجل الاندماج ومواكبة طفرات النمو بمرور كل شهر من شهورهم الأولى، وعلى النقيض قد يحتاج الطفل أن يدخل الحضانة ويتم اتباع إجراءات شديدة السرعة لعبور الأزمة والحفاظ على حياة الجنين، ومن ضمن هذه الإجراءات:

  • توفير حضانات مجهزة بتكييف درجات الحرارة المناسبة.
  • توصيل الجنين بجهاز التنفس الصناعي.
  • توصيل أنابيب التغذية الصناعية للجنين لدعم حصوله على الغذاء.
  • متابعة نسبة الصفراء.
  • متابعة نسبة السكر في الدم لتلافي خطر انخفاضه في الدم مسببًا العديد من المضاعفات.
  • مراقبة علاماته الحيوية بدقة.
  • التأكد من وصول نسبة سريان الدم لمستوى مناسب، بحيث لا يصاب الطفل بالتجلط أو النزف.

نصائح للتغلب على صغر حجم الجنين

هناك عدة نصائح ينبغي اتباعها للتغلب على مشكلة صغر حجم الجنين في الشهر التاسع، من بينها النصائح بتناول الطعام الصحي واتباع حمية غذائية متضمنة الطعام الذي يساعد على رفع وزن الجنين، وفيما يلي تفصيل لتلك الأطعمة:

البروتين

يعد البروتين النباتي والحيواني من أهم المواد التي تساعد على تجنب مشكلة صغر حجم الجنين في الشهر التاسع، كما تحتاج الحامل لحوالي 70 جرام يوميًا، وتتركز الأطعمة الغنية بالبروتين في البقوليات مثل العدس والبازلاء والفول والفاصوليا، كما يتركز البروتين الحيواني في اللحوم الحمراء والبيض واللحوم الداجنة، لذلك ننصح بتناول حصص متساوية من اللحوم الحمراء للحامل لتعويضها نسبة البروتين اللازمة للجنين.

المأكولات البحرية

تساعد الأسماك والمأكولات البحرية بشكل عام على تجنب مشاكل صغر حجم الجنين كما تزيد من الوزن وتقوي الجنين وتوفر غذاء مثالي لنمو الدماغ وتطور العمليات المعرفية للطفل بعد الولادة وخلال مراحل حياته كلها، وتوفر الأسماك والمأكولات البحرية الأوميجا 3 التي تفيد الجنين وخاصة الخلايا العصبية، ولكن إحذري تناول الأسماك الممنوعه للحامل والتي تحتوي على نسب عالية من الزئبق السام لكي وللجنينك.

المكسرات

مثل الفول السوداني والكاجو والفستق وجوز الهند والبندق وغيرهم من أهم الأصناف التي توفر العناصر الغذائية الهامة للجنين، كما تساعد على رفع وزن الجنين وتمده بالدهون النافعة والطاقة اللازمة للتطور وصحة الأعضاء.

نصائح للتغلب على صغر حجم الجنين

منتجات الألبان

اللبن والأجبان والزبادي والعصائر الطبيعية المعززة باللبن أو الزبادي، كل هذه العناصر تقلل من خطر صغر حجم الجنين في الشهر التاسع، كما تمد الجنين بالكالسيوم وتقوي العظام بشكل كبير، وتناول الحليب للحامل كامل الدسم يساهم في رفع الوزن بفضل الدهون الصحية والمفيدة للجنين.

الخضار والفواكه

تحتوي الخضار والفاكهة على عناصر هامة تساعد الجنين في النمو وتقوية العضلات وتدعيم عمل أعضائه، كما تحميه من أخطار صغر حجم الجنين في الشهر التاسع، وتوفر العناصر الغذائية للأم دون كسب المزيد من الوزن الزائد، ويدعم عمل المعدة بشكل سليم ويزيد شهية الأم تجاه تناول مزيد من الطعام، ومن أشهر الفواكه المفيدة للحامل في الشهر التاسع التي تزيد وزن الجنين الموز خصوصًا إذا تم مزجه بالزبادي والعسل والشوفان.

الحبوب الكاملة

القمح والشوفان وباقي الحبوب الكاملة تحسن بشكل كبير وزن الطفل وتقيه من الضعف بفضل العناصر اللازمة لعمل أجهزة الجنين مثل فيتامين أ،ب المعروف عنهم تدعيم نمو الجنين.

المشروبات الطازجة

العصائر الطازجة المعدة في المنزل تساعد بشكل كبير على زيادة الوزن لدى الجنين كما تنشط من مرور الدورة الدموية وتعزز من كفاءة الدم الواصل للجنين، ويستفيد الأم والجنين من العصائر شريطة تحضيره في المنزل بدون سكريات والابتعاد عن المشروبات المعلبة والمحفوظة.

نصائح مهمة بشأن التغلب على صغر حجم الجنين في الشهر التاسع

  • ضرورة تناول المكملات الغذائية والفيتامينات الازمة لتجنب صغر حجم الجنين في الشهر التاسع.
  • البعد عن التوتر والاكتئاب، حيث أن هذه الحالة تسبب فقدان شهية الأم مما ينعكس على وزن الجنين بالسلب.
  • عدم مخالطة المدخنين بأي حال من الأحوال أثناء هذه العادة السيئة.
  • البعد عن الوجبات عالية السعرات الحرارية مثل المقليات والوجبات الغنية بالدهون المشبعة.
  • المشي لساعات مناسبة وممارسة الرياضة المسموحة للحامل وخاصة اليوجا حيث تسبب منافع عديدة للأم وتحسن شهية الأم.
  • المتابعة الجيدة مع اختصاصيون في مجال مرض معين تعانين منه ويسبب صغر حجم الجنين في الشهر التاسع كما أسلفنا الذكر، وذلك بغية الوقوف على التطورات ووصف العلاج المناسب مع الحمل وتقليل مضاعفاته على صحة الأم والجنين.
  • المتابعة مع متخصص في أمراض المعدة لعلاج مشكلاتها وزيادة تناول الطعام مما يزيد من وزن الأم والجنين للمعدلات المثالية.
  • البعد عن مخالطة القطط والكلاب لتجنب العدوى والأمراض التي يسببها هذه الأنواع.
  • الاهتمام بوزن الأم لا إفراط ولا تفريط في اكتساب الوزن خلال شهور الحمل.

نصائح أخرى

  • البعد عن الأسماك الغنية بالزئبق لأنها تضر الجنين، ويعني ذلك اختيار الأسماك صغيرة الحجم.
  • البعد عن تناول أي دواء بدون استشارة طبيبك المعالج أو إخبار الطبيب أنك حامل.
  • تناول حمض الفوليك بالنسبة المقررة طبيًا للبعد عن تشوهات الجنين التي تسبب صغر حجم الجنين في الشهر التاسع.
  • البعد عن التواجد في أماكن إجراء الأشعة للبعد عن مخاطر التشوهات الخلقية.
  • تلافي المرور عبر بوابات الأمن التي يتم الكشف بها عن طريق الإشعاعات، حيث أن ذلك يعرض جنينك للخطر ويسبب نقص وزنه.
  • تجنب اللحوم غير المطهية جيدًا والبيض النيء والسوشي والأسماك النيئة، والأسماك المملحة.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالسكريات.
  • تجنب الأملاح الزائدة في الطعام وتجنب المخللات.

صغر حجم الجنين في الشهر التاسع من أهم المخاوف التي تطارد الأم خاصة مع وجود مشكلات أزلية يصعب التغلب عليها، عليك بالقيام بما يلزم من اتباع النصائح للخروج من تلك الأزمة مع تنفيذ أمر الطبيب بكل دقة للعبور من عنق الزجاجة، وإن كان هدفك أنت والطبيب هو توصيل الجنين لبر الأمان وتلافي مخاطر التطورات والمضاعفات التي قد تصيبك جراء صغر الحجم فلا محيص من السماع لتعليمات الطبيب والمضي قدمًا لما يفيدك وجنينك.

المصادر:

كليفن كلينك

بيرانتس

مايو كلينك

زر الذهاب إلى الأعلى