الطفولة

طرق المذاكرة الصحيحة للأطفال وكيفية تشجيع الطفل على القيام بمهامه

ذكاءيتساءل أغلب الآباء والأمهات عن طرق المذاكرة الصحيحة للأطفال؛ نظراً لكونها خطوة تكميلية إلى شرح المعلم، وطريقة مثالية ليتمكن الطفل من تثبيت المعلومات التي سمعها من قبل؛ لذلك سنتعرف في مقالنا التالي على أفضل هذه الطرق وبعض الأفكار لتشجيع الطفل على ذلك فيما يلي بالتفصيل.

 

ما هى المذاكرة؟

قبل التعرف على طرق المذاكرة الصحيحة للأطفال، يجب معرفة ما هي المذاكرة أولاً، حيث يمكن وصفها بأنها عملية ذهنية يكتسب المتعلم منها المعارف والمعلومات اللازمة التي يحتاج إليها؛ لكى يتمكن من تحقيق الذي يطمح إليه، كما يحتاج كافة الأطفال لنوع من الاهتمام أثناء المذاكرة وشخص يرشدهم إلى الطريق الصحيح؛ وذلك من أجل تنمية قدرتهم على الدراسة والمذاكرة؛ نظراً لما يواجهونه من صعوبة استيعاب كم المعلومات الجديدة الضخمة مرة واحدة.

 

لهذا نجد أن الأطفال بحاجة لمن يقف بجانبهم بتلك المرحلة ليتمكنوا من معرفة الطريقة الصحيحة للمذاكرة، وإدراك أن طرق مذاكرة المواد العلمية تختلف تماماً عن الطرق المستخدمة لمذاكرة المواد الأدبية، ولكي يتمكن الطفل من استيعاب المعلومات الجديدة يجب أن يتوفر له ما يلي:-

  • الحرص على توافر مكان هادئ، وبيئة صحية أثناء المذاكرة.
  • توفير غذاء مناسب له؛ لإعطاؤه الطاقة التي تساعده في بذل الجهد اللازم للمذاكرة وتنشيط العقل.
  • إبعاده عن كافة الأصوات التي تسبب له انزعاجاً كصوت التلفاز وغيره.
  • تحفيز الطفل على الاستيقاظ باكراً، وعدم السهر لوقت متأخر.
  • الحرص على جعل الطفل يقوم بممارسة التمارين الرياضية الصباحية؛ لما لها من دور فعال في تنشيط الجسم.

طرق المذاكرة الصحيحة للأطفال

طرق المذاكرة الصحيحة للأطفال

بعد أن تعرفنا على ما هي المذاكرة، سنتعرف فيما يلي على أفضل طرق المذاكرة الصحيحة التي ستلعب دور كبير في استيعاب الطفل لكم المعلومات الهائل التي يتلقاها من قبل معلميه، والتي سنتعرف عليها فيما يلي بالتفصيل.

الاستعداد للمذاكرة

من المعروف أن مرحلة الاستعداد للمذاكرة هى أساس النجاح، والتي تحتاج إلى بعض التخطيط الجيد قبل البدء في المذاكرة كما يلي:-

  • مساعدة الأم للطفل في تحديد الغرض من المذاكرة، كأن يصبح ناجحاً بالمجتمع، وأن الله عز وجل عزز مفهوم العلم كما في سورة اقرأ.
  • تأكد الأم من حصول طفلها على القسط الكافي من النوم إذا كان سيبدأ في المذاكرة بالصباح.
  • تغذية الطفل وتقديم الوجبات الصحية له، والتأكد من سلامته الصحية ولابد من التوازن بين المعادن والفيتامينات الغذائية كي لا يصاب بـ سوء التغذية عند الطفل.
  • تهيئة الجو العام للمذاكرة بعيداً عن مصدر الفوضى والقلق.
  • عمل جدول مناسب إلى المذاكرة، وعدم المذاكرة بصورة عشوائية.
  • إلزامية حصول الطفل على القيلولة الصحية إذا كان سيبدأ في المذاكرة بعد الظهر.
  • تقديم الفيتامينات للطفل خاصة فيتامين ب 12 والمأكولات البحرية التي تلعب دور كبير في زيادة قوة التركيز وتنمية ذكاء الطفل.
  • شرب الطفل للكثير من الماء والسوائل والعصائر الطازجة أثناء النهار؛ لقدرتها الفائقة في زيادة تدفق الدم للمخ.
  • الحرص على عمل الفحوصات للطفل؛ من أجل التأكد من نسبة الحديد بدمه، وخلوه من الديدان المسببة للأنيميا.

مرحلة المذاكرة

بعد أن تعرفنا على مرحلة الاستعداد للمذاكرة، سنتعرف فيما يلي على مرحلة المذاكرة، والتي تحتاج تشجيع الأم لطفلها، بالإضافة إلى اتباع التعليمات التالية:-

  • اتباع جدول المذاكرة الذي تم عمله للطفل، وعدم تركه في المذاكرة العشوائية التي تهدر الوقت.
  • البدء بالأجزاء البسيطة السهلة، ثم الانتقال إلى الأجزاء الوسط، ثم الأجزاء الصعبة.
  • تقسيم الدرس الواحد لعدة أجزاء؛ ليكون من السهل على الطفل مراجعتها.
  • تحفيز الطفل ومكافأته، وعدم توبيخه، أو معايرته أمام أخوته؛ نظراً لبطء فهمه على سبيل المثال.
  • البدء بالدروس التي تحتاج إلى الحسابات والتركيز كالرياضيات، ثم العلوم، وترك دروس الحفظ مثل القرآن والقصائد في النهاية؛ ليتمكن الطفل من حفظها بمفرده دون مساعدة أحد.
  • قراءة الطفل للدرس مرة واحدة في النهاية قبل الانتقال إلى الدرس الثاني.
  • اتباع نظام الاختبار الجزئي؛ للتأكيد من تثبيت كل جزئية للدرس إلى الطفل.

الخطوة النهائية للمذاكرة

بعد أن تعرفنا على مرحلة الاستعداد للمذاكرة ومرحلة المذاكرة، سنتعرف فيما يلي على الخطوة النهائية للمذاكرة، وهى مراجعة الدروس قبل الذهاب للنوم، حيث تعتبر خطوة المراجعة أو التثبيت والتي يجب أن يعتاد الطفل أن يقوم بها بنفسه أن تتم كما يلي:-

  • مراجعة الطفل لدروسه بنفسه قبل الذهاب للنوم دون أن يتحدث مع أحد؛ لتبقي المعلومات عالقة في ذهنه لأطول فترة ممكنة.
  • حل أسئلة الدرس المتواجدة بنهاية الدرس مع الطفل.
  • عمل ملخص للدرس للطفل بعد أن انتهى من مراجعته، وتقديمه له ليراجعه كل فترة.
  • البحث عن أسئلة مختلفة وجديدة لنفس الدرس بكتب أخرى غير الكتاب المدرسي، أو على الإنترنت، أو ورق اختبارات قديمة ليصبح الطفل ملماً بكافة جوانب الدرس.

أفكار مبتكرة لتحفيز الطفل على المذاكرة

أفكار مبتكرة لتحفيز الطفل على المذاكرة

بعد أن تعرفنا على الطرق الصحيحة للمذاكرة سنتعرف فيما يلي على بعض أفكار عملية للمذاكرة والتي تحتاج إليها أغلب الأمهات وتبحث عنها، ولكن يفضل عدم تكرار طريقة واحدة، والتنويع بين الطرق المختلفة حتى لا يشعر الطفل بالملل، وهى كما يلي.

عمل كروت صغيرة ملونة

تساعد الكروت الصغيرة الملونة في إنهاء الطفل لواجبه في الميعاد المحدد، ويتم عملها عن طريق الكتابة على كل كارت نشاط أو لعبة يفضلها الطفل وإعطائها له، أو مكافئته بها في حالة إنهاء واجبه بالوقت المحدد طوال أيام الأسبوع، مما يجعل الطفل يشعر بأن والدته جادة، وبمجرد حصوله على الهدية تأخذ منه الكارت.

صناعة قائمة بعدد الواجبات المدرسية

من الممكن عمل قائمة بـ واجبات الطفل في المدرسة وفيه يضم عدد المواد الدراسية التي تلعب دور كبير في رفع حماس الطفل على إنهاء واجباته بسرعة من أجل تلوينها؛ نظراً لعدم حب الأطفال للمذاكرة بسبب ضخامة الكم.

الربط بين تعليم المدرسة والمعاملات اليومية

يعتبر الربط بين ما يتعلمه الطفل بالمدرسة والمعاملات اليومية شيء مهم للغاية؛ كتعليمه الأوزان والأطوال عن طريق التواجد مع والدته بالمطبخ، وغيرهم من الأشياء الأخرى المشابهة.

اختيار مكان مناسب للمذاكرة

بالطبع يلعب المكان دور مهم وفعال في تحفيز الطفل على المذاكرة، كأن يكون متميز بالهدوء، وجيد الإضاءة، أو حب الطفل لمكان معين يريد المذاكرة به، كما أنه لا يشترط أنه يذاكر الطفل على المكتب، ويفضل تركه كما يشاء.

كيفية عمل جدول للمذاكرة للأطفال

بعد أن تعرفنا على بعض الأفكار المبتكرة لتحفيز الطفل، سنتعرف فيما يلي على كيفية إجراء جدول للمذاكرة لمساعدته في تحقيق التقدم والنجاح بالمجال التعليمي، والحصول على نتائج جيدة؛ لذلك فهم بحاجة لتنظيم وقت المذاكرة، ويتم ذلك عن طريق اتباع النصائح التالية:-

  • ترتيب الأنشطة والواجبات المدرسية حسب الأولويات.
  • تصميم جدول للمذاكرة بصورة أسبوعية، ويتم توضيح كافة المواد الدراسية والتاريخ والوقت المحدد لها.
  • إعطاء الطفل القسط الكافي من الراحة والاسترخاء والمرح؛ حيث يساعده ذلك في عدم حدوث تداخل بين المواد والأفكار لديه.
  • تجنب المذاكرة في الليل وجعلها خلال النهار؛ نظراً لعدم استجابة بعض الأطفال إلى المذاكرة الليلية.
  • تحديد وقت لمراجعة المعلومات التي تمت دراستها بالمدرسة.
  • عدم مذاكرة أكثر من ثلاث مواد باليوم.
  • المذاكرة بمكان هادئ بعيداً عن الأصوات الصاخبة.
  • تخصيص وقت لطرح الأسئلة والمناقشة بنهاية كل فصل؛ للتعرف على مستوى الطفل في فهم المادة.
  • تحديد يوم بنهاية كل أسبوع للاستجمام، حيث يزيد ذلك من حيوية الطفل ونشاطه.

كيفية تشجيع الطفل على المذاكرة بالهدايا

كيفية تشجيع الطفل على المذاكرة بالهدايا

ينجذب أغلب الأطفال إلى الهدايا والمفاجآت من والديهم؛ لذلك فهى تعتبر عامل مؤثر في تشجيعهم على المذاكرة للحصول عليها، ومن أفضل الهدايا التي يمكن تقديمها للطفل في حال الانتهاء من المذاكرة، والحصول على درجات جيدة ما يلي:-

  • دراجة جديدة.
  • بلاي ستيشن.
  • التنزه بالخارج.
  • الذهاب للشاطئ.
  • لعبة جديدة.
  • وغيرهم من الألعاب والمفاجآت الأخرى المحببة إليه.

بعد أن تعرفنا على طرق المذاكرة الصحيحة للأطفال وكيفية القيام بها، ننصح باتباعها؛ لضمان الحصول على نتائج جيدة تؤثر بالإيجاب على عقل وتفكير الطفل.

زر الذهاب إلى الأعلى