fbpx
الطفولة

طرق عقاب الطفل الكذاب والخطوات اللازمة للبدء بعلاجه

تحتاج الأم إلى معرفة طرق عقاب الطفل الكذاب؛ كي تتمكن من التعامل معه بشكلٍ صحيح حينما يرتكب هذا الخطأ، حيث إن الكذب من أسوء الصفات التي من الممكن أن يتحلى بها الفرد، وإن لم يكن هناك رادعًا له من الصغر، فمن المؤكد أن هذه العادة ستصبح ضمن صفاته؛ لذلك ومن خلال موضوع اليوم سنتحدث عن العقوبات الصحيحة لهذا الأمر وطرق العلاج.

مشكلة الكذب عند الأطفال

مشكلة الكذب عند الأطفال

تعد مشكلة الكذب عند الأطفال من أبرز المشكلات التي تحدث منذ الصغر، فيلاحظ على الطفل أنه فجأة وبدون سابق إنذار، يبدأ بالكذب على والديه، وإخفاء الكثير من الأمور عليهم، أو يبدأ بسرد قصص ومواقف لم تحدث معه، وهذا الأمر من الممكن أن يكون بسبب خوفه من عقاب أهله تجاه شيئًا ما، أو رد فعلهم بشأن شيء ارتكبه، وحينما يجد والديه يصدقون ما قاله، يبدأ تفكيره ينصب تجاه الكذب بأنه طوق النجاة الذي ساعده على تفادي العقاب والعديد من الأمور الأخرى؛ لذلك يجب متابعة الطفل جيدًا والتأكد من كل كلمة يقولها ويخبر والديه بها، وذلك؛ بهدف اكتشاف إن كان يكذب أم لا، فإن كان يكذب فلا بد من اتباع الطرق الصحيحة التي تساهم في التخلص من هذه الصفة السيئة.

طرق عقاب الطفل الكذاب 

في الواقع يوجد العديد من الطرق التي يمكن اتباعها؛ بهدف التخلص من عادة الكذب لدى الأطفال، ولكن يجب أن تكون تلك الطرق مناسبة وبعيدة كل البعد عن أساليب العنف مثل: الضرب والإهانة؛ نظرًا لكونها ليس لها أي آثارًا جانبية، ولن تساهم على الإطلاق في التخلص من هذه المشكلة، بل يجب أن يتم اتباع الوسيلة في إقناعه بمدى مخاطر الكذب، ويجب أن يتناسب العقاب مع سن الطفل أيضًا، ومن أبرز الطرق الصحيحة للعقاب هي:-

إخباره بأن الكذب خاطئ تمامًا

حينما تعرف الأم أن طفلها يكذب عليها وتتأكد من ذلك، فعليها أن لا تبدأ العقاب قبل أن تخبره بأن الكذب هو سلوك خاطئ تمامًا، ومن العادات والصفات السيئة التي إذا اكتسبها الإنسان، من الممكن أن يبتعد عنه الكثير، ولن يصدقه أحدًا في أي شيء يقوله، حتى وإن كان يتحدث بصدق في يومًا ما، وعقب ذلك يمكن بدء العقاب.

حرمانه من شيء يفضله

لكل طفل شيئًا يفضله ويتعلق به بصورة كبيرة، فمن الممكن أن يكون هذا الشيء هو لعبة مفضلة لديه، أو نشاط معين يقوم به مثل: ممارسة رياضة يفضلها، والعقاب هنا يكمن في حرمانه من تلك الأشياء لفترات معينة، فتبدأ الأم بإخباره أنه لن يقوم باللعب طوال هذا اليوم؛ بسبب أنه كاذب، وفي حالة إذا ارتكب هذا التصرف مرة أخرى، فسيزيد العقاب ويصبح يومين، وكلما كذب، زاد الحرمان، وهنا يخشى الطفل من أن يتم حرمانه مما يفضل، ويبدأ بالابتعاد عن الكذب.

كرسي العزل

من طرق عقاب الطفل الكذاب الفعالة للغاية والتي يمكن القيام بها بكل سهولة، ألا وهي: عمل كرسي للعزل داخل المنزل، فكل ما في الأمر هو توجيه الطفل للجلوس على أحد الكراسي بالمنزل لفترة زمنية معينة دون القيام بمغادرته لأي سبب ما، وحينما يشاهد الطفل الجميع يلعب ويتحرك بحرية ما عدا هو، سيتفهم أن الكذب يؤثر عليه بشكلٍ سلبي ويمنعه عن القيام بالأنشطة التي يفضلها، وبذلك سيقرر أن لا يرتكب هذا السلوك مرةً أخرى.

التوبيخ

يعد أسلوب التوبيخ من أفضل طرق عقاب الطفل الكذاب، فمن خلاله ستقوم الأم بتوبيخ طفلها على ما قام به من سلوكيات خاطئة مثل: الكذب وإخطاره بأنها حزينة مما قام به للغاية، وكلما تمادى في الكذب، حرمته من شيء يفضله، ولكن يجب أن يكون هذا التوبيخ بعيد كل البعد عن الألفاظ البذيئة؛ كي لا يترتب على ذلك آثارًا سلبية.

تجنبه وتجاهل الحديث معه

من الطرق الفعالة أيضًا لعقاب الطفل الكذاب، فكل ما في الأمر هو أن لا تقوم الأم بالحديث مع الطفل حينما تطبق عليه العقوبات السابقة، فعقب الانتهاء منها، سيذهب سريعًا إلى أمه لإخبارها أنه لن يكذب مرةً أخرى، ويجب عليها أن لا تكون سريعة التسامح، بل ينبغي أن تتجاهله وتتجنب الحديث معه ولو لفترة زمنية قصيرة؛ كي يشعر بالذنب الذي ارتكبته ويبتعد عنه تمامًا فيما بعد.

أسباب الكذب عند الطفل

أسباب الكذب عند الطفل

قبل تطبيق عقاب الطفل الكذاب، يجب أيضًا معرفة الأسباب التي دفعته نحو اللجوء إلى الكذب، وذلك الأمر؛ بهدف معالجة تلك الأسباب والبدء بتلقين الطفل للدروس اللازمة التي تساعده على التخلص من تلك الصفة؛ لذلك يجب أن يحظى طفلك برعاية جيدة؛ كي تتمكنين من الوصول إلى السبب بسهولة، ومن أبرز الأسباب الشائعة التي تؤدي للكذب هي:-

تقليد الكبار

حينما يشاهد الطفل أحد والديه يكذب طوال الوقت على المقربين منه، فمن المؤكد أن فرصه تتزايد لاكتساب هذه العادة السيئة، حيث سيبدأ بالتقليد والكذب على المقربين منه هو الآخر، وحينما يلاحظ أن الجميع يصدقه، سيتمادى بصورة كبيرة؛ حتى يصبح الكذب من أبرز السمات لديه؛ لذا يجب الحرص على عدم الكذب بتاتًا أمام الأطفال.

الخوف من العقاب

من المؤكد أن كل منزل له القواعد والقوانين الخاصة به، ومن الممكن أن يكون الأهل قد وضعوا عواقب شديدة القسوة عند تطبيقهم طرق عقاب الطفل الكذاب، مثل: الضرب، أو معاملته بصورة سيئة للغاية، فهنا يقرر الطفل اللجوء إلى الكذب؛ بهدف تجنب حدوث هذا العقاب وخوفه الزائد من أهله.

الخيال

من الممكن أن يحدث الكذب بسبب أمر مختلف تمامًا، ألا وهو: خيال الطفل، حيث يتخيل الكثير من الأمور التي يتمنى حدوثها، ويبدأ بالتحدث مع والديه وإخبارهم بأنها تحدث له بالفعل، وعادةً ما يحدث هذا الأمر في مرحلة ما قبل العام الخامس من عمره، ولكن يجب إخطاره وتنويهه بأن ما يقوم به سلوكًا سيئًا للغاية، ويجب عليه التفرقة بين الخيال والواقع.

التفرقة بين الأبناء

ضمن الأسباب الرئيسة التي تؤدي إلى حدوث الكذب من جانب الطفل، فالتفرقة في المعاملة بين الأبناء من الأمور التي تكون عواقبها وخيمة للغاية ويتولد بسببها الكره والضغينة بين الأطفال، فمن الممكن أن يقوم أحد الأطفال بالكذب على والديه وإخبارهم أن أخيه قام بعمل سلوكًا خاطئًا، وذلك؛ بهدف أن يتعرض للعقاب؛ لذا يجب العدل بينهم في كافة الأمور.

القسوة الزائدة

حينما يتعامل الطفل بقسوة زائدة من جانب أهله، من حيث المعاملة التي تصبح سيئة، والعقاب الذي يكون غير محتملًا، يبدأ الطفل باللجوء إلى الكذب؛ من أجل تفادي أي مشكلة قد تحدث له من جانب أهله، ولكن إذا أدرك الأهل جيدًا طرق عقاب الطفل الكذاب السابق ذكرها، سيتمكنوا من السيطرة على الأمر.

شعور بالنقص

في الكثير من الأحيان يتولد الكذب لدى الطفل؛ بسبب شعوره بالنقص تجاه شيئًا ما، فإذا كان أحد والديه يعامله بسوء ويلاحظ أن أحد أصدقائه لا يعاني من هذا الأمر، فيبدأ بالكذب؛ كي يعوض النقص الذي لديه، وينطبق هذا الأمر أيضًا على النقص البدني والعديد من الأمور المختلفة.

فقدان الأمان

حينما يفقد الطفل شعوره بالأمان، لا تنتظر منه أن يصبح سويًا، فالمشكلات التي تحدث بين الوالدين والتي ينتج عنها خلافات عديدة، تتسبب بفقدان الطفل لشعوره بالأمان، وهنا يلجأ للكذب ويعتمد عليه في الكثير من الأمور المختلفة.

صفات الطفل الكذاب

صفات الطفل الكذاب

إن كنتِ ترغبين بمعرفة إذا كان طفلك الصغير يكذب أم لا، فعليكِ بمراقبته جيدًا وملاحظة سلوكياته الجديدة، لاسيما وأن الكذب ينتج عنه عدة صفات لم تظهر من قبل، وذلك؛ بسبب شعور الطفل بالخوف أثناء الحديث من أن يتم الكشف عن أمره؛ لذا راقبيه جيدًا، ومن أبرز هذه الصفات ما يلي:-

لن ينظر لكِ

حينما يأتي لكِ من أجل الكذب وسرد أشياء لم تحدث، ستلاحظين أنه لن يضعه عينه بعينك مطلقًا، ويوجه نظره طوال الحديث تجاه أشياء أخرى، وذلك؛ بسبب خوفه من الكشف عن أمره إذا كان غير معتادًا على الكذب، أما إن كان قد اعتاد عليه منذ فترة وأصبح بارعًا، ستلاحظين إنه يضع عينه بعينيكِ بشدة، وكلا الحالتين يمكن ملاحظتهما بسهولة.

شعوره بالقلق

أثناء بدء الحديث ستشعرين إنه قلقًا للغاية، ويقوم بعمل العديد من الحركات اللاإرادية مثل: الرعشة في الجسم والتي تكون زائدة عن الحد الطبيعي، وحركة الرموش، وذلك بخلاف التغيير الكبير الذي سيطرأ على نبرة صوته.

احمرار الخدود

من الصفات الشائعة بين الكاذبين وخاصةً في الأطفال، فحينما يتحدث الطفل معكِ بكذب، يمكنكِ التركيز على وجهه جيدًا لمعرفة إن كان يكذب أم لا، فشعوره بالقلق والخوف ينتج عنه احمرار للخدود.

تكرار العبارات

بالإضافة إلى إنه يكرر العبارات التي تتعلق بشأن ما يريد الوصول إليه فقط، فمن الممكن أن يسرد الكثير من التفاصيل بصورة سريعة، ويبدأ بتكرار بعض العبارات؛ كي يصل إلى هدفه من الكذب، وهنا على الأم أن تتركه ينتهي تمامًا من الحديث، وعقب ذلك تقوم بإخباره أن يتحدث مرةً أخرى، وتكرر عليه هذا الأمر كلما تحدث، وهنا سيشعر بالقلق بصورة أكبر، وسيبدأ إما بنسيان بعض التفاصيل، أو زيادة الأحداث، وفي الحالتين سيتم كشف أمره.

علاج الكذب عند الأطفال في علم النفس

علاج الكذب عند الأطفال في علم النفس

تنفيذ طرق عقاب الطفل الكذاب ليس الوسيلة النهائية للقضاء على مشكلة الكذب، بل يجب الأخذ برأي علم النفس بشأن هذا الأمر، والبدء بالبحث عن طرق علاجية صحيحة تساعد الطفل على أن يتخلص من تلك العادة السيئة طوال حياته، ومن أبرز الطرق التي تساعدك على معرفة كيفية علاج الطفل الكذاب هي:-

يجب أن يكون له قدوة

يجب أن يشاهد الطفل قدوة حسنة له، يتعلم منه كافة الأخلاقيات، فإذا شاهد والديه لا يكذبون مطلقًا ويتحدثون بصدق أيًا كانت العواقب، ستتولد لديه رغبة عارمة بأن يصبح كذلك هو الآخر، وأن لا يكذب مرةً أخرى، ويجب الحرص على تنفيذ هذا الأمر على أرض الواقع أمامه دون حدوث أي كذب، حتى وإن كان على سبيل المزاح.

مناقشة الطفل في المصارحة

من الممكن أن يتم الجلوس مع الطفل والبدء بمناقشته في المصارحة، وما هو الناتج الإيجابي الذي يحدث عنها، وعقب ذلك الحديث عن الكذب والجوانب السلبية التي تكون ناجمة عن حدوثه، وهذه المقارنة، ستجعل الطفل يتفهم الكثير من الأمور التي تجعله لا يكذب مرة أخرى.

زرع المفاهيم الدينية والأخلاقية

يجب الحرص على زرع المفاهيم الدينية والأخلاقية لدى الطفل؛ كي يتعرف على عواقب الكذب في الآخرة، وفي حالة إن كان سينجيه في الدنيا، فلن ينجيه مطلقًا في الآخرة، ويجب الحرص على زرع تلك السلوكيات والمفاهيم من الصغر؛ كي تكون نشأة الطفل سليمة.

عدم إهانة الطفل

يتجه الكثير من الآباء والأمهات في طرق عقاب الطفل الكذاب إلى الإهانة، ولكن لا يجب إهانته، أو التقليل من شأنه أمام أي شخصًا غريبًا، ولا يجب نعته على الإطلاق بكونه طفلًا كاذبًا أمام أحدهم، فهذا الأمر لن يتولد عنه سوى نتائج سلبية تتسبب بزيادة الكذب لديه.

كيف تتعاملين مع الطفل الكاذب؟

لا يجب الوقوف على طرق عقاب الطفل الكذاب والاستعانة بطرق العلاج فقط، بل يجب أيضًا القيام بتنفيذ بعض الخطوات؛ كي يقتنع أن الكذب عادة سيئة وعواقبها وخيمة، وعليه أن يتخلص منها؛ كي يصبح محبوبًا وصادقًا، ومن أبرز الطرق التي يوصي بها للتعامل مع الطفل الكاذب هي:-

البحث عن الأسباب

يجب في البداية البحث عن الأسباب والدوافع التي أدت إلى اكتساب الطفل لصفة الكذب والاستعانة بها في الكثير من المواقف، فإن كان يقوم بذلك؛ بهدف التخلص من العقاب القاسي الذي يتعرض له حينما يرتكب أي خطأ، فيجب تخفيف العقاب عليه.

الاستماع معه

عليكِ بالجلوس معه والاستماع له جيدًا ومعرفة كافة المشاعر التي يشعر بها، فخلال هذه الجلسة إذا اطمئن للحوار، فلن يكذب وسيصارحك بما لديه، ولماذا يلجأ للكذب، ومن الممكن أن يخبركِ مباشرة إنه يكذب؛ بسبب خوفه من العقاب الذي يتعرض له، وهنا يمكنكِ إعفائه من العقاب كمكافئة له على صدقه، وبذلك لا يعتمد على الكذب مطلقًا.

عززي ثقته بنفسه

إن كان يكذب بهدف الخوف وعدم وجود أي شجاعة لديه للصراحة، فهنا عليكِ بتعزيز ثقته بنفسه ودعمه على أن يكون صريحًا بين الناس ولا يكذب مطلقًا، وكلما زاد الشعور بالثقة لديه، تضائل الكذب.

متى يبدأ الطفل بالكذب؟ 

متى يبدأ الطفل بالكذب؟ 

بعد التعرف على طرق عقاب الطفل الكذاب، حان الوقت لمعرفة الوقت الذي يبدأ الطفل أن يعتاد الكذب، إذ هناك أوقات معينة في حياته، يجب أن يحظى بها باهتمام كبير ورعاية جيدة، فمن خلالها قد يكتسب عادة الكذب بالتدريج، والتي كلما تم اكتشافها مبكرًا، زادت الفرصة بصورة كبيرة للتخلص منها مبكرًا أيضًا، ومن أبرز الأوقات التي تنشأ بها عادة الكذب هي:-

  • يبدأ الطفل بالاعتماد على الكذب في عمر مبكر للغاية، ألا وهو: في العام الثالث من عمره، ومن خلاله يبدأ بسرد قصص من وحي خياله لا تمت للواقع بصلة.
  • خلال العام السادس من عمره، يتزايد الكذب لديه، ويبدأ بسرد أحداث تتعلق بشأن المنزل لا تحدث على الإطلاق.
  • في العام العاشر من عمره، يكون قد كبر بعض الشيء وتفهم الثواب والعقاب، وهنا قد يلجأ للكذب خلال تلك المرحلة؛ بهدف تفادي العقاب الذي من الممكن أن يتعرض له.

كانت هذه هي أبرز طرق عقاب الطفل الكذاب والأساليب الصحيحة التي يجب الاعتماد عليها لعلاجه ومساعدته على التخلص من تلك الصفة السيئة، فيجب الاستعانة بتلك الطرق كاملة إن كان هدفك هو مساعدة طفلك ليتخلص من الكذب، ويصبح طفلاً يتحلى بالصدق بين الجميع، وتأكدي إنه كلما تم حصر الكذب مبكرًا، تمكن الطفل من التخلص منه وأصبح يميل إلى الصدق.

زر الذهاب إلى الأعلى