الرضاعة

طفلي يقبض يده باستمرار، فهل هذا مدعاةً للقلق أم هو أمر طبيعي؟

الكثير من الأمهات تتعجبن قائلات طفلي يقبض يده طوال الوقت، وأنا خائفة من أن تكون لديه مشكلة، بالفعل هذه ضمن الحركات الغريبة الخاصة بالأطفال، والتي لابد وأن يكون وراءها الكثير من الأسباب العلمية التي تفسرها، ما يهم الأم معرفته هو هل هذه الحركات لها مدلول خطير على الطفل وصحته؟ هل هي مدعاةً للقلق حقًا؟ أم أنه أمرٌ طبيعي ولا داعي للتفكير فيه؟ وإذا كان من المفترض أن أصرف تفكيري عنه في الفترة الأولى من حياة طفلي، فإلى متى يكون استمراره طبيعيًا؟ ومتى أقلق؟ واصلي القراءة رجاءً لتجدي بغيتك.

طفلي يقبض يده

هذا هو التصريح الذي نسمعه من الأمهات، والجدد منهن على وجه الخصوص، فنحن نلاحظ أن الطفل يبقى على نفس وضعيته بالرحم لفترةٍ بعد الولادة، بحيث تبقي يداه مقبوضتان ويجعل ذراعيه وساقيه قريبين من جسمه، ولا يتمكن الطفل خلال هذه الفترة من التحكم في معظم حركات جسمه، بل إن معظم ردود أفعاله تلقائية، فلو جربتي مداعبة راحة يده، سيقبض على إصبعك على الفور، وبمنتهى القوة، ومن الطبيعي أن يستمر ذلك لما بعد الولادة بنحو ستة أشهر، وبمرور الوقت سيتمكن من التحكم في هذه الحركة.

لماذا أرى طفلي يقبض يده دائمًا؟

جميعنا يندهش عندما يرى هذا الطفل الصغير الذي لا زال في حالة شديدةٍ من الضعف يقبض يده بكل هذه القوة، حتى أنه في بعض الأوقات يصعب إفلات إصبعنا من بين أصابعه، ما هذه القبضة القوية التي يتمتع بها هذا الصغير؟! إنه ما زال على بداية طريق مرحلة النمو التي ستطول وتطول، وحتمًا هناك العديد من الأسباب التي تعود وراء قوة هذه القبضة وتكرار هذه الحركة التي يقوم بها الطفل، وفيما يلي نورد هذه الأسباب.

عدم قدرة الطفل على التحكم

عدم قدرة الطفل على التحكمهناك الكثير من الحركات والأمور لا يتمكن الطفل الصغير الذي لا زال حديث عهد بهذا العالم من القيام بها أو التحكم فيها، فنجده بعد الولادة مباشرةً لا يمكنه الرؤية الواضحة، بل رؤيته مشوشة، وتجده لا يستطيع التحكم في رأسه التي تحتاج لما يسندها طوال الوقت، كما لا يمكنه التحكم في تجشؤه، والسبب في قيام الطفل بقبض يده هو عدم تمكنه من التحكم في حركاته وردود أفعاله.

استجابة الجهاز العصبي

عندما يقوم الطفل بقبض يديه أو القيام بحركات تشنجية غريبة فإن هذا ما هو إلا استجابة من الجهاز العصبي له، وهذا كله طبيعيٌ من طفل حديث الولادة، فهو يقوم بقبض يده أو الإمساك بقوة بكل ما اقترب منها كرد فعلٍ عصبيٍ يسمى طبيًا بقبضة راحة اليد، هذه القبضة تحدث عند ملامسة أي شيء لراحة الطفل، خاصةً عندما يداعبه أحدهم بإصبعه.

تطور المهارات الحركية الدقيقة

جميع الحركات الغريبة التي يقوم بها الأطفال بعد الولادة ويستمرون على الإتيان بها لفترةٍ من الوقت تعد الطفل وتساعد حركاته على التطور، فعلى مدار الشهر الأول بعد الولادة، على سبيل المثال، ترتعش أطرافه ورأسه، وكل هذا ما هو إلا جزءً طبيعيًا من تطور المهارات الحركية للطفل وتنميتها.

عدم نضج الجهاز العصبي للطفل

في الفترة الأولى بعد الولادة لا تكون المسارات التي تتولى نقل الإشارات من الدماغ إلى جميع أجزاء الجسم كاملة النمو والتطور، وهذا هو أحد أسباب صدور بعض الحركات اللاإرادية المضطربة والتشنجات، ولكن كلما تطور نمو الجهاز العصبي للطفل كلما خفت هذه الحركات وأصبحت أكثر تطورًا ومرونةً.

رد فعل الجفل

الطفل يكون في جنة الرحم معتادًا على الهدوء ولا يعكر صفو هذا الهدوء شيء، ولكن بعد الولادة مباشرةً يظل لفترةٍ من الوقت غير معتادٍ على الضوضاء التي أصبحت تحيط به حديثًا، فإذا فوجئ بضوضاء عالية فإنه يجفل، فتجدين له رد فعلٍ لا إرادي، كأن يقوم بقبض يديه أو مد ذراعيه وساقيه أو تقويس ظهره، ويشيع هذا الأمر طوال الثلاث شهور الأولى من حياة الطفل.

وجود كافيين في حليب الأم

وجود كافيين في حليب الأمكل ما تتناوله الأم أثناء فترة الرضاعة ينفذ إلى الطفل الرضيع من خلال حليب الرضاعة الطبيعي ويؤثر عليه، والكافيين مادة تؤثر على الجهاز العصبي للإنسان سواء كان بالغًا أو طفلًا رضيعًا، والأم التي تتناول كميات كبيرة من الكافيين أو الأطعمة التي تحتوي عليه تلاحظ أن طفلها يأتي بحركاتٍ لا إراديةٍ على مدار الوقت ولا يمكنه التحكم في ردود أفعاله.

رفض الطفل تغيير الحفاض

قد يشعر الطفل بالألم أو الانزعاج عندما تهم أمه بتغيير الحفاض لديه، خاصةً إذا كانت تغيره له بالشكل التقليدي، بثني رجليه ناحية بطنه، فهذه الحركة تؤلمه وتؤثر بالسلب على عموده الفقري، وهنا يكون للطفل رد فعل يعبر به عن انزعاجه مما يحدث، يأتي على هيئة حركات اهتزاز أو قبض يديه بقوة، هو بذلك يقول لك أنه لا يحب تغيير الحفاض.

أسباب أخرى

إلى جانب أن الطفل لا يتمكن من التحكم في معظم حركاته وردود أفعاله وأن جهازه العصبي يستجيب لا إراديًا إذا ما لمسنا راحة يده وحاولنا مداعبتها، يعد قبض يد الصغير أمرٌ غريزيٌ، حيث أنه يعكس الوضعية التي كان عليها حال كونه جنينًا في بطن أمه، كذلك قد نفهم من قبضة يد الطفل أنه في حاجة إلى الطعام أو أنه يشعر بالإجهاد والتعب وبحاجةٍ إلى النوم والراحة.

متى يتوقف الطفل عن قبض يديه؟

بعد أن عرفت أنه من الطبيعي أن أجد طفلي يقبض يده وهو حديث الولادة أريد أن أعرف إلام سيستمر ذلك، فالطفل لا يتمكن من استخدام يديه قبل التوقف عن قبضها بهذا الشكل، والطبيعي أن يختفي هذا الشكل بعد مرور 3 إلى 4 أشهر على الولادة، وفي بعض الحالات يحدث قبل ذلك، يعتمد ذلك على مدى تطور النظام العصبي لديه، فكلما نما تمكن الطفل من فتح يديه ومحاولة الإمساك بالأشياء التي تقع على مقربةٍ منها، وبمرور الوقت سيتمكن من الوصول إلى ألعابه والإمساك بها واستكشافها.

ماذا لو أن طفلي يقبض يده بعد بلوغه 3 إلى 4 شهور؟

لا يكون قبض يد الطفل مدعاةً للقلق في معظم الأوقات، فهو كما قلنا أمرٌ طبيعي لا يستدعي الوقوف عنده، ولكن في حال استمر الطفل في قبض يديه لما بعد الشهر الرابع من ولادته ولاحظت أنهما متصلبتان ولا تتحركان بالشكل الطبيعي، فقد يشير ذلك ألى وجود مشكلةٍ عصبيةٍ لديه، كزيادة تقلص العضلات أو فرط التوتر، ولكن لا تقلقي، فهذه الحالات غير شائعة ولا نسمع عنها إلا نادرًا.

طفلي يقبض يده عمره سنتين أو أكثر، فما دلالة ذلك؟

طفلي يقبض يده عمره سنتين أو أكثر، فما دلالة ذلك؟ليس من الطبيعي أن يقوم الطفل بقبض يده بعد أن يبلغ من العمر سنتين أو أكثر، وهذا قد يدل على وجود مشكلة فعلية يلزم التعامل معها بالشكل الصحيح، فإذا كان طفلك يقبض يده عمره سنتين فقد يدل ذلك على إصابته بالتوتر أو الخوف الشديدين، ولابد من الاستعانة بأخصائي نفسي ليراه ويصل إلى السبب الحقيقي وراء هذه الحركة، وإن صاحب قبض اليد بعض الأعراض الأخرى، مثل رفرفة اليدين، بمعنى فتح الأصابع وغلقهما بسرعة، أو خبط الرأس في الحائط أو عدم استجابته لندائي أو الدوران في مكانه دونما هدف أو عدم تواصله جسديًا مع الناس، فقد يدل ذلك على إصابته بالتوحد، والطبيب هو من يقرر ذلك.

الخاتمة

إلى هنا نكون قد قدمنا لك الإجابة الوافية على سؤالك لماذا أرى طفلي يقبض يده طوال الوقت أو معظمه، اطمئني ولا تلقي لهذا الأمر بالًا، فجميع الأطفال يقومون بالشيء نفسه، وهو جزءٌ طبيعيٌ من نمو الطفل وسلوكه ليتمكن من اكتشاف جسمه والبيئة التي تحيط به، ولكن إن زاد الأمر عن 3 إلى 4 شهور وأصبحت قلقةً بشأنه فالأفضل استشارة طبيب الأطفال في الأمر وعمل فيديوهات توضح له كيف تكون حالة طفلك، حتى تجدين الحل المناسب ويطمئن بالك.

المصادر:

هيلث لاين

بارنتينج

كينديو

زر الذهاب إلى الأعلى