الرضاعة

علاج ألم الأسنان عند الرضع وأهم الأعراض والطرق الطبيعية لتخفيف الآلام

يبحث الكثير من الناس عن طريقة لعلاج ألم الأسنان عند الرضع نظراً لما لها من تأثير سلبي على صحة الطفل في مرحلة التسنن كالإعياء الشديد وارتفاع درجة الحرارة والألم المستمر؛ لذلك سنتعرف في مقالنا هذا على علاج ألم الأسنان للرضع بالتفصيل وكيفية الحفاظ على صحة أسنان الطفل.

ما هي أعراض التسنن عند الأطفال؟

تتعدد أعراض التسنن عند الأطفال والتي تتسبب في حدوث ألم شديد ومضاعفات خطرة إذا لم يتم معالجتها على الفور مما يؤدي لتدهور حالة الطفل الصحية ومن هذه الأعراض ما يلي.

الإسهال

بالرغم من أن الأكاديمية الأمريكية الخاصة بطب الأطفال قامت بتوضيح أن التسنين لا يتسبب في حدوث إسهال بصورة مباشرة، إلا أنه يوجد بعض الأسباب المرتبطة بذلك حيث يبدأ التسنين بعمر الستة أشهر عادة وتبدأ الأمهات في تقديم الأطعمة الصلبة غالباً إلى أطفالهن بنفس الوقت، كما يحتاج الجهاز الهضمي للطفل لبعض الوقت للاعتياد على الأطعمة الجديدة، وبالتالي يتغير حالة براز الطفل بالإضافة إلى فقدان الطفل إلى الأجسام المضادة التي حصل عليها من والدته أثناء الولادة، كما يضعون أي شيء بأفواههن مما يزيد من احتمالية التقاطهم للعدوى المسببة للإسهال.

التهاب الحلق

من الممكن أن يتسبب التسنين في حدوث  سيلان اللعاب لأسفل حلق الطفل، وإصابته بالسعال أحياناً مما يؤدي لحدوث التهاب الحلق، كما أن الالتهاب قد يحدث نتيجة لشيء آخر غير التسنين كالتهاب الجيوب الأنفية والحساسية والربو، لذلك ينصح باستشارة الطبيب لمعرفة السبب وكيفية تخفيف ألم الأسنان عند الرضع بطريقة صحيحة.

بعض الأعراض الأخرى

هناك بعض الأعراض الشائعة التي تتكرر غالباً بين الأطفال نتيجة حدوث التسنين، ويمكن استخدام بعض الأدوية لعلاج  ألم ظهور الأسنان عند الرضع بعد استشارة الطبيب ومن هذه الأعراض ما يلي:-

  • السعال.
  • سيلان اللعاب.
  • فرك الفم واللثة والرغبة في عضهم.
  • الشعور بالأرق ليلًا.
  • وجود ألم شديد بالأذنين.
  • البكاء المستمر بسبب الألم.
  • ألم شديد باللثة ويصاحبه تورم واحمرار.
  • فقدان الشهية والوزن.
  • قيء وغثيان.
أعراض التسنين عند الرضع
  • ارتفاع شديد بدرجة الحرارة وتعب وارهاق.
  • زيادة في إفرازات اللعاب.
  • وجود احمرار بالخدين.
  • عدم الانتظام بالرضاعة.

علاج ألم الأسنان عند الرضع

يتكرر السؤال حول علاج ألم الأسنان عند الرضع بعد تكرار حدوثه بين الأطفال الرضع، بالإضافة إلى مصاحبته لأعراض أخرى تثير انزعاج الطفل واضطراب نومه وبكائه المستمر نتيجة الألم؛ لذلك يُنصح بما يلي:-

  • استخدام جيل التسنين من أجل تهدئة اضطراب ألم الأسنان واللثة.
  • يجب على الأم إعطائها للطفل نظام غذائي صحي لتجنب الالتهاب كتناول الفواكه والخضراوات والابتعاد عن تناول الأطعمة البيضاء مثل الدقيق والسكر.
  • زيادة عدد مرات الرضاعة الطبيعية، لاحتوائها على فيتامينات وعناصر غذائية تلعب دور كبير في تهدئة الالتهاب والألم.
  • إعطاء الطفل قطعة قماش نظيفة أو عضاضة؛ من أجل استخدامها في تهدئة الألم نتيجة التسنين.
  • تدليك لثة الطفل بواسطة إصبع نظيف أو شاش رطب حيث يلعب ذلك دور كبير في تقليل الضغط المتسبب في انزعاج الطفل.
  • الحفاظ على برودة اللثة عن طريق استخدام حلقة تسنين مبردة غير مجمدة أو ملعقة باردة ووضعها على لثة الطفل من أجل تلطيفها.
  • استخدام بعض العلاجات التي لا تحتاج لوصفات طبية كالأيبوبروفين (أدفيل وموترين وغيرهم) أو الأسِيتامينُوفين (تايلينول).

علاج التسنين عند الأطفال بالأعشاب

إنه من الممكن استخدام بعض الزيوت الخاصة بالأعشاب من أجل تخفيف ألم الأسنان، بالرغم من عدم توافر أدلة كافية لدراسة تأثيرها ويتم استخدامها موضعياً لتخفيف ألم التسنين كما تتنوع الطرق المستخدمة في ذلك كما يلي.

البابونج

يُعرف البابونج بالفصيلة النجمية ويرجع أصله لأوروبا وغرب آسيا، ولكنه متواجد بكافة أنحاء العالم حالياً ويوجد منه نوعان: البابونج الروماني والبابونج الألماني، كما تحتوي أزهار البابونج على عدد كبير من الفلافونويد والتربينويدات التي تشارك في خصائصها الطبيعية وتخفيف ألم التسنين باستخدام زيت البابونج نظراً لفعاليته وطبيعته غير السامة على الأطفال.

علاج ألم الأسنان عند الرضع بالبابونج

اللافندر

يعتبر اللافندر أحد الأنواع المستخدمة في علاج ألم الأسنان عند الرضع، والتي يرجع أصلها للفصيلة الشفوية وتُعرف بالخزامي ويرجع أصلها للبلاد المطلة على البحر الأبيض المتوسط كما تتعد أنواع الخزامي؛ حيث يوجد الخزامي الفرنسي والخزامي الصوفي والخزامي الإنجليزي، ويعمل اللافندر على تحسين شعور الطفل من الألم الناتج عن التسنين لما له من خصائص طبيعية ومهدئ ومطهر طبيعي.

القرنفل

تُعرف شجرة القرنفل بالشجرة الاستوائية دائمة الخضرة وتنتمي لعائلة الآسيات، ويرجع أصلها لإندونيسيا بالإضافة إلى احتوائها على براعم زهور القرنفل وحوالي 14-20% من زيت القرنفل العطري، وتحتوي على زيت الأوجينول المكون الأساسي والذي يمد القرنفل بالمذاق اللاذع ويعمل كمخدر لذلك يُمكن استخدامه للأطفال.

العلاجات التي يُحذر استخدامها

يجب استشارة الطبيب أولاً في علاج ألم التسنن عند الأطفال قبل استخدامه لتفادي حدوث أي مشكلات، كما أن هناك بعض الأدوية التي يُحذر استخدامها في علاج ألم التسنين وهى:-

  • الأدوية المحتوية على الليدوكايين أو البنزوكايين حيث أنها من الممكن أن تكون ضارة وقاتلة للطفل.
  • الأدوية المتوافرة دون وصفات طبية أقراص التسنين التجانسية حيث أنه لم يتم إثبات أي فوائد للهُلام الموضعي أو أقراص التسنين خلال الأزمة الأخيرة.
  • أساور أو قلادات أو خلايا التسنين التي تتسبب في حدوث اختناق والعدوى وإصابة الفم.

كيفية تحفيف ألم التسنين عند الأطفال؟

بعد أن تعرفنا على علاج ألم خروج الأسنان عند الأطفال، سنتعرف فيما يلي على كيفية تخفيف ذلك الألم الناتج عن التسنين؛ حيث يجب على الأم الاهتمام بصحة أسنان أطفالها والحرص على إبقائها نظيفة لتفادي حدوث أي مشاكل صحية نتيجة لتراكم البكتيريا والجراثيم؛ لذلك يجب على الأم ما يلي:-

  • إعطاء الطفل العصائر الطبيعية بدلاً من المشروبات الغازية.
  • تناول الأطعمة المحتوية على  نسب مرتفعة الكالسيوم كما في اللبن والبيض والبرتقال لما لها من أهمية كبيرة في تغذية الأسنان وتقويتها.
  • غسل الأسنان قبل الأكل وبعده يومياً.
كيفية تحفيف ألم التسنين عند الأطفال؟
  • تجنب الإفراط في تناول الحلويات لتفادي حدوث تسوس للأسنان.
  • تناول الفواكه والخضراوات بكثرة/ والتي تحتوي على فيتامينات وعناصر غذائية والتي تلعب دور في تقوية وتغذية أسنان الطفل.

وفي نهاية مقالنا هذا، بعد أن تعرفنا على علاج ألم الأسنان عند الرضع يجب على الأم الصبر خلال هذه المرحلة أثناء التعامل مع الطفل ومحاولة تهدئته عند شعوره بالألم نتيجة التسنين.

المصادر:

دينديستري أون داسك

كولجيت

ألبيرتا

زر الذهاب إلى الأعلى