الرضاعة

علاج التسنين عند الأطفال بالأعشاب والزيوت والحيل المنزلية

هل لاحظتِ أن طفلك قد بدأ في عض الملاعق البلاستيكية؟ أم لاحظتِ ارتفاع درجة حرارته وتراجع شهيته؟ هل بدأ لعابه في السيلان باستمرار؟ هنيئًا لكِ لقد بدأ طفلك في التسنين الآن، وربما يكون لديكِ مزيج من الفرح والقلق من الآلام التي سيعاني منها طفلك، لكنكِ لن تعاني من هذا الأمر إذا لجأتِ إلى علاج التسنين عند الأطفال بالأعشاب وهذا سنعرضه لكِ في مقالنا هذا، فقط تابعي القراءة للتعرف على أهم الطرق والأعشاب المفيدة أثناء التسنين.

هل يمكن علاج تسنين الأطفال الرضع بالأعشاب ؟

تبدأ مرحلة التسنين عند معظم الأطفال في فترة ما بين أربعة إلى سبعة أشهر من الولادة، حيث تشق الأسنان خلالها خط اللثة، وهذا ما يسبب تغيرات عدة في جسم الطفل؛ إذ تبدأ أعراض التسنين بالظهور عليه، ومن ضمنها الانزعاج الشديد، وتورم اللثة، وفرك الأذن، وتورم ناحية واحدة من الخد، وبالطبع تسبب له تلك التغيرات الألم؛ لذا تلجأ الأمهات لتطبيق عدة طرائق منزلية للتخلص من هذه الآلام، والتي سنتناولها لاحقًا.
هناك من يلجأ إلى علاج تسنين الأطفال بالأعشاب عن طريق الاستخدام الموضعي لها، أو من خلال تناولها، ويمكن أيضًا استعمال بعض زيوت الأعشاب لحل تلك المشكلة، وعلى الرغم من عدم وجود أدلة علمية كافية بشأن هذا الأمر إلا أنها أبرزت نتائج رائعة وفقًا لتجارب العديد، فكل ما عليكِ الآن هو معرفة الأعشاب الفعالة في تخفيف ألم التسنين، وطريقة استخدامها الصحيحة.

علاج التسنين عند الأطفال بالأعشاب

لكل نبتة عشبية فوائدها في مجالات محددة، وتتعدد الأعشاب التي يمكن استخدامها في علاج التسنين لدى الأطفال، ولكننا سنطلعكِ على الأعشاب الفعالة بدرجة كبيرة، والتي لا يختلف عليها أحد في الآتي:

اللافندر

يُعرف اللافندر باسم الخزامى، وهو ينتمي للفصيلة الشفوية التي ترجع أصلها إلى دول البحر المتوسط، وتتعدد أنواعه ولكن هناك ثلاث أنواع مشهورة، مثل: الخزامى الفرنسي، الخزامى الإنجليزي، والخزامى الصوفي، ويساعد اللافندر بشكل عام على تخفيف الألم عند الطفل في مرحلة التسنين بفضل خصائصه الطبيعية المهدئة؛ إذ أثبتت الدراسات أن زيت اللافندر المستخرج من أزهاره يساعد على تسكين الألم.

يمكنكِ إضافة زيت اللافندر مع زيت آخر بنسبة 0.5% لتخفيفه، ثم دلكي لثة طفلك باستخدام قطعة من القطن وغمرها في الزيت، و ستلاحظين أن شكوى طفلك بشأن الألم قد قلت عن ذي قبل.

البابونج

ينتمي البابونج إلى الفصيلة النجمية التي يرجع أصلها إلى غرب آسيا وأوروبا، ولكنها الآن شائعة في جميع بلدان العالم، ومن الجدير بالذكر أن البابونج للرضع له خصائص طبية تساعده على تخفيف الألم بدرجة كبيرة جدًا، حيث أثبتت الدراسات التي أُجريت في إيران عام 2018 على مائة مريض مصاب بالشقيقة، وقد اُستخدم البابونج في التجربة أنه بعد نصف ساعة قد زالت الأعراض المرافقة لهذا المرض وتلاشى الألم.

علاج التسنين عند الأطفال بالأعشاب

يمكنكِ استخدام البابونج على هيئة شاي في تخفيف آلام التسنين، فقط افركي لثة طفلك بشاي البابونج على طول الفك، كما يمكنكِ استخدامه في صورته الزيتية عن طريق إضافة زيت أساسي إلى زيت البابونج بنسبة تخفيف تصل إلى 0.5%، ثم دلكي لثة طفلك بهذا المزيج.

القرنفل

تحتوي أزهار القرنفل على زيت القرنفل العطري بنسبة تتراوح بين 14% إلى 20%، وهو يتكون من زيت الأوجينول الذي يتميز بمذاقه اللاذع، وقدرته على تسكين الألم، حيث يُستخدم كمخدر موضعي في تخفيف ألم التسنين عند الأطفال.

والجدير بالذكر أنه بسبب قدرة زيت الأوجينول على التخلص من الالتهابات وتسكين الألم اُستخدم في صناعة مستحضرات العناية بالأسنان، فاستخدمي زيت القرنفل للرضع بنسبة تخفيف تصل إلى 0.25% ودلكي به لثة طفلك، كما يمكنكِ خلط ثلاث قطرات من زيت القرنفل مع زيت السمسم بمقدار أربع ملاعق كبيرة، ثم اغمسي قطعة من القطن في هذا المزيج، وضعيها على لثة طفلك قبل الخلود إلى النوم.

الزنجبيل

لعلاج التسنين عند الأطفال بالأعشاب يمكن استخدام الزنجبيل للرضع؛ حيث وجدت الدراسات علاقة وثيقة بين الزنجبيل وتخفيف الألم؛ إذ يحتوي على العديد من العناصر الغذائية والخصائص المضادة للأكسدة التي تساعد على تسكين الآلام المزمنة، ولكي تستخدميه للأطفال بشكل آمن خففي الزنجبيل بزيت آخر بنسبة 0.25%، ثم دلكي لثته بلطف، وقد اُستدل على أمان استخدام الزنجبيل للأطفال مقارنة بالعلاجات غير الستيرويدية المضادة للالتهاب من قبل الأبحاث العلمية.

أضرار علاج ظهور الأسنان عند الأطفال بالأعشاب

ربما قد سمعتِ من قبل عن أن بعض الأعشاب لها أضرار وآثار جانبية على الطفل في مرحلة عمرية معينة، فهل يمكن أن تسبب الأعشاب التي ذكرناها أعلاه مضاعفات لطفلك؟ في الحقيقة يجب استخدام الزيوت العشبية بحرص شديد، وخاصة للأطفال، حيث إن البابونج آمن جدًا على الأطفال في مرحلة التسنين، ولكن إذا كان طفلك يعاني من حساسية تجاهه فيزيد الأمر سوءًا، وستظهر أعراض جانبية متمثلة في الحكة الشديدة والإصابة بالطفح الجلدي.

أضرار علاج ظهور الأسنان عند الأطفال بالأعشاب

أما اللافندر والقرنفل فيجب استشارة الطبيب بشأن الجرعة اليومية المناسبة لطفلك، ويجب ألا تزيد عنها؛ إذ يمكن أن يؤدي إلى حدوث بعض الأضرار الجانبية في حال تناوله عن طريق الفم كالصداع والإمساك عند الرضع وزيادة الشهية، أما في حالة التطبيق الموضعي فهو آمن، ولكن هناك بعض الحالات النادرة التي تتحسس منه وتصاب بتهيج الجلد، أما الزنجبيل فيجب استخدامه للأطفال الأكبر من ستة أشهر وليس قبل هذا حتى لا يتسبب في تهيج الجلد.

ما هي الطرق المنزلية لتسكين آلام التسنين عند الأطفال؟

لا تكتفي بـ علاج التسنين عند الأطفال بالأعشاب فقط واتبعي بضع خطوات يمكنها مساعدتكِ بشكل مكثف على تخفيف الألم، ومنها ما يلي:

تجميد الأطعمة

يمكنكِ تجميد الجزر والموز والتفاح وتقديمه إلى طفلك لتسكين ألم التسنين، حيث يعد علاجًا فعالاً في تسريع نمو الأسنان بمجرد ظهورها، فقط احرصي على تقطيع الفواكه للرضع إلى قطع صغيرة حتى يكون من السهل عليهم مضغها.

مضغ فرشاة الأسنان

إنه أمر غريب ولكنه صحي للغاية، حيث تحافظ فرشاة الأسنان على صحتها وتمنح اللثة تدليكًا خفيفًا، وفي الوقت نفسه سيعتاد طفلك منذ الصغر على استخدام فرشاة الأسنان بانتظام، وهذا ما سيحافظ على أسنانه من التسوس بعد ظهورها، يمكنكِ أيضًا البحث عن مدلك اللثة المطاطي الذي ترتدينه في يديكِ وتدلكين به لثة طفلك.

تبريد الملاعق

تتميز الملاعق سواء كانت الخشبية أو البلاستيكية بملمس صلب يجذب الأطفال في مرحلة التسنين، فيمكنكِ وضع ملعقة في الثلاجة إلى أن تتجمد، ثم اعطيها لطفلك، وهذا ما أوصت به الجمعية الأمريكية لطب الأسنان.

نصائح لتخفيف آلام التسنين

بجانب علاج التسنين عند الأطفال بالأعشاب والطرق السابق ذكرها هناك بعض النصائح التي ستسهل عليكِ وعلى طفلك فترة التسنين، ومنها:

نصائح لتخفيف آلام التسنين
  •  استعملي جل التسنين الخاص بالأطفال من خلال تدليك لثته به، حيث يمكنكِ إيجاده في كافة الصيدليات.
  •  نظفي الأدوات البلاستيكية التي توفرينها لطفلك كي يمضغها باستمرار، ودعيها في الثلاجة لتكتسب البرودة المناسبة، والتي تساعد على تقليل التهاب اللثة.
  • يمكنكِ وضع الخضراوات والفواكه الصلبة أمام الطفل بشكل دائم، حيث تعتبر أفضل بكثير من الأدوات البلاستيكية.

إذا لجأتِ إلى علاج التسنين عند الأطفال بالأعشاب فاحرصي على أن تستشيري طبيب الأطفال أولاً فيما يخص نوع النبتة العشبية أو الزيت العطري، والجرعة اليومية المناسبة منه حتى تتجنبي المضاعفات التي قد تؤثر في صحة طفلك، وتجعل مرحلة التسنين أسوء فترة في حياتك وحياته.

المصادر:

هيلث لاين

ميديسين نت

جرو باي ويب إم دي

زر الذهاب إلى الأعلى