الرضاعة

فوائد الزنجبيل للمرأة المرضعة | مدى أمان تناوله خلال الرضاعة الطبيعية

الاعتماد على عناصر الطبيعة في التغذية بشكل عام يعد من الأشياء الهامة التي يتبعها الكثير من الأشخاص حول العالم منذ قديم الزمن وإن تحدثنا عن فوائد الزنجبيل للمرأة المرضعة سوف نجد أنه يملك الكثير من العناصر الطبيعية الهامة بمرحلة الرضاعة، لذلك سنوضح لكِ أهم هذه الفوائد ومدى أمان تناوله سواء عليكِ أو على طفلك الرضيع ولمعرفة كل هذا يمكنك متابعة السطور القادمة.

القيمة الغذائية للزنجبيل

الزنجبيل من الأعشاب الطبيعية الهامة والمفيدة لصحة الجسم بشكل عام لأنه يحتوي على نسبة عالية من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة والعناصر الطبيعية الأخرى، لذلك فإن تناوله خلال الإرضاع يساعد في الوصول إلى فوائد الزنجبيل للمرأة المرضعة لأنه يعمل على إمداد الجسم بالتغذية اللازمة والمناسبة لها في هذه الفترة الهامة وأهم العناصر الغذائية الموجودة به كالتالي:

  • يحتوي الزنجبيل على الألياف الطبيعية.
  • زيوت طيارة ومواد طبيعية تفيد في تحسين مناعة الجسم.
  • يوجد به مواد مضادة للالتهابات ومضادات أكسدة بنسبة عالية، لذلك يساعد بالوقاية من آلام العظام.
  • يحتوي على مجموعة كبيرة من الفيتامينات أهمها فيتامين أ وفيتامين هـ وفيتامين ك وفيتامين د وغيرها.

أهم فوائد الزنجبيل للمرأة المرضعة

الزنجبيل من الأعشاب الطبيعية المعروفة التي يتم الاستعانة بها منذ القدم في مرحلة ما بعد الولادة كوسيلة جيدة للمساعدة على الشفاء من آلام وأعراض الولادة الأخرى كما أنه من المشروبات الهامة جدًا أثناء الرضاعة الطبيعية لأنه يوفر فوائد كبيرة للأم والرضيع معاً فله أثر إيجابي على زيادة حليب الأم في الكثير من الحالات ،كما أنه يساعد في الوقاية من الأثار الغير مرغوبة للولادة بالإضافة إلى الكثير من الفوائد الهامة الأخرى، وهي كالتالي:أهم فوائد الزنجبيل للمرأة المرضعة

يحمي من الأمراض المزمنة

هناك بعض الدراسات الطبية التي أكدت أن شرب الزنجبيل في فترة الرضاعة يقلل من معدل السكر في الدم، وأيضًا يحمي من ارتفاع معدل ضغط الدم ولذلك يعد وسيلة جيدة للوقاية من حدوث أي خلل بالسكري أو بضغط الدم بشكل عام خلال مرحلة الرضاعة.

يقلل الشعور بالتوتر والقلق بعد الولادة

الزنجبيل يوجد به خصائص طبيعية مفيدة جدًا في التقليل من الشعور بالتوتر والقلق، لذلك قد يساعدك في الوقاية من حدوث هذه المشكلة خاصةً بعد الولادة وزيادة مسئولياتك كزوجة وأم جديدة وعليه يجب أن تحرصي على تناول كوب واحد يوميًا للتقليل من الضغط النفسي الذي تمُرين به في هذه الفترة تحديدًا.

تحسين الدورة الدموية

مشروب الزنجبيل من المشروبات الرائعة حيث انه يحتوي على بعض الفيتامينات والمعادن الهامة لتنشيط الدورة الدموية بالجسم ويساعد على تدفق الدم بشكل طبيعي لكافة أعضاء الجسم، ويحمي من الإصابة بالسكتات الدماغية والجلطات الدموية بشكل كبير.

مدر للحليب

هناك بعض الدراسات الطبية الحديثة التي بينت أهمية الزنجبيل كمشروب طبيعي في إدرار لبن الأم وزيادته مما ينعكس إيجابيًا على تغذية الرضيع بشكل جيد، لكن رغم ذلك فهناك تجارب لبعض السيدات تدل بأنه غير فعال في هذا الأمر والبعض الآخر أكد أهميته في زيادة لبن الأم، والحقيقة أن هذا قد يختلف من امرأة لأخرى بناءً على مدى تغذيتها واهتمامها بتناول الفيتامينات والمعادن الهامة بهذه المرحلة بشكل عام، وكل هذا لا ينفي أهمية الزنجبيل وفائدته في تغذية الأم وأنه يحتوي على الكثير من العناصر المفيدة للجسم بفترة الرضاعة.

يحد من الالتهابات ويُسكن الألم

بعد فترة الولادة وأثناء مرحلة الرضاعة الكثير من السيدات تصاب بألم العضلات وألم العظام والمفاصل فهي تعتبر أحد الأعراض الشائعة التي تظهر بعد الولادة خصوصًا إن كانت المرأة لا تتبع نمط غذائي جيد في هذه الفترة، وتناول الزنجبيل قد يساعد على التقليل من هذه المشاكل ويعمل كمسكن طبيعي لما تشعرين به لأنه يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة ومضادات الالتهاب.

يقوي المناعة

الزنجبيل يوجد به الكثير من المواد الطبيعية الهامة التي تساعد بالحصول على فوائد الزنجبيل للمراة المرضعة حيث أنه يرفع من مناعتك ويساعدك في الوقاية من الإصابة بالأمراض المعدية، ويُحد من إصابتك أيضًا بنزلات البرد وأنفلونزا وجميع الأمراض الأخرى الناتجة عن الإصابة بالبكتيريا أو الفيروسات الضارة.

يعالج الغثيان ومشاكل الهضم

قد تزيد فرص الإصابة الغثيان ومشاكل المعدة خلال فترة الرضاعة وتناولك للزنجبيل يعمل على التقليل من الشعور بالغثيان، كما أنه يساعد على الحد من مشاكل الهضم بشكل عام مثل الشعور بالإمساك وغيرها لأنه يحتوي على عناصر طبيعية جيدة في التخلص من هذه المشكلات بسهولة ودون أن تؤثر على الجسم.

محاذير تناول الزنجبيل للمرضعة

محاذير تناول الزنجبيل للمرضعةعلى الرغم من فوائد الزنجبيل للمرأة المرضعة بشكل عام إلا أنه يعطى بحذر ولا يجب التفريط في تناوله خصوصًا في بعض الحالات حتى لا يؤدي إلى ظهور أي مشاكل صحية تضر بالأم أو بالرضيع فإن كنت تعانين من أي مرض معين أو تتناولين أي أدوية طبية معينة خلال فترة الرضاعة عليكِ استشارة الطبيب أولاً قبل تناوله، وسوف نوضح لكِ أهم الحالات التي يحذر بها تناول الزنجبيل وهي كالتالي:

  • الزنجبيل يزيد من سيولة الدم ولذلك يفضل الابتعاد عن تناوله إن كنتِ تعانين من مشكلة سيولة بالدم وتتناولي أدوية لعلاجها.
  • ابتعدي عن تناول الزنجبيل خلال الرضاعة إن كنتِ تعانين من أي حساسية تجاه المكونات الموجودة به.

أضرار الإفراط في تناول الزنجبيل خلال الرضاعة

إن كنتِ من محبي مشروب الزنجبيل وتعلمين فوائد الزنجبيل للمرأة المرضعة يجب أن تعلمي أيضًا أنه قد يكون مضر بصحتك وصحة الرضيع في حالة تناوله بكميات مفرطة في هذه المرحلة تحديدًا، فعلى الرغم من أنه مفيد إلا أنه أيضًا يشكل أخطار صحية عديدة سواء لكِ أو على طفلك الرضيع خاصةً إن كان يعاني من حساسية تجاه مكونات الزنجبيل، ومن أهم هذه الأضرار ما يلي:

  • يمكن أن يفرز الزنجبيل في حليب الأم مما يغير من طعمه فإن لاحظتي عدم تقبل طفلك طعم الحليب يجب إيقاف تناوله.
  • عند الإفراط في تناول الزنجبيل فإنه يؤدي لنتائج ضارة على المعدة ويسبب الإسهال والانتفاخ لذلك تناوليه بشكل معتدل.
  • لا تتناولي الزنجبيل بالمزامنة مع أدوية خفض السكر أو أدوية علاج ضغط الدم لأنه قد يؤثر على فاعليتها ويضر بصحتك.
  • قد يساعد في ظهور أعراض الحساسية مثل الطفح الجلدي أو الحكة والاحمرار بالجلد لدى الرضيع.

ما هو تأثير القرفة والزنجبيل على الرضاعة

مشروب القرفة والزنجبيل له تأثيرات إيجابية على المرأة المرضعة في حالة تناوله باعتدال ودون مبالغة أو إفراط فيكون تأثير الزنجبيل على الرضاعة الطبيعية يزيد عند خلطه مع القرفة لأنه يساعد في التقليل من المشاكل الصحية التي تظهر بعد الولادة وخلال فترة الرضاعة ويعتبر أيضًا أحد المشروبات الشائعة التي يتم تناولها منذ القدم  لعلاج بعض المشاكل الصحية المختلفة في مرحلة الرضاعة وأهمها ما يلي:النتائج السحرية للمرضعات مع الزنجبيل والقرفة

  • يساعد مشروب الزنجبيل والقرفة على الحد من الوزن الزائد لأنه يزيد من معدل حرق السعرات الحرارية بالجسم.
  • عند البحث عن تأثير القرفة والزنجبيل على الرضاعة نجد أنه يقلل من آلام الدورة الشهرية.
  • يعمل على طرد الغازات ويفيد الجهاز الهضمي بشكل عام.

كيف يمكنك تناول الزنجبيل خلال الرضاعة

الزنجبيل أحد الأعشاب الطبيعية البسيطة التي تستعمل بكثرة في إعداد بعض أنواع الأطعمة لإضافة نكهة محببة لها، ويمكنك إدخاله في النظام الغذائي الخاص بكِ للحصول على فوائد الزنجبيل للرضاعة بأشكال مختلفة؛ إما بتناوله كمشروب أو إضافته إلى العديد من الأطعمة المختلفة أو كمكمل غذائي بعد استشارة الطبيب النسائي حول ذلك وسوف نوضح لكِ طرق تناوله بشكل مفيد خلال الرضاعة فيما يلي:

شاي الزنجبيل

تناول شاي الزنجبيل يعتبر الصورة الطبيعية الشائعة لإدخاله ضمن النظام الغذائي الخاص بالمرأة، ويمكنك تحضيره بسهولة بغلي كوب من الماء وإضافة شرائح الزنجبيل له وضعي عليه غطاء واتركيه عشر دقائق ثم صفيه بمصفاه وضيفي له ملعقة من العسل البيض النقي واستمتعي بمذاق رائع.

مكمل الزنجبيل المجفف

بإمكانك تناول مكمل غذائي من الزنجبيل للحصول على فائدته في إدرار الحليب، ولكن قبل ذلك عليكِ استشارة الطبيب المختص حول النوع المناسب لفترة الرضاعة حتى يحدد لكِ أيضًا الجرعة الموصى بها حرصًا على صحتك وتجنبًا لأي أضرار أو آثار جانبية.

جذر الزنجبيل

من المعروف أن الزنجبيل يوجد في أشكال متنوعة فيكون عبارة عن قطع أو جذور أو حتى مسحوق، وبإمكانك استخدام جذر الزنجبيل الطازج ووضعه في أطباق الشوربة أو وضعه مبشور على أطباق السلطة، ويمكنك أيضًا إضافته لبعض المشروبات بالإضافة إلى إمكانية وضعه على الخضار أو عند عمل الخبز والمعجنات مما يعطي لها نكهة رائعة ويساعدك في الحصول على فوائده بطريقة غير مباشرة.

الكمية المسموح بها من الزنجبيل للمرأة المرضعة

لكي تحصلي على فوائد الزنجبيل للمرأة المرضعة يجب عليكِ عدم الإفراط في تناوله حتى لا يسبب أي آثار جانبية أو أضرار صحية سواء لصحتك أو لطفلك، ولذلك يفضل ألا تزيد الكمية التي تتناولينها يوميًا عن المقدار الطبيعي لإضافته كنكهة لطعامك اليومي المعتاد، ويمكنك أيضًا استشارة طبيب التغذية المختص حول الكمية المناسبة والمسموح بها خلال الرضاعة وفقًا لحالتك الصحية.الكمية المسموح بها من الزنجبيل للمرأة المرضعة

درجة أمان تناول الزنجبيل أثناء الرضاعة

في الحقيقة أنه لا توجد دراسات طبية كافية حول أمان وفاعلية الزنجبيل والرضاعة الطبيعية إلا أنه من الأعشاب التي يتم استخدامها منذ القدم في التغذية وكوسيلة علاجية أيضًا ولن يشكل إلى الآن أخطار صحية وذلك في حالة تناوله بشكل معتدل.

ووفقًا لما جاء عن إدارة الغذاء والدواء بالولايات المتحدة الأمريكية فإن الزنجبيل يعتبر من الأعشاب الآمنة في حالة استعماله بالنسب العادية المعتادة لإضافة نكهة للطعام أو استهلاكه كمشروب بصورة معتدلة، لكن في حالة استعماله كوسيلة علاجية خلال مرحلة الرضاعة وتناوله بشكل مبالغ فيه فقد ينتج عنه آثار جانبية متعددة منها المذاق الغير مرغوب بالنسبة للرضيع عندما يفرز مكوناته بلبن الأم، وقد يسبب حرقة في المعدة أو انتفاخ بالبطن لدى المرأة المرضعة في بعض الأوقات.

أخيرًا وبعد أن وضحنا لكِ عزيزتي فوائد الزنجبيل للمرأة المرضعة نتمنى أن نكون قدمنا معلومات كافية ووافية حول هذا الأمر، ونود التنبيه أيضًا إلى ضرورة شراء زنجبيل طازج من أماكن موثوقة حتى تصل لكِ الفائدة المرجوه منه دون أن يشكل ضرر على صحتك أو صحة طفلك الرضيع.

المصادر:

فيري ويل فاميلي

بارنتينج

دروجز دوت كوم

زر الذهاب إلى الأعلى