الولادة

أضرار وفوائد الولادة القيصرية | أهم الأسباب والنصائح بعد حدوثها

كثيراً منا قد سمع عن الولادة القيصرية وأضرارها ومخاطرها على صحة الأم والجنين، ولكن هل يوجد في الولادة القيصرية ما يجعل بعض النساء ترغب في إجرائها، وما هي فوائد الولادة القيصرية، ولماذا تفضلها بعض السيدات في كثيرًا من الأحيان، هذ ما سنتعرف عليه في موضوعنا هذا، فدعينا لا نطيل في الأسئلة والاستفسارات وهيا بنا لنجاوب عليها وعلى جميع الأسئلة التي تدور في رأسك حول هذا الأمر.

الولادة القيصرية

قبل أن نخوض في فوائد العملية القيصرية بالتفصيل، هيا لنتعرف أولاً على ما هي الولادة القيصرية، ويتم تعريفها على أنها أحد الإجراءات الطبية المتخذة في حالات الولادة، بعض السيدات يطلبنها بأنفسهن ويفضلونها عن الولادة الطبيعية، والحالات الأكثر تكون بقرار من الطبيب المعالج نتيجة لوجود بعض المشاكل الصحية لدى الأم أو لدى الجنين، تضطره لإجرائها.

الولادة القيصرية هي عبارة عن شق عرضي في أسفل البطن يخرج منه الجنين والمشيمة وبقايا الحمل، وفيها تفتح سبع طبقات من البطن آخرها الرحم، حيث يشق هو الآخر بجرح صغير يسمح بمرور الجنين، وهي أصبحت الآن أكثر سهولة ويسر وأقل خطرًا من ذي قبل.

فوائد الولادة القيصرية مقارنة بالولادة الطبيعية

على الرغم من كافة التحذيرات من المنظمات العالمية حول أضرار الولادة القيصرية على الأم والجنين، وأنها تعتبر أكثر خطرًا من الولادة الطبيعية، ويجب عدم اللجوء إليها إلا في حالة الضرورة القصوى، إلا أنه في الآونة الأخيرة أصبحنا نادرًا ما نرى الولادات الطبيعية، وأصبح الجميع في اتجاههم للولادة القيصرية، وأما عن أهم فوائد الولادة القيصرية ما يلي:فوائد الولادة القيصرية مقارنة بالولادة الطبيعية

فوائد الولادة القيصرية للأم

كما ذكرنا ان الأم في أغلب الأحيان تخاف كثيرًا من المرور بتجربة الولادة الطبيعية، خاصة بعد ما تسمعه من جليساتها اللاتي يتحدثن عن الولادة الطبيعية وكأنها موت محتمل، فأصبحت تشكل شبحًا كبيرًا من الرعب لهن، لهذا يتجهن إلى الولادة القيصرية، وأما عن أهم فوائدها للأم ما يلي:

  • في حالة كانت ولادتك قيصرية، فأنتِ أقل تعرضًا للإصابة بما يسمى اضطرابات قاع الحوض مثل السلس البولي أو تدلي الرحم.
  • سهولة التخطيط لفترة الولادة في حالة كانت الولادة قيصرية، حيث أن ميعادها يحدد من قبل الطبيب، وتستطيعين على أساس هذا الميعاد ترتيب باقي أموركِ.
  • عدم الشعور مطلقًا بالطلق، وقلة الألم الناتج عن التقلصات والانقباضات الرحمية.
  • لا يوجد هناك أي ألم أو قلق بشأن أمر وجود جرح في منطقة المهبل، وهذا بالتحديد يشكل رعبًا للكثيرات.
  • قلة كمية الدم بعد الولادة القيصرية مقارنة بالولادة الطبيعية، فالطبيب يقوم بتنظيف الرحم قدر الإمكان أثناء عملية الولادة.

فوائد الولادة القيصرية بالنسبة للطفل

في الحقيقة لا تختلف كثيرًا فوائد الولادة القيصرية بالنسبة للجنين عن الولادة الطبيعية، فالجنين في مأمن ما دامت حالته الصحية مستقرة ويتم متابعتها بانتظام ولكن يوجد أمرين فقط يميزان الولادة القيصرية عن الولادة الطبيعية بالنسبة للجنين يجب التطرق لهما وهما:

  • أغلب الولادات القيصرية تتم خلال الأسبوع الثامن والثلاثين، مما يتيح للأطباء عرض أي مشاكل صحية قد يكون الجنين يعاني منها، خاصة أمراض القلب.
  • تقلل من فرص إصابة الجنين بخلع الكتف أثناء الولادة، أو الإصابة بالاختناق أو نقص الأكسجين.

أسباب اللجوء للولادة القيصرية

قديمًا لم تكن الولادة القيصرية معروفة، بل كانت من تتعثر ولادتها لأي سبب من الأسباب تفقد حياتها أو جنينها، ولكن بعد تطور العلم أصبحت تستخدم في بعض الحالات التي يستحيل فيها إجراء الولادة الطبيعية بصورة سليمة، ومن هذه الحالات ما يلي:

 الأسباب الصحية الخاصة بالأم

في البداية يجب أن نعرف أن بعض الأمهات تخاف كثيرًا من فكرة الطلق والولادة الطبيعية، نظرًا لما يتردد على مسامعها من أهوالها، فتطلب بنفسها من الطبيب أن تكون الولادة قيصرية كمحاولة منها لتجنب الآلام التي تسببها الولادة الطبيعية، ولكن هناك بعض النساء يقرر الطبيب لهن الولادة القيصرية، لوجود بعض المشاكل الصحية لديها والتي يستحيل معها الولادة الطبيعية، منها ما يلي:

  • في حالة الحمل بتوأم، تزداد احتمالية اللجوء لولادة القيصرية، خاصة إذا كان هناك مشاكل أو مضاعفات متعلقة بالحمل.
  • وجود مشكلة في المشيمة مثل المشيمة الساقطة أو التي تسبق الجنين للأسفل، في هذا الحالة تظهر فوائد الولادة القيصرية
  • تأخر  المخاض برغم التقلصات ولكن لايزال عنق الرحم مقفول، ويتم الولادة القيصرية محافظةً على حياة الجنين والأم.
  • مشكلة في الحبل السري، مثل مشكلة التدلي أو التعقد والالتفاف حول عنق الجنين.
  • في حالة كان هناك ولادة قيصرية سابقة، تجنبًا لحدوث انفجار في الرحم نتيجة لشدة الانقباضات.
  • وجود ورم ليفي في عنق الرحم يسد مجرى عبور الجنين إلى المهبل ومنه إلى الخارج.
  • بعض الأمراض الصحية لدى الأم مثل أمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم، أو وجود بعض الأمراض التي قد تنتقل للجنين أثناء الولادة، مثل أنواع الالتهابات المهبلية المختلفة.

الأمراض الصحية الخاصة بالطفل

وبعد أن ذكرنا أهم فوائد الولادة القيصرية للأم، يجب أن تتعرفي على أهم الأسباب المتعلقة بالجنين التي تجعل الأطباء يلجأون لها، ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:

  • وجود مشكلة نقص الأكسجين لدى الجنين، وعلى الأغلب تكون بسبب وجود عيب خلقي في المشيمة يجعل الدم والأكسجين لا يصل للجنين.
  • وضع الجنين داخل الرحم قد يكون السبب وراء إجراء الولادة القيصرية، مثل وضعية المقعد او تواجد الجنين بالعرض داخل الرحم، مما يجعل الولادة الطبيعية مستحيلة.

أنسب ميعاد لإجراء الولادة القيصرية

بالطبع تتساءلين ما هو أنسب ميعاد لإجراء الولادة القيصرية؟ ماهي المدة المثلى لتحقيق فوائد الولادة القيصرية؟ على الأغلب لا نستطيع الإجابة بالتحديد على هذا التساؤل فهناك عوامل كثيرة تحدده، منها حالة الجنين وحالة الأم الصحية، فقد يلجأ الطبيب لتوليد المرأة قبل الدخول في الشهر التاسع، وقد يؤخرها قليلاً.

أنسب ميعاد لإتمامها هو الشهر التاسع بالتحديد في الأسبوع الثامن والثلاثون، فالتأخير عن هذا الموعد قد يؤدي إلى نتائج صحية خطيرة بالجنين والأم، هذا بالنسبة للولادة القيصرية الأولى، أما في حالة الولادة القيصرية الثانية فإن الطبيب هو الذي يحدد الميعاد الأنسب لها، تجنبًا للتعرض لأعراض الولادة الطبيعية مثل الطلق، الذي قد يؤدي إلى انفجار الرحم في حالة كان شديدًا.أنسب ميعاد لإجراء الولادة القيصرية

كيفية إجراء الولادة القيصرية

كما ذكرنا أن الولادة القيصرية هي إجراء جراحي يلجأ له الطبيب في بعض الحالات التي تضطره لذلك، ولكن كيف تتم عملية الولادة القيصرية حتى تتحقق أقصى فوائد الولادة القيصرية، وتجنب حدوث أي مخاطر صحية سواء للأم أو للجنين، هذا ما سنتعرف عليه الآن من خلال السطور القادمة، وتبدأ خطواتها بما يلي:

  • تطهير منطقة البطن بالكامل، وهذا إجراء روتيني في كل حالات الجراحة، تجنبًا لحدوث أي نوع من أنواع التلوث أو إنتقال البكتريا والفيروسات.
  • يقوم الطبيب بشق البطن بشكل رأسي في أغلب الأحيان وفي القليل يتم شقها بشكل عمودي، وذلك يكون لوجود بعض المشاكل التي تستدعي هذا الأمر.
  • يتم شق البطن بمسافة حوالي 10 سم، كما أن هناك سبعة طبقات للبطن يتم شقها تدريجيًا، وصولاً إلى الرحم الذي يشق هو الآخر وصولاً إلى الجنين.
  • بعد ذلك يقوم الطبيب بإخراج الجنين برفق، ومن ثم قطع الحبل السري.
  • بتم نقله إلى وحدة الرعاية المركزة للاطمئنان عليه وعلى صحته والتأكد من خلوه من أي أمراض عضوية.
  • تنتهي الجراحة بإغلاق الجرح .

من الجدير بالذكر أن عملية الولادة القيصرية لا تستغرق أكثر من خمسة وأربعون دقيقة منذ اللحظة الأولى للتخدير وحتى الإغلاق، وذلك في حالة كانت جميع الأمور تسير على ما يرام ولم تظهر أي مشاكل فجائية.

سلبيات الولادة القيصرية

مثلما يوجد فوائد للولادة القيصرية، يوجد أيضًا سلبيات الولادة القيصرية، أو السبب وراء تحريمها دوليًا إلا في أحلك الظروف، فعلى الرغم من سهولة العملية القيصرية إلا أن المنظمات الصحية العالمية قد حذرت من استخدامها إلا في الحالات الضرورية فقط، ولعل من أهم الأسباب التي تؤدي لذلك هي ما يلي:

المخاطر الجراحية المعتادة

مع الأسف مع كل عملية جراحية قد تتعرض الأم لأي من المضاعفات المحتملة سواء كانت مضاعفات التخدير أو انتقال بعض الجراثيم والفيروسات والأمراض المعدية عن طريق الجرح، وهذا أمر شائع الحدوث، كما أن احتمالية التعرض لضعف في عضلات البطن، أو تعرض المثانة والجهاز البولي للأذى المحتمل.

الضرر الواقع على الجنين

مع الأسف تزداد خطورة تعرض الجنين في حالة كانت الولادة قيصرية عن ما إذا كانت الولادة طبيعية، ومنها على سبيل المثال تجمع السوائل في رئة الجنين، مما يعمل على وجود صعوبة في التنفس لدى الجنين أو الازرقاق الشديد نتيجة نقص الأكسجين لديه.

مخاطر صحية لدى الام

في حالة الولادة الطبيعية فإن المشيمة تنفصل تلقائيًا عن الرحم وتنزلق وراء الجنين، وهذا بالطبع ما لا يحدث في حالة كانت الولادة قيصرية، حيث تزداد احتمالية التصاق المشيمة في جدار الرحم، مما يجعل من الصعب إزالتها بدون حدوث نزيف، وهذا مع الأسف ما قد يقلل من فوائد العملية القيصرية.

أعراض تظهر بعد الولادة القيصرية

بعد أن عرضنا عليكِ أهم فوائد الولادة القيصرية، لابد وأن تكوني على علم ودراية بأهم الأعراض التي ستحدث لكِ بعد إتمامها، ومن أهمها ما يلي:فوائد الولادة القيصرية وأهم الأعراض بعدها

  • الشعور بالألم الشديد في منطقة الجرح في البطن، ولكنه يقل تدريجيًا مع تناول المسكنات القوية التي يصفها لكِ الطبيب.
  • صعوبة القيام والجلوس والحركة عامة، ولكن ذروتها تقل بعد مرور يومين.
  • تقرحات في الجهاز البولي.
  • بعض الالتهابات في مكان الجرح، ويعالج عن طريق بعض المضادات الحيوية سواء الموضعية أو التي تتناولينها عن طريق الفم.

نصائح لما بعد الولادة القيصرية

في الواقع الولادة القيصرية تحتاج للكثير من العناية بعد إجراؤها على عكس الولادة الطبيعية، التي تنتهي بمجرد نزول الجنين من المهبل، أما الولادة القيصرية يبدأ ألمها بعدها، لذلك نعرض لكِ بعض من النصائح التي يجب عليكِ اتباعها للتقليل من ألم ومخاطر ما بعد العملية، ومن أهمها:

  • الراحة التامة بعد الولادة مباشرة تجنبًا لحدوث النزيف.
  • ضرورة تناول الادوية التي وصفها الطبيب، فهي تساعدكِ على تقليل الألم وفي نفس الوقت التئام الجرح.
  • الاهتمام بشرب السوائل الطبيعية، وأهمها في مرحلة الرضاعة عامة الحلبة بالعسل الأسود، فهي مغذية لكِ وللجنين، ومدرة للبن في نفس الوقت.
  • تجنبي حمل الأشياء الثقيلة، حتى لا تتعرض لفتح الجرح أو النزيف.
  • المتابعة مع الطبيب خاصة في الفترة الأولى للاطمئنان على سلامة الجرح والرحم.

عزيزتي المرأة بعد أن عرضنا عليكِ أهم فوائد الولادة القيصرية، لا تتخذي هذا كقرار دون الرجوع لطبيبكِ المتابع لحالتكِ، فهو من يعرف الأنسب والأصلح لكِ، وكل شيء له مميزات وعيوب، ولكن يبقى الطبيب هو الشخص الذي يعرف ما يناسب وضعكِ ووضع جنينكِ.

المصادر:

لايف ساينس

هيلث لاين

توميز

زر الذهاب إلى الأعلى