الرضاعة

فيتامين د للرضع وكيف يمكن أن يؤثر نقصه على صحة الطفل؟

كغيره من الفيتامينات المهمة جدًا للإنسان طوال حياته، إلا أن فيتامين د للرضع يعتبر ذا فوائد خاصة للغاية لضمان نمو الطفل بشكل طبيعي دون أن يحتاج إلى أية مكملات غذائية خارجية، حيث يُطلق عليه فيتامين الشمس لأن البشرة تقوم بإنتاجه عند تعرضها لأشعة الشمس النافعة، فإذا كنت حريص على صحة طفلك تابع قراءة موضوعنا هذا كي تستطيعي تحديد الجرعة المناسبة من هذا الفيتامين والتوقيت المناسب لها.

فوائد فيتامين د للرضع

فيتامين د واحد من الفيتامينات المهمة التي تذوب في الدهون، فتشير كثير من الدراسات الطبية والأبحاث العلمية إلى أن فيتامين دال للرضع يعد ذا فائدة كبيرة لهم خاصة في الحفاظ على معدل نمو طبيعي، ومن أهم هذه الفوائد المهمة للغاية لصحة الأطفال:

  • يساعد في حماية الطفل من أمراض العظام مثل مرض الكساح أو مرض هشاشة العظام.
  • يساعد جسم الرضيع على امتصاص معدن الكالسيوم، والذي يعتبر له دور كبير في بناء العظام وتقوية الأسنان.
  • يساهم في امتصاص معدن الفسفور والذي يساعد في تقوية العظام.
  • يقلل من خطر الإصابة بمرض تصلب الشرايين والوقاية من الأمراض القلبية الخطيرة.
  • يعمل فيتامين د على تقوية وتعزيز عمل الجهاز المناعي ونمو خلاياه، فيساعد الرضيع في محاربة عدوى الإنفلونزا.
  • حماية الطفل من التعرض لتسوس الأسنان.

نقص فيتامين د للأطفال الرضع

يؤدي نقص فيتامين د إلى إصابة الرضيع بالكثير من المشاكل الصحية التي تؤثر على صحته الجسدية، وكذلك تؤثر على معدلات نمو جسده، بل وشكله خاصة شكل رأسه أو أطرافه الأربعة، وكذلك تأثيره الكبير في امتصاص بعض المعادن والعناصر الغذائية في الجسم، فمن أهم المشكلات التي يسببها نقص فيتامين د ما يلي:

تأخر نمو الطفل

تأخر نمو الطفل لنقص فيتامين د للرضعنقص فيتامين د يتسبب بشكل رئيسي في إصابة الطفل بقصر القامة وعدم وصوله للطول الطبيعي مقارنة بأقرانه من نفس السن، وذلك لتأثر العظام بالنقص الحادث في نسبة امتصاص معدني الكالسيوم والفسفور في الدم، إضافة إلى هذا يكون الطفل ذا رأس صغيرة الحجم.

مرض الكساح

الكساح (Rickets) هو مرض من أهم أمراض العظام، ينشأ عن نقص فيتامين د، مما يتسبب في تشوه عظام الطفل، وزيادة احتمالية تعرضها للكسور، غالبًا ما يعاني هؤلاء الأطفال من تقوس في الأرجل (Bow legs)، وكذلك شعور الطفل بألم في العضلات نظرًا لانخفاض نسبة الكالسيوم في الدم، إضافةً إلى هذا احتمالية إصابة الطفل بتشوهات في العظام وبقاء بعض الآثار لها طوال سنوات عمره.

إصابة الطفل بنوبات التشنج

نوبات التشنج التي تصيب هذا الطفل غالبًا ما تحدث له نتيجة لانخفاض معدن الكالسيوم في الدم والمسؤول عن امتصاص فيتامين د، وغالبًا ما تحتاج هذه المشكلة الجادة إلى استشارة طبيب أطفال بشكل سريع وذلك لضرورة الإسراع بحلها.

أسباب نقص فيتامين د للأطفال الرضع

تعتبر مشكلة نقص الفيتامين د للرضع كغيرها من المشكلات الصحية التي تنتشر بشكل كبير بين الأطفال خاصة هؤلاء تحت سن ال3 أعوام، فهي مشكلة صحية يتسبب ف حدوثها بعض العوامل سواء كانت خلال فترة الحمل أو بعد ولادة الطفل، فمن أهم الأسباب المؤدية لنقص فيتامين د ما يلي:

  • الولادة المبكرة للطفل دون أن يحصل على كفايته من المعادن والفيتامينات خلال فترة الحمل، وبالتالي ولادته غير مكتمل النمو.
  • الاعتماد على حليب الأم بمفرده حتى بعد مرور 6 أشهر من عمر الطفل، خاصةً إذا كانت الأم تعاني من نقص فيتامين د.
  • يرتبط ارتباط وثيق بأمراض الكبد والكلى، وكذلك مشاكل امتصاص الطعام مثل حساسية القمح أو التليف الكيسي أو التهاب الأمعاء.
  • الأطفال من ذوي البشرة الداكنة، أو السكان الذين يعيشون في شمال الكرة الأرضية.

هل يحتوي حليب الأم على فيتامين د؟

على الرغم من أن حليب الأم يضم عدد كبير من العناصر الغذائية المهمة لنمو الطفل، إلا أنه لا يحتوي على كميات كافية من فيتامين د، ولهذا يعتبر الطفل بحاجة إلى الأطعمة والمكملات الغذائية الإضافية لتجنب أعراض نقص فيتامين د عند الرضع، هذا مع الحرص على تعريض الطفل لأشعة الشمس بشكل منتظم.هل يحتوي حليب الأم على فيتامين د؟

الكمية المناسبة من فيتامين د للرضع

400 وحدة دولية يوميًا من فيتامين د تعد هي الجرعة الطبية المناسبة لكل رضيع خاصةً بعد مرور وقت قصير على ولادته، هذا مع الاستمرار على إعطائه نفس الجرعة حتى يصل إلى عمر عام كامل، كما ينصح كثير من أطباء الأطفال وحديثي الولادة بل وكثير من خبراء تغذية الطفل على إعطائه هذه الجرعة من الفيتامين خلال فترة الفطام.

الأطفال الأكبر سنًا تُنصح أمهاتهم بأن يحصل أطفالهن على جرعة تتراوح من 300 إلى 600 ميكروجرام، هذا لأنه من الصعب حساب كمية فيتامين د التي يحصل عليها هؤلاء الأطفال من الأطعمة المختلفة التي يستهلكونها خلال وجبات طعامهم المتعددة.

كيف يتم إعطاء فيتامين د للرضع؟

تعتبر الطريقة التي يتم بها إعطاء فيتامين د للأطفال حديثي الولادة وكذلك إعطائه للرضع سهلة للغاية، وكذلك يمكن لها أن تتشكل بأكثر من شكل وذلك بغرض التسهيل على كل أم أو فهم طبيعة كل طفل في التأقلم مع تناول فيتامين د، حيث يعد من أهم هذه الأشكال:

  • وضع نقط فيتامين د بشكل مباشر في فم الرضيع وهو شبه جالس وهو نفس وضعية الرضاعة.
  • وضع نقط فيتامين د على صدر الأم، وبالتحديد حلمة الثدي قبل بدء الرضاعة، وبالتالي يقوم الطفل ببلعه بمجرد مص الحلمة.
  • وضع نقط الفيتامين على أحد أصابع الطفل، ومن ثم مساعدته على مص إصبعه كي يتناول فيتامين د.
  • خلط نقط فيتامين د مع الحليب الصناعي أو مع الأطعمة السائلة.

أعراض زيادة فيتامين د عند الرضع

يجب على كل أم أن تحرص على إعطاء طفلها جرعة مناسبة لسنه من فيتامين د، وذلك دون الإفراط حتى لا يتعرض الطفل لمشاكل صحية خطيرة على رأسها الفشل الكلوي، هذا كما أنه يتسبب في زيادة امتصاص معدن الكالسيوم، ومن أهم الأعراض الناتجة عن ذلك:أعراض زيادة فيتامين د عند الرضع

  • الشعور بالقيء والغثيان بشكل مستمر.
  • معاناة الطفل من الإمساك وآلام حادة في البطن.
  • الشعور الدائم بارتباك الطفل ومعاناته من التعب.
  • ضعف عضلات الطفل مع وجود آلام في المفاصل.
  • فقدان الشهية لفترات طويلة، وهو ما يتسبب في فقدان الطفل للوزن.
  • زيادة معدل التبول لدى هذا الطفل.
  • زيادة شعور الطفل بالعطش، وبالتالي رغبته في شرب كميات كبيرة من الماء أو أية سوائل.

الاهتما بصحة الأطفال حديثي الولادة وكذلك خلال مرحلة الرضاعة من أهم الأمور التي يجب على كل أم أن تنتبه إليها، هذا لأن الأطفال يكونون في مرحلة حرجة شديدة الضعف جدًا من حياتهم ويحتاجون إلى الكثير من العناية والرعاية، وبشكل كبير يجب على كل أم أن تعتني بطعام طفلها والعناصر الغذائية التي يحصل عليها من كل طعام دون أن يُصاب بأية مشكلة صحية إثر الإفراط أو النقص في تناول عنصر غذائي ما وبشكل خاص فيتامين د للرضع، والذي يعد ذا أهمية كبيرة للحفاظ على صحة بنائهم العظمي والعضلي في المستقبل.

المصادر:

كيرينج فور كيدز

كليفيلاند كلينيك

هيلث لاين

زر الذهاب إلى الأعلى