الرضاعة

فيتامين ك للرضع | مدى خطورة نقصه عند حديثي الولادة

يشكل فيتامين ك للرضع أهمية بالغة، خاصةً أنه له دور أساسي في وقف النزيف وصحة الطفل، فكيف يحصل عليه المولود، وهل فعلاً نقصه يشكل خطر، لذلك نحن هنا سنعرض عليكم جميع المعلومات حول هذا الفيتامين، فتابع معنا.

فيتامين ك للرضع 

يعد فيتامين ك من الفيتامينات المهمة للأطفال حديثي الولادة، كونه يعمل على تشكيل البروتينات التي لها دور في عملية تجلط الدم، لذا هو يساهم في التئام وشفاء الجروح، حيث يحصل عليه الرضيع من حليب الأم الطبيعي والحليب الصناعي، ويتم إعطاء فيتامين k للرضع بعد الولادة مباشرة في المستشفى للوقاية من التعرض للنزيف.

أشكال فيتامين ك عند الإنسان

هناك نوعان من فيتامين ك، النوع الأول يحصل عليه الإنسان من الخضروات الخضراء مثل اللفت والسبانخ، أما بالنسبة للنوع الثاني الذي يطلق عليه فيتامين K2 يتم إنتاجه داخل الجسم عن الطريق البكتيريا التي تتواجد في الأمعاء، لذا من النادر حدوث نقص من هذا الفيتامين عند الأشخاص البالغين على عكس الأطفال والرضع.

فوائد فيتامين ك للرضع

يوجد لفيتامين ك دور أساسي في عملية تخثر الدم، فالجلطات الدموية ليست جميعها خطيرة ومضرة بل بعضها يكون ضروري لوقف النزيف والتئام الجروح، فعندما يتعرض الجسم لأي جرح أو تمزق بالأوعية تأتي مسؤولية فيتامين k لتخثر الدم وإيقاف النزيف، وهو أيضًا يساهم بنقل الكالسيوم لمختلف المناطق بالجسم، والعديد من الفوائد الأخرى مثل:

تحسين صحة القلب

يعد فيتامين ك للرضع من الفيتامينات المهمة لصحة القلب، فهو يساهم في الحد من خفض ضغط الدم من خلال إيقاف تراكم المعادن داخل الأوعية، مما يعزز من وظائف الجسم وسير الدم بشكل أفضل ودوره مهم في تحسين صحة القلب، بالإضافة إلى أنه يقلل من الالتهابات ويحافظ على الخلايا في الأوعية الدموية، وبذلك يحمي الطفل من السكتة الدماغية والنوبات القلبية.

 تعزيز صحة الدماغ

تؤكد عدد من الأبحاث والدراسات العلمية أن فيتامين k يحسن من وظائف وصحة الدماغ، بفضل مقاومته للالتهابات، لذا هو يزيد من النمو العقلي عند الأطفال ويعزز من تركيزهم.دور فيتامين ك للرضع في تعزيز الدماغ

يساعد على نمو وتقوية العظام 

تكمن أهمية فيتامين ك للرضع بأنه يعمل على تقوية العظام ويساعد في نموها بشكل صحي من خلال توصيل الكالسيوم لها، لذا على الأم الحرص على تناول الخضروات الخضراء كي تقدم لطفلها فيتامين k عن طريق الرضاعة الطبيعية.

يحمي الجسم من السرطانات 

يحمي فيتامين ك جسم الأطفال من التعرض للسرطانات، مثل سرطان الكبد والبنكرياس والقولون، لذا من المهم حصول الرضيع على حصته اليومية  عبر الحليب الصناعي أو حليب الأم.

مصادر فيتامين ك للرضع 

في العادة يحصل المولود على فيتامين ك من حليب الأم أو الحليب الصناعي الذي يحتوي على هذا الفيتامين، فيجب عليكِ الحرص على تناول الأطعمة التي يتوفر بها فيتامين k بكثرة من أجل طفلك ومن أهم هذه الأكلات مايلي:

  • السبانخ: يوجد به 145 ميكروغراماً من فيتامين ك بالكوب الواحد، بذلك يقدم 121% من الاحتياج اليومي.
  • اللفت: يمد نصف كوب منه 426 ميكروغراماً للإنسان.
  • صدور الدجاج:  يوجد في 85 جرام حوالي 13 ميكروغراماً من فيتامين k.
  • الأفوكادو: الحبة الواحدة الكبير تمد الإنسان بـ 42 ميكروغراماً.
  • اليقطين: بكل نصف كوب منه يوجد 20 ميكروغراماً من فيتامين ك.
  • الجزر: حبة واحد منه تحتوي على 8 ميكروغرامات.
  • البقدونس: يوجد في الـ 100 جرام منه 1640 ميكروغرام.
  • الصنوبر: يوفر 100 جرام منه 53.9 ميكروغرام.

مكملات فيتامين ك للرضع 

عند الساعات الأولى بعد الولادة يقوم الطبيب بإعطاء الرضيع فيتامين ك، إما عبر الحقن أو عن طريق الفم بحسب اختيار الطبيب، فالطريقة الأفضل هي الحقنة لأن مفعولها يكون طويل، بالنسبة للفم فهي تقدم ثلاث مرات على فترات منفصلة، الأولى بعد الولادة، والثانية بعد ثلاثة أيام وبعد مرور شهر يتم إعطاء الثالثة، يجب على الطبيب معرفة إذا كانت الرضاعة طبيعية أو من خلال حليب صناعي.

نقص فيتامين ك عند الأطفال حديثي الولادة

لا يمتلك الطفل عند الولادة المستوى المطلوب من فيتامين ك، حيث يعاني بالعادة من وجود نقص نتيجة ضعف أمعاء الرضيع وعدم مقدرتها على صناعة فيتامين k، حتى لو كانت الحامل تأخذ هذا الفيتامين خلال هذه الفترة ولكن لا يتنقل بكمية كافية إلى الجنين عبر المشيمة، فيعاني من نقص بعد الولادة.نقص فيتامين ك عند الأطفال حديثي الولادة

أسباب نقص فيتامين ك عند الرضع 

هناك عدة أسباب أخرى لنقص فيتامين ك للرضع، حيث من المهم تعويض هذا النقص باتباع إرشادات الطبيب المختص، من أهم هذه الأسباب مايلي:

  • عدم وجود كمية كافية من فيتامين k في حليب الأم.
  • عدم استطاعة كبد الرضيع استعمال فيتامين ك بشكل جيد.
  • سوء تغذية الأم، بحيث لا تتناول الأطعمة التي تحتوي على هذا الفيتامين بكمية مناسبة، حيث تحتاج إلى 90 ميكروغرام في اليوم.
  • في حال كان الطفل لديه مشاكل بالجهاز الهضمي أو يتعرض للإسهال أو التليف الكيسي لن يستطيع الاستفادة من الفيتامين.
  • إذا كان الطفل مصاب بمرض في الكبد، فلن يتمكن من تخزين فيتامين ك.

أعراض نقص فيتامين ك للرضع

هناك مجموعة من الأعراض التي تظهر على المولود إذا كان عنده نقص في نسبة فيتامين ك، وعندما لا يتلقى احتياجه اليومي منه، ومن هذه الأعراض مايلي:

  • ظهور كدمات على الجلد لونها أزرق.
  • حدوث نزيف بذات منطقة الحبل السري.
  • كذلك وجود نزيف بمكان جرح الختان ويطلق عليه نزيف الطهور.
  • وجود نزيف داخل الأمعاء والمعدة.
  • في بعض الحالات الخطيرة يحدث لهم نزيف في الدماغ.
  • النوم بكثرة والقيء.
  • لون المنطقة البيضاء في العيون مائلة إلى الاصفرار.
  • ظهور دماء في البراز باللون الأسود.

نزيف نقص فيتامين K للرضع 

يؤدي نقص فيتامين ك للرضع أعراض خطيرة بسبب عدم وجود الكمية الكافية من هذا العنصر في دم الأطفال حديثي الولادة لتنظيم التجلط وتوقيف النزف، وفي حال عدم تلقي الطفل جرعة فيتامين ك عند الولادة قد يتعرض للنزيف خلال أول ستة أشهر، فهناك ثلاث أنواع للنزيف عند الرضع وهم كالتالي:نزيف نقص فيتامين K للرضع 

نزيف مبكر

هذا النزيف يتعرض له الطفل بعد الولادة بأول 24 ساعة من عمره، فالرضيع التي تتناول أمه أدوية تمنع إنتاج وتخزين فيتامين ك يصاب بهذا النزيف، في حال لم يأخذ الجرعة، بالأخص أدوية لعلاج مرض السل ومضاد للتشنج.

نزيف معتاد

يصاب الطفل بهذا النوع من النزيف بعد 7 أيام من ولادته، والأعراض في هذه الحالة أقل من المبكر، بالرغم من أنه يفقد كمية كبيرة من الدماء، حيث تظهر عليه كدمات بالجلد، وأيضًا من أعراضه النزيف بذات مكان الحبل السري ومناطق الإبر.

نزيف متأخر 

هذا النوع يتعرض له الرضيع ما بين أسبوعين حتى ثلاثة أشهر، ويبقى معرض للخطر حتى وصوله إلى ستة أشهر، وهو من أخطر الأنواع، وفي بعض الحالات يحدث لهم تلف في الجهاز العصبي والدماغ، ويصاب به بصورة مفاجئ وأعراضه الخمول وتشنج الجسم.

الأطفال الأكثر تعرضًا للنزيف المتأخر

  • الرضع الذين يتناولون حليب الأم الطبيعي فقط دون اللجوء إلى الحليب الصناعي.
  • من كانت ولادتهم من خلال عملية قيصرية أو عبر ملقط جراحة أو الشفاط.
  • الأطفال الذين تعرضوا للكدمات خلال الولادة.
  • الذين أصيبوا بصعوبات بالتنفس أثناء ولادتهم.
  • المصابون بمرض خلال الولادة ويعانون من أمراض بالكبد.
  • في حال كانت الأم تتناول أدوية منع التجلط أو أدوية السل أو منع الصرع.

هل النزف يستدعي القلق؟ 

النزيف المبكر قليل الحدوث، حيث يتعرض له طفل حديث الولادة من بين كل عشرة آلاف، وذلك بسبب حرص الصحة على تقديم جرعة فيتامين ك للرضع بعد الولادة مباشرة، ولكن يزيد الخطر عند الأطفال الخدج، والذين تتناول الأم بعض الأدوية التي تمنع إنتاج هذا الفيتامين، لذلك عند ظهور أي من الأعراض التي ذكرناها سابقًا يجب التوجه للطبيب فورًا.

علاج نقص فيتامين ك عند الرضع

الطرق الفعالة في علاج نقص فيتامين ك عند الرضعبعدما عرفنا أعراض نقص فيتامين ك للرضيع وأسبابه، سنتعرف سويًا على طرق العلاج المناسبة منعًا للخطر وحتى تتحسن صحة الطفل.

  • استشارة الطبيب المختص عند ظهور أي أعراض على الطفل.
  • احرصي على إضافة الأكلات المليئة بفيتامين ك إلى نظامك الغذائي.
  • في حال كان السبب اضطرابات الجهاز الهضمي يجب استشارة الطبيب والفحص والعلاج.
  • إعطاء الطفل مكملات فيتامين ك من خلال الطبيب ليحدد الجرعة المناسبة له.

في نهاية موضوعنا، نتمنى أن نكون شملنا جميع المعلومات المتعلقة بـ فيتامين ك للرضع، ونذكرك سيدتي بأهمية تناول الأطعمة الصحية في فترة الحمل وكذلك بعد الولادة خلال مرحلة الرضاعة، ومتابعة حالة الطفل عند الطبيب المختص.

المصادر:

بريجنانسي بيرز آند بيبي

إن سي تي

سي دي سي

زر الذهاب إلى الأعلى