الرضاعة

كثرة الرضاعة لحديثي الولادة | أسبابها، أضرارها ونصائح هامة للرضاعة الطبيعية

تعد الرضاعة الطبيعية من التجارب المليئة بالتحديات لكِ وللطفل أيضًا، حتى وإن كنتِ قد تعرضتِ لها من قبل، وفي بعض الأحيان يشكو عدد من النساء من كثرة الرضاعة لحديثي الولادة، ويتساءلن بجدية هل الأمر طبيعي؟ وما هي الأسباب المسؤولة عن ذلك، فهناك من يتعاملن مع الأمر بشكل خاطئ ويلجأن إلى الرضاعة الصناعية بدون مراجعة الطبيب المعالج.

نبذة عن الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة

لبن الأم يعد أهم وأفضل مصدر للغذاء الصحي للرضيع، كما يعد مثاليًا مقارنةً باللبن الصناعي، نظرًا لاحتوائه على كل العناصر الغذائية اللازمة لبناء ونمو جسمه، كما يتكيف مع نمو وتطور الرضيع لتلبية احتياجاته ومتطلباته، فهو خفيف يسهل هضمه وامتصاصه بسهولة، ونادرًا ما يصاب الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية بالإمساك أو سرعة الهضم مما يستدل على استجابة الأجهزة للنمو.

كما أن هناك بعض الأمهات اللاتي يتعجبن من الجوع الذي يصيب أبنائهن بعد انتهاء رضاعته بوقت قليل، ويتساءلن عن الأسباب، وفي الغالب يحدث هذا الأمر أثناء الشهور الأولى بعد الولادة تحديدًا مع الأمهات اللاتي يرضعن أبنائهن رضاعة طبيعية، وهذا الأمر متعب جدًا على الأم حال استمرار طلب الرضيع بالاستمرار في مص الثدي لفترات طويلة.

أسباب كثرة الرضاعة عند حديثي الولادة

حديثي الولادة الذين يرضعون طبيعيًا يحتاجون للرضاعة على الأكثر من ساعة ونصف إلى ساعتين، وذلك يرجع إلى صغر حجمه وبالتالي صغر حجم المعدة التي تستوعب الغذاء الذي يحتاجه، فهي لا تستطيع التحمل سوى قدر قليل من الحليب، والذي سرعان ما يتم هضمه نظرًا لخفته ولأن 88% منه ماء، فمجددًا يشعر الرضيع بالجوع، وتدريجيًا مع تقدم عمره، يزداد الفترة التي يحتاج للرضاعة فيها بسبب كبر حجم معدته، فيمكنها استيعاب قدر كبير من اللبن، وإليك بعض الأسباب الأخرى:

  • الشعور بآلام نتيجة للانتفاخات أو المغص أو حتى الشعور بالبرد مما يجعل الرضيع بحاجة إلى الرضاعة باستمرار كي يخفف من آلامه ويشهر بالأمن والأمان.
  • التعب والرغبة المتزايدة في النوم، فما يحتويه الحليب من عناصر غذائية تساهم في حث الرضيع على النوم والاسترخاء.
  • طفرات التطور والنمو، عليكِ معرفة أن الرضيع يمر باستمرار بطفرات نمو تحديدًا أثناء العام الأول بعد الولادة، مما يجعله بحاجة للرضاعة كثيرًا، وزيادة الشهية عرض من طفرات النمو.
  • كمية اللبن أقل من رغبة الطفل، وهنا يجب مراجعة الطبيب المختص حال شعورك بأن كمية اللبن لديك قليلة، ولا يمكنكِ أخذ القرار في إعطاء الطفل اللبن الصناعي بدون الرجوع إليه.
  • قد تكون محتويات اللبن تساعد الرضيع على النوم والاسترخاء.
  • لبن الأم خفيف، مما يجعل الطفل لا يشعر بالشبع، فيستمر في طلب الرضاعة.

ما هي المدة الطبيعية للرضاعة عند الرضع؟

ما هي المدة الطبيعية للرضاعة عند الرضع؟بعدما تعرفنا على أسباب كثرة الرضاعة لحديثي الولادة، سنتطرق إلى المدة الطبيعية لحديثي الولادة والتي تصل إلى عشرون دقيقة وقد تستغرق أكثر من ذلك، سواء من كلا الثديين أو من ثدي واحد، وهذه الجلسة في المتوسط تستغرق من 20 إلى 30 دقيقة، حيث يحتاج الرضاعة كل ساعة أو ساعتين، وتصل عدد الرضعات من 8 وحتى 12 رضعة في اليوم، لذا يجب تغيير حفاضته أكثر من مرة في اليوم، وملاحظة كم عدد مرات عملية الإخراج يوميًا بحيث نتأكد أنه قد أخذ القسط الذي يحتاج من الغذاء، بالإضافة إلى أن ذلك يختلف بناءًا على عدة أمور:

  • وصول نسبة الحليب عند الأم لنسبة تدفق در اللبن بسبب الرضاعة، وهذا الأمر يحدث في غضون يومين حتى خمسة أيام بعد الولادة.
  • الرضيع مشتت أو نعسان.
  • بدء الرضيع في ابتلاع اللبن ببطء أو بسرعة.
  • الالتحام الجيد للطفل بالثدي خلال الرضاعة، مما يجعله يستوعب أكبر مساحة ممكنة من الهالة، أي الدائرة السوداء المتواجدة حول حلمة الثدي.
  • سرعة تدفق الحليب من الثدي، هل ينزل ببطء أم بعد بضع دقائق.

أسباب عدم الشبع من لبن الأم

هناك مجموعة من الأسباب المتعلقة بصحة الأم، والتي ينتج عنها إحساس الطفل بالجوع مرة أخرى، أهمها خلل في مستوى الهرمونات عند الأم، مما يسبب قلة اللبن عندها، والذي يحتاج الطفل إليه تحديدًا خلال الشهور الأولى، فيسبب نقص كمية اللبن لديه، وإليكِ أهم الأسباب الأخرى:

  • قد تكون الأم قد سبق وأجرت عمليات في الثديين، مما يسبب نقص إنتاج الحليب أو تضرره نتيجة للجراحة.
  • تناول عدد من الأدوية التي تسبب قلة إدرار الحليب لديها، تحديدًا تلك التي تتضمن في مكوناتها السودوإيفيدرين، والمتواجد في غالبية أدوية الإنفلونزا.
  • عدم حرصها على اتباع نظام صحي متوازن، أو شرب نسب كبيرة من السوائل التي تحتاج إليها وكذلك الجنين.

هل كثرة الرضاعة تضر الطفل؟

وجب الإشارة إلى أن كثرة الرضاعة لحديثي الولادة ليس من شأنها التسبب بالضرر للطفل على الإطلاق في حال لم يصاب بأي مشاكل في النمو، بل يتطور بصورة طبيعية كغيره من الرضع، ويمكننا تفسير أنها غريزة تولد مع الرضيع، حيث تساعده على طلب ما يحتاج من عناصر غذائية، وطالما لم يعاني الطفل من أي مشكلات أو ظهرت عليه علامات تستدعي القلق، فهو في أمان، وبذلك نكون قد أجبنا على السؤال الخاص بأضرار كثرة الرضاعة.

علامات ضرر كثرة الرضاعة لحديثي الولادة

هناك بعض الأعراض التي يجب فور ملاحظتها على الجنين، يجب عدم الإكثار من الرضاعة بهذا الشكل، ومن أهمها زيادة وزن الرضيع عن الحد الطبيعي نظرًا لكثرة إرضاعه، وبالتالي إعطائه سعرات حرارية أكثر من التي يحتاجها جسمه خلال هذا الوقت، فتصبح دهون متراكمة، وإليك علامات أخرى:علامات ضرر كثرة الرضاعة لحديثي الولادة

  • عندما يصبح براز الرضيع سائل، ورائحته كريهة بسبب كثرة الرضاعة.
  • من أهم مؤشرات كثرة الرضاعة لحديثي الولادة؛ كثرة الغازات التي تعد مؤشر على أن المعدة غير قادرة على إتمام عملية الهضم، وعندها تسبب الغازات المغص الشديد.
  • كثرة تجشؤ الرضيع دليل على كثرة الرضاعة، حيث ينجم عن ابتلاعه كمية كبيرة من الهواء عند رضاعته.
  • صعوبة النوم والأرق خلال الليل، والشعور بانتفاخات ومشاكل في المعدة وإسهال أحيانًا.

كثرة الرضاعة في الليل

الطفل الذي يبلغ أكثر من أربع شهور من عمره، كثيرًا ما يبكي في الليل مرة أو أكثر من ذلك رغبةً منه في الرضاعة، ويستمر الرضيع في الرضاعة حتى يخلد في النوم، ولكن مع الأسف يكون قد اعتاد على الاستيقاظ في الليل مما يتعب الوالدين كثيرًا، فالأطفال من سن الولادة إلى الشهرين يستيقظون للرضاعة كل يوم مرتين.

لكن إذا بلغ الطفل من شهرين وحتى 3 أشهر، فغالبًا ما يحتاج رضعة واحدة فقط عند منتصف الليل، وفي حال بلغ الأطفال الأربعة أشهر ويرضعون بالحليب الصناعي، فلا يستيقظوا وقد يظلوا نائمين لسبع ساعات متواصلة، ولكن من يرضعون رضاعة طبيعية، فلن يستيقظوا إلا إذا بلغوا الشهر الخامس.

أسباب كثرة الرضاعة لحديثي الولادة في الليل

هناك عدة أسباب تؤثر على كثرة الرضاعة لحديثي الولادة في الليل، ومن أهمها عدم الاعتماد على الرضاعة وحمل الرضيع والمشي به طيلة اليوم، أو منحه سوائل خلال الليل، مما يعني أنه سيستيقظ أكثر من مرة نتيجة بلل الحفاضات، وإليك باقي الأسباب:

ترك الرضاعة مكان نوم الرضيع

الطفل يظل مستمر في مص الرضاعة خلال الليل، وفي حال تم إفراغها من اللبن، يظل الرضيع يبكي طوال الليل، بالإضافة إلى أن تركها يسبب تسوس الأسنان، في حال كانت مليئة بالحليب، وهو يعد سبب رئيسي من أسباب كثرة الرضاعة لحديثي الولادة.

رضاعة الطفل حتى يخلد للنوم

رضاعة الطفل حتى يستغرق في النوم، ففي حال كان مص الثدي هو آخر ما قام به الطفل قبل النوم، فبالنسبة له ستكون بمثابة أداء مطمئنة له، وعندها سينام بدون التعلق بالرضاعة، وبذلك فعندما يستيقظ خلال الليل فهو يحتاج إلى الرضاعة لينام مرة أخرى.رضاعة الطفل حتى يخلد للنوم

كثرة الرضاعة نهارًا

هناك الكثير من النساء يفهمن أن كلما بكى الرضيع، لابد من رضاعته على الفور، مما يجعلهم يقومون برضاعته بمعدل ثلاثين وحتى ستين ثانية، مما يجعله يعتاد على الرضاعة بنسب متكررة وصغيرة بدلاً من انتظاره على الأقل ساعتين بين الرضعات مباشرةً بعد الولادة، وعند سن أربع أشهر، يجب على الأقل انتظار أربع ساعات، وتحدث بكثرة عند الأطفال ممن يرضعون طبيعيًا بدلاً من إعطائهم السكاتة.

نصائح للتقليل من كثرة الرضاعة خلال الليل

هناك عدة نصائح يمكن من خلالها التقليل من مشكلة كثرة الرضاعة لحديثي الولادة، مثل إطالة وقت الرضاعة خلال النهار تدريجيًا بحيث تصبح من ثلاث إلى أربع ساعات يوميًا، ولكن لا يمكنكِ القيام بذلك في الليل، كما يجب عليكِ مراعاة أنه كلما قمتِ برضاعة طفلك مرة، ينبغي معانقته بعدها من أربع إلى خمس مرات بدون رضاعة، وإليكِ بعض النصائح الأخرى:

وضع الطفل على السرير وهو نعسان

عندما تلاحظين الطفل يميل للاستغراق في النوم أو في أوقات الغفوة، ضعيه على فراشه، وفي حال بدا مكدرًا، قومي بهزه كي يهدأ أو يبدأ في نومه، وفى حال غفا الرضيع وقت الرضاعة فالأفضل أن توقظيه، وإذا أردتِ امتناعه عن عدم التفكير في الرضاعة أثناء النوم، أرضعيه قبل القيلولة بساعة كي تكون آخر مرة يرضع فيها قبل نومه.

حمل الرضيع عند بكائه ليلاً قليلاً

حاولي قدر الإمكان جعل الاستيقاظ ليلاً من النوم أسهل ما يكون، بحيث يعتاد الطفل للنوم مرة أخرى من تلقاء نفسه، وفي حال لم يتوقف عن البكاء لما يزيد عن عشرة دقائق، فأخرجيه من فراشه واحمليه بضعة دقائق إلى أن يستغرق في نومه، ولكن احرصي على ألا تشعلي الضوء ولا تكثري الحديث معه.

معاينة الطفل من خمس إلى عشرة ثواني حال بكائه وقت النوم

قبل زيادة إزعاج الرضيع، قومي بمعاينته تحديدًا الأطفال الأقل عمرهم عن سنة، وأطيلي الفترة كلما تقدم في العمر، واحرصي على جعل المعاينة غير جذابة وقصيرة، ولا تستمري في الجلوس بالغرفة أكثر من دقيقة، ولا تضيئي المصباح، فقط تظاهري بالنوم، ولا تخرجيه من غرفته ولا ترضعيه ولا تهزيه ولا تنقليه من فراش لآخر، بحيث ألا يعيد تكرار سلوكه مرة أخرى.معاينة الطفل من خمس إلى عشرة ثواني حال بكائه وقت النوم

تجنبي إعطاء الطفل الرضاعة وهو في السرير

إذا رضعتِ الطفل في موعد النوم، فلا تسمحي له بمسك الرضاعة، كما ينبغي رضاعته بغرفة أخرى غير التي ينام فيها، أي ينبغي الفصل بين وقت النوم ووقت الرضاعة، وفي حال احتاج مص شيئًا، امنحيه المصاصة “اللهاية” كما يمكنه مص إصبعه.

الابعاد التدريجي للرضعات الليلية

يمكنكِ بشكل تدريجي ابعاد الرضعات الليلية في حالة واحدة فقط، إذا كانت الفترة أثناء النهار بين الرضعات ما يزيد عن ثلاث ساعات، بحيث يتمكن من النوم بمفرده دون الحاجة للهز أو الرضاعة الطبيعية، وبذلك يمكنكِ تقليل كمية الحليب خلال الليل.

كثرة حركة الطفل أثناء الرضاعة

تقلق الكثير من الأمهات عند ملاحظتهن لظاهرة كثرة حركة الطفل أثناء الرضاعة، ولكن هناك أسباب تستدعي ذلك، أهمها زيادة حليب الأم، وتلاحظ المرأة ذلك عند محاولتها الضغط قليلاً على الثدي، فتجده يتدفق بالحليب كالشلال، وهذا يضر بصحة الطفل، وينتج عنه كرهه للرضاعة الطبيعية، حيث تصبح أكثر صعوبة وإزعاجًا له، نظرًا لتسبب الحليب بأذية معدته، وتعرف هذه الحالة باسم “شلالات نيجارا”، والسبب يكمن في نقص مستوى فيتامين دال عند الأم، الذي يؤثر على العضلات التي يجب أن تكون في حالة هدوء واسترخاء كي يزيد التحكم في تدفق الحليب.

نصائح للرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة

الآن سنعرض لكِ مجموعة من النصائح الخاصة بالولادة الطبيعية، أبرزها الرضاعة المبكرة، فالرضع يولدون بكامل استعدادهم لها، ويزداد الشغف أكثر خلال الساعات الأولى بعد الميلاد، وتدفق الحليب في هذه الفترة نتيجة لرد فعل المص الذي يقوم به طفلك، وإليكِ مجموعة من النصائح المتبعة:

  • عليكِ تعلم كل ما يتعلق بالرضاعة الطبيعية خلال فترة الحمل بحيث لا تظهر النتيجة صادمة، فيمكنكِ القراءة ومشاهدة أنسب الوضعيات الصحية لطفلك.
  • بعد الولادة وقبل مغادرة المستشفى، يجب مراجعة استشاري الرضاعة، فقد تحتاجين إلى موعد واحد لقيام أحد المحترفين بإبداء بعض الإرشادات الخاصة بالرضاعة الطبيعية.
  • اهتمي بالتركيز الشديد خلال الرضاعة، لذا يمكنكِ البقاء في مكان يتضمن عوامل قليلة من مستويات الضوضاء والتشتيت.
  • اهتمي بالتفاعل مع الطفل دائمًا، وابتعدي عن التليفزيون أو الحديث على المحمول أثناء الأسابيع الأولى من عملية الرضاعة.
  • نصائح للرضاعة الطبيعية لحديثي الولادةفي حال كنت جالسة أثناء الرضاعة، فاستقري بوضعية مريحة، حيث بإمكانك وضع وسادة تساعد قليلاً على حمل الطفل لارتفاع مريح فيريح قليلاً من وظيفة يديكِ.
  • اهتمي بشرب مشروبات باردة مثل العصير واللبن أو الماء بجانبك، كي تساهمي في تجديد السوائل أثناء الرضاعة، وتجنبي قدر الإمكان المشروبات الساخنة.
  • ابدأي الرضاعة بحيث تعطي للطفل الثدي الذي لم يتغذى من خلاله آخر مرة، كما يمكنكِ وضع قطعة من القطن بداخل حمالة الصدر على الجانب الآخر الذي لم يتم رضاعته آخر مرة.
  • إفراز الحليب يتأثر بشدة المص وتكراره ومدته، تحديدًا أثناء الأسابيع الأولى، فتقليل الجلسات أو ترك الطفل ينام مدة طويلة أو قطع الجلسات خلال النهار، يسبب قلة الحليب.
  • تجنبي إعطاء الرضيع اللهاية، لزيادة الفترة بين الوجبات.
  • ينبغي أن تطعمي الرضيع خلال النهار والليل، واحرصي على أن تكون كمية الغذاء متساوية في كلاً منهما.

وبعدما أجبنا على كل التساؤلات الخاصة بكثرة الرضاعة لحديثي الولادة، وجب القول أن هناك بعض العلامات التي يستدل منها على شبع الرضيع، مثل غلق فمه، أو ابتعاده عن الثدي او الحلمة، أو شعوره بالرضا والسكون بعد كل رضعة، أو سماعها لصوت بلعه للغذاء.

المصادر:

فيري ويل فاميلي

ميديكال نيوز توداي

يو أو إف إم هيلثي

زر الذهاب إلى الأعلى