الولادة

كم تستغرق العملية القيصرية الأولى والثانية؟ وما هي أهم التفاصيل والنصائح؟

الآن أنتِ بوقتك الحاسم وعدك التنازلي للقاء وليدك المحبوب، لقد حددتِ أن تكون ولادته قيصرية أو شاءت الأقدار بذلك، وبدأتِ تتساءلين كم تستغرق العملية القيصرية؟ وما هي أهم تفاصيل الولادة؟ لا داعي للقلق، فنحن معكِ خطوة بخطوة، وسنعرض لكِ أهم ما تحتاجين لمعرفته حول هذا الموضوع، فما عليكِ إلا أن تكوني معنا لنهاية الموضوع.

ما هي عملية الولادة القيصرية؟

تعرف الولادة القيصرية بأنها ولادة عبر عملية جراحية بالبطن، يتم بها الشق لطبقات البطن والرحم لإخراج الجنين بشكل آمن، وليس عن طريق المهبل، ويتم اللجوء لهذه الطريقة عند تعسر الولادة الطبيعية، أو الوجود لبعض المخاطر التي تجعل من الولادة الطبيعية مجازفةً بحياة الأم و الجنين أو كليهما، وهي نوعان:

  1. الشق التقليدي العمودي بمركز البطن.
  2. الشق المنخفض السفلي بالبطن وهو أصغر وأكثر شهرةً واستخداماً.

أسباب اللجوء للعملية القيصرية؟

أسباب اللجوء للعملية القيصرية؟كما ذكرنا يتم اللجوء للولادة القيصرية عند وجود أي خطر قد يتعرض له الجنين أو الأم، أو الخضوع السابق للجراحة القيصرية، وهو ما يجعل من الولادة القيصرية الثانية أمراً حتمياً بعد بعض المحاولات غير الطويلة بالولادة الطبيعية، ذلك لعدم الضغط على الرحم والتعرض لفتح الجرح السابق، والكثير من المشكلات الأخرى التي قد تنشأ من طول فترة المحاولة للمرة الثانية من الولادة، أو وجود بعض المخاطر والأسباب الأخرى مثل:

  • عدم فتح الرحم بالشكل الكافي لخروج الجنين بطريقة آمنة.
  • الوزن الزائد والحجم الكبير للجنين.
  • عدم مرور وقت كافي بعد الولادة الأولى، إذ تتطلب المحاولة للولادة الطبيعية بعد القيصرية الأولى مرور ثلاث سنوات على الأقل.
  • الولادة لأكثر من جنين وصعوبة الولادة الطبيعية.
  • الوضعية غير السليمة للجنين، وعدم نزوله بالحوض وقناة الولادة.
  • الضيق بالحوض وتعرض الجنين لنقص الأكسجين، أو وجود تشوهات وعيوب بالجنين، والتي تجعل الولادة الطبيعية مجازفةً خطرة.
  • ارتفاع ضغط الدم، والتعرض لتسمم الحمل، أو السكر، أو الحمل خارج الرحم.
  • الاختيار للأم، فالكثيرات من السيدات يفضلن الولادة القيصرية للكثير من الأسباب.

كم تستغرق العملية القيصرية؟

تعتبر الإجابة على سؤال كم تستغرق العملية القيصرية من الإجابات السهلة بالحالات الطبيعية، والتي لا يواجه بها الطبيب أيٍ من المشكلات بعملية الولادة، حيث تعتبر مدة الولادة القيصرية بالغالب 45 دقيقة، وفي الكثير من الحالات السهلة يتم إخراج الجنين بعد ربع ساعة تقريباً، ثم يحتاج الطبيب لمزيد من الوقت يكفي للتقطيب سواءً للبطن أو الرحم، كما يحتاج لمزيد من الوقت لتجهيز المرأة للخروج من غرفة العمليات، أما عند وجود بعض المشكلات أو الالتصاقات ففي أغلب الأحيان تحتاج العملية للمزيد من الوقت، والذي يقدر بقدر حجم المشكلة التي تتعرض لها المرأة وقت الولادة.

كم تستغرق الولادة القيصرية للشفاء التام؟

الآن تتساءلين كم من الزمن تستغرق العملية القيصرية في الشفاء التام للجرح؟ وهو من الأسئلة الهامة التي لابد لنا من الإجابة عليها ليطمئن قلبك، فلا داعي للقلق، رغم أن العملية القيصرية قد تستغرق البقاء داخل المستشفى بعض الوقت، إلا أن التحسن غالباً ما يكون سريعاً مع التناول المنتظم للأدوية الموصوفة وتعليمات الطبيب، وقد يستغرق هذا من يوم لثلاثة أيام، ويكون التحسن بعد العملية القيصرية كالتالي:

أول يوم بالجراحة

كم تستغرق العملية القيصرية وكيف يكون أول يوم بالجراحة؟بمجرد الإفاقة سيكون عليكِ تنفيذ تعليمات الطبيب بمحاولة الحركة والمشي قدر المستطاع، وكلما كانت لديك القدرة على ذلك، وسيكون هذا بمساعدة المرافق لكِ بالمشفى أو أحد أفراد طاقم التمريض لضمان سلامتك، بنفس الوقت ستكونين قادرةً على البدء بالمشروبات الدافئة والطعام بشكل تدريجي، ذلك بمجرد الاطمئنان على العمل الجيد للمعدة وأجهزة الجسم، وزوال أثر التخدير.

العودة للبيت

سيتحسن وضعك سريعاً وسيسمح لكِ الطبيب بالعودة للمنزل، مع طلب أخذ حمام دافيء، وتغيير الملابس، والتخلص من كل آثار العملية، مع الراحة التامة والمشي لبعض الوقت داخل المنزل أيضاً، والالتزام ببعض التعليمات والإرشادات التي سيطلعك عليها الطبيب، وكيفية تطبيقها بشكل واضح.

بعد مرور أسبوعين من الولادة

ستستمرين بالتحسن بالحركة والقيام والوقوف، إلى أن يصبح الأمر طبيعياً، كما ستكونين قادرةً على القيام بالنشاطات المنزلية بشكل جيد، وستعود الحياة الطبيعية لما كانت عليه قبل الولادة مع الوقت، إلى أن تعودي لحالتك الطبيعية تماماً لوقت يتراوح بين ثمانية أسابيع إلى تسعة، فقط سيكون عليكِ بهذه المرحلة الاتباع التام لإرشادات الطبيب، ومراقبة أي تغييرات قد تطرأ على الجرح، أو حدوث أيٍ من الأعراض المقلقة، هنا لابد من استشارة الطبيب على الفور.

كم تستغرق العملية القيصرية للمرة الثانية أو الولادات المتكررة؟

الآن أسمع سؤالكِ يتكرر عن الولادة الثانية، وهو كم تستغرق مدة الولادة القيصرية بـ الولادة الثانية أو الولادات المتكررة؟ هنا يجب أن نوضح أن الولادة القيصرية بالمرة الثانية قد تكون طبيعية كالأولى، أو يكون بها بعض المشكلات التي تزيد من وقتها بطبيعة الحال عن المألوف، لـ استغراقها بعض الوقت في تعامل الأطباء معها، وهي كالتالي:

  • التصاقات زائدة بأسفل البطن و الرحم، والتسبب بإعاقة في عمل الأعضاء الداخلية والوجود لبعض الآلام.
  • التعرض لخطر النزيف، حيث تزيد نسبة التعرض للنزيف بالولادة القيصرية الثانية أو المتكررة عن الأولى بنسبة كبيرة.
  • بعض إصابات المثانة والأمعاء، وهي من الأمور الواردة رغم ندرتها، ذلك للدقة المعروفة من الأطباء بالولادات القيصرية والجراحات على العموم.
  • التعرض لمشكلات ومضاعفات بالولادة السابقة، حيث يكون من الوارد تكرارها، مما يستغرق المزيد من الوقت للتعامل معها وحلها بشكل جيد.

نصائح هامة ومحاذير حول الولادة القيصرية

تعتبر الولادة القيصرية عمليةً جراحيةً كبيرة، تستدعي الكثير من التعليمات والنصائح الهامة، ويعتبر من أهمها على الإطلاق التحدث مع الطبيب عن الحالة الصحية والتاريخ المرضي لكِ وللعائلة بكل صراحة، ويشمل هذا المرة الأولى للولادة القيصرية، وبعض النصائح الأخرى وهي كالتالي:نصائح هامة ومحاذير حول الولادة القيصرية

  • الصيام قبل إجراء العملية بعدد ساعات كافية، وعدم تناول أي طعام أو شراب لعدم التعرض للتقيؤ والغثيان بعد العملية.
  • الحرص على الطعام الصحي والشرب الكافي للماء، ورطوبة الجسم، لعدم التعرض للإمساك بعد الولادة، والذي يضر بالجرح بشكل كبير.
  • استشارة الطبيب في لبس الحزام الخاص بالولادة، فهو مما يدعم التخفيف من ألم الجرح.
  • حماية نفسك من التعرض للأمراض، والمحافظة على صحتك بشكل جيد، لعدم مضاعفة التعب بعد العملية القيصرية.
  • الحرص على المشي بعد العملية بشكل جيد، حتى مع الشعور بالتعب، فهو من أشد ما يساعد على الشفاء السريع.
  • عدم بذل مجهودات كثيرة بعد العملية، لعدم الضغط على الجرح، مع وضع اليد على الجرح عند العطس أو الكحة للحد من الألم.
  • الحرص على الاسترخاء التام، والراحة، والتقليل من تناول المسكنات وعدم تعاطيها  إلا عند الضرورة.
  • التغذية الجيدة والغنية بالفيتامينات والبروتين بعد الولادة، لسرعة الشفاء واسترداد صحتك.
  • استشارة الطبيب على الفور عند ظهور أي من الأعراض أو الآلام المقلقة.

متى يجب زيارة الطبيب بعد العملية القيصرية؟

من الطبيعي الشعور ببعض الأوجاع بعد الولادة القيصرية، لكن ببعض الأحيان قد يزيد الوجع عن المألوف، أو لا تقل حدته مع مرور الوقت والالتزام بالأدوية، أو الظهور لبعض الأعراض التي قد تستلزم استشارة الطبيب على الفور، وهي كالتالي:

  1. الألم الشديد بجرح العملية القيصرية، مع وجود بعض التورم والاحمرار.
  2. ارتفاع ملحوظ بدرجات الحرارة مع عدم استجابة المسكنات، وخافضات الحرارة الموصوفة.
  3. النزيف المهبلي الشديد، أو وجود رائحة كريهة بالمهبل وإفرازاته.
  4. وجود تورم واحمرار بالساقين.
  5. آلام شديدة بالصدر مع صعوبة بالتنفس.
  6. آلام مزعجة وغير محتملة بالثديين.

ختاماً لا داعي للقلق ولا التفكير، فالإجابة على سؤالكِ كم تستغرق العملية القيصرية سهل وبسيط، حاولنا أن نقدم لكِ الرد عليه وكل ما يتعلق به من أمور هامة في هذا الموضوع، فقط أوكلي أمركِ لله وتوكلي عليه، وخذي بالأسباب بالتزامك بالتعليمات الطبية والتغذية السليمة وممارسة الرياضة، والمحافظة على صحة الجسم، لتمري بهذه التجربة بلا تعب ولا مجهود، وتضمي وليدك بالنهاية لينسيكِ كل الآلام.

المصادر:

وات تو إكسبكت

بارنتس

كليفاند كلينيك

زر الذهاب إلى الأعلى