fbpx
الولادة

كيفية تجنب الولادة القيصرية بطرق صحية وفعالة النتائج

يفضل الكثير من النساء الولادة الطبيعية ويرغبن بمعرفة كيفية تجنب الولادة القيصرية؟ من أجل تفاديها وتفادي المخاطر التي من الممكن أن تحدث من خلال إتمامها، فعلى الرغم من الآلام التي تحدث خلال عملية الولادة الطبيعية، إلا إن المخاطر قد تكون أقل بكثير مقارنة بالولادة القيصرية؛ لذلك من خلال موضوع اليوم سنساعدك على معرفة الطرق الصحيحة لتجنب الولادة القيصرية.

كيفية تجنب الولادة القيصرية؟ 

كيفية تجنب الولاد القيصرية

كيف أتجنب الولادة القيصرية؟ سؤال يجول في ذهن الكثيرات، في الواقع هناك طرق عديدة تمكنك من تجنب الولادة القيصرية وتفاديها تمامًا، وتساعدك أيضًا على تسهيل عملية الولادة الطبيعية، وذلك؛ لكونها ستجعلك تكتسبين حالة صحية أفضل تؤهلك لتلك العملية، وأيضًا تتسبب في أن تكون حالتك الصحية مناسبة لإجراء الولادة الطبيعية.

لذا بمجرد معرفة هذه الطرق، يجب اتباعها كاملة؛ كي تستطيعي تفادي الولادة القيصرية، وأيضًا لتكوني بحالة صحية ونفسية جيدًا تجعلكِ قادرة على تحمل كافة آلام الولادة الطبيعية، ناهيك عن إنها ستقلل أيضًا من المخاطر المحتمل حدوثها من خلالها، وإليك بعض طرق لتجنب الولادة القيصرية وهي:

اختيار الطبيب بعناية

أحد أهم الطرق التي تضمن لكِ تجنب الولادة القيصرية هي: اختيار الطبيب الذي تتم المتابعة معه بعناية شديدة، لاسيما وأن عليه عامل كبير للغاية، فهناك أطباء يلجأون إلى الولادة القيصرية؛ بهدف الاستثمار من خلالها، حيث إن التكلفة المالية التي يتم إنفاقها في سبيل إتمامها، تكون أعلى بكثير من تكلفة عملية الولادة الطبيعية، بالإضافة إلى إنه يجب أن يكون طبيبًا ماهرًا بالفعل؛ كي يتمكن من عمل التشخيصات الصحيحة، وأيضًا تحديد المناسب لحالتك فقط، دون النظر إلى أي اعتبارات أخرى.

ممارسة الرياضة

من الطرق التي يمكن اللجوء لها؛ كي تتمكني من معرفة إجابة سؤال: هل يمكنني تجنب الولادة القيصرية؟ حيث إن الرياضة للحامل تمثل أهمية كبرى، فمن خلالها تكون بحالة صحية جيدة للغاية، وأيضًا تساهم بشكلٍ كبير في تدعيم عضلات البطن وزيادة قوتها؛ مما يجعل الألم ينخفض أثناء عملية الولادة الطبيعية، وذلك بخلاف إنها ستجعلها بحالة نفسية جيدة تؤهلها لإتمام عملية الولادة القيصرية؛ لذلك يجب ممارستها بصورة يومية، ولكن يجب أن تكون مناسبة للحمل، فمن الممكن ممارسة تمارين القرفصاء، أو تمارين المشي الخفيفة وبعض التمارين التي يوصي بها طبيبك المتخصص.

اتباع نظام غذائي صحي

النظام الغذائي وعملية التغذية مهمة للغاية للحامل، فإذا كانت صحية ومفيدة بالفعل وتمدها بكافة العناصر الضرورية التي يحتاج لها الجسم، فهنا تتضاءل فرص حدوث عملية الولادة القـيصرية، أما إن كان النظام سيء ولا يجدي بأي نفع، فهنا يحدث العكس؛ لذا يجب عمل نظام صحي متوازن يحتوي على العديد من أنواع الخضروات وأيضًا الفواكه المفيدة للحامل، وذلك بخلاف العصائر الطبيعية.

يمكنك الحصول على عدة مكملات غذائية، ولكن يجب أن تكون بمعرفة الطبيب، وخلال تلك المرحلة يجب الابتعاد كل البعد عن الوجبات الخفيفة والسريعة التي تحتوي على العديد من الدهون المشبعة، والتي بدورها تساهم في زيادة حجم الجنين؛ مما يجعل عملية الولادة الطبيعية صعبة للغاية.

ابتعدي عن الأخبار السلبية

قد يلعب العامل النفسي دورًا كبيرًا في تجنب الولادة القيصرية وإتمام عملية الولادة الطبيعية، فإن كنتِ محاطة بأشخاص سلبيين يقومون بتحذيرك من عملية الولادة الطبيعية وينصحونك بالقيصرية، فعليكِ بالابتعاد عنهم تمامًا وتجنبهم طوال تلك المرحلة، نظرًا لأن آرائهم قد تشعركِ بالقلق والخوف؛ مما يجعل حالتك النفسية سيئة للغاية، وهنا تكونين غير مستعدة تمامًا للولادة الطبيعية؛ بسبب كم الآلام التي وصفونها لكِ عن تجربة سابقة لهم؛ لذا إن كنتِ ترغبين بالولادة الطبيعية، فابتعدي عنهم طوال هذه المرحلة.

لا تذهبي إلى المشفى مبكرًا

من الأسباب الرئيسة التي تؤدي إلى اللجوء إلى عمليات الولادة القيصرية هي: وصول الحامل إلى المشفى بشكلٍ مبكرًا خاصةً وإنه عقب الوصول، من الممكن أن يستغرق المخاض والطلق فترات زمنية طويلة للغاية، وفي الكثير من الأحيان من الممكن أن تصل هذه الفترة إلى يوم بأكمله؛ مما يجعل الطبيب يلجأ إلى القيصرية؛ لذا يجب الوصول إلى المشفى في الوقت المناسب، وبهذا تتضح الإجابة على سؤال: كيفية تجنب الولادة القيصرية؟

دخول فصول الرعاية

تمثل فصول الرعاية أهمية كبرى لدى الحامل التي ترغب بإتمام عملية الولادة الطبيعية وتجنب القيصرية، فمن خلالها تتعلم الحامل العديد من الدروس المهمة، وتتمكن من معرفة كيفية تجنب الولادة القيصرية بصورة صحيحة؟ من أبرزها: وضعيات اليوجا الصحيحة التي تسهل من إتمام الولادة الطبيعية، وأيضًا التنفس بطريقة تساهم في تخفيف الألم الذي تشعر به الحامل أثناء المخاض، ناهيك عن أنكِ من خلالها ستتعرفين على العديد من المعلومات التي تتعلق بشأن الولادة الطبيعية وما هي الخطوات التي يمكنكِ القيام بها؛ من أجل تخفيف الألاف وإتمام العملية بصورة ناجحة دون حدوث أدنى مخاطر.

الراحة التامة

الراحة التامة للحامل

مع بدء مرحلة الثلث الثالث، تبدأ بعض التساؤلات تجول في ذهن الكثيرين، مثل: كيفية تجنب الولادة القيصرية؟ إذ تحتاج الحامل إلى الراحة التامة وعدم القيام بأي جهود تجعلها مرهقة، خاصة وأن الإرهاق والتعب سيجعلونها غير قادرة على تحمل آلام الولادة القيصرية، أما إن حدث العكس، فستكون الحامل مؤهلة لإتمام الولادة الطبيعية، وأيضًا ستكون قادرة على التحمل وغير مجهدة تمامًا، فيجب عدم بذل أي جهد خلال تلك المرحلة، ويجب عليها أخذ القسط الكافي من النوم والذي يصل إلى ثمانية ساعات على أقل تقدير.

أسباب تجنب الولادة القيصرية

من المؤكد أن رغبة الحامل تجاه تجنب الولادة القيصرية تكون؛ بسبب العديد من الأمور المختلفة، والتي من أبرزها: كم المخاطر التي من الممكن أن تتعرض لها الحامل عقب إجراء عملية الولادة القيصرية؟ والتي من الصعب توقعها، بالإضافة إلى إن المخاطر لن تقتصر على الأم فقط، بل من الممكن أيضًا أن تصل إلى الجنين وتؤثر عليه بشكلٍ سلبي، ومن أبرز الأسباب التي تؤدي لتجنب تلك العمليات هي:-

التهابات في الجرح

التهابات الجرح تعد من أكثر المشكلات التي تحفزك على تحقيق هدف كيفية تجنب الولادة القيصرية؟ حيث من الممكن أن تتعرض الحامل إلى التهابات في الجرح الذي حدث بسبب إجراء عملية الولادة، الأمر الذي ينتج عنه عدم التئام الجرح بصورة سريعة، ومن الممكن أن تظهر عدة أعراض أخرى بسبب هذه المشكلة من أبرزها:

  • تورم الجرح.
  • حدوث احمرار كبيرًا في منطقة العملية، وذلك بخلاف الإفرازات التي ستنتج عن هذه المشكلة؛ مما يتسبب بحدوث ألمًا كبيرًا للحامل من تلك المنطقة.

النزيف

من أبرز أسباب تجنب عمليات الولادة القيصرية: النزيف الذي يحدث من خلالها، فخلال تلك العملية تفقد الحامل الكثير من الدم مقارنة بالدم الذي يتم نزفه أثناء عملية الولادة الطبيعية، وهذا ما يجعل الأم تحتاج إلى نقل دم في تلك المرحلة؛ مما يشكل خطورة كبيرة عليها.

مخاطر التدخل الجراحي

من المؤكد أن التدخل الجراحي له العديد من الآثار السلبية التي تنتج عنه، فمن الممكن أن تتعرض الحامل إلى خطر حدوث تلوث الدم أثناء إجراء العملية، وذلك بخلاف إنه من الممكن أن يحدث أي خطأً غير متوقعًا من جانب الطبيب، خاصةً وإن كانت خبرته قليلة، فمن الممكن أن ينتج عن هذا الأمر حدوث إصابة بالغة في الأمعاء، أو بالمثانة؛ مما يترتب عليه مخاطر عديدة على الأم والجنين أيضًا.

تعرض الجنين للخطر

لن يقتصر الخطر الذي تحمله عمليات الولادة القـيصرية على الحامل فقط، فمن المؤكد أيضًا إنه سيصل إلى الجنين، فمن الممكن أن يتأذى الجنين أو يتعرض لأي إصابة؛ بسبب الآلات الحادة التي يقوم الطبيب باستخدامها والاعتماد عليها في إجراء العملية، بالإضافة إلى إنه من الممكن أن يرتكب أي أخطاء طبية غير مقصودة تؤدي إلى تضرر الجنين بشكلٍ بالغًا؛ لذلك نوهنا بأنه يجب اختيار الطبيب بعناية فائقة؛ من أجل تحقيق هدف كيفية تجنب الولادة القيصرية.

ضيق تنفس للجنين

بسبب حدوث عملية الولادة القـيصرية، من الممكن أن يتأثر الجنين بضيق التنفس ويكون غير قادرًا على التنفس بشكلٍ طبيعي، وهذا ما يحدث على وجه التحديد إن كانت عملية الولادة قد تمت قبل الوصول إلى الأسبوع التاسع والثلاثون من الحمل، فهنا يحتاج الطفل إلى الدخول لرعاية صحية لحديثي الولادة لعدة أيام؛ كي يصبح بحالة طبيعية.

تأثير أدوية التخدير

أثناء عملية الولادة القيصرية، يتم استخدام العديد من أدوية التخدير؛ كي لا تشعر الأم بالألم الذي سيحدث خلال العملية، وهذا ما يمكن أن يتأثر به الجنين بصورة سلبية للغاية، فتلك الأدوية ستصل إليه وستجعله غير قادرًا على القيام بأي حركة حتى ولو لفترة قصيرة.

مشكلات في الرضاعة الطبيعية

مشكلات في الرضاعة الطبيعية

عقب إتمام الولادة القيصرية، تتقلص فرص إتمام الرضاعة الطبيعية وذلك بحسب رأي الكثير من الأطباء، وفي تلك الحالة تحتاج الأم إلى تدخل أحد الاستشاريين في الرعاية الصحية؛ بهدف الحصول على المعلومات والطرق اللازمة التي تمكن الأم من بدء الرضاعة الطبيعية بشكلٍ سريع.

متى يمكن اللجوء للولادة القيصرية؟

في بعض الأحيان من الصعب إجراء عملية الولادة الطبيعية، ويقرر الأطباء اللجوء إلى القيصرية، وذلك؛ بسبب وجود عدة مشكلات: إما أن تكون طارئة الحدث  أو بسبب وجود بعض المشكلات الأخرى لدى الحامل، والتي تتسبب بعدم نجاح طرق كيفية تجنب الولادة القيصرية، فمن أبرز الأسباب التي تكون سببًا في إتمام القيصرية هي:-

  • في حالة إن استمر المخاض لفترات طويلة للغاية.
  • من الممكن أن يكون حجم رأس الطفل، أكبر بكثير من حجم قناة الولادة.
  • في حالة كانت الأم حاملًا بتوأم، فمن الصعب إجراء عملية الولادة الطبيعية.
  • وضع الجنين يؤثر بشكلٍ كبيرًا في هذا الأمر، فإن كان وضعه غير طبيعيًا، فهنا يتم اللجوء إلى القيصرية.
  • من الممكن أن يكون السبب الرئيس هو: وجود أمراض مزمنة لدى الأم، من أبرزها: الضغط المرتفع، أو أمراض القلب، ففي ظل تواجد هذه الأمراض يصعب على الحامل أن تتحمل آلام الطلق.
  • عند ظهور عيوب خلقية على الطفل، مثل: أن يكون قد تعرض للإصابة بأمراض القلب، فهنا يصعب إجراء الولادة الطبيعية.
  • إذا تدلى الحبل السري، فإن الأكسجين الذي سيصل للجنين سيكون قليلًا للغاية؛ مما يؤدي إلى حدوث عدة اضطرابات بقلب الطفل، وذلك؛ بسبب أن الحبل السري قد دخل إلى قناة الولادة قبل أن يدخل لها الطفل.

في النهاية… تعد هذه الطرق هي الأكثر فاعلية لتحقيق هدف كيفية تجنب الولادة القيصرية؟ فيجب على الحامل أن تتبعها كاملة إن كانت ترغب في ذلك، وفي حالة وجود أي مشكلة تستدعي اللجوء إلى عمليات الولادة القيصرية، فهنا تحتاج الحامل إلى أن تتلقى الأمر بصدر رحب، وتستعد وتبدأ بتهيئة نفسها لإتمام العملية.

زر الذهاب إلى الأعلى