أعراض الحمل

كيف أعرف أني حامل بالبصل وبطرق طبيعية أخرى؟

بعد نشر الكثير من طرق تحليل الحمل على مواقع التواصل الاجتماعي تتساءل الكثيرات كيف أعرف أني حامل بالبصل وغيره من الطرق الطبيعية المنزلية التي لا تضطرني إلى الخروج من المنزل في الأيام الأولى للحمل؟ والحقيقة أن هذه الطرق وغيرها كانت تستخدم منذ القدم، ولا زالت موجودة حتى الآن لم تندثر، على الرغم من عدم وجود أي دليل علمي وطبي على فاعليتها ومصداقيتها، ولكن على العموم لا ضير من استخدامها، فأحدها لا يشكل خطرًا على صحة الحامل أو جنينها.

كيف أعرف أني حامل بالبصل؟

في الوقت الحالي تتولى اختبارات الحمل المعروفة مهمة كشف وجود الحمل من عدمه، ويقصد بها تحاليل هرمون الحمل الرقمي أو النوعي، والتي تقوم بالكشف عن هرمون الحمل الذي يعرف طبيًا بهرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية في الدم أو البول، وهذا الهرمون تقوم المشيمة بإفرازه بمجرد انغراس البويضة في بطانة الرحم، ليقوم بدوره في تحفيز المبيضين في إنتاج هرموني البروجسترون والإستروجين اللذان يقومان بدورهما في زيادة سماكة بطانة الرحم، لتحتوي الجنين حتى ينمو وإرخاء جميع عضلات الجسم وتثبيط جهاز المناعة للحامل حتى لا يهاجمه.

أنواع تحاليل الحمل

هناك نوعين من هذه التحاليل، أولهما هو تحليل الحمل النوعي، والذي يتم عمله في المنزل باستخدام الجهاز الصغير الذي يباع في الصيدليات، وهذا الاختبار يكشف وجود هرمون الحمل في البول دون معرفة نسبته، أما عن التحليل الرقمي فهو الذي يستطيع الكشف عن نسبة هذا الهرمون في الدم بالأرقام، ويتم عمله في أحد المعامل المخبرية، وغالبية النساء الحوامل تقوم بعمل كلا الاختبارين معًا، حيث يساعد الاختبار الرقمي في الكشف عن وجود أي مشاكل بالحمل والتأكد من قوته، إلى جانب كونه يؤكد وجود الحمل ويشير إلى نسبة الهرمون في الدم.

طريقة إختبار الحمل بالبصل

العديد من الآراء والأقاويل تزعم بأنه قديمًا كان الناس يتمكنون من معرفة حدوث الحمل عن طريق البصل، وهنا تتساءل الكثير من السيدات كيف أعرف أني حامل بالبصل وما هي الطريقة؟ وعلى الرغم من أنه ليس هناك تأكيد على هذه المعلومة، إلا أنه ثبت أن قدماء المصريين واليونانيين كانوا يلجأون لاستخدام هذه الطريقة إذا ما شكت المرأة في حدوث الحمل، والسبب في اختيار البصل بالذات هو رائحته القوية النفاذة، والتي كانت من تشك بالحمل تشمها مرارًا وتكرارًا على مدار أيام عدة لتعرف مدى قوة حاسة الشم لديها وتلاحظ تضاعفها الذي يحدث عند الحمل.

طريقة إختبار الحمل بالبصل

كذلك هناك من الحوامل في القدم من كانت تستخدم البصل بطريقة أخرى، فتعمد إلى إدخال بعض قشور البصل في مهبلها وتركه كذلك لأيام عدة، فإذا شعرت برائحة البصل في أنفاسها بعد استيقاظها من النوم في اليوم التالي لوضع القشرة، فهذا يشير إلى عدم وجود حمل، أما لو لم يكن هناك أثر لرائحة البصل في أنفاسها فهذا يعني لها أنها حاملًا، وصاحب هذه النظرية هو الطبيب اليوناني أبقراط الذي كان يقول بأن بطن الحامل مفتوحة على بقية جسمها، والحمل هو ما يغلقها، وعندما تنغلق بسببه لا تصل رائحة البصل لبقية جسمها.

متى كان القدماء يستخدمون البصل للكشف عن الحمل؟

كانت النساء في الأزمنة القديمة يعمدن إلى استخدام البصل، كأحد الطرق المتاحة لاختبار الحمل، عند ظهور أي من أعراض الحمل الأولية عليها، والتي تظهر بمجرد تلقيح البويضة وتتزايد مع انغراسها ببطانة الرحم وتطور نموها، وأهم هذه الأعراض الأولية هو ما يلي:

  • رؤية نزف الغرس، وهو نقاط قليلة من الدم الوردي اللون الذي يخرج من الرحم بسبب انغراس البويضة ببطانته.
  • الشعور بألم أسفل البطن والظهر.
  • الغثيان، الدوار، التعب، الإرهاق والميل إلى النوم لساعات أطول من المعتاد.
  • غياب الدورة الشهرية أو تأخرها عن موعدها المعتاد.
  • ظهور بعض الإفرازات المهبلية.
  • الشعور بالاضطرابات المزاجية والميل إلى الحزن والبكاء.
  • كثرة عدد مرات التبول عن الطبيعي.
  • وجود تغيرات على الثدي والتحسس من لمسه.

هل هناك طرق طبيعية أخرى لاختبار الحمل؟

بعد إجابتنا على سؤالك كيف أعرف أني حامل بالبصل نقدم لك بعض الطرق الطبيعية الأخرى التي تساعدك في كشف الحمل دون اللجوء إلى الاختبارات الشائع استخدامها في وقتنا الحالي، ولكن ننوه على أن هذه الطرق لا توجد أدلة علمية على إثبات كونها تختبر الحمل، لكن لم يكن متاح غيرها فيما سبق، وأهم هذه الطرق نوردها فيما يلي.

استخدام الملح والكلور

من الطرق التي كانت تستخدم قديمًا، ولا زالت حتى وقتنا الحاضر تعتبر إحدى الطرق التي تعتمدها النساء، اختبار الحمل بالكلور والملح، ويتم ذلك بأن يوضع بول المرأة التي تشك في الحمل في أي منهما، فإذا حدث فوران للبول فإن هناك حمل، ولأن الماء الذي يأتي من الصنبور يكون مليئًا بالكلور، فيمكن الاكتفاء بمراقبة شكل البول في المرحاض بعد التبول مباشرة فور الاستيقاظ من النوم صباحًا وملاحظة أي فوران يحدث له.

المفتاح والقفل

كانت النساء في العصور القديمة يستخدمن قفلًا أم مفتاحًا لاختبار الحمل، وكانت هذه الطريقة تعتمد على وضع البول الخاص بالمرأة في وعاء نظيف وترك قفل أو مفتاح فيه لعدة ساعات، بعدها تتخلص من البول وترى إذا كان هناك أثر للقفل أو المفتاح داخل الوعاء، فوجود علامة تعني وجود الحمل وخلو الوعاء من أي علامات ينبيء عن عدم وجوده.

اختبار الحمل بالسكر

اختبار الحمل بالسكر

اختبار الحمل بالسكر حيث أن الكثيرات حتى وقتنا الحاضر يستخدمن السكر كأحد طرق اختبار الحمل الطبيعية والآمنة، وتعتمد هذه الطريقة على وضع ثلاث ملاعق من السكر في وعاءٍ نظيفٍ في الصباح فور الاستيقاظ والتبول قبل تناول أي طعام أو شراب، ووضع كمية من البول مع السكر، عند مراقبة السكر فإما أن يذوب في البول أو لا، فإذا ذاب فليس هناك حمل، أما إن لم يذب فهذا يدل على وجود الحمل.

معجون الأسنان

إذا كنتِ ممن يتساءلن كيف أعرف أني حامل بالبصل والمواد المتاحة داخل المنزل، فعليك بمعجون الأسنان، وتعتمد هذه الطريقة على قيام المرأة التي تشك في وجود الحمل بالتبول في وعاء بلاستيكي نظيف، ومن ثم إضافة القليل من معجون الأسنان الذي يكشف عن وجود الحمل عند تفاعله مع البول وحدوث فوران به، وأما إن بقى البول على حاله ولم يظهر أي تفاعل، فهذا يدل على عدم وجود الحمل.

مسحوق الخردل

كانوا قديمًا يستخدمون الخردل البودرة في اكتشاف وجود الحمل من عدمه، وتعتمد هذه الطريقة على أن تملأ المرأة حوض الاستحمام لديها، أو أي وعاء كبير يسع جسدها بالكامل، بالماء الدافيء وتضيف له كوب واحد من مسحوق الخردل وترقد فيه لبعض الوقت، فإذا نزلت الدورة الشهرية بعد هذه الطريقة فهذا يثبت عدم وجود الحمل، أما عدم نزولها فينبيء بأن المرأة حاملًا.

صودا الخبز

إلى جانب الطرق الطبيعية التي ذكرناها لمن تتساءل كيف أعرف أني حامل بالبصل وبالطرق الطبيعية الأخرى، يمكنها استخدام صودا الخبز لنفس الغرض، وذلك بأن تضع 4 ملاعق صغيرة منها في وعاء نظيف صغير ووضع القليل من البول فوقها وملاحظة أي تغيير عليها، فالفوران ووجود الفقاعات يعني وجود الحمل، والعكس صحيح.

اختبار الشامبو

تعتمد هذه الطريقة في اختبار الحمل على وضع عدة قطرات من الشامبو مع القليل من الماء وتقليبهما جيدًا حتى يمتزجا، بعد ذلك أضيفي القليل من بول الصباح إليهما ولاحظي وجود فقاعات من عدمه، فالفقاعات تعني وجود الحمل، وعدم وجود أي تغيير يدل على أنه ليس هناك حمل.

الديتول

يمكنك استخدام الديتول المنظف في اختبار الحمل عن طريق وضع ملعقة كبيرة منه في كأس نظيفة وإضافة القليل من البول إليه، تترك الكأس تحت المراقبة لمدة حوالي 8 دقائق، فإذا لاحظت انفصال الديتول عن البول وعمل طبقة منفصلة عنه، فهذا يدل على وجود الحمل، أما حدث اندماج بينهما يخبر بعدم وجوده.

اختبار القمح والشعير

كان قدماء المصريين يستخدمون هذه الطريقة للتأكد من وجود الحمل، ومن خلال هذه الطريقة تقوم المرأة بالتبول على بذور القمح والشعير، ومن ثم الانتظار والمراقبة لعدة أيام، فإذا نبتت النباتات فهذا يدل على وجود الحمل، وإلا فلا، إلى جانب أنهم كانوا يعرفون نوع الجنين بنفس الطريقة، فإنبات القمح يعني أن الجنين ذكرًا وإنبات الشعير ينبيء عن كونها أنثى.

اختبار الخل

من الطرق البدائية التي كانت تستخدم لاختبار الحمل هو استخدام الخل، وتعتمد هذه الطريقة على وضع كميات متساوية من الخل والبول معًا في وعاء ومراقبة ما يحدث على مدار دقائق عدة، فإذا حدث تغيير في لون البول فهذا يدل على وجود الحمل، وإلا فليس هناك حمل.

اختبار الزيت

يعتبر اختبار الحمل بالزيت من الطرق الغير مألوفه، إلا أنها تعد مستحدثة ولم تكن تستخدم في القدم، ومن خلال هذه الطريقة تختبر المرأة الحمل عن طريق وضع كمية من البول في وعاء وإضافة بضع قطرات من الزيت إليه وإحكام غلق الوعاء لساعات عدة، بعدها لو لاحظت أن الزيت اختلط بالبول فأنت حاملًا، وأما إذا انفصل عن بعضهما البعض يدل على عدم وجود الحمل، ويمكن استخدام هذه الطريقة بعد غياب الدورة الشهرية بـ 3 إلى 4 أيام.

اختبار الحمل من خلال شكل البطن

من خلال شكل البطن أو السرة من الممكن أن تختبر المرأة ما إذا كانت حاملًا أم لا، وذلك عن طريق الاستلقاء على الظهر ووضع أطراف اليدين على سرة البطن والدق بكلتا اليدين عليها، عند قيام المرأة بالدق إما أن تسمع صوتًا أجوفًا، وهو يدل على خلو البطن من الحمل، وإما أن تسمع صوتًا مكتومًا بداخل البطن، وهو ما يدل على وجود الحمل.

اختبار الحمل عن طريق الفحص اليدوي

تساءلت كيف أعرف أني حامل بالبصل وغيره من الطرق الطبيعية بالمنزل، ومن الطرق التي لجأت لها المرأة قديمًا لاختبار الحمل هو اختبار اليد أو الإصبع، وهناك أكثر من طريقة يمكن من خلالها اختبار الحمل باليد، والتي نوردها فيما يلي:

اختبار الحمل عن طريق الفحص اليدوي

  1. وضع الإصبع داخل المهبل لفحص ما إذا كان الرحم جافًا أو مرتفعًا للأعلى، فهذا يدل على حدوث الحمل.
  2. تحسس منطقة الرحم بأسفل البطن بالسبابة، فإذا كان صلبًا فهناك حمل، وإلا فلا.
  3. وضع اليد على منطقة الرحم بالبطن، وعند الشعور بنبض فيها فهناك حمل.

أظن أننا في نهاية الموضوع قد وفينا الكلام وأجبنا باستفاضة على من يتساءلن كيف أعرف أني حامل بالبصل أو بغيره من الطرق الأخرى التي تتم داخل المنزل، ولكن ما ننوه إليه أنه من المهم للغاية التوجه إلى الطبيب المختص بمجرد العلم بكونك حاملًا أو عند الشك المجرد في ذلك، فهناك عدة فحوصات مهمة للغاية في هذه الفترة، كما أن بعض الأدوية والمكملات الغذائية تكون الحامل في أمس الحاجة إليها.

المصادر:

ميدلايف

هيلث لاين

وات تو إكسبكت

زر الذهاب إلى الأعلى