العناية بالطفل

كيف ينام الطفل بسرعة أثناء الليل؟ أسهل الطرق المجربة للنوم الهاديء

الحصول على قسط كافي من النوم مع وجود طفل في المنزل قد يكون أمراً مستحيلاً خاصةً خلال شهوره الأولى، ويظل السؤال الذي يشغل الأم هو كيف ينام الطفل بسرعة وسهولة؟، في الواقع هناك العديد من الطرق التي يمكنك اتباعها لجعل طفلك يحظى بنوم هاديء لتهنئي بساعات نومك في المقابل، وفيما يلي نوضح لك العديد منها كما نقدم لك مجموعة من النصائح ليكون وقت نوم الطفل أكثر راحة لك وله.

كيف ينام الطفل بسرعة

إن كنت لا تحظي بنوم هانيء خلال ساعات الليل، دعينا نخبرك عزيزتي بأنك لست وحدك من تعاني، فهذه من أكثر المشكلات التي تؤرق الآباء خاصةً مع الطفل الأول، لكن لا داعي للقلق فيمكنك مساعدة طفلك على أن يغط في النوم لساعات طويلة باتباع مجموعة النصائح التالية:

خلق روتين ما قبل النوم

حينما يبلغ طفلك الأسبوع السادس يصبح بإمكانه الاعتياد على روتين ثابت ليساعده على النوم بسرعة، فبمجرد بلوغه لهذه المرحلة العمرية يبدأ جسده بتنظيم عمل ساعته البيولوجية، لذا بدايةً من هذه المرحلة كل ما تفعلينه لحث الطفل على النوم سيعتاد عليه فيما هو قادم، فإن اعتاد على الهز لن ينام سوى بهذه الطريقة.

لذلك عليك أن تعملي على خلق روتين ثابت يناسبك لتنبيه صغيرك بأن موعد النوم قد حان، على ألا يستغرق هذا الروتين أكثر من ثلاثين دقيقة على الأكثر لتنفيذه، ومن الخطوات التي يمكنك اتباعها لتجهيز الطفل لروتين ما قبل النوم:

  • تغيير حفاض الطفل.
  • إلباس الطفل ملابس النوم.
  • تعتيم غرفة الطفل.
  • تدليك جسمه.
  • احتضانه لبضع دقائق في هدوء قبل وضعه في السرير.

تحديد وقت معين للنوم

تحديد ساعة معينة لنوم الطفل والالتزام بها يومياً، يجب أن تكون جزء أساسي من روتين نومه، فالطفل الذي يحظى بساعة معينة للنوم يبكي ويستيقظ بمعدل أقل خلال الليل، كما أنه يحظى بجودة نوم أفضل. لذا عليك أن تحددي ساعة معينة لنوم طفلك يومياً  بما يتناسب مع أسلوب حياتك ويمنحك الراحة، ومن ثم يمكنك البدء بروتين النوم الذي سبق وأشرنا إليه قبل الموعد المحدد بنصف ساعة على الأقل.تحديد وقت معين للنوم

تهيئة الأجواء المحيطة

عند اقتراب وقت نوم الطفل عليك أن تجعلي أجواء المنزل تشعر الطفل بأن موعد نومه قد حان بالفعل، وذلك بخفض مستوى الإضاءة في المنزل بالإضافة لخفض مستوى صوت التلفاز أو التحدث مع الآخرين وتقليل الحركة في المنزل قدر المستطاع.

ترك الطفل ينام بمفرده

عليك أن تساعدي طفلك على النوم بمفرده لذا يفضل أن تضعيه في السرير على ظهره بعد تنفيذ روتين ما قبل النوم وملاحظة أنه بدأ بالفعل يشعر بالنعاس، وذلك حتى يعتاد على النوم دون هزه أو حمله فإبقاء الطفل بين ذراعيك سيجعله يشرع بالحميمية معك بالتالي سيظل ملتصقاً بك لوقت أطول وهو مستيقظ، كما أن وضع طفلك في سريره وهو مستيقظ سيساعد على ربط دخوله السرير بوقت النوم بالتالي سينام بشكل أسرع.

بعد وضع الطفل في السرير يمكنك أن تربتي عليه برفق لبضع دقائق ليهدأ ويطمأن لوجودك بجواره، ومن ثم يمكنك الانسحاب من الغرفة بالتدريج وبهدوء، بأن تتوقفي عن التربيت عليه وبعدها عليك الوقوف بجوار السرير، ثم يمكنك الانتقال لمنتصف الغرفة ومن ثم مغادرتها وتركه لينام.

ترك الطفل يهدأ بمفرده

عليك أن تمنحي طفلك بعض الوقت ليهدأ بمفرده دون تدخلك، لذا إن بدأ في البكاء بعد تركه في السرير، عليك أن تنتظري لبضع دقائق قبل أن تتوجهي إليه حتى تمنحيه بعض الوقت ليستقر بمفرده، لكن إن استمر بكاء الطفل عليك التوجه إليه والتربيت عليه وهو في السرير دون حمله وطمأنته ببعض الكلمات فسماع صوتك سيمنحه شعوراً بالاطمئنان، ومن ثم غادري الغرفة وانتظري لبضع دقائق قبل تفقده مرة أخرى.

أما إن استمر بكاء الطفل بعد ثلاث أو أربع محاولات على تركه ليهدأ دون حمله، عليك أن تحمليه لتفقد ما إن كان بخير ولتفقد الحفاض، وإن كان كل شيء على ما يرام فعليك ضمه بين ذراعيك حتى يهدأ ومن ثم وضعه في السرير مجدداً.

تخصيص وقت محدد للقيلولة

حصول الطفل على فترة قيلولة أثناء النهار ستساعده على النوم بشكل أفضل خلال الليل، لذا ننصحك بتخصيص وقت محدد خلال النهار ليحظى الطفل بغفوة نهارية وتحظين أنت بالمقابل ببعض الوقت للانتهاء من أعمالك.تخصيص وقت محدد للقيلولة

جعل الطفل يميز الليل عن النهار

عليك أن تجعلي طفلك يعرف الفارق بين الليل والنهار وذلك من خلال التمييز بين الرضاعة النهارية والليلية، فعند إرضاعه ليلاً يمكنك استخدام إضاءة خافتة وخفض الأصوات وتقليل الحركة، وخلال النهار يمكنك اللعب معه أثناء إرضاعه مع استخدام إضاءة نهارية قوية وترك الأصوات عند مستواها الطبيعي.

الأمر ذاته ينطبق على وقت نوم الطفل فيتوجب عليك إبقاء الأصوات والأضواء في مستواها الطبيعي عند نوم الطفل خلال النهار وخفضها وجعل الأجواء أكثر هدوءاً خلال الليل، بذلك سيتعلم الطفل أن وقت النهار مخصص للحركة واللعب ووقت الليل مخصص للنوم والراحة والهدوء.

استخدام لهاية

إن كنت تواجهين مشكلة في تهدئة الرضيع، يمكنك استخدام اللهاية لإسكاته ومساعدته على الاسترخاء، كذلك اللهاية لها فائدة أخرى أكثر أهمية من تهدئة الطفل، فوجدت الأبحاث أن استخدامها خلال النوم يقلل من مخاطر متلازمة موت الرضع المفاجئ.

مع ذلك علينا تنبيهك إلى أن الطفل إن اعتاد النوم باستخدام اللهاية، فإنه سيبكي إن استيقظ أثناء النوم ولم يجدها حتى تضعيها في فمه من جديد، كذلك عليك أن تفطميه عنها خلال الفترة من ستة شهور حتى بلوغه عامه الأول كحد أقصى.

كيف يعتاد الطفل روتين النوم

كيف ينام الطفل بسرعة بطريقة فعالة؟ سؤال لا يجب أن يؤرقك بعد اليوم فالنصائح السابقة ستجعل طفلك يحظى بنوم هانيء بمجرد تطبيقها، لكن كيف يمكنك مساعدة طفلك على التخلص من عادات نومه السيئة والخلود إلى النوم بسرعة طبقاً للروتين، هذا ما نوضحه لك فيما يلي بالتفصيل:كيف يعتاد الطفل روتين النوم

أولاً

عليك البدء بإيقاظ طفلك في الصباح في وقت مبكر عن المعتاد برفق كي لا يبدأ بالبكاء، ومن ثم اسمحي لضوء الشمس بأن يدخل للمنزل، واحرصي على إيقاظ الطفل يومياً في موعد محدد، أما في المساء حينما يقترب موعد نومه عليك أن تهييء الأجواء من حوله كما سبق وأشرنا.

ثانياً

عند وضع الطفل في سريره في الوقت المحدد للنوم عليك التأكد من كونه مستيقظ وإن كان نائماً عليك إيقاظه بهدوء كي لا يبكي ومن ثم اتركيه لينام بمفرده، ويمكنك تفقده في بداية الروتين كل خمسة دقائق وحينما يعتاد على الأمر اجعلي وقت زيارته أطول حتى عشر دقائق.

أخيراً

حينما ترضعين الطفل خلال النوم في حال استيقاظه أو عند حلول موعد إطعامه، عليك أن تكون هادئة والأضواء من حولك خافتة حتى لا ينشط الطفل ويعود للنوم بسرعة، عادةً يعتاد الأطفال على روتين ما قبل النوم بحلول اليوم الخامس، لكن إن لم يعتاده طفلك لا تيأسي هو بحاجة لبعض الوقت لا أكثر.

حيل لمساعدة الطفل على النوم بسرعة

كيف أجعل الرضيع ينام بسرعة خلال وقت قصير؟ سؤال يحمل في جعبته عدد لا نهائي من الإجابات الفعالة التي يمكنك تجربتها مع صغيرك، وإليك بعض من أفضل الحيل التي يمكنك اتباعها لجعل صغيرك ينام بسرعة:

التدليك

منح الطفل جلسة تدليك لبضع دقائق عند اقتراب موعد نومه ستساعده على الاسترخاء والهدوء بالتالي سينام بشكل أسرع، ولجعل تأثيرها أفضل يمكنك استخدام زيت الأطفال برائحة اللافندر كونه يعمل على تهدئة الأعصاب بالتالي سيجعل خلود الطفل للنوم أسرع.

التحدث أو الغناء

كيف تجعل الرضيع ينام بسرعة خلال الليل؟ ببساطة تحدثي معه أو غني له أغنية بصوتك الحنون الرقيق، فسماع صوت الأم من الأشياء التي تبعث الهدوء والطمأنينة في نفس الطفل والغناء له أو التحدث معه، حيلة يمكنك الاعتماد عليها لجعلك طفلك ينام بسرعة.

الحمام الدافيء

كيف ينام الطفل بسرعة بعد الحمام الدافيءحصول الطفل على حمام دافيء تعد واحدة من أقدم الحيل التي تساعد على تهدئة الطفل وتجهيزه للنوم بكل سهولة، ولجعل تأثيرها أفضل عليك تدليك جسم الطفل خلال تحميمه وتركه بعض الوقت في الماء ليلعب، فما يبذله من مجهود سيجعله يغط في النوم في وقت أسرع.

الضوضاء البيضاء

هل سمعتي مسبقاً بمصطلح الضوضاء البيضاء؟ ببساطة الضوضاء البيضاء هي عبارة عن أصوات تصدر بشكل منتظم ويمكنها أن تكون حلاً فعالاً في مساعدة رضيعك على النوم بسرعة، فخلال تواجد الجنين داخل الرحم اعتاد سماع أصوات منتظمة لدقات قلبك وحركة أمعائك وتدفق الدماء داخل أوعيتك الدموية وغيرها.

لذا عند سماعه للأصوات المنتظمة الجديدة سيساعده هذا الأمر على الخلود للنوم بسرعة، يمكنك العثور على العديد من المقاطع الخاصة بالضوضاء البيضاء على شبكة الإنترنت وتشغيلها وقت نوم الطفل ويمكنك تركها في الغرفة حتى يغط طفلك في نوم عميق.

مسح الرأس بهدوء

حمل الطفل قبل وضعه في السرير يساعد طمأنته والتربيت عليه بعد وضعه في السرير يساعد على تهدئته، والأسرع والأفضل هو المسح برفق بهدوء على رأسه، فالمسح على رأس الطفل بشكل متكرر سيساعد طفلك على الاستغراق في النوم خلال دقائق.

كيف ينام الطفل بسرعة حسب المرحلة العمرية

محاولات جعل الطفل ينام بسرعة ويغط في نوم عميق غير متقطع طوال الليل لتحصلي أنت وزوجك على فرصة النوم بهدوء أيضاً لن تنتهي، فبالإضافة لاتباع النصائح التي سبق التطرق إليها في بعض الأحيان قد يعاني طفلك من صعوبة في النوم لنتيجة لمشكلة ما تتعلق بمرحلته العمرية والتي نوضحها لك بالتفصيل فيما يلي:

حديث الولادة حتى ثلاثة شهور

ينام الطفل حديث الولادة لوقت قصير وغالباً ما يستيقظ كثيراً خلال الليل، ويمكنك مساعدته على النوم خلال الأسابيع الثلاثة الأولى بسرعة من خلال لفه أثناء النوم، فسيساعد على تهدئته وتحفيزه للنوم، ومن الجدير بالذكر أن لف الطفل خلال النوم لا يسمح به بعد مرور الشهر الأول حتى لا يؤثر على نمو وحركة الطفل، حينما يصل طفلك للأسبوع السادس يمكنك أن تجربي معه روتين ما قبل النوم الذي سبق وأشرنا إليه بالتفصيل، فسيلعب دور هام للغاية في تغيير عادات نومه السيئة.كيف ينام الطفل بسرعة بسن الثلاثة شهور

من عمر ثلاثة إلى ستة شهور

خلال هذه المرحلة العمرية تبدأ الأم في نقل طفلها من سريرها إلى سريره ليتسنى له ولها النوم بشكل أفضل، قد يواجه طفلك صعوبة في البداية على التأقلم على الوضع الجديد لكنه سرعان ما سيعتاده، يمكنك البدء في استخدام اللهاية بدايةً من الشهر الثالث للطفل لمساعدته على الهدوء والخلود للنوم، خاصةً عند نقله حديثاً إلى سريره.

من عمر ستة إلى تسعة شهور

خلال هذه المرحلة العمرية قد يبدأ طفلك الذي لم يسبق له مواجهة أية مشكلات تتعلق بالنوم بالاستيقاظ خلال الليل، فقد بدأ لتوه تعلم العديد من الأشياء الجديدة مثل الجلوس والزحف، لذا إن استيقظ خلال الليل وحاول النهوض ليجرب الجلوس بمفرده ساعديه على الاستلقاء بهدوء واتبعي معه الروتين المعتاد ليعود للنوم، أما إن استيقظ الطفل بسبب آلام اللثة فغالباً سيبدأ طفلك بالتسنين عند هذه المرحلة.

حينها ستلاحظين عليه الانزعاج وسيبدأ بالبكاء عليك محاولة تدليك لثته بلطف، ولو كان الألم سيئاً يمكنك إعطاءه دواء مخصص للرضع لكن بعد استشارة الطبيب، يمكنك أيضاً خلال هذه المرحلة العمرية تجربة تغيير موعد نوم الطفل عن المعتاد إن بدأ في الاستيقاظ خلال الليل، فعلى سبيل المثال إن كان موعد نوم طفلك يقع في تمام الساعة 9، جربي أن تجعليه في تمام الساعة 8.30، وستندهشين حينما يقل استيقاظ طفلك ليلاً.

من عمر تسعة إلى اثنا عشر شهراً

بالوصول لهذه المرحلة العمرية يصبح الطفل كبير لدرجة كافية ليحظى بنوم أكثر استقراراً يستمر حتى موعد استيقاظه، ومع ذلك قد يعاني الطفل من تغيير عادات غفوته النهارية أو من قلق الانفصال الأمر الذي يؤثر على نومه خلال الليل، لذا عليك أن تستعدي لتغيير روتين طفلك قليلاً بأن تجعلي القيلولة أبكر من المعتاد وأقصر، مع الاستمرار على اتباع الروتين الخاص بمرحلة ما قبل النوم كما هو، لكن عليك أن تصبحي أكثر صرامة من ذي القبل فطفلك الآن سيقاوم وقت النوم.

كيف ينام الطفل بسرعة من عمر تسعة أشهر إلى السنةيمكنك خلال هذه المرحلة الاستعانة بعامل خارجي لتنبيه الطفل بموعد النوم مثل ضبط المنبه ليرن في موعد حدد وبعدها يمكنك البدء في روتين النوم، أيضاً يمكنك ترك باب غرفة الطفل مفتوح قليلاً ليتمكن من سماع صوتك من الخارج ليطمأن بأنك على مقربة منه.

كيف ينام الطفل بسرعة وسلام؟ سؤال تردده الأمهات كثيراً فأوقات الليل تمر عليهم بصعوبة شديدة إن كان نوم الطفل مضطرباً، لذا نرجوا أن نكون قد تمكنا من مساعدتك على العثور على إجابة مرضية يمكنك حل مشكلة طفلك بالاستعانة بها.

المصادر:

هيلث لاين

جرو باي ويب

ريزينج تشيلدرن نت

زر الذهاب إلى الأعلى