نصائح للحامل

لبس الضيق للحامل وأضراره ونصائح هامة لملابس الحمل

فترة الحمل من أكثر المراحل التي تمر على المرأة بكثير من التعب والإرهاق، وذلك لكونها تحتاج لمزيد من الاهتمام وتغيير العادات اليومية المختلفة، مثل ساعات النوم والراحة ومحاولة البعد عن لبس الضيق للحامل مع اختيار الأقمشة الصحية عند شراء الملابس، كما تعتني بالتغذية الصحيحة وشرب قدرًا كافيًا يوميًا من الماء، هذا كله من الواجبات التي تقوم بها الحامل للمحافظة على جنينها، وسوف نتحدث من خلال هذه المقال عن اللبس الضيق للحامل وأضراره المختلفة، فتابعي معنا.

التغيرات الفسيولوجية للحامل

تمر الحامل بالكثير من التغيرات فيما يخصها أو يخص الجنين أيضًا، وذلك طوال فترات الحمل، التي تكون أربعين أسبوع على التقريب، فقد يزيد لبضعة أيام وقد يقل، ويتم تقسيم فترات الحمل إلى ثلاث مراحل مختلفة؛ المرحلة الأولى تسمى بالثلث الأول للحمل، وتعاني الأم من ظهور الأعراض المختلفة عليها مثل غثيان الصباح والقيء والتغيرات النفسية، كما أن الجنين ينمو بشكل سريع في هذه الشهور وفي نهايتها يكتمل نمو المخ والنخاع الشوكي ويبدأ القلب بالنبض.

الفترة الثانية تسمى الثلث الثاني للحمل، وتبدأ من الشهر الرابع حتى الشهر السادس، وفيه تكون البطن بارزة وحدوث زيادة لوزن الجسم وتعرض الجلد لبعض التمددات نتيجة هذه الزيادة، كما أن الجنين يستطيع الحركة خلال هذه الشهور والاستماع لكِ، أما عن المرحلة الأخيرة فتسمى بالثلث الأخير من الحمل، فيه تمر الحامل بالكثير من الأعراض المختلفة مثل آلام الظهر وألم بالمعدة، وهي من أكثر المراحل تعبًا لها، كما أن الجنين يكون اكتمل نموه  وزاد وزنه.

أضرار لبس الضيق للحمل

يجب على الحامل أن تقوم بالتركيز على ما ترتديه من ملابس أثناء فترات الحمل المختلفة، والبعد عن كل ما هو ضيق لما له من الكثير من الأضرار لها ولجنينها أيضًا،  ومن أضراره ما يلي:-

  • قد تصل الخطورة لعدم سريان الدورة الدموية بجسمها بشكل صحيح.
  • يتسبب لبس الضيق للحامل من ناحية البطن إلى وفاة الجنين، أو الإجهاض في الشهور الأولى من الحمل لاقدر الله.
  • يؤدي إلى مشاكل تورم القدمين، وذلك نتيجة حدوث ضغط على الأوردة بالجسم.
  • عند ارتداء الملابس الضيقة لفترات طويلة خلال الطقس الحار، قد يؤدي بالحامل إلى التعرض لارتفاع ضغط الدم.
  • لبسها من ناحية الحوض يعمل على عدم تهوية هذه المنطقة جيدًا، مما يؤدي لالتهابات وفطريات مهبلية.
  • قد يتسبب أيضًا بمشاكل ومضاعفات كبيرة للحمل أو الجنين عند الولادة.
  • من المسببات الرئيسية لمشاكل الحموضة خلال الثلث الأخير، كما تؤدي لألم بمنطقة الفخذ والحوض.
  • تتسبب بمشاكل الجهاز الهضمي المختلفة، وعدم قدرته على إكمال وظائفه.
  • تقوم بالضغط على الرحم، مما تتسبب بمشاكل بفقرات الظهر نتيجة هذا الضغط.

أضرار لبس الضيق للحمل

  • قد يؤدي اللبس الضيق لمشاكل انخفاض العضلات.
  • عدم قدرة عضلات الصدر على التمدد، فبالتالي يتسبب في مشاكل الضغط على الحجاب الحاجز مما يعيق من حركة التنفس.
  • التعرض الدائم لمشاكل الامساك عند الحامل.
  • حدوث مشاكل التنميل بالفخذ.
  • عند ارتداء حمالات الصدر الضيقة، تؤدي بمشاكل بقنوات الحليب التي قد تصل للانسداد، مما تعيق عملية الرضاعة بشكل طبيعي.
  • يتسبب اللبس الضيق للحامل بـ تشوهات الجنين، نتيجة حدوث اضطرابات بالجهاز الهضمي بالجسم.

لبس الضيق للحامل في الشهور الأولى

قد تقوم الحامل بارتداء الملابس الضيقة خلال الشهور الأولى مقتنعة بذلك بأنها لا تتسبب في أي أضرار نتيجة صغر حجم الجنين ومازالت التغيرات الجسدية ضعيفة خلال هذه الشهور، ولكن هذا ليس صحيحًا، حيث أن خلال الثلث الأول من الحمل يحدث تغيرات جسدية استعدادًا لنمو الجنين، كما أنه ينمو شكل سريع، مما قد يسبب له الكثير من الأضرار، وهي كالأتي:-

التعرض للألم

اللبس الضيق سبب في مشاكل التعب لمناطق عدة بالجسم، مثل منطقة الصدر أو الذراعين أو البطن، كما أن ارتداء حمالات الصدر الضيقة في أول الحمل تتسبب في عدم قدرة الصدر على النمو، مما يؤدي لانسداد قنوات الحليب وعدم القدرة على الرضاعة الطبيعية للطفل.

انخفاض الدورة الدموية 

يحدث للأم في الشهور الأولى من الحمل توسعات بالأوعية الدموية نتيجة زيادة حجم الدم التي يصل للجنين، وبالتالي عند ارتداء الملابس الضيقة يؤدي لمشاكل إنخفاض ضغط الدم، كما أنها تتسبب بمشاكل تنميل الأطراف، لذا يجب استبدالها بالملابس الواسعة لتسمح بالتمدد عند امتلاء الأوعية الدموية.

التعرض لمشاكل عدوى الخميرة

قد تؤدي الملابس الضيقة للحامل من ناحية الحوض للإصابة بعدوى الخميرة المهبلية، حيث أن من طبيعة النساء الحوامل بأنهن يصيبن بزيادة معدل الإفرازات المهبلية، مما قد يزيد الأمر سوءًا عند ارتداء اللبس الضيق والتي تتسبب بنمو الخميرة وحدوث العدوى بمنطقة المهبل.

الإغماء

عندما ترتدي الحامل اللبس الضيق باستمرار من سراويل وقمصان، يؤدي بها لمشاكل عدم التنفس بشكل صحيح، ويحدث تعرق شديد بالجسم، مما ينتهي بها الحال بالإصابة بالدوخة والإغماء.

مشاكل بالمعدة

قد تؤدي الملابس الضيقة أمثال الفساتين المصحوبة بحزام البطن، إلى الإصابة بالضغط الشديد على المعدة، وبالتالي تشعرين بوجود حرقان بالمنطقة وعدم قدرة المعدة على الهضم الجيد.

ألم بالظهر

تشتهر النساء بارتداء سراويل الجينز الضيق باستمرار، وعند ارتدائها من قبل الحامل فأنكِ بذلك تتسببين في حدوث ضغط على منطقة الخصر وعضلات أسفل الظهر، مما يجعلكِ غير قادرة على التحكم في حركة عظام الورك، مسببًا لكِ الكثير من الآلام.

أضرار أخرى

يوجد بعض الأعراض التي قد تظهر على الحامل عند ارتداء الملابس الضيقة، أمثال حب الشباب أو التعرض الدائم للصداع وعدم القدرة على الرؤية بوضوح، فبالتالي يجب عليكِ التفكير جيدًا قبل الإقبال على ارتدائها.

هل اللبس الضيق يؤثر على الجنين

يتسبب لبس الضيق للحامل في مشاكل عدة للجنين مثل الأم تمامًا، فقد تؤدي لحدوث ضغوطات على منطقة البطن، بالتالي تتسبب في حدوث بعض التشوهات بأطراف الجنين لا قدر الله، كما أنها تكون سببًا في مشاكل الولادة المبكرة أو تعرض الحامل للإجهاض خلال الشهور الأولى من الحمل، كما أن السراويل الضيقة أو ارتداء أي من الملابس غير الفضفاضة بمنطقة البطن، تؤدي بالضغط على الجنين وكثرة الماء حوله، أيضًا تسبب عدم قدرة الجنين على التنفس بشكل صحيح.

نصائح عند ارتداء الملابس للحامل

يوجد بعض النصائح التي يجب اتباعها عند شراء الملابس المختلفة لكِ، حتى تحافظين على صحة جسمك وصحة الجنين، ومن أهم هذه النصائح ما يلي:-

نصائح عند ارتداء الملابس للحامل

  • الإقبال على ارتداء الملابس القطنية الفضفاضة، حتى يساعد جسمك على إبقائه رطبًا نتيجة قدرته على امتصاص العرق.
  • اختيار السراويل المحتوية على رباط على شكل الحزام، وذلك لتستطيعين ضبط ملابسك حول خصرك بشكل مريح.
  • عليكِ باختيار الملابس الداعمة لبطنك، حيث يوجد بعض بلوزات الأمومة المريحة للأم.
  • عدم الإقبال على ارتداء حمالات الصدر الضيقة، لعدم إعاقة الدورة الدموية بالجسم، ولحماية صدرك من مشاكل احتباس السوائل به.
  • يمكنكِ ارتداء الملابس المطاطة، ولكن يجب التأكد أولًا بأنها غير ضيقة.
  • استبدال السراويل بالفساتين الفضفاضة.
  • عدم الإقبال على ارتداء الأقمشة غير الطبيعية، مثل الشيفون أو الإيلاستين لتجنب زيادة التعرق التي تمرين بها أثناء حملك.
  • في الشتاء يمكنكِ ارتداء الملابس الصوفية لعدم التعرض للبرد أو مشاكل الأنفلونزا.
  • الإقبال على ارتداء الملابس سهلة الغسل، وذلك للتعرض الدائم للعرق وغثيان الحمل الصباحي.
  • العمل على اختيار الأحذية المريحة، والبعد عن الأحذية ذات الكعب العالي وذلك لعدم تعرض القدمين للتورم.

قدمنا لكِ عزيزتي كل ما يخص لبس الضيق للحامل، فبالتالي يجب الابتعاد عن كل ما هو ضيق واستبدالها بالملابس الفضفاضة حفاظًا على صحة جسمك ولنمو جنينك بشكل طبيعي بدون أي مشاكل له.

المصادر:

زا بامب

لايف إسترونج 

فيري ويل فاميلي 

زر الذهاب إلى الأعلى