العناية بالطفل

أهم فوائد لف الطفل الرضيع بالخيط والنصائح المساعدة على اكتمال النمو السليم

الكثيرات من الأمهات يلجأن إلى لف الطفل الرضيع بالخيط بحيث يحيط الجسم بأكمله ما عدا الرأس؛ لما له من دور فعال في المحافظة على دفء الجسم، ومساعدته في التمتع بنوم صحي طويل وهادئ، وتزويد شعور الطفل بالاستقرار والأمان المعتاد عليه وقت وجوده في رحم أمه، والأمر الأكثر أهمية قدرته على تقليل البكاء الشديد، والذي يسبب الإزعاج والقلق لكلا الوالدين، لذا خصصنا هذا الموضوع للتحدث بشأن فوائده، وكيف يمكن لف الرضيع بأكثر من طريقة، تابعي معنا.

فوائد لف الطفل الرضيع بالخيط

تتمثل فوائد لف الطفل الرضيع بالخيط في زيادة شعوره بالأمان والاطمئنان الذي يشعر به بصورة مشابهة لما كان يشعر به أثناء وجوده في رحم أمه، فكان منفصلاً عن كل أشكال الضوضاء والإزعاج، وكان ملفوفًا مثل الحرام أو اللحاف، وإليكِ أبرز الفوائد الأخرى:

  • المساهمة في تهدئة الرضيع والكف عن البكاء.
  • تحمي الطفل من الحركات الخاصة بالإجفال الإرادي الذي يماسه.
  • تساعد تلك اللفة في المحافظة على تدفئة جسد الطفل مباشرةً بعد عملية الولادة، وتستمر إلا أن تتم عملية التدفئة بصورة طبيعية.
  • لفه يساعد الأم على حمل الرضيع بسهولة.
  • يحمي جسد الرضيع من التمزق، تحديدًا العمود الفقري خلال حمله بصورة خاطئة.
  • تساهم في نوم الطفل فترات أطول، لأنها لن تجعله يستيقظ عن طريق ردود أفعاله اللاإرادية الجسدية.
  • يساهم في تقوية عضلات الطفل، نظرًا لقدرته على مقاومته.
  • عند اضطراب الطفل بشكل كبير، وتم لف الطفل الرضيع بالخيط فإنها تساعد في تسكينه.
  • لف الطفل حديث الولادة يعطيه مساحة قليلة لتحريك جسده، فيعطيه الإحساس بأنه ما زال في رحم أمه.

بعد أن تعرفنا على إجابة السؤال الخاصة ب”لماذا يتم لف الرضيع”؟ سنتعرف على أكثر من طريقة للف الطفل الرضيع بالخيط.

لفات أطفال حديثي الولادة

لف الطفل الرضيع بالخيط في الشهور الأولى من الأشياء المهمة، نظرًا لقدرته في المساهمة على اطمئنانه وشعوره بالراحة؛ وبالتالي يخلد إلى النوم بعمق شديد تحديدًا إذا مر بنوبات بكاء شديدة، والآن سنتعرف معًا على أكثر من طريقة لف الرضيع:لفات أطفال حديثي الولادة

الطريقة الأولى

  • أحضري غطاء قطني مخصص للأطفال الرضع، كي لا يسبب تدفئة الطفل بشكل مبالغ فيه فيسبب تعرقه، كما أن القطن يمتاز برقته ونعومته على بشرتهم.
  • اثني طرف الغطاء القطني إلى الداخل؛ وضعي الطفل عليها بحيث تكون أعلى منطقة في الغطاء على كتف الطفل بنفس المستوى.
  • لفي الطرف الأيمن من الغطاء حول اليد اليمنى للطفل، وقومي بإدخالها أسفل الجانب الأيسر من الطفل.
  • اثني الجزء الموجود في الأسفل بحيث يغطي منطقة البطن كلها، مع ترك المساحة لتحريك القدمين بكل حرية، كي نحميه من الإصابة بمشاكل في عضلة الفخذ على المدى البعيد.
  • في آخر خطوة، لفي الطرف الأيسر للغطاء حول اليد الأخرى للطفل حتى تصلي إلى ظهره.

الطريقة الثانية

  • اثني جزء الغطاء العلوي كما سبق وذكرنا في الطريقة الأولى.
  • ضعي الطفل على الغطاء بحيث جعل الرأس واليدين خارج الغطاء، كي يتمكن من تحريكهم بحرية أكبر.
  • تابعي باقي الخطوات التي ذكرناها في الخطوة الأولى.

الطريقة الثالثة

  • افردي الغطاء على الطاولة بحيث يأخذ شكل مربع، وضعي الطفل بحيث تصبح أعلى نقطة منه على كتف الطفل.
  • لفي الطرف الأيمن حول اليد اليمنى للطفل، وضعيه أسفل الجانب الأيسر من الطفل.
  • لفي الطرف الأيسر حول اليد اليسرى للطفل، والجسم كله.
  • تمسكي بالطرف السفلي للغطاء واحرصي على فرده، وبعدها لفيه حول الجسد.

الطريقة الرابعة

  • افردي الغطاء القطني على الطاولة على هيئة مربع، كما ذكرنا في الخطوات السابقة.
  • اتبعي نفس الخطوات، ولكن الاختلاف هنا يكمن في ترك يدي الطفل خارج اللفة، كي تعطيه الحرية لتحريكها كما يشاء.

الطريقة الخامسة

  • افردي قطعة قماش على سطح مستوي، واطوي أحد زواياه على هيئة مثلث للأسفل.
  • ضعي الطفل على مركز زاوية ما في البطانية التي قمتِ بثنيها، بحيث يكون وجهه مقابل لكِ.
  • استخدمي أحد الزوايا سواء اليسرى أو اليمنى، ولفي طفلك في الاتجاه الآخر، وذلك من فوق ذراعي الطفل إلى أن تصل خلف ظهره.
  • استخدمي الزاوية الموجودة في الأسفل “عند القدمين”، وقومي بلفها إلى إحدى الجوانب.
  • خذي الزاوية الواقعة في الجانب الأيسر، ولفيها إلى الطرف الأيمن، وتوضع أيضًا أسفل ظهر الطفل.
  • احرصي على أن يكون القماط واسعًا، كي يمكنه تحريك ساقين بكل حرية.

ما هي مدة لف الطفل الرضيع بالخيط؟

لا يوجد فترة محددة للف الطفل الرضيع، ولكن يوصى بترك الرضيع لكثير من الوقت؛ كي يحرك عضلاته المختلفة ويقويها خاصةً عضلات الساقين والمفاصل، ويتعلم كيفية التقليب على الجانبين؟ وبصورة عامة؛ فلا يجب ترك الطفل طوال الوقت ملفوفًا، بل يمكنكِ ببساطة استخدامه كإشارة يستدل منها على النوم ؛ أي في احدى القيلولتين النهارية الأولى أو الثانية، وعند نومه مساءًا إلى أول صحوة له.

مخاطر لف الطفل الرضيع بالخيط

مخاطر لف الطفل الرضيع بالخيطهناك عدة أضرار تنتج عن لف الطفل الرضيع بالخيط بشدة، ففي حال شد غطاء الطفل على أي من الساقين أو الرجلين، فإنها قد تسبب تلف غضاريف الأوراك والركبة، وبالتالي تعرضه للإصابة بخلع في الورك التطوري، وإليكِ بعض المخاطر الأخرى:

خطر الموت المفاجئ

نوهت الأكاديمية الأمريكية الخاصة بطب الأطفال؛ أن لف الطفل الرضيع يزيد من خطر إصابته بالموت المفاجئ، تحديدًا إذا تم استلقائه على بطنه عند الخلود للنوم، أو أثناء تقلبه خلال نومه سواء كان ملفوف أو غير ملفوف، وهي من أكثر المخاطر ضررًا، لذا يجب مراعاة لف الطفل الرضيع بصورة صحيحة كما ذكرنا في الطرق السابقة.

تشوهات في مفصل الفخذ

قد ينتج عن اللف غير الصحيح؛ التسبب في حدوث تشوهات لدى مفصل الفخذ؛ لذا يجب قراءة الخطوات السابقة جيدًا وتطبيقها بصورة صحيحة، لمنع حدوث أي مشكلة قد تضر بصحته؛ فاللف الجيد لا يكون ضيقًا جدًا خاصةً حول ساقي الطفل أو الوركين؛ كي تسمح بنمو عظام الفخذ وعضلاته بشكل صحي وسليم؛ فالساقين يجب أن يكونوا قادرين على الانحناء إلى الداخل والخارج؛ كي نتأكد من التطور الصحي لمفاصل الوركين.

ارتفاع درجة الحرارة

تقميط الطفل بشدة قد يزيد من خطر التعرض لارتفاع درجة الحرارة “الحمى”، لذ يجب عدم الفرط في لف الطفل أو استعمال فوط ذات سمك كبير، ويجب مراقبة درجات الحرارة باستمرار، وفي حال ذلك يجب فك اللفة فورًا؛ لذا ننصح الأمهات بأن تكون غرفة النوم باردة بشكل معتدل بدون استخدام أي وسائد أو بطانيات إضافية.

متى تتوقف الأم عن لف الطفل الرضيع بالخيط؟

الأطباء ينصحون الوالدين دائمًا بوقف تقميط الرضع عند مرور شهرين بعد الولادة، نظرًا لمحاولاته في تقليب نفسه خلال هذا العمر، فيتحول وضعه من الاستلقاء على الظهر إلى الاستلقاء على البطن؛ لذا فقد يعرض الطفل لخطر الانقلاب خلال نومه على البطن، ويكون الموت بسبب متلازمة الموت المفاجئ للرضيع.

هناك آخرون يرون أنه لا ينبغي لف الأطفال بعد شهر من العمر، بينما يرى آخرون أنه يمكن لف الطفل بأمان إلى أن يصل لسن الثلاثة أشهر، فاستمرار اللف لفترة طويلة قد يسبب ضعف النمو الحركي له، لذا يجب وضع حد للقيام به بعد عدة أشهر.

نصائح للف الطفل الرضيع بالخيط بشكل آمن

إليكِ بعض التوصيات التي تمكن الرضيع من النوم بشكل آمن؛ أبرزها مراقبة درجة الحرارة الطفل؛ إذا وضعتيه لينام وهو في وضعية التقميط؛ لأنه قد يساعد في رفع درجة حرارة الطفل، وإليكِ بعض التوصيات المختلفة:

  • اجعلي طفلك في وضع الاستلقاء على الظهر عند النوم؛ مع المراقبة الشديدة للتأكد من أنه ما زال لا يستطيع التقلب على البطن.
  • التأكد تمامًا من خلو سرير الطفل من الأقمشة والألعاب التي قد تسبب خنقه.
  • الحرص على وضع الطفل على السرير المخصص به، فهو أكثر أمانًا من سريرك.
  • تجنبي شد الغطاء، للتأكد من جريان الدورة الدموية بشكل طبيعي في جسدك.
  • يمكنكِ استعمال اللاهية عند نوم الطفل، فذلك يقلل من خطر تعرضه للموت المفاجئ.

نصائح للف الطفل الرضيع بالخيط بشكل آمن

  • احرصي على وضع الطفل عند نومه في زاوية ما لا يمكن للدخان الوصول إليها أبدًا.
  • إذا سمحت الأم بتمتع يد الطفل بالتحرك، فلا ضرر من جعل القماش أسفل الذراعين.
  • عدم لف الطفل لفترات طويلة، لأن اللف المبالغ فيه، خاصةً عندما يستعمل كبديل عن الرعاية الأبوية بتلك الحالة، قد يعيق نمو الطفل وتطور أعضائه بشكل صحي.
  • يمكنكِ استعمال قماش رقيق ناعم أو متوسط السمك، فالهدف من لفه شعوره بالطمأنينة والأمان، وليس تدفئته.
  • يجب حصول الأطفال حديثي الولادة على حد أدنى من الساعات كل يوم بدون لف.
  • يجب ترك مساحة للحركة الحرة في حال كان مستيقظًا، والعبي معه مع تحريك الساقين والذراعين ببطء، وعن طريق المحافظة على التقميط في أوقات النوم.

لف الطفل الرضيع بالخيط من أكثر الحيل التي تلجأ إليها الكثيرات خاصةً لهؤلاء حديثي الولادة من الأطفال؛ فهي منتشرة في جميع أنحاء العالم، لما لها من فوائد على صحة الطفل كما سبق وذكرنا، وفي حال لم تستطيعي القيام بلفه بشكل صحيح أو خوفك من المخاطر التي ذكرناها؛ فيمكنكِ استشارة الطبيب المختص.

المصادر:

وات تو إكسبكت

هيلثي تشيلدرن

ويكيديا

زر الذهاب إلى الأعلى