أمراض الحمل والولادة

لقاح كوفيد 19 والحمل والإجابة على جميع تساؤلاته

هناك الكثير من الاستفسارات والشائعات حول لقاح كوفيد 19 والحمل، فقد كان الأطباء يوصون سابقاً بتوخي الحذر من حصول المرأة الحامل على اللقاح لكن اختلف الوضع الآن وتغيرت هذه النصيحة، ومن خلال هذا المقال سنتناول بالشرح والتفصيل كافة الأمور المتعلقة بلقاح ‏covid 19 والتي يتساءل عنها الكثير من الأفراد مثل ما يثار حوله من تسببه في العقم وتقليله للخصوبة وغيرها من التساؤلات.

لقاح كوفيد 19 والحمل

في الوقت الذي يوصي به العلماء والأطباء بضرورة تلقي لقاح فيروس كورونا تمتنع الكثير من السيدات الحوامل عن أخذه نظراً لما يشاع عن محاذير الحصول على اللقاح أثناء الحمل، وهذا ما حذرت منه السلطات الطبية البريطانية وأكدت دعوتها لجميع الحوامل بالحصول على اللقاح المضاد لفيروس كورونا بأسرع وقت، وذلك بعد إتمام الكثير من الدراسات والأبحاث التي أكدت أن اللقاحات آمنة وفعالة.

الجدير بالذكر أيضًا أن أطباء أمراض النساء والتوليد أشاروا إلى أن الحوامل بحاجة إلى الشعور بالثقة تجاه أخذ التطعيم، فمن الممكن أن يحدث فرقاً كبيراً في حمايتها وحماية عائلتها، كما تنتقل الأجسام المضادة إلى الجنين مما يساعد في حمايته مستقبلاً.

أنواع لقاحات كوفيد19

أنواع لقاحات كوفيد19

تعتبر اللقاحات من أنجح الطرق المعتمدة للحماية من العديد من الأمراض المعدية التي من أهمها فيروس كورونا المستجد، لذلك ينصح الأطباء بأخذ اللقاح عند إتاحة الفرصة لذلك؛ حتى تحمي الأهل والأصدقاء حولك من الإصابة به، وهو يتوفر على عدة أشكال من أهمها؛

لقاح سينوفارم

يتم تخزين هذا اللقاح في درجة حرارة بين 2-8 درجة مئوية، فهو لا يحتاج إلى درجة عالية للتخزين، ويتم أخذه على هيئة جرعتين؛ وتكون الجرعة الثانية بعد 21 يوم من الجرعة الأولى، وتتراوح فعاليته بين 79% إلى 86%.

لقاح ساينوفاك

يعطى هذا اللقاح على هيئة جرعتين تكون المدة الفاصلة بينهما حوالي 14 يوم فقط، ويتم تخزينه في درجة حرارة لا تزيد عن ثماني درجة مئوية، ولا توجد حتى الآن تقرير تفصيلية عن فاعليته.

لقاح فايزر

يعتبر من أول اللقاحات الألمانية الأمريكية التي استخدمت في هذا الشأن، ويمكن أخذه بعد عمر 16 سنة على هيئة جرعتين تكون المدة الفاصلة بينهما حوالي 21 يوم فقط، ويحفظ هذا اللقاح في درجة حرارة منخفضة جداً تتراوح بين 60 و80 درجة مئوية تحت الصفر.

لقاح مودرنا

يستخدم هذا اللقاح الأمريكي الصنع بنفس تقنية إنتاج لقاح فايزر، لكنه يتميز بإمكانية تخزينه في درجة حرارة أعلى؛ والتي تكون بين 15 و25 درجة مئوية تحت الصفر.

لقاح جونسون

يمكن أخذ لقاح جونسون الأمريكي من عمر 18 عام، ويتم أخذه على هيئة جرعة واحدة فقط، إلا أن هناك بعض الدراسات الحالية حول إعطاءه جرعة ثانية بعد شهرين من الجرعة الأولى، ومن أهم ما يتميز به هذا اللقاح إمكانية تخزينه في درجة حرارة أعلى تصل ل 20 درجة مئوية تحت الصفر مما يسهل نقله وتوزيعه.

لقاح استرازنكا

يعتبر هذا اللقاح من اللقاحات بريطانية المنشأ، والتي تمت الموافقة عليها مؤخراً، ويمكن إعطاؤه فوق عمر 18 سنه ويتم أخذه على شكل جرعتين؛ تكون الثانية بعد مرور 28 يوم على الجرعة الأولى، ويتميز هذا اللقاء بسهولة نقله وتخزينه في درجة حرارة الثلاجة العادية لمدة 6 أشهر.

لقاح سبوتنيك

هو من اللقاحات الحديثة التي تمت صناعتها في دولة روسيا، ويتم إعطاؤه على شكل جرعتين يفصل بينهما 21 يوم، ويتم استخدامه في الكثير من الدول، فقد أثبت فعاليته؛ ويعتبر ذو نتائج واعدة.

طرق الحصول عليها

توفر الدولة الكثير من الوسائل التي يمكن استخدامها في التسجيل لتلقي لقاح فيروس كورونا، والتي لا تحتاج فيها إلا إلى إنترنت ورقم هاتف وملئ البيانات الشخصية بشكلٍ دقيق ثم الاحتفاظ برقم التسجيل، وبعد ذلك يتم الحصول على موعد لتلقي اللقاح في أقرب مركز إليك، ويتم ذلك من خلال الطريقة التالية:

  • تسجيل الدخول إلى الموقع الرسمي الخاص بوزارة الصحة.
  • اختيار أيقونة التسجيل لطلب اللقاح.
  • تحديد الفئة المناسبة (أصحاب الأمراض المزمنة أو القطاع الطبي أو ..).
  • تسجيل البيانات بشكل صحيح وكتابة العنوان بدقة.
  • بعد إتمام عملية التسجيل سيتم استلام رسالة تؤكد نجاح العملية مرفقة برقم تسجيل يجب الاحتفاظ به.
  • يتم استقبال رسالة على الهاتف المسجل للمطالبة بالذهاب إلى مركز التطعيم المحدد.

لقاح كوفيد 19 والعقم

لقاح كوفيد 19 والعقم

يتم تداول الكثير من الشائعات حول تسبب لقاح كوفيد 19 والحمل؛ حيث قيل في بداية الأمر أنه يجب على النساء المقبلات على الحمل تجنب أخذ اللقاح نتيجة أن الأجسام المضادة التي يتم تكوينها في الجسم من لقاح فيروس كورونا تستهدف بروتين معيناً يدخل في تكوين المشيمة في الرحم؛  وبالتالي قد يتسبب في بعض الاضطرابات الصحية للجنين.

لذلك تتسائل العديد من السيدات عن هل اللقاحات تقلل خصوبة المرأة؟ فقد تم إثبات أن هذه الإدعاءات لا أساس لها من الصحة، وأكدوا إذا كانت الاستجابة المناعية التي يحفزها اللقاح داخل الجسم يمكن أن تتسبب في الإصابة بالعقم فمن باب أولى أن الإصابة بفيروس كورونا أيضا تؤدي إلى العقم.

وما أثير حول تسبب فيروس كورونا في تقليل خصوبة الرجل من الأمور الغير صحيحة؛ حيث تم فحص الحيوانات المنوية لما يقرب من خمسة وأربعون رجلاً قبل التطعيم باللقاح وبعده ولم يكتشف الأطباء أي تأثير سلبي على القدرة الإنجابية للرجال، كما أن اللقاحات المضادة لفيروس كورونا ليست أحد أسباب العقم أو ضعف الانتصاب، ولا يمكن للفيروس أن يضعف إنتاج الحيوانات المنوية ويقلل من خصوبتها.

 

هل يجب تأجيل الحمل بعد الحصول على لقاح كورونا؟

حسب التوصيات التي تم نشرها مؤخراً أن النساء اللواتي يخططن للحمل لا يحتجن لتجنب حدوث ذلك بعد أخذ اللقاح؛ حيث لا يوجد أي دليل يشير إلى أن فيروس كورونا يؤثر على خصوبة المرأة، فقد أشار أطباء النساء والتوليد أنه ليس من الضروري تأجيل الحمل بعد حصولها على اللقاح.

 

لماذا تنصح الحامل بتلقي جرعات لقاح كوفيد 19

من المعروف أن الحامل تمر بالكثير من التغييرات في أجسادهن والتي قد تزيد من خطر الإصابة بالعدوى، وقد أثبتت الكثير من الدراسات أنهن أكثر عرضة للإصابة الحادة ببعض الأمراض المعدية، لذلك فإن التطعيم ضد كوفيد 19 قبل الحمل وأثناءه من الوسائل الفعالة والآمنة لحماية المرأة وجنينها من فيروس كورونا.

فقد ثبت مؤخراً أنه يساعد الحوامل في تمرير الأجسام المضادة إلى الجنين خلال فترة الحمل أو الرضاعة، ومن أهم فوائده أيضًا أنه يحد من المرض الشديد ويقلل من مخاطر الخداج للمواليد؛ والتي قد تتسبب في وفاة الرضيع بسبب ولادته المبكرة نتيجة عدم اكتمال نموه.

 

هل اللقاحات تسبب الإجهاض

من بين الشائعات التى تتردد حول لقاح ‏كوفيد 19 والحمل أنه يتسبب فى الإجهاض، إلا أن الدراسات الحالية والبيانات المتاحة لا تشير إلى ارتفاع معدلات الإجهاض لدى حالات الإصابة بعدوى كورونا أثناء فترة الحمل الأولى، كما أثبتت العديد من الأبحاث أن معدل الولادة المبكرة كان عالياً لدى الحوامل الذين تعرضوا للإصابة بعدوى فيروس كورونا.

 

هل تؤثر لقاحات كورونا على الحمل والأجنة؟

هل تؤثر لقاحات كورونا على الحمل والأجنة؟

أوضح الدكتور دينيس جاميسون رئيس قسم أمراض النساء والتوليد في جامعة إيموري أن الحامل يجب عليها ألا تتاخر في أخذ التطعيم؛ حيث أن اللقاح آمن تماماً على الحوامل ولا يسبب أي تشوهات للأجنة أو أي نوع من العيوب الخلقية.

كما أشار دكتور آيزنر أن هناك مناعة سلبية تحدث بين الطفل والأم تجاه سلسلة من الأمراض، لذلك من الآمن للحوامل أخذ اللقاح قبل الحمل أو أثناءه أو بعده، كما يجب مراجعة الطبيب المعالج للإجابة على المزيد من الاستفسارات الخاصة بالحصول على اللقاح.

في الوقت الذي تتخوف منه الكثير من المرضعات والحوامل من أخذ لقاح فيروس كورونا؛ خوفاً على أجنتهم من الاصابة بأي أضرار نتيجة انتشار الكثير من الشائعات حول لقاح كوفد 19 والحمل؛ أكدت الكثير من الدراسات سلامته على الأم والطفل وعدم تسببه في أي مخاطر صحية لهما.

زر الذهاب إلى الأعلى