العناية بالطفل

لماذا يبكي الطفل عند ولادته؟ الأسباب الدينية والنفسية وأهم التفسيرات الطبية

تتوقين الآن للحظة التي تسمعين بها صراخ طفلك خارجاً إلى الحياة، معلناً عن وجوده بالصحة والعافية، يا لها من نغمات عذبة، وإن بدت للآخرين صراخ، لكن هل سألتِ نفسكِ لماذا يبكي الطفل عند ولادته وفور خروجه؟ الآن نطمئنكِ على ملاككِ الرائع من خلال كل التفسيرات لهذا الصراخ دينياً ونفسياً والتفسير العلمي أيضاً، فكوني معنا لنهاية السطور التالية.

بكاء الطفل فور خروجه للحياة

الإنسان، ذلك المخلوق العجيب الذي كرمه الله وجعله سيد المخلوقات بالأرض والسماء، يبدأ نطفةً لا تُرى، ثم علقةً ثم مضغةً، ويُنفخ فيه الروح، فينمو وينمو ويستمر بالنمو ليستقيم الخلق ويكمل، ثم يخرج مستهلاً بالصراخ، فيطمئن الجميع على صحته وسلامته، فهي من الأمور التي اعتدنا عليها وعلامةً على كون الوليد بخير، فهي صرخات تطمئن القلوب رغم كونها صرخات، وهناك الكثير من التفسيرات لهذه الصرخات منها:

  1. التفسير الديني والنبوي.
  2. الرأي والتفسير الطبي.
  3. التفسير النفسي.

معلومات هامة عن بكاء الطفل فور الولادة

من الطبيعي أن يبدأ الطفل بالبكاء فور الخروج للحياة في خلال ثلاثين ثانية، كما قد يساعده على ذلك بعض الطرق الطبيعية المستخدمة مثل الفرك للظهر، أو التحفيز للقدمين، حيث يعتبر البكاء من أهم العلامات الصحية والدالة على بدء عمل الرئة، الجدير بالذكر أن التكيف وبدء التنفس بعد الخروج مباشرةً هي من الأمور الطبيعية.

غير أن نسبة تصل لـ 10% من الأطفال يعجزون عن هذا بمفردهم، كما يعد اللون الأزرق للجنين من الأمور الطبيعية حتى بعد بدء التنفس، والذي قد يستمر لسبع أو عشر دقائق بعد الولادة، وتقدر نسبة الأطفال غير الباكين في الدراسة التي أجريت على نحو 19.977 من الأطفال بنحو 11.1%، بينما قدرت نسبة الذين تمت وفاتهم بعد عدم بكائهم وتنفسهم نحو 5.2%.

لماذا يبكي الطفل عند ولادته التفسير النبوي

لماذا يبكي الطفل عند ولادته التفسير النبويلماذا يصرخ الطفل عند ولادته؟ يأتي الرد على هذا السؤال بحديث رسولنا الكريم، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: “مَا مِنْ مَوْلُودٍ يُولَدُ إِلَّا نَخَسَهُ الشَّيْطَانُ، فَيَسْتَهِلُّ صَارِخًا مِنْ نَخْسَةِ الشَّيْطَانِ، إِلَّا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ” رواه البخاري ومسلم، وهو ما يفسر بكاء الطفل فور خروجه للحياة، وهو نفس ما حدث مع سيدنا عيسى إلا أن الله حماه، فجعل وخزة الشيطان تخيب وتأتي بالحجاب، كما أن الله حمى السيدة مريم من وخز الشيطان استجابةً لدعوة أمها حين قالت”وإني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم” فوخز الشيطان هو أهم سبب البكاء فور الخروج إلى الحياة.

كذلك قال بهذا الإمام ابن القيم في كتابه التبيان، حيث قال لما سئل عن السبب ببكاء الوليد فور خروجه إلى هذه الدار مجيباً “بأن الصبي فور خروجه لهذه الدار يبكي لسببين: أحدهما ظاهر والآخر باطن، وفسر السبب الباطن بأنه الشيطان يستقبله بالوخز ومستهل ومتأمل بأن يكون جنداً من جنوده”، كما يعلن بدء الحرب بينهما إن كان غير ذلك.

أسباب بكاء الطفل فور الولادة في نظر الطب

لماذا يبكي المولود عند ولادته؟ هو أحد الأسئلة الهامة التي يفسرها الطب، ويرجعه للكثير من الأسباب، مثل الشعور بالجوع لخلو المعدة والأمعاء من الطعام، والكثير من الأسباب الأخرى التي نوجزها فيما يلي:

  1. تغيير طريقة تنفس الجنين بعد الخروج، فـ الدخول المفاجئ للرئتين الفارغتين بكمية كبيرة يتسبب بصدىً عالي، مشعراً الصبي بألم شديد، فيصرخ من شدته وعدم قدرته على تحمله.
  2. تغيير الوسط الحراري عن المعتاد عليه طوال فترة الحمل بالبطن، فهناك فرق كبير بين داخل البطن وخارجها.
  3. الحاجة لكمية كبيرة من الأكسجين والهواء بمجرد الخروج للحياة؛ قطع الحبل السري ينقطع الأكسجين الواصل إليه من الأم، ويصبح بحاجة للأكسجين الطبيعي الموجود بالهواء.
  4. الألم عند التنفس، والحاجة للأكسجين، وهو من الأمور الجديدة على الوليد، بالإضافة إلى امتلاء الرئتين بالسائل الأمنيوسي الخاص بالجنين.
  5. برودة الجو فور الولادة حيث يزيد شعور الوليد بها لرطوبة جسمه بالسائل الأمنيوسي، مما يتسبب التعرض لجلطة دموية والبكاء، وهو نفس السبب الذي يجعله يصرخ عند حدوث التبلل بالحفاض.

لماذا يصرخ الطفل عند ولادته بالطب النفسي؟

يرد علم النفس على تساؤلك بشأن لماذا يبكي الطفل عند ولادته؟ حيث يعتبر صراخ طفلكِ فور الخروج للحياة من الأمور الهامة المتعددة التفسيرات بين الدين، والطب، وعلم النفسي، حيث يرى الكثير من علماء النفس أن السبب وراء هذا هو محاولة الوليد إثبات ذاته بالطريقة الوحيدة التي يملكها، كما أرجعها البعض الآخر للخوف الشديد من كل ما يراه والأضواء والأصوات، وهي خلاف الظلام الذي تعود عليه خلال التسعة أشهر بداخل بطنكِ.لماذا يصرخ الطفل عند ولادته بالطب النفسي؟

ما مقدار بكاء المولود الجديد؟

بكل الأحوال يعتبر الأطباء البكاء فور الولادة من علامات صحة الجنين، وبدء عمل الرئتين، سواءً كان البكاء شديداً أم ضعيفاً، حتى لو اختلفت مدته، ففي الكثير من الأحيان يلجأ الأطباء إلى التنفس الصناعي، ومساعدة الطفل على التخلص من السوائل الموجودة بالرئة بالكثير من الطرق مثل الأنبوب الصغير أو الشفط للسوائل، أما في حين استمرار البكاء بعد حل مشكلة التنفس فغالباً ما يكون سببه وجود بعض التقرحات، أو الإصابات البسيطة والغير خطرة من الولادة، والتي غالباً ما تهدأ بمجرد النوم والاستيقاظ، حيث تختفي آلامه تماماً بعد أخذ القسط الكافي من النوم للمرة الأولى خارج رحم الأم.

ماذا لو فشل الطفل في التقاط أنفاسه الأولى؟

ببعض الحالات قد يفشل الوليد في التنفس بشكل طبيعي، ويعجز عن التقاط الأنفاس الأولى التي تبعث به الحياة، وهو ما يعني بالمفهوم الطبي “فشل التنفس”، و بأسوأ الحالات قد يكون هذا سبب بالتلف ببعض خلايا المخ، أو الوفاة إن لم يتم الإنقاذ عن طريق المساعدة على التنفس، ويأتي هذا الفشل بمجرد الخروج للوليد، تعتبر هذه من أشد الحالات الطارئة التي يتسبب بها نقص الأكسجين، والتي تحول لون الجسم إلى اللون الأزرق، وتتسبب بالبطء بضربات القلب والتيبس بالأطراف، ومن أهم العوامل المتسببة بهذه الحالة ما يلي:

  1. تناول الكحوليات، والتدخين، والمواد المخدرة.
  2. الولادة المبكرة، أو الولادات المتعسرة.
  3. الإنجاب بعد سن الأربعين، أو قبل سن السادسة عشر.
  4. التعرض لارتفاع ضغط الدم، أو تسمم الحمل.
  5. النقص بالأكسجين بالولادة أو قبلها، وزيادة ضغط الحبل السري بالولادة.

عدم بكاء الطفل عند الولادة وأهم الأسباب

كما أن بكاء الطفل فور خروجه للحياة من المؤشرات الطبيعية والصحية، ويعتبر عدم البكاء من المشكلات التي تحتاج أن نتعرف عليها، حيث يعتبر البكاء علامةً على بدء دخول الهواء للرئتين والتنفس الطبيعي، وتبادل الغازات من دخول الأكسجين وخروج ثاني أكسيد الكربون، كما يبدأ بدخوله انفتاح الأسناخ الرئوية، والتي كانت مغلقةً أثناء التواجد بالرحم، والوجود بالسائل الأمنيوسي، كل هذا يعتبر من الأمور الهامة والتي تدل على بدء الحياة السليمة للوليد، بينما يعني عدم البكاء وحدوث كل هذه التغييرات إشارةً إلى وجود بعض المشكلات التالية:عدم بكاء الطفل عند الولادة وأهم الأسباب

  1. النقص بالتهوية، هو زيادة نسبة ثاني أكسيد الكربون، والذي يتسبب بالانخفاض الحاد في التهوية للرئتين ونسبة الأكسجين، كما يعمل على عدم التشبع بالأكسجين وظهور الزرقة بالجسم.
  2. التعرض لـ رباعي فالو وهو أحد الحالات النادرة من تشوهات القلب، والتي تسمى بمتلازمة الطفل الأزرق، التي تعمل على الحد من تدفق الدم للرئتين والنقص بالأكسجين.
  3. الضعف بانتشار الأكسجين، حيث يتسبب بوجود الوذمة الرئوية، أو قلة الكريت، والخلل بالهيموجلوبين، وهي مشكلات تؤدي إلى قلة الأكسجين بالجسم وعدم التنفس السليم وزرقان الجلد.
  4. التحويل لاتجاه الدم وعدم تحميله بالأكسجين اللازم، والذي يؤدي لـ عدم التشبع بالأكسجين، كما يمكن أن يكون الموقع لهذه التحويلة داخل القلب في حين وجود بعض الأمراض والتشوهات الخلقية.

 ختاماً فهذه كل التفسيرات والإجابات على سؤالكِ لماذا يبكي الطفل عند ولادته؟ من كل النواحي العلمية والدينية والنفسية، وبيان كل المعلومات التي تخص هذا الموضوع، وأسباب عدم ظهور البكاء، غير أنه لا داعي للقلق والتفكير، فقط حاولي أن تستمتعي بلحظاتك الجميلة فور ولادتك، وضمي وليدك إلى صدرك، وقومي بنسيان كل التساؤلات، فقد جاءت لحظاتك السعيدة المنتظرة.

المصادر :

رومبير

بارنتس

بارنتينج

زر الذهاب إلى الأعلى