العناية بالطفل

لماذا يضع الرضيع يده في فمه الفوائد والأضرار والحلول الناجحة

 قد تتساءلين لماذا يضع الرضيع يده في فمه؟، فيسُرنا اليوم سيدتي التحدُث عن مرحلة العناية بالطفل، فأول ما ستلاحظينه في سلوكيات طفلكِ هو وضعه للأشياء داخل فمه خاصةً يديه، فهل في ذلك فائدة على صحته؟، أم لهذه العادة مضاعفات وأضرار وخيمة؟، حقًا سيمر طفلك بالعديد من المتغيرات في السلوك والنمو، وتبقى تلك العادة مثيرة للحيرة وتحتاج إلى اكتشاف أسبابها وعلاجها بالطبع.

اكتشاف الطفل لأجزاء جسمه

رغبة الصغير في التعلم والاكتشاف تزداد يوماً بعد يوم، فمع بدء شهره الثالث نجده صافن متأملاً أعضاء جسده خاصةً يده التي تظل في فمه طوال الوقت، قد تنزعجين من هذا الفعل في البداية ولكن يعتبر هذا أمراً طبيعياً اعتاد عليه طفلكِ منذ أن كان في أحشائكِ ويصعب عليكِ ردعه من هذه العادة حتى بعد تحميمه وبعد تغيير ملابسه، وفي السطور التالية سوف نجيب على سؤال لماذا يضع الطفل الرضيع يده في فمه؟، فإذا أردتِ معرفة الإجابة قومي بمتابعة ما يلي.

لماذا يضع الرضيع يده في فمه

كم مرة تساءلتِ لماذا يضع الطفل إصبعه في فمه؟، كم مرة استوقفتكِ هذه العادة المنتشرة بين معظم الأطفال، هل لها فوائد تساعد في تهدئته؟، أم لها دور في التأثير على صحته، قومي بالاطلاع على التالي إذا أردتِ معرفة الأسباب التي تدفع الطفل لوضع يده في فمه.

الجوع

يعد الجوع غريزة طبيعية مطلوبة لدى جميع البشر، فكونكِ راشدة إذا أردتِ أن تأكلين سوف تأكلين، ولكن الأمر مختلف عند الطفل الرضيع الذي لا يستطيع إطعام نفسه بنفسه، فعند شعوره بالجوع سوف يلجأ إلى وضع يده في فمه لذا يُنصح بتعقيم أيدي الطفل جيداً للحد من الإصابة من الالتهابات والعدوى البكتيرية.

التسنين

 إذا كنتِ أم لطفلكِ الأول قد تتساءلين لماذا يضع الرضيع يده في فمه؟، وتجدين في التسنين دور أساسي يدفع الطفل لهذه العادة، فعند نمو أسنان الطفل يشعر الصغير بحكة في اللثة تدفعه إلى وضع يده في فمه للضغط عليها الأمر الذي يشعره بالراحة، فعليكِ وقتها تقديم لعبة التسنين له وغالباً تكون صلبة بدلاً من الناعمة، فالصلابة تخفف من الضغط على اللثة.لماذا يضع الرضيع يده في فمه عند التسنين

حاسة اللمس

في عمر صغير نجد أن حاسة اللمس والاكتشاف تتطور عند الطفل، ويقوم بالاستعانة بالأيدي لكي يكتشف ما حوله، فاحتواء الأصابع على الأعصاب تجعل الطفل يستخدمها في التذوق وفي الاكتشاف، وسوف تجدين أن هذا الأمر شائع وطبيعياً جداً لدى جميع المواليد.

الملل

 إذا تساءلتِ لماذا يضع الطفل أصبعه في فمه؟، تجدين الملل في مقدمة الأسباب لاسيما يكون هذا بهدف اللعب عندما لا يجد الطفل أي أداة أخرى يستعين بها بدل يده حتى يدخلها في فمه، فالأطفال بطبيعتهم يحبون الانشغال طوال الوقت بأي شيء.

عدم الراحة

تتمثل الإجابة على سؤال لماذا يضع الطفل الرضيع يده في فمه؟، في انزعاجه وعدم حصوله على المزيد من الراحة، فالأطفال ينزعجون بسرعة ويشعرون بالتكدير والضيق طوال الوقت خاصةً إذا غابت عنهم أمهاتهم، وهذه العادة قد تشعرهم بالراحة خاصةً إذا كانوا يعانون من الغازات.

فوائد وضع الطفل يده في فمه

علينا التأكيد على أن عادة وضع الطفل لأصابعه في فمه تعتبر طبيعية للغاية، فمنذ ولادته وهو يقوم بالرضع من الثدي من أجل التغذية فهو مُجهز على مص الأشياء، وفي التالي سوف نتعرف على فوائد مص الرضيع لأصابعه.

النوم

قد تتربع الإجابة في نقطة التمتع بالنوم، فعندما يرغب الطفل في النوم يقوم بوضع إصبعاً أو إصبعين في فمه فهذه العادة تشعره بالنعاس وتجعله في ثبات عميق وراحة كبيرة، وتستطيع الأم وقتها إنجاز أعمالها المنزلية.

التهدئة

يساعد المص في الإصبع على تهدئة الصغير بعد الرضاعة، فهو ليس بحاجة إلى الرضاعة الآن بل إلى الاسترخاء والشعور بالأمان والسعادة، وتأتي مرحلة التهدئة مرتبطة بالنوم فعندما يشعر الصغير بالهدوء والسكينة سوف يغلبه النعاس على الفور.

الاستقلالية

الأطفال بين الحين والآخر يريدون الاعتماد على أنفسهم والشعور بالاستقلالية، فعندما يغلبهم الانزعاج والتكدير يلجأوا إلى وضع أصابعهم في فمهم من أجل التهدئة، ففي هذا نوع من الاعتماد على النفس حيث يمكنهم تلبية احتياجاتهم بدون مساعدة أحد.

هل هناك مضار من وضع الرضيع يده في فمه؟

كما ذكرنا من قبل عادة وضع الأيدي والأصابع داخل فم الطفل تعتبر أمراً طبيعياً لا تستدعي القلق، ولكن في بعض الحالات تُشكل هذه العادة خطورة إذا استمرت مع الطفل لفترة طويلة دون توقف، فالأمر إذا استمر منذ نعومة الأظافر حتى عمر الأربع سنوات عليكِ وقتها استشارة طبيب الأطفال.هل هناك مضار من وضع الرضيع يده في فمه؟ربما ترتبط هذه العادة بأعراض جانبية تتمثل في مشاكل نفسية واجتماعية لدى الطفل أو في أسنانه أو في الجلد المحيط بأيديه وبأصابعه، وأضرار هذه العادة نجدها في تشوه سقف الحلق وتضيق الفك العلوي وفراغات الأسنان وبروزها للأمام مما يترتب على ذلك صعوبة في النطق وانتشار أمراض الفم ونقل الجراثيم والبكتيريا.

تأثير وضع الطفل يده في فمه على صحته العامة

قبل التطرق إلى علاقة وضع يد الطفل في فمه بصحته العامة نريد أن نوضح أن الطفل في بداية عمره يصارع حتى يُدخل يده في فمه، ولكن في الغالب سيفشل لأن فمه أصغر من يده وهذا الأمر سيؤدي إلى غضب الطفل وإحباطه وبكائه، وبعد مرور أشهر قليلة سوف يتمكن من وضعها داخل فمه.

أما عن تأثير وضع الطفل ليده في فمه وعلاقتها بصحته نجد أن الباحثين ينصحون الأم بعدم الخوف عندما لا يرغب طفلها بالزحف والتحرك في بيئة غير نظيفة ولا داعي لغسل الأيدي باستمرار، ولكن إذا قرر طفلكِ النزول والحركة عليكِ بتنظيف منزلكِ جيداً بالمنظفات والمطهرات والمكانس الكهربائية، لأن أول شيء يراه الطفل سيضعه في فمه لذا ينوه بضرورة عدم ترك الأشياء التي من الممكن أن تؤذي طفلكِ.

كيف يمكنكِ منع طفلكِ من وضع يده في فمه

بعد الإجابة على سؤال لماذا يضع الرضيع يده في فمه؟، نتطرق إلى معرفة الطرق التي من شأنها الحد من هذه العادة، فمع التقدم في العمر تبدأ أسنان الطفل في الظهور وتصبح عادة مص الأصابع غير صحية على نمو الأسنان بشكل طبيعي، فإليك مجموعة من النصائح والإرشادات التي سوف تساعدكِ على التخلص من هذا الأمر.

اللهايات

لعبة التسنين المعروفة ” بالعضاضات” فيمكنكِ استبدال يد وأصابع طفلك بهذه العضاضات واحرصي على اختيار عضاضات صلبة ذات ألوان مبهجة، فالألوان لها دور هام في جذب الأطفال، اختاري أوقات مناسبة تستطيعين فيها تقديمها إليه مع تقليلها تدريجياً حتى لا يحتاج إليها بعد ذلك.

التشتيت والانتباه

من الطرق التي سوف تخلص طفلكِ من هذه العادة اللعب على عامل التشتيت والانتباه، فمعرفتكِ بالتوقيت الذي يقوم فيه طفلك بوضع الإبهام في فمه، تدخلي لتشتيته عن هذه العادة سواء بالأفعال أو بالكلام فمثلاً اعطي له لعبته المفضلة ليلهو عن وضع أصابعه في فمه أو قومي بالغناء معه أو بممارسة بعض الأنشطة معه.

التعامل بهدوء

التعامل الهاديء لحل مشكلة وضع الرضيع يده بالفم قد نجد أن بعض الأمهات يقوموا بالغضب والانفعال الشديد على أطفالهن أثر مص أصابعهم، والنتيجة ستكون سلبية بلا حصاد، لذا يُنصح بالتعامل بهدوء مع هذا الأمر فالتوتر والقلق يزيدان من عِند الطفل وإزعاجه الأمر الذي لا يكون في صالح الطفل.

المديح

المدح والتشجيع من المسببات التي تجعل الطفل يترك هذه العادة؛ بتقديم المكافآت مثل الحصول على الحلوى أو بالتنزه إلى الحدائق أو بسرد قصة قبل النوم قد يدفع هذا الطفل إلى الإقلاع عن هذه العادة، بالإضافة إلى إعطاؤه مزيداً من الحنان عن طريق العناق أو بالكلمات التي تطمئنه فأحياناً تكمن هذه العادة في إحساس الطفل بالتوتر فيريد الراحة والهدوء.

التذكرة

بشكل لا إرادي وبدون تفكير قد يسرح الطفل ويضع أصابعه في فمه وهذا يحدث بشكل عفوي لا بمقصد جذب الانتباه، ففي هذه الحالة عليكِ تذكرته للتوقف عن هذا الفعل، والتذكرة تكون بلطف لا بعنف أو بانتقاد وسخرية، وهذا الأمر لا يصلح إلا مع الأطفال البالغين من العمر ثلاثة سنوات.

التحاور

الحديث مع طفلكِ يخلق نوع من التحاور الإيجابي، فيمكنكِ التكلم معه بعد عمر الثلاثة سنوات وإقناعه بمضارة هذه العادة التي تؤثر بالسلب على نمو أسنانه، كما أن هذه العادة تقوم بنقل الجراثيم إلى فمه الأمر الذي يؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة، تكلمي مع صغيرك بهدوء دون عنف وغضب.

إطعامه

أن يضع طفلكِ يده في فمه فهذا يدل على إنه جائع، فعند ملاحظتكِ لهذه العادة قومي بإطعامه على الفور عن طريق الرضاعة الطبيعية أو بالرضاعة الصناعية على حسب ما هو معتاد، فعندما يشعر صغيركِ بالجوع يلجأ إلى أي شيء معه أو بجانبه لسد هذه الحاجة.

التجاهل

تجاهل وضع يد الرضيع بفمهعادات كثيرة عند الأطفال تحتاج إلى تجاهلنا عنها ولكن أمر التجاهل عند وضع الصغير يده في فمه يكون من نوع خاص، فكلما رأيته يضع أصابعه في فمه لا تقولي له انزع إصبعك بل أخرجي أنتِ إصبعه من فمه بهدوء حتى لا يصل لعقله أن هناك مشكلة ووقتها يتظاهر بالعِناد.

في ختام موضوعنا التربوي عن الطفل نرجو أن نكون قد استوفينا الحديث وأجبنا على سؤال لماذا يضع الرضيع يده في فمه؟، وتعرفنا على فوائد ومضاره هذه العادة وكيفية الإقلاع عنها، ونريد أن ننوه بضرورة استخدام اللين والحكمة مع الطفل والابتعاد عن التوبيخ والغضب حتى لا تأتي النتائج بالعكس.

المصادر:

بارنتينج

رومبير

هيلث لاين

زر الذهاب إلى الأعلى