fbpx
الحمل

كل ما تريدين معرفته عن لولب منع الحمل وأنواعه المختلفة

من بين مختلف وسائل منع الحمل المتعددة، ظل هو الأشهر والأكثر استخداماً بين السيدات منذ زمن طويل وحتى اليوم؛ فهو الوسيلة الأكثر أماناً، ألا وهو لولب منع الحمل، فله مميزات كثيرة تجعله يحتل المكانة الأولى بلا نزاع؛ منها مثلًا سهولة الاعتماد عليه في تحديد النسل مقارنةً بالحبوب التي قد تُنسى كثيراً؛ تعرفي معنا على مميزاته الأخرى وأيضاً أضراره.

لولب منع الحمل

الجهاز الرحمي الصغير أو اللولب لمنع الحمل، هو عبارة عن جهاز صغير نال شعبية كبيرة بين السيدات من جميع أنحاء العالم؛ نظراً لفعاليته في تحديد النسل، فمهمته الأساسية منع حدوث التلقيح للبويضة، أما عن شكل لولب منع الحمل فهو يأخذ شكل حرف T، يلتف حوله سلك نحاسي هو أساس عمل الجهاز، فيتم من خلاله منع الحمل، و يتدلى منه خيط بلاستيكي؛ لتسهيل التعرف على مدى ثباته بداخل الرحم، وأيضًا تسهيل عملية إزالته.

كيف يعمل اللولب على منع الحمل؟

تتمحور وظيفة اللولب النحاسي في منع وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة، من خلال خلق بيئة سامة لقتل الحيوانات المنوية، فلا تتمكن من الوصول إلى البويضة وتخصيبها؛ أما عن اللولب الهرموني فوظيفته عمل ترقيق لبطانة الرحم، لمنع انتقال الحيوانات المنوية إلى قناة فالوب محل تخصيب البويضة، وذلك من خلال إطلاق هرمون البروجستين باستمرار؛ وبالتالي يكثف من سمك مخاط عنق الرحم، كما أنه قد يمنع التبويض أيضاً.

أنواع اللولب لمنع الحمل

أنواع اللولب لمنع الحمل

يوجد من لولب منع الحمل نوعان، ألا وهما اللولب النحاسي، واللولب الهرموني، وكلاهما له فاعلية كبيرة في تحديد النسل، فتصل فعالية اللولب النحاسي إلى 12 سنة تقريباً، أما الهرموني فيمتد تأثيره إلى 3 أو 6 سنوات، حيث تتوقف مدة فعاليته على علامته التجارية. ورغم أن اللولب النحاسي هو الأكثر استخداماً وانتشاراً، إلا أنه لا يتماشى مع كل الأجسام، فتلجأ السيدات إلى النوع الأخر وهو الهرموني، وفيما يلي سنشرح أنواع لولب منع الحمل وميزة كلا منهما على حدة:

اللولب النحاسي

يتميز اللولب النحاسي بأنه أقل في السعر بدرجة كبيرة من اللولب الهرموني، ولا يُحدث تلاعبًا في هرمونات الجسم، بل هو جهاز بلاستيكي، ملفوف بالنحاس؛ لمنع وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة وحدوث التلقيح، وتصل مدة صلاحيته بداخل الرحم إلى أكثر من 10 سنوات، ولكن يحتاج إلى المتابعة والتأكد من ثباته بداخل الرحم من قِبل الطبيب من حين لآخر، فعند تحركه من مكانه لن يتمكن من أداء وظيفته، وبالتالي من الوارد أن يحدث الحمل في أية لحظة.

مميزات اللولب النحاسي

  • تصل فعاليته إلى أكثر من 10 سنوات.
  • خالي من الهرمونات الصناعية فلا يتلاعب بها على الإطلاق.
  • تكون فرصة حدوث الحمل بعد إزالته سريعة.
  • مناسب لفترة الرضاعة الطبيعية.
  • يسهل إزالته في أي وقت.
  • يظل ثابتًا في مكانه فترة طويلة.
  • من وسائل منع الحمل الطارئة، فيمكن تركيبه بعد الجماع بخمسة أيام لمنع الحمل.
  • نسبة حدوث الحمل أثناء استخدامه قليلة للغاية.
  • يمكن استخدامه بعد الولادة الطبيعية والقيصرية على حد سواء.
  • تكلفته بسيطة.
  • لا يسبب زيادة بالوزن.

عيوب اللولب النحاسي

  • قد يسبب نزيفًا شديدًا أثناء الدورة الشهرية، مع حدوث تأخر بمواعيدها.
  • يُحدث التهابات شديدة في حالة تركه لفترة أكثر من اللازم.
  • بعض السيدات تتحسس من مادة النحاس الموجودة بداخله.

اللولب الهرموني

جهاز بلاستيكي على شكل حرف T أيضاً، ولكنه يضخ هرمون البروجستين، فيسبب زيادة بسمك مخاط عنق الرحم، فلا تستطيع الحيوانات المنوية المرور والنفاذ عبره إلى داخل الرحم، بالإضافة إلى إضعافه لبطانة الرحم.

مميزات اللولب الهرموني

  • مناسب للسيدات اللاتي يتحسس جسمهن من اللولب النحاسي.
  • لا يسبب نزيفًا أثناء الدورة الشهرية.
  • يسهل إزالته في أي وقت.
  • يمكن استخدامه بعد الولادة الطبيعية والقيصرية.

عيوب اللولب الهرموني

  • يسبب اضطرابات بالهرمونات؛ نتيجة اعتماده على ضخ الهرمون لمنع الحمل.
  • لا يناسب السيدات اللاتي تعاني من النزيف المهبلي، أو المصابات بسرطان عنق الرحم.
  • تكلفته عالية مقارنةً باللولب النحاسي.
  • يسبب اضطرابات في الدورة الشهرية ويزيد من آلامها.
  • تكون نسبة الحمل بعد إزالته منخفضة.

اللولب البلاتيني

هو أفضل لولب لمنع الحمل، حيث يساهم في منع وصول الحيوانات المنوية إلى عنق الرحم، ومنع التصاق البويضة بالرحم مثله مثل اللولب النحاسي؛ أما عن الفرق بين اللولب البلاتيني والنحاسي، فليس كبيرًا؛ فالاختلاف فقط يكمن في المعدن الملفوف به الجهاز، كما أنه لا يسبب تأخر للدورة الشهرية مثل اللولب النحاسي لمنع الحمل، وتكون فرصة حدوث الحمل بعد إزالته أسرع من الأنواع الأخرى.

مميزات اللولب البلاتيني

  • آمن تماماً؛ فيمكن استخدامه أثناء الرضاعة الطبيعية دون خوف.
  • فعاليته شديدة تجاه تحديد النسل.
  • لا يسبب تقلصات شديدة بالبطن والحوض أو نزيفًا أثناء الدورة الشهرية.
  • يحافظ على انتظام الدورة الشهرية.

عيوب اللولب البلاتيني

  • لا يتوافر بالوحدات الصحية.
  • تكون تكلفته عالية أثناء تركيبه بالعيادات الخاصة.
  • قد لا يقبل الجسم فكرة الجهاز ويقوم بطرده تلقائياً.

كيفية تركيب اللولب لمنع الحمل

كيفية تركيب اللولب لمنع الحمل

تكون لحظة تركيب لولب منع الحمل هي اللحظة التي تحمل كمًا كبيرًا من مشاعر الخوف والقلق لديكِ، وهذا طبيعي؛ فجميع السيدات تشعر بنفس القلق على الرغم من صغر المدة اللازمة لإدخاله في الرحم، فهي عملية بسيطة للغاية؛ تتم من خلال طبيب النساء أو الممرضة الموجودة بالوحدات الصحية؛ وفيما يلي خطوات تركيب اللولب:

  • فحص الحوض وإجراء اختبار حمل؛ للتأكد من عدم حدوثه.
  • عمل فحص للتأكد من عدم إصابتكِ بأمراض جنسية منقولة عن طريق الجماع.
  • تناول مضادات الالتهابات قبل ساعتين من التركيب لتقليل التقلصات.
  • تطهير المهبل بواسطة المنظار المزود بمحلول مطهر.
  • يبقي الطبيب المهبل مفتوحاً بواسطة المنظار المستخدم.
  • بواسطة أداة معدنية يمكن تحديد مكان مجرى المهبل للوصول إلى عنق الرحم بسهولة.
  • قياس عمق الرحم الطبيعي واتجاهه، والذي يكون 6:9 سم.
  • إدخال اللولب بواسطة أنبوبة مخصصة لتثبيته، ومن ثم إخراج الأنبوبة.
  • قص الخيط الخاص به وترك حوالي 2 سم.

هل تركيب اللولب مؤلم؟

قد تشعرين ببعض التشنجات الخفيفة أو الألم البسيط عند إدخال لولب منع الحمل إلى الرحم؛ وتختلف شدة الألم من سيدة لأخرى، ولكن اطمئني؛ فالألم لن يدوم إلا لدقيقة فقط فيسهل احتماله، كما أن بعض الأطباء يسمحون باستخدام بنج موضعي أو مسكن للألم قبل تركيبه؛ لمنع التشنجات، ومن ناحية أخرى قد تشعرين ببعض الأعراض الخفيفة بعد تركيبه، منها: الدوار، الإغماء، غثيان، انخفاض ضغط الدم، ولكنها سرعان ما تزول بعد دقائق قليلة.

متى يبدأ عمله؟

يمكن تركيب اللولب في الأيام السبعة الأولى من الدورة الشهرية، فيعمل اللولب النحاسي فور تركيبه مباشرةً؛ سواء تم تركيبه أثناء الدورة أو في أي وقت لاحق، أما اللولب الهرموني فيعمل فور تركيبه إذا كان أثناء الدورة الشهرية، وفي حالة تركيبه في وقت آخر فيستغرق حوالي 7 أيام حتى يبدأ بأداء عمله.

تركيب اللولب بعد الولادة أو الإجهاض

يمكنكِ استخدام اللولب بعد مرور 4 أسابيع على الولادة، سواء كانت ولادتكِ تمت بشكل طبيعي أو بعملية قيصرية، وفي بعض الأحيان قد يسمح الطبيب لكِ بتركيبه بعد مرور 48 ساعة من الولادة فقط، لأنه آمن ولا يؤثر على نسبة إدرار الحليب بالجسم بعد الولادة، ومن ناحية أخرى في حالة حدوث الإجهاض يمكن تركيبه بعده مباشرةً دون خوف.

هل يمكن أن يحدث حمل أثناء استخدام اللولب؟

يحدث الحمل أثناء استخدام لولب منع الحمل في حالات نادرة، منها مثلًا عدم تأكدك باستمرار من ثباته بمكانه في الرحم عند الطبيب في المواعيد المحددة؛ فمن الوارد أن يتحرك اللولب، كذلك قد يطرده الجسم دون أن تشعري، وذلك في حالة كان عمرك أقل من 20 عام، أو تم تركيبه بعد الولادة مباشرة أو الإجهاض؛ كما أنه معرض للسقوط من الرحم بسبب:

  • الإصابة بورم ليفي بالرحم.
  • حجم الرحم غير طبيعي.
  • قد يتم طرده من الجسم أثناء الدورة الشهرية.

كيف تتم إزالة اللولب؟

يقوم الطبيب بإزالته من خلال الخيط الخاص به، وذلك بواسطة أداة تشبه الملقاط، تلتقط خيوطه وتقوم بسحبه برفق؛ حيث تثنى أذرع الأداة لأعلى عند سحبه؛ وقد يصاحب عملية الإزالة حدوث تشنجات بسيطة أو نزيف خفيف، ويزول بعد يومين تقريباً من الإزالة.

علامات تدل على تحرك اللولب

في الغالب بعد تركيبه ستشعرين بالراحة، مع ظهور بعض الأعراض الطبيعية كآلام في الظهر، وتشنجات، وغزارة بالنزيف أثناء الدورة الشهرية؛ فكل هذه الأعراض طبيعية وتحدث لأغلب السيدات بعد التركيب؛ إلا أنه في بعض الحالات قد يسبب اللولب بعض الأعراض التي تدل على تحركه من مكانه منها: إفرازات مهبلية برائحة كريهة، مع شعوركِ بآلام بالحوض والبطن شديدة غير محتملة، إلى جانب:

  • الشعور بآلام شديدة أثناء الجماع.
  • الشعور باللولب بداخل المهبل.
  • اختفاء الخيط الخاص بالجهاز.
  • التعرض لنزيف حاد.
  • انزعاج الزوج أثناء الجماع.

كيفية فحص اللولب في المنزل

كيفية فحص اللولب في المنزل

بالطبع يطلب منكِ الطبيب الذهاب إليه من حين لآخر حتى يمكنه التحقق من مكان اللولب، ولكن يمكنكِ التحقق من لولب منع الحمل باليد في المنزل، بواسطة الإصبعين السبابة أو الوسطى؛ فالخيط الخاص باللولب يمكن الشعور به في المهبل بسهولة، ويمكن عمل هذا الكشف المنزلي مرتين في الأسبوع، وفيما يلي الطريقة الصحيحة للفحص:

  • غسل اليدين بشكل جيد وتطهيرهما.
  • الجلوس في وضع القرفصاء.
  • إدخال الإصبع السبابة أو الوسطى إلى داخل المهبل حتى تصلي إلى عنق الرحم.
  • إذا لمس الإصبع الخيط الخاص باللولب، فهذا يعني أنه مستقر بمكانه.
  • إذا لم يلمس إصبعك الخيط، فعليك الذهاب إلى الطبيب.

هل اللولب يناسب جميع السيدات؟

بشكل عام يكون لولب منع الحمل متاحًا لأغلب السيدات؛ ولكن هناك بعض الحالات التي لا يمكنها استخدامه على الإطلاق، وذلك بعد عمل الفحوصات الطبية اللازمة قبل أخذ قرار التركيب؛ منها على سبيل المثال أن تكون السيدة حاملاً؛ فالحمل سبب رئيس لعدم سماحكِ باستخدامه؛ كذلك في حالة إصابتكِ بعدوى جنسية بالحوض والمهبل؛ إلى جانب التعرض لمشاكل في الرحم من حيث حجمه، وشكله، وكذلك إذا كنت تعانين بعد تركيبه من نزيف مهبلي غير مبرر.

سعر اللولب

تختلف أسعاره تبعاً للمكان المتواجد فيه، فاللولب النحاسي متوافر بالوحدات الصحية بأسعار رخيصة للغاية، فقد يصل سعره إلى 2 جنيه فقط، وفي حالة تركيبه في عيادة خاريجة قد يكلفكِ 300 جنيه تقريباً، أما عن اللولب الهرموني فتكلفته تكون أعلى بنسبة كبيرة من اللولب النحاسي، فهو متوفر بعيادات الأطباء الخارجية فقط، ويتراوح سعره من 300 إلى 500 جنيه، وفي بعض العيادات يزداد سعره عن ذلك أيضاً.

أضرار اللولب لمنع الحمل

على الرغم من أنه الوسيلة الأكثر أماناً، إلا أنه لا يخلو من الأضرار؛ فاضطراب الدورة الشهرية يأتي على رأس قائمة الأضرار المتعلقة بتركيبه واستخدامه، فقد تطول مدتها وغزارة نزيفها، إلى جانب حدة آلامها؛ وذلك على غير العادة؛ كما أنه قد يسبب اضطراب مواعيدها فيجعلها غير منتظمة، ولكن هذا الضرر هو أقل خطراً من الأضرار التالية:

الإصابة بالتهاب في الحوض

تكون فرصة إصابتكِ بالتهابات الحوض ضئيلة للغاية عند استخدامك للولب منع الحمل، ولكنها موجودة وواردة؛ فقد يحدث ذلك نتيجة عدوى أثناء التركيب، أو قد يكون لديكِ التهابات بالفعل قبل التركيب وازدادت بعده؛ لذا عليكِ مراجعة الطبيب إذا لاحظتِ ارتفاع في درجة حرارة جسمك بعد مرور 20 يومًا من التركيب.

أكياس على المبايض

بعد مرور عام على التركيب، قد تكونين عرضة للإصابة بأكياس المبايض؛ وقد تزول بمفردها دون تدخل طبي بعد مرور 3 أشهر، وفي بعض الحالات تسبب أعراضًا ظاهرة وفي البعض الآخر لا يحدث هذا، فمن أعراضها الشعور بالانتفاخ بمنطقة أسفل البطن، مع الشعور بألم حاد عند تمزق الأكياس.

رفض الجسم له

قد تشعرين بجزء من اللولب أو به كله في منطقة المهبل، فعادةً قد يطرد الجسم اللولب خلال فترات الدورة الشهرية أثناء حدوث التقلصات والانقباضات بداخل الرحم؛ وفي حالة انزلاقه أو سقوطه بشكل جزئي يجب إزالته تماماً.

حدوث ثقب بالرحم

من الأضرار النادرة المتعلقة بلولب منع الحمل هو تسببه في حدوث ثقب بجدار الرحم؛ وذلك عند تركيبه دون عمل قياسات دقيقة لعمق الرحم واتجاهه، فقد يخطيء الطبيب ويسبب ثقبًا بالرحم؛ لذا تأكدي من تركيبه لدى طبيب يحمل خبرة كبيرة في ذلك، ولديه مكان مجهز وشامل ونظيف.

الحمل

تكون نسبة حدوث الحمل باستخدام اللولب منخفضة كما ذكرنا، فهي أقل من 1% تقريباً؛ ولكن من الوارد أن يحدث في حالة تحركه، أو لأسباب أخرى منها إرادة الله –عزوجل-؛ ولكن يكون هذا الحمل معرضاً لمشاكل صحية عديدة منها الإجهاض، أو الولادة المبكرة، أو حدوثه خارج الرحم، أي يحدث التخصيب بداخل قناة فالوب.

أضرار أخرى

  • الشعور بالصداع والدوار والغثيان.
  • ظهور الحبوب.
  • الشعور بألم في الثدي.
  • تغير بالمزاج.

اللولب والجماع

لعلك تتساءلين الآن هل يؤثر اللولب على العلاقة الزوجية؟ وهل سأشعر به أنا وزوجي أثناء الجماع؟ فنقول لكِ أن اللولب لا يؤثر على الجماع إطلاقاً، فلن تشعري به أنت وزوجكِ، وفي حالة الشعور بالانزعاج من الخيط الخاص به، فيمكن إخبار الطبيب بتقصيره وفحصه بشكل جيد؛ كما أن بعض السيدات ربما تعاني من نزيف طفيف بعد الجماع؛ فيمكن استشارة الطبيب حينها لمعرفة السبب وراء ذلك، وأخذ علاج مناسب للتخلص من المشكلة.

نصائح عند استخدام اللولب

نصائح عند استخدام اللولب

يتطلب استخدامكِ للولب منع الحمل بعض النصائح والتعليمات المهمة، منها أولاً عمل فحص طبي شامل، والتحدث مع الطبيب بكثرة قبل التركيب؛ لمعرفة مدى تأثر بطانة الرحم باللولب، واختيار النوع الأفضل لكِ بناءاً على حالتكِ الصحية، بالإضافة إلى أنه بعد التركيب يتوجب عليكِ متابعته كل 3 أشهر على الأقل؛ إلى جانب التعليمات التالية:

  • ارتداء ملابس داخلية مصنوعة من القطن.
  • شطف منطقة المهبل يومياً بالماء الدافئ.
  • استشارة الطبيب عن أفضل نوع غسول مهبلي مناسب لكِ.
  • تجنبي إزالة اللولب بنفسك.
  • في حالة الشك في تحركه اذهبي إلى الطبيب على الفور.

في الختام، إذا وقع اختياركِ على لولب منع الحمل من بين الوسائل الأخرى فانتبهي جيدًا إلى النصائح سالفة الذكر، وتأكدي أولاً من عدم وجود حمل قبل تركيبه مباشرة، وعادة سيرفض الطبيب تركيبه لك إلا في أيام الدورة الشهرية وبعد أن يفحص رحمك جيدًا بالسونار.

زر الذهاب إلى الأعلى