الرضاعة

لون بول الرضيع الطبيعي وأسباب تغيره مع أهم الدلالات التي يشير إليها

أنت الآن أم، إذًا فأنتِ دقيقة الملاحظة لكل الدقائق والأمور الخاصة بالرضيع، حتى تلك التي تخص لون بوله، ولعلكِ تتساءلين عن لون بول الرضيع الطبيعي ودلالات تغيره ببعض الأحيان للون آخر، والتي قد تعبر عن وجود بعض المشكلات الصحية، التي تتطلب التدخل الطبي لحلها، لذا فمن الضروري جداً طرح هذا الموضوع عبر موضوعنا هذا الذي سنحاول فيه تقديم كل المعلومات الهامة التي ترد على تساؤلاتك وتقدم لكِ يد العون برعايتك لوليدك رعايةً تامة.

ما هو لون بول الرضيع الطبيعي؟

يعتبر اللون الأصفر الفاتح هو اللون الطبيعي للرضيع، والذي يعبر عن حالة جسمه السليمة صحياً، لكن ربما خالطه اللون الوردي، أو البرتقالي بالأيام الأولى من الولادة، ثم يستقر لون بول الرضيع الطبيعي في غضون أسبوع ليكون أصفراً فاتحاً أو شفافاً.

دلالات تغير لون بول الرضيع

بالكثير من الحالات يتغير لون البول لبعض الألوان كالوردي أو الأحمر، أو الأصفر الغامق، أو البرتقالي، ولهذه الألوان دلالات هامة وإشارات إلى حالة الرضيع الصحية، والتي نفصلها لكِ خلال الأسطر القليلة التالية:

اللون الأصفر الغامق

كما ذكرنا فالطبيعي ببول الرضيع هو الأصفر الفاتح أو الشفاف، أما إن كان باللون الأصفر الغامق، فهذه إحدى دلالات تعبير الجسم عن الجفاف، وحاجته للمزيد من السوائل وهي علامةً ينبغي مراعاتها والحذر منها والعمل على حلها بأسرع وقت، وعادةً ما يصاحب تغير لون البول بسبب الجفاف، قلة في عدد مرات التبول، والبكاء بلا دموع، وجفاف البشرة، والتنفس السريع للطفل، لذا يعتبر هذا اللون أحد الإشارات الهامة التي تستلزم اللجوء للطبيب وتناول العلاج المناسب.

اللون الوردي لبول الرضيع

يعتبر وجود لون وردي في بول الرضيع بالأيام الأولى أحد الأمور الطبيعية، والذي يختفي تماماً بعد مرور خمسة أيام إلى أسبوع من الولادة، حيث يكون البول بهذه الأيام مركزاً لارتفاع نسبة أملاح اليورات، وهو ما يغير لون البول إلى اللون الوردي أو البرتقالي، فلا داعي للقلق.

البول الأحمر لبول الرضع

البول الأحمر لبول الرضعيعد اللون الأحمر ببول الرضيع أحد العلامات التي قد تعبر عن وجود بعض المخاطر، وتستدعي استشارة الطبيب على الفور، فغالباً ما تعبر عن مشكلة بالمسالك البولية للرضيع، والذي يصاحب ارتفاع بدرجات الحرارة بالغالب، والكثير من الألم، والذي قد يشير لوجود مشكلات الكلى، أو ارتفاع مستويات الكالسيوم بالبول، أو بعض الأمراض الوراثية، فينبغي التأكد من مصدر الدماء وكونها من مخرج البول لإجراء اللازم، بعد التأكد من عدم وجود أحد الأسباب التالية:

  1. ختان الطفل، حيث يختلط بعض الدماء الناتجة من الختان ببعض الحالات مع البول بالحفاض.
  2. نزول بعض قطرات الدم من مهبل الرضيعة وهي من الأمور الواردة الحدوث، والتي تسمى “الحيض الكاذب”.

اللون البرتقالي لبول الرضيع

كما ذكرنا فإن اللون البرتقالي ببول الرضيع بالأيام الأولى يعتبر أمراً طبيعياً لوجود الكثير من أملاح اليورات، بينما يعبر وجوده بمراحل لاحقة عن تناول الطعام الذي يصبغ البول باللون البرتقالي مثل الجزر، أو البنجر للأم وانتقاله للرضيع عبر الرضاعة، أو في حالة تناوله للطعام، كما يمكن تحوله للون البرتقالي بالحالات التالية أيضاً:

تناول الأدوية

يمكن لتناول الفيتامينات والأدوية تغيير لون بول الرضيع للون البرتقالي، مثل تناول الأم فيتامين “ج”، أو فيتامين “ب 12” أو البيتاكاروتين، كما أن للكثير من المضادات الحيوية نفس التأثير على لون البول، وكذلك المسهلات، وأدوية العلاج الكيميائي.

 حالات مرضية

يعبر وجود اللون البرتقالي بالحفاضة صباحاً مع الكثير من الألم وارتفاع الحرارة عن إصابة الرضيع بنوع من البكتيريا، أو بعض المشكلات بالكبد، كما يمكن أن يعبر عن مشكلة بالقناة الصفراوية إذا كان مصاحباً لبراز فاتح اللون، كما يمكن أن يكون معبراً عن وجود الجفاف، ويعتبر اللون البرتقالي بهذه الحالة علامة خطر تستدعي التدخل الطبي على الفور، خاصةً عند مصاحبته بآلام بالبطن، وانزعاج شديد وبكاء من الطفل، وقيء متكرر، مع قلة مرات التبول.

نصائح هامة للوقاية من مشكلات تغير لون البول عند الرضع

ينصح بالبداية بالمراقبة التامة والتأكد من كون بول الرضيع أصفر فاتح اللون، واستمرار ملاحظة أيٍ من التغييرات التي قد تطرأ عليه، والأعراض التي قد تصاحبه، وتحديد ما إذا كانت طبيعيةً أم تحتاج للتدخل الطبي، ومراعاة هذه النصائح التالية:نصائح هامة للوقاية من مشكلات تغير لون البول عند الرضع

  1. الحفاظ على ترطيب الجسم للرضيع بالرضاعة الطبيعية الكافية، والتي تمد الجسم بكافة السوائل والفيتامينات اللازمة حتى الست أشهر، إضافةً إلى شرب الرضيع للماء بالقدر الكافي.
  2. مراعاة النظافة الشخصية للأعضاء التناسلية للرضيع، لتجنب الإصابة بالعدوى بأي نوع من أنواع البكتيريا، والتي تسبب التهابات ومشكلات بالمسالك البولية للرضيع.
  3. الحرص على مساعدة الطفل على التبرز، وعدم احتباس البراز الحامل للكثير من أنواع البكتيريا، والعدوى بأمراض الجهاز البولي بتراكمه بالمستقيم.

ختاماً فإن لون بول الرضيع الطبيعي هو اللون الأصفر الفاتح أو الشفاف، وكل تغيير به له دلالات، بعضها طبيعي وبعضها يشير لبعض المشكلات الصحية، التي تحتاج للتدخل الطبي الفوري، لذا ننصح بعدم التراخي والإهمال، كما نشير لأهمية المتابعة الطبية المنتظمة والدقيقة، والتي تحمي الطفل من كل التغيرات التي قد تطرأ عليه، وتدعم صحة رضيعك وتكون معه بمراحل نموه خطوةً بخطوة.

المصادر:

هيلثي تشيلدرن

فري ويل فاميلي

رومبير

زر الذهاب إلى الأعلى