الرضاعة

متى يظهر لون عيون الرضيع الحقيقي | أهم العوامل المؤثرة فيه

لطالما انتظرت اللحظة التي تحملين فيها هذا الصغير بين يديك، ومما زادك سرورًا هو لون عيون الرضيع، ذلك أن لهما نفس لون عينيك، حقًا لا نريد أن نفسد تلك الفرحة التي تغمرك، لكن هذا الأمر قد لا يدوم طويلًا، فلون العيون من الأمور التي قد تتغير بشكل جذري مع مرور الوقت، ولمزيد من المعلومات عن لون عيون المولود، تابعينا، وتعرفي معنا على المزيد.

ألوان العيون لدى الرضع

بشكل علمي، يتم تقسيم ألوان العيون إلى قسمين فقط، اعتمادًا على نسبة الميلانين في جسم الإنسان، ذلك أن مادة الميلانين موجودة في كل موضع من أجزاء الجسم المختلفة، بما في ذلك العينين، وكلما زادت نسبة هذه المادة في العينين، كلما زادت كثافة لونهما، وكلما قلت أو انعدمت، كان لون العينين فاتحًا، لذلك تم تقسيم العيون إلى قسمين:

  • عيون ملونة، وهي العيون التي تزيد فيها نسبة الميلانين، وتضم العيون الخضراء والعسلية والبنية بنوعيها (الفاتح والغامق).
  • عيون غير ملونة، وهي التي تنعدم فيها نسبة الميلانين أو تقل بشكل واضح، وهي العيون الزرقاء فقط.

احتمالات لون عيون المولود

في كثير من الأحوال يمكن تخمين لون عيون الرضيع من خلال لون عيون الوالدين، ذلك أن للعامل الجيني الوراثي، دور رئيسي وفعال للغاية في هذا الأمر، فإذا كنت من الأمهات اللواتي يحترقن شوقًا لمعرفة لون العيون المحتملة للمولود، قد ترين السطور الآتية مفيدة للغاية، ذلك أننا سنقدم لك بعض الاحتمالات المبنية على بعض التجارب المختلفة، والتي تدلي بما يلي:

  • إذا كان الوالدين يمتلكان لون عيون بني، ففي الغالب سيكون لون عيون الرضيع بني اللون، وتقل نسبة ولادة طفل يحمل لون عينين أخضر أو أزرق.
  • أما إذا كان أحد الوالدين يمتلك عيون خضراء، والآخر عينيه بنية، فإن نسبة الحصول على طفل أخضر العينين قد تصل إلى 38%.
  • في حالة كان أحد الأبوين يمتلك عينين زرقاء اللون، والآخر عينيه بنية، فقد تتساوى النسب بين أن يكون الرضيع عينه زرقاء أو بنية.
  • أما إذا كان كلا الوالدين له عينين زرقاء أو خضراء، فإن نسبة الحصول على طفل له عينين بنية اللون، تكاد تكون منعدمة.

ما هو اللون الحقيقي لعيون الطفل؟

ما هو اللون الحقيقي لعيون الطفل؟في الغالب يعتمد لون عيون الطفل على عرقه وأصله، في المجتمع الأوروبي، نجد أن معظم الأطفال يولدون بلون عيون زرقاء، ذلك أن اللون الأزرق هو لون العيون السائد لديهم، بينما يكاد يندر ولادة طفل يحمل عينان بنية اللون أو سوداء، على النقيض تمامًا، نجد أن الأطفال الآسيويين والأفارقة، يولدون بلون عينين بني، سواء كان البني الغامق أو الفاتح، ويكاد يكون من النادر جدًا ولادة طفل آسيوي له عينين زرقاء أو خضراء، ذلك أن اللون الطبيعي للعينين عندهم هو البني، وقد تتغير درجة اللون في الشهور القليلة من عمر الطفل بعد ذلك، تبعًا لبعض العوامل التي سنذكرها فيما بعد.

متى يظهر لون عيون الرضيع الحقيقي؟

بشكل عام، يولد الأطفال بعيون ملونة في معظم الأحوال، وهذه الألوان تتغير بشكل كبير مع مرور الوقت بدرجة كلية أو جزئية، وهذا يعني أن لون عيون الرضيع الذي يولد به، لا يكون لون عينيه الحقيقي، حيث يبدأ لونهما في الظهور بعد مرور ما يقرب من ثلاثة أشهر من الولادة، وربما أكثر، والسبب وراء ذلك أن القزحية الخاصة بحديثي الولادة، تكون خالية بشكل تام من الأصباغ التي تتحكم في درجة اللون الحقيقي للعيون، لذلك نجد أن حديثي الولادة قد تتغير درجة ألوان العيون لديهم عند تعرضهم للضوء أو أشعة الشمس.

أسباب تغير لون عيون الرضيع

في كثير من الأحيان نجد أن الطفل قد يتغير لون عينيه أكثر من مرة، ولأكثر من لون، بل إنه من المدهش أنك ترى طفلك يتغير لون عينيه إلى لون أفتح أو أغمق، ثم يعود للون الأول مرة أخرى، وهذا التغيير لا يحدث هباء وعبثًا، بل يرجع إلى نسبة الخلايا الصبغية داخل حدقة العين نفسها.

من المهم ذكر أن لون الخلايا الصبغية أو ما تعرف بالميلانين، بني في الأصل، ولا يوجد له لون آخر، كما أن الحامض النووي، أو ما يعرف بالجينات الوراثية، هي المتحكم الأول والأخير في كمية الميلانين التي تكون موجودة في الجسم بشكل عام، وفي حدقة العين بشكل خاص، وعلى الرغم من أن الخلايا الصبغية تتأثر بشكل قوي بالضوء، إلا أن هذا لا يعني أن تعرض الأطفال ذوي العيون الزرقاء إلى الشمس سيجعلها سوداء، فكما أسلفنا، الأمر له علاقة وطيدة بالجينات.

 متى يثبت لون عيون الرضيع؟

متى يثبت لون عيون الرضيع؟العينين من الأعضاء شديدة الحساسية، والتي يعتريها كثيرًا من التغيرات خلال فترة الرضاعة، بل قد يشمل التغير فترة الطفولة كاملة في بعض الأحيان النادرة، وكما نجد أن بعض الأطفال قد يتغير لون الشعر لديهم من اللون الأصفر إلى البني ثم الأسود،  كذلك نجد أن لون العيون يتغير من اللون الرمادي أو الأزرق إلى الأخضر أو البني، ومن الجدير بالذكر أن هذا الأمر يستغرق بعض الوقت الذي يصل إلى الشهور، ولا يحدث بين عشية وضحاها.

قد أشارت بعض الدراسات التي قامت بها جامعات طب الأطفال المختلفة، أن تغيير لون عيون الرضيع قد يستمر حتى بلوغه ست سنوات، لكن بالطبع هذه حالات نادرة للغاية، ذلك أن لون العينين يثبت بعد بلوغ الرضيع 9 شهور، وإذا طال الأمر يكون بعد عامه الأول، ويجدر علينا التنويه، أن اللون يتغير من اللون الفاتح إلى الغامق وليس العكس، بمعنى، أن لون عيون المولود يأخذ منعطفًا  معينًا، فإذا كان صغيرك له عينان زرقاء، قد تتحول مع الوقت إلى الأخضر أو البني، أما إذا كانت عيناه بنية، فمن المستحيل أن تتحول إلى الأزرق.

أسباب اختلاف ألوان عيون الرضع

بشكل طبيعي، توجد بعض العوامل والأسباب القوية التي تتحكم في لون عيون الأطفال، وجميعها عوامل لا دخل للإنسان فيها، وهذه العوامل تتمثل في:

الطبيعة التركيبية للعين

قد يكون من الغريب للغاية معرفة أن عدد الطبقات داخل قزحية العين، يتحكم بشكل قوي في لون العينين، وأن عدد الطبقات ليس ثابتًا عند كل البشر، ذلك أن العيون غير الملونة، تحتوي على طبقتين فقط في القزحية، أما العيون الملونة، فهي تضم ثلاث طبقات في القزحية، مما يؤدي إلى تلونها، كما أن لكثافة المادة الرغوية التي تتخلل بين طبقات العين دور أيضًا في اختلاف اللون وتغايره.

العامل الوراثي

من المعروف في علم الوراثة، أن الجين السائد نرمز له بالحرف الكبير، بينما الجين المتنحي نرمز له بالحرف الصغير، فإذا كانت جينات الأبوين (الأب والأم) متطابقان، يكون المولود ذا عينان ملونتان، أما إذا كانت الجينات متغايرة، فعيون المولود تكون غير ملونة.

دور الميلانين في تغيير لون عيون الرضيع

دور الميلانين في تغيير لون عيون الرضيععندما يكون الجنين متواجد في رحم أمه، يكون بعيد عن كل مصادر الضوء، وبالتالي يوجد في جسمه نسبة قليلة للغاية من مادة الميلانين، وبمجرد ولادته وتعرضه للضوء وأشعة الشمس، بما في ذلك الضوء الموجود في غرفة الولادة، يبدأ جسمه باكتساب وتكوين المزيد من هذه المادة، لذلك نجد أن الطفل يولد بلون بشرة يتغير في الغالب، نفس الحال للشعر وكذلك العينين، وبالطبع يختلف نسبة الميلانين من طفل لآخر، فإذا كان طفلك أزرق العينين، كان هذا دلالة واضحة على عدم وجود مادة الميلانين في عينيه، الأمر الذي قد يتغير بشكل سريع، كلما تعرض لمصادر الضوء المختلفة.

هل يمكن معرفة لون عيون المولود الحقيقية منذ الولادة؟

لا توجد دراسة ثابتة، أو أدلة علمية تدلي على أنه توجد علامات، أو سمات واضحة على لون عيون الطفل الحقيقية منذ لحظة الولادة، وعلى الرغم من ذلك، للتجارب باع طويل في هذا الأمر، حيث نشرت بعض التجارب التي قد تساعدك على معرفة لون عيون مولودك الحقيقي منذ ولادة، ومنها:

  • عليك النظر إلى عيون طفلك من الجانب، لتجنب أي ضوء محتمل قد ينعكس على القزحية، وبالتالي يؤدي إلى تغيير اللون.
  • إذا كانت عيون طفلك زرقاء تشوبها البقع العسلية، فعلى الأغلب سيتمتع طفلك بعيون خضراء أو بنية مع مرور الوقت.
  • إذا رأيت أن لون عيون رضيعك زرقاء فاتحة أو ساطعة، فهي ستظل كذلك حتى يشبو، أما إذا كانت ذات لون داكن أو غامق، فعلى الأغلب ستتحول إلى البندقي أو العسلي.
  • إذا كان لطفلك عينان رمادية اللون أو سوداء، نبشرك أنهما سيظلان سوداء إلى الأبد.
  • أما إذا كانت عيناه لهما اللون البني الفاتح، فمع مرور الوقت ستتحول إلى البني الغامق أو الداكن.

 طبيعية العيون البنية تجاه الضوء

عرفنا مما سبق أن الأطفال ذوي العيون التي تحمل درجات غامقة، كالبني أو الأسود، يكون لديهم نسبة ميلانين أكثر من أقرانهم الذين يتمتعون بعيون زرقاء أو خضراء، لذلك يعتقد كثير من الأطباء، أن الأطفال الذين يتمتعون بعيون بنية، يمتلكون قدرة عالية للغاية لمقاومة الضوء، بينما أصحاب العيون الزرقاء، أكثر حساسية تجاه مصدر الضوء، بسبب قلة الصبغة في حدقة العين، وهذه النظرية صحيحة وذات أسس علمية واضحة.

حاسبة لون عيون الطفل

حاسبة لون عيون الطفلفي الآونة الأخيرة، مع تطور الوسائل الطبية، وانتشار سبل وطرق الرفاهية، تم انتشار ما يعرف بحاسبة لون العيون، حيث يمكن من خلالها التنبؤ بلون عيون طفلك المستقبلي، وعلى الرغم من عدم دقتها بنسبة 100%، إلا أن كثير من الحوامل يلجأن إليها، وفيها يتم إدخال لون عيون الأب، ولون عيون الأم، ومن ثم الانتظار حتى يظهر لون عيون الرضيع المحتمل، ولا يقتصر الأمر على هذا فقط، بل إن الحاسبة تظهر لك أهم الصفات والسمات المختلفة، التي سيتمتع بها طفلك، وفقًا للون العيون الذي ظهر.

ما هي حالة اختلاف لون العيون؟

توجد حالة تعرف باسم اختلاف لون العيون، وهي حالة نادرة، إذ أنه من الطبيعي أن يمتلك الشخص زوجان من العيون لهما نفس اللون، أما اختلاف لون العينين وتغايرهما، قد يعده البعض ظاهرة جمالية، وعلى العكس تمامًا، فهي ظاهرة طبية، وتنقسم إلى ثلاث أقسام على النحو التالي:

  • اختلاف لون العينين بشكل كامل، وفيه تكون كل لون قزحية مختلف بشكل كامل عن الأخرى.
  • اختلاف جزئي في قزحية العين الواحدة، وفيه تحمل العين الواحدة أكثر من لون أو اثنين في آن واحد.
  • اختلاف لون مركز القزحية عن الحلقة الدائرية المحيطة بها

أسباب اختلاف العيون لدى الرضع

بشكل عام، قد لا يؤثر اختلاف وتغاير لون العيون على الحالة الصحية للطفل، ففي بعض الأحيان يعود السبب إلى نسبة الخلايا الصبغية، وفي بعض الأحيان قد يكون هذا نذير سوء، عن حالة صحية متردية بسبب:

  • متلازمة هورنر، وهي تنبئ عن وجود خلل واضح وظاهر في أعصاب الوجه، وتؤثر بشكل واضح وجلي على العينين، ولونهما ، بالإضافة إلى لون القزحية وحجمها.
  • متلازمة واردنبرج، وفيها يبدأ الرضيع بفقدان سمعه بالتدريج، بالإضافة إلى التأثير الواضح على لون الشعر والبشرة والعينين.

أسباب اختلاف العيون لدى الرضع

  • متلازمة ستيرج ويبر، ولهذه المتلازمة سمة خاصة، حيث يظهر على الوجه ما يشبه الوحمة، تحمل اللون الأرجواني، وينتج عنها اختلاف في لون العينين منذ الولادة.
  • بعض الأورام الحميدة التي قد يعاني منها الطفل، والتي قد تؤثر على لون العين بشكل واضح، وهذا التغيير قد يولد به الطفل، أو ينشأ بعد فترة من ولادته.

إلى هنا نكون قد تناولنا موضوع، لون عيون الرضيع، وتحدثنا عن أهم العوامل التي تؤثر في هذا الأمر، هذا بالإضافة إلى حديث مفصل عن أسباب تغير لون العيون لدى الرضع ومتى يظهر اللون الحقيقي ويثبت، وفي كل الأحوال، ومهما كان لون عيون طفلك، عليك الفرح به والتركيز على كيفية تربيته وتنشئته بطريقة سليمة.

المصادر:

وات تو إكسبكت

بامبرز

بارنت توداي

زر الذهاب إلى الأعلى