الحمل

هل ليزر الجسم للحامل آمن؟ وما هي الوسائل البديلة؟

تسعى المرأة دائماً إلى الجمال، ويظل اهتمامها بجسمها وبشرتها من أولوياتها، ولكن عند حدوث الحمل تفكر مراراً وتكراراً في صحة الجنين أولاً، لذا سيكون حديثنا اليوم عن ليزر الجسم للحامل، فهل هو مضر أم آمن؟ ومتى يمكن الخضوع لجلسات الليزر خلال الحمل؟ وما هي الإجراءات اللازمة قبل الجلسة؟ فتعرفي على كل ما يخص الليزر والحمل.

ليزر الجسم للحامل

يتغير جسم الحامل خلال فترة الحمل؛ نتيجة كم الهرمونات التي ترتفع بداخل الجسم، فيظهر الشعر بكثرة في مناطق جديدة بجسمها، حيث إن دورة نمو الشعر تتأثر بهرمونات الحمل، ففي المرحلة الأولى تنمو بصيلة الشعر، والمرحلة الثانية يستمر الشعر في نموه، ثم تأتي المرحلة النهائية وهي مرحلة تساقطه، ولكن تعوق هرمونات الحمل مرحلة تساقطه، ويصبح أكثر كثافة، فتتجه السيدات إلى جلسات الليزر؛ لإزالة الشعر، ولكن هل هي آمنة؟ تعرفي على الإجابة في السطور التالية.

كيف تعمل أشعة الليزر؟

تنتج أجهزة الليزر الخاصة بإزالة الشعر أشعة تستهدف صبغة الميلانين الموجودة بالجلد، ومن خلال توجيه الأشعة على بصيلة الشعر، فإنها تُدمر من خلال الحرارة، وتتواجد بصيلة الشعر أسفل الجلد مباشرةً، فلا يصل الليزر إلى الأعضاء الداخلية، ولكن يكون آمن تماماً للسيدات غير الحوامل، وفي حالة الحمل يجب تجنبها حفاظاً على الجنين.

هل ليزر الجسم مضر للحامل؟

كثيراً تسألين نفسك هل ليزر الجسم يضر الحامل؟ خاصةً إذا كنتِ من السيدات المواظبين على جلسات الليزر قبل الحمل، في الحقيقة ينصح الأطباء السيدات الحوامل بضرورة الابتعاد عن جلسات الليزر خلال الحمل؛ على الرغم من عدم وجود دراسات تثبت خطورة الليزر على الجنين، ولكن يُفضل أن تنتظر الحامل حتى بعد الولادة، وننصحكِ أيضاً بعدم الاقتراب من الشعر الذي ظهر في أماكن جديدة في الجسم، فبمثابة انخفاض الهرمونات من الجسم بعد الولادة بحوالي 6 أشهر، سيختفي هذا الشعر.

لماذا على الحامل الانتظار حتى بعد الولادة؟

على الرغم من الجدال الكبير المنتشر حول ليزر الجسم والحمل، قامت إحدى المجلات الدولية بعمل مراجعة حول الوسائل التجميلية الخاصة بالسيدات الحوامل؛ وقالت إنه على الرغم من استخدام الليزر في علاج حصى الكلى، وبعض الأمراض الأخرى الخاصة بالأعضاء التناسلية؛ إلا أنهم لم يتوصلوا إلى دراسة كاملة حول ليزر الجسم للحامل، فكانت أغلب الآراء هي عدم المخاطرة بالحمل والجنين؛ فقط كل ما ظهر خلال الدراسات أنه قد يؤثر على الجلد ويسبب:

لماذا على الحامل الانتظار حتى بعد الولادة؟

  • تهيج للجلد واحمراره.
  • تتكون ندب على البشرة يصعب علاجها فيما بعد.
  • قد يسبب زيادة مفرطة في نمو الشعر.

أسباب تعيق استخدام الليزر خلال فترة الحمل

كما ذكرنا، فإن جسم المرأة يتغير بكثرة خلال فترة الحمل، ومن بين هذه التغيرات هي حالة فرط التصبغ، وهو ظهور لون أسمر غريب على البشرة، فلا بد قبل القيام بجلسات الليزر أن يكون هناك فرق كبير بين لون الجسم ولون الشعر، ولكن في حالة فرط التصبغ، فيكون لون البشرة أقرب إلى لون الشعر، فهنا تحتاجين إلى جلسات أكثر فعالية، مما يؤثر على الحمل أو الجنين، بالإضافة إلى أسباب أخرى وهي فيما يلي:

حساسية الجلد أثناء الحمل

يتدفق الدم بكثرة خلال فترة الحمل، فيصل الدم إلى البطن والثدي، فعندما تخضع السيدة الحامل إلى جلسات الليزر يسبب لها ألم غير محتمل، بالإضافة إلى أن أشعة الليزر قد تسبب تهيج للجلد واحمرار يحتاج إلى علاج.

يؤثر الليزر على دورة نمو الشعر

في فترة الحمل تتأثر دورة نمو الشعر بالهرمونات، ولكي تكون جلسة الليزر فعالة على الشعر، يجب أن تخضع السيدة الحامل إلى 6 جلسات علاجية، وستُجري في فترة نمو الشعر، ولكن يصعب تحديد فترة النمو خلال فترة الحمل؛ فقد تتم في المرحلة الخاطئة وتغير من دورة نمو الشعر، مما يزيد من كثافة الشعر ويصعب حل ذلك.

مرور جهاز الليزر على البطن

في حالة تغير الهرمونات، يظهر الشعر بكثرة في منطقة البطن والبكيني والثدي، وهي مناطق غير آمنة على الجسم في الحمل خاصةً البطن، فقد يكون لليزر تأثير على الرحم، أو المبايض، أو المشيمة، فلا يوجد دراسة تؤكد سلامته على أعضاء الجسم خلال الحمل، كما أنه في حالة تحسس الجلد، قد تتعرضين إلى الحروق والتي يصعب علاجها خلال الحمل.

يسبب انقباضات للرحم

في بعض الأحيان تسبب عملية إزالة الشعر بالليزر بعض من الألم، ومن الوارد أن ينتج عن هذا الألم انقباضات بالرحم، مما يسبب ولادة مبكرة وتفقدين الجنين، لذلك كان رأى الأطباء هو الحذر والابتعاد عن هذه الجلسات حتى انتهاء الحمل.

هل يسبب الليزر تشوهات للجنين؟

هل يسبب الليزر تشوهات للجنين؟يكون جهاز الليزر الخاص بإزالة الشعر عبارة عن جهاز يتم تسليطه على بصيلة الشعر؛ لتدميرها ومنع نموها مرةً أخرى، من خلال مجموعة من أشعة الليزر، فتأثير هذه الأشعة على البطن والرحم يشبه تأثير الأشعة السينية على الجسم والتي تسبب تشوهات للجنين، لذلك إذا كنت تخططين للحمل، حافظي على صحة الرحم، وإذا كنت حاملاً بالفعل، فتجنبي هذه الأشعة واختاري وسيلة أخرى من الوسائل البديلة.

هل يؤثر ليزر البكيني على الحمل؟

في حالة عدم وجود أدلة علمية حول سلامة ليزر البكيني للحامل، فلا يمكننا الجزم أنه آمن خلال الحمل، فنحن لا نعرف مدى تأثيره على الأعضاء الداخلية، فخبراء العناية بالجمال يقرون أنه لا يصل إلى عمق كبير وفقط يستهدف بصيلة الشعر المتواجدة أسفل الجلد مباشرةً، ولكن لا يوجد دليل على ذلك، فننصحك بتجنبه على منطقة البكيني والرحم والحوض؛ لتجنب الحروق والانقباضات.

وسائل بديلة لإزالة الشعر خلال الحمل

تتساءلين الآن عن بديل لليزر الجسم للحامل، فننصحك هنا بالاتجاه إلى الطرق التقليدية الأخرى مثل الحلاقة، والشمع أو كريمات إزالة الشعر، فهي وسائل آمنة يمكن استخدامها خلال فترة الحمل، ولكن قد تحتاجين إلى شخص مساعد للوصول إلى الأماكن الصعبة، وفيما يلي سنتطرق بالحديث إلى كل وسيلة ومدى سلامتها على الحامل:

الحلاقة

الحلاقة من أكثر وسائل إزالة الشعر الآمنة على السيدة الحامل، وكذلك فهي الوسيلة الأسهل للسيدات بعد الليزر، ولكن يمكن للحامل استخدام كريم مرطب قبل وبعد الحلاقة حفاظاً على الجلد من التهيج، ويُفضل أن تختار أداة الحلاقة المناسبة للبشرة الحساسة.

كريمات إزالة الشعر

بالرغم من أن كريمات إزالة الشعر تعد وسيلة آمنة لإزالة الشعر خلال الحمل، إلا أنها تحتوي على مكونات كيميائية مثل مسحوق كبريتيد الباريوم، وحمض الثيوجليكوليك، ولا نعرف مدى سلامتها على الجنين وعلى الأم؛ نظراً لعدم وجود أبحاث تثبت أضرارها.

الشمع

الشمع كأحد البدائل الآمنة لإزالة الشعر للحاملفي حالة استخدامكِ للشمع كوسيلة بديلة لليزر، عليكِ بالحذر أثناء ضبط درجة حرارة الشمع قبل تطبيقه على الجلد، ففي فترة الحمل يكون الجلد حساس بدرجة كبيرة، فقد تتعرضين إلى الحروق بسبب ذلك، والحروق من الأمور التي تحتاج إلى علاجات لا تناسب الحمل.

ختاماً، ليزر الجسم للحامل من الوسائل التجميلية التي يمكن الاستغناء عنها لفترة مؤقتة تصل إلى 9 أشهر فقط، حتى تتطمئني على الجنين، ويعود جسمكِ إلى طبيعته من جديد، وفي فترة الحمل يمكنكِ استخدام وسائل بديلة وآمنة، حتى تتجنبين الأضرار المحتملة على الجنين وعليكِ خلال فترة الحمل.

المصادر:

هيلث لاين

كاليفو

جريتيست

زر الذهاب إلى الأعلى