fbpx
مشاكل الحمل

متى ينزل دم التعشيش بعد الإبرة التفجيرية، وما هي أهم خصائصه؟

قد يصعب حلم الأمومة على بعض السيدات، مما يدفعهن لزيارة الطبيب المختص أكثر من مرة؛ ليكون الحل الأمثل لبعض الحالات هي الإبرة التفجيرية، وبعد الاعتماد عليها يكون السؤال المتوقع والأكثر إلحاحًا في أذهانهن: متى ينزل دم التعشيش بعد الإبرة التفجيرية؟ الذي يعد علامة مبكرة مؤكدة على حدوث الحمل قبل القدوم على إجراء اختبار حمل. 

ما هي الإبرة التفجيرية؟ 

قبل الشروع في الحديث عن متى ينزل دم التعشيش بعد الإبرة التفجيرية؟ يجب أن نستفيض أولًا عما هي الإبرة التفجيرية؛ لأنها قد تكون مصطلح غريب بعض الشيء على مسامع الكثير، والمقصود بها أنها إبرة توصف من قبل الطبيب المعالج للمرأة التي تعاني من ضعف البويضات، ومن ثم المعاناة من تأخر الحمل أو وجود مشكلة في الإنجاب. 
تكمن وظيفة هذه الإبرة في تنشيط نمو البويضة إلى أن تصل إلى الحجم المطلوب، ثم تساعد هذه البويضة الناضجة في الخروج من جرابها؛ كي تتمكن الحيوانات المنوية من تخصيبها، ويجدر الإشارة إلى أن هذه الإبرة تتكون من مواد مشابهة لهرمون LH، كما أنها توجد بتركيزات مختلفة ويحدد التركيز المناسب للحالة من الطبيب، بالإضافة إلى توجيه النصح للزوجين بأن تتم العلاقة الحميمة بعد 24 ساعة من الإبرة التفجيرية؛ لأن التبويض يحدث بعد 36 ساعة لضمان حدوث الحمل. 

متى ينزل دم التعشيش بعد الإبرة التفجيرية؟ وما هي خصائصه؟ 

بعد أخذ الإبرة التفجيرية، قد تعاني المرأة من بعض الأعراض التي تتشابه مع أعراض الحمل، مما يؤدي إلى صعوبة التمييز بين وجود الحمل من العدم، ولكن يكون العرض الوحيد والمؤكد حينها، هو نزول دم التعشيش الذي يحتمل نزوله من اليوم السادس حتى اليوم الثاني عشر من الإبرة، وهي الفترة المحتمل فيها الدورة الشهرية، ومن الجدير بالذكر أن دم إنغراس البويضة يكون مجرد نقاط  بسيطة، وللعلم أن هناك فئة من السيدات لا يلاحظن مثل هذه الظاهرة، على الرغم من حدوث الحمل. 

خصائص دم التعشيش 

يمتلك دم انغراس البويضة بعض الخصائص والمظاهر الخاصة به، التي تميزه عن دماء الحيض، بخلاف موعد ظهوره الذي يأتي بعد مرور أسبوع تقريبًا من الإبرة التفجيرية، ومن أهم خصائصه:

  • يكون وردي اللون أو بني، ومختلف تمامًا عن دماء الحيض. 
  • لا ينتج عنه رائحة كريهة. 
  • يتميز دم انغراس البويضة بكونه سائل خالي من التكتلات الدموية، كما الحال مع دماء الطمث. 
  • تتراوح مدة استمرار دماء التعشيش ما بين ساعات حتى 3 أيام، وقد تكون هذه الخاصية هي الأكثر اختلافًا بين الطمث الذي تتراوح مدته من 3 إلى 7 أيام. 
  • كمية دماء التعشيش أقل بكثير من دماء الحيض، فهي مجرد قطرات بسيطة. 

أعراض التعشيش بعد الإبرة التفجيرية 

أعراض التعشيش بعد الإبرة التفجيرية 

بعد نجاح الحيوانات المنوية في تلقيح البويضة، سينتج حينها ما يسمى الزيوت الذي ينتقل إلى الرحم؛ لينغرس ببطانته، مما يؤدي ذلك إلى ظهور بعض أعراض الحمل؛ نتيجة لارتفاع هرمون الحمل بخلاف ظهور دم التعشيش، والتي تتلخص في التالي:

  • الإحساس بالصداع؛ نتيجة ارتفاع هرمون الحمل. 
  • كثرة التبول عند الحامل وبشكلٍ خاص في الليل. 
  • ظهور إفرازات مهبلية شفافة اللون أو حليبية عديمة الرائحة. 
  • التقلبات المزاجية المستمرة بين الكآبة والفرح؛ نتيجة لاضطراب الهرمونات. 
  • الإصابة بالإمساك؛ نتيجة لارتفاع معدلات البروجسترون الذي يسبب بطء حركة الأمعاء. 
  • الشعور بألم الثدي وتورمه، بجانب تغير لون الحلمة. 
  • الإقبال الشديد على أنواع معينة من الطعام. 
  • وجود تغيرات طفيفة في درجة حرارة الجسد؛ نظرًا لارتفاع هرمون البروجسترون. 

عوامل نجاح الإبرة التفجيرية 

يرتكز نجاح الإبرة التفجيرية وحدوث الحمل على بعض العوامل التي تعزز من تأثيرها على البويضة، ومن هذه العوامل ما يلي:

  • عمر المرأة؛ لأن نسبة نجاح الإبرة التفجيرية لدى المرأة أقل 35 عام يكون أكبر من المرأة الكبيرة في العمر. 
  • جودة الحيوانات المنوية، إذ يتطلب تخصيب البويضة عدد مناسب من الحيوانات المنوية السليمة والخالية من التشوهات. 
  • عدد مرات الجماع، والفترة اللازمة لحدوثها؛ حيث إن مدة بقاء البويضة بعد خروجها لا يستمر أكثر من يوم كامل. 

هل يعتبر دم التعشيش بعد الإبرة التفجيرية خطير؟ 

لا يعد هذا الدم الناجم عن اندمال البويضة المخصبة بين أنسجة جدار الرحم أمرًا خطرًا، كما أنها لا تحتاج إلى أي استشارات طبيبة؛ لأنها مجرد قطرات بسيطة من الدماء، ولكن ما يدعو للقلق هو وجود نزيف بعد اختفاء دم التعشيش وانقضاء مدته؛ لأنها قد تكون على عدة مضاعفات أخرى، ألا وهي:

هل يعتبر دم التعشيش بعد الإبرة التفجيرية خطير؟ 

  • تهيج بطانة عنق الرحم. 
  • ممارسة رياضة شاقة ومجهدة للجسم. 
  • الإصابة بالالتهابات المهبلية. 
  • وجود حمل خارج الرحم أو حمل عنقودي. 
  • التعرض لـ الإجهاض
  • حدوث جرح خلال العلاقة الحميمة. 

في الختام عزيزتي، يجب أن تهتمي بحالتك النفسية عند استخدام هذه الإبر التفجيرية؛ كي تأتي بثمارها كما يجب أن يكون، بالإضافة إلى أهمية عدم التعجل في إجراء اختبار الحمل قبل مرور حوالي عشرة أيام إلى أسبوعين؛ لأن هذه الإبر تحتوي على هرمون الحمل، مما يعطي نتائج خاطئة عند إجراء اختبار الحمل قبل المدة المتعارف عليها. 

المصادر:

هيلث لاين

ميديكال نيوز توداي

إن سي بي آي

زر الذهاب إلى الأعلى