fbpx
مشاكل الحمل

ما هي مخاطر الحمل في سن الأربعين؟ و ما هي طرق الوقاية منها؟

قد تتأخر إرادة الله في حدوث الحمل لسبب ما، حتى تصلين إلى عمر الأربعين لكي تتحقق، كما أنه هناك الكثير من السيدات اللاتي تُفضلن الانتظار حتى سن الأربعين فذلك أصبح أمراً شائعاً، فإذا كنتِ واحدة منهن؛ تعرفي على مخاطر الحمل في سن الأربعين، فعلي الرغم من وجود منافع له إلا أن مخاطره تستحق منكِ التفكير ملياً.

الحمل في سن الأربعين

تجد الكثير من السيدات المنفعة في تأجيل حمل بعد الأربعين، فتكون قد أسست ما كانت تطمح إليه من نجاح في العمل، وتمكنت من تخصيص قدر كبير من المال لتأمين مستقبل الطفل، وكذلك تخصيص وقت مناسب للتربية، ونضجت بشكل كافي هي وزوجها وأصبحت حياتهم أكثر استقراراً، ذلك على الرغم من إن معدلات الخصوبة تقل كلما زاد عمر المرأة فتصبح فرصها في حصول الحمل بشكل طبيعي قليلة مقارنةً بالسيدة التي تكون بمرحلة العشرينيات، هذا بالإضافة إلى المخاطر التي تواجهها والتي سنتحدث عنها في الفقرة التالية.

مخاطر الحمل في سن الأربعين

قد تفوق مخاطر الحمل في سن الأربعين مخاطر الحمل في سن العشرين، على الرغم من التكنولوجيا الحديثة الطبية والتي تضمن احتضانكِ لطفل سليم وخالي من العيوب نسبياً، ولكن قد لا تسلمين من عدة مشاكل صحية، من بينها مَثَلاً الإجهاض، فتكون نسبته كبيرة للغاية في سن الأربعين، فقد تفقدين الحمل في مرحلة مبكرة جداً، وتكون فرصة التعويض ضئيلة لصعوبة الحمل بعد الأربعين، فعلي الأقل لا بد من الانتظار 6 أشهر حتى تتعافي بشكل كامل، وإليكِ المخاطر الأخرى:

حدوث حمل خارج الرحم

تزداد فرص إصابتك بالحمل خارج الرحم في سن الأربعين، فتنمو البويضة في مكان آخر غير الرحم، وذلك نتيجة حدوث مشاكل في قناة فالوب، والإصابة بعدوى في الحوض، فتكون فرص إصابة السيدة بعد الأربعين بمخاطر الحمل خارج الرحم أكبر من السيدة التي عمرها أقل من 30 عام.

الإصابة بسكر الحمل والضغط

من مخاطر الحمل بعد الأربعين هو احتمالية إصابتكِ بمرض سكر الحمل، ويتعرض طفلكِ إلى مشاكل زيادة الوزن، ويتم اللجوء إلى العملية القيصرية لتجنب النزيف أثناء الولادة الطبيعية، كما أنكِ تكونين معرضةً للإصابة بـ تسمم الحمل، فيرتفع الضغط بشدة أثناء الحمل، وقد يصل بكِ الحال لاستئصال الرحم.الإصابة بسكر الحمل والضغط

مشاكل صحية

قد تعانين من أمراض معينة أثناء الحمل، فمن أضرار الحمل في سن الأربعين الإصابة بالسمنة، مما يؤثر ذلك على كفاءة عضلة القلب، فتضعف بشدة، كما أن مخاطر الولادة بعد الأربعين تزداد مع ازدياد ضعف عضلة القلب، فقد لا تتحمل الولادة والتخدير.

مشاكل أثناء الولادة

الولادة بعد سن الأربعين تكون أشد خطورةً، فترتفع فرص الإصابة بمضاعفات الولادة، فمن الوارد أن تتعرض السيدة الحامل إلى الولادة المبكرة، خاصة إذا كانت تعاني من أمراض مزمنة، كما أن احتمالية إصابة الجنين بمشاكل في التنفس نتيجة نقص وزنه بعد الولادة تكون كبيرة، كما أن ذلك قد يعرضه إلى الوفاة فذلك من مخاطر الولادة في سن الأربعين.

الولادة المبكرة

بسبب لجوء السيدات إلى استخدام أدوية لتعزيز الخصوبة لحدوث الحمل في سن الأربعين، فإن التعرض للولادة المبكرة من مخاطر الولادة في سن الأربعين، لذلك يلجأ الأطباء إلى الولادة القيصرية، لأن الولادة الطبيعية تؤدي إلى الحصول على جنين ميت، كما أنه في حالة إصابة الأم بتسمم الحمل فإجراء الولادة القيصرية هو الحل الأمثل للحفاظ على الأم والجنين.

مخاطر أخرى

هناك أسئلة عديدة تراودكِ منها، هل الحمل بعد سن الأربعين خطر؟، هل هناك خطر الحمل في سن الأربعين؟،  دعينا نجاوبكِ عليها، بالطبع مخاطر الحمل في سن الأربعين وبعده كثيرة، حيث إن المضاعفات التي تنتج عن ذلك لا يستهان بها، فقد تصابين بـ بطانة الرحم المهاجرة، أو الأورام الليفية الرحمية، واضطرابات مختلفة في قناة فالوب، بالإضافة إلى ازدياد معدل الإصابة بسكر الحمل وارتفاع ضغط الدم، وولادة جنين ميت، بالإضافة إلى الإصابة بنزيف حاد بعد الولادة، كما أنه من ضمن المضاعفات ما يلي:

  • حدوث مشاكل بالمشيمة، فقد تنزل إلى أسفل لتغطي عنق الرحم، أو قد تلتصق بالرحم من الداخل، أو تنفصل مبكراً عن الجنين.
  • انخفاض جودة الحيوانات المنوية للرجال، والبويضات لدى السيدات فتسبب تشوهات الجنين خلقية.
  • ولادة طفل مصاب بالسمنة أو مرض الضغط أو السكر.

مخاطر الحمل بعد الأربعين على الجنين

مخاطر الحمل بعد الأربعين على الجنينبعد الإجابة على سؤال هل الحمل في سن الأربعين خطر، إليكِ مخاطره على الجنين، حيث إن الحمل في سن الأربعين ومخاطره تمكن في إصابة الكروموسومات الخاصة بالأم بالتشوه كلما تقدمت في العمر، فيسبب ذلك إصابة الطفل بالتشوهات الخلقية، من بينها إصابته بمرض متلازمة داون، كما أن عدد البويضات الناضجة عند الأم تكون منخفضة بشدة، مما يؤثر على الحمض النووي الموجود بداخل البويضات، كما أنه من الوارد أن يصاب الطفل بعيوب في القلب، بالإضافة إلى :

  • اضطراب التوحد من مخاطر الحمل بعد سن الأربعين على الجنين.
  • إصابته باضطرابات ذهنية ونفسية مثل الفصام.
  • تأخر في الإدراك والنمو.
  • تشوه في الجمجمة والأعضاء التناسلية للجنين.

هل هناك خطر أكبر على الحامل بتوأم؟

في حالة الاعتماد على عمليات التلقيح الصناعي أو الحقن المجهري، فتكون احتمالية حملكِ بتوأم كبيرة، ولكن عمرك لا يؤثر على ذلك، فالعمر لا يؤدي لتعرضكِ إلى مضاعفات أو مخاطر الحمل في سن الأربعين، ولكن حالتكِ الصحية هي التي تحدد ذلك، فهل يتحمل الجسم التوأم، وهل يتحملهما حتى يستكملا شهور الحمل بأكملها بداخل الرحم، أم سيخرجون إلى الحياة بشكل مبكر، ويكونون عرضة لمشاكل الأطفال الخدج.

ماذا سيكون شكل الحمل في الأربعين؟

يكون الحمل في سن الأربعين أشد صعوبة، فتعاني السيدات الحوامل من آلام شديدة بالمفاصل والعظام، نتيجة التقدم في العمر،ويكن أكثر عرضةً للإصابة بارتفاع ضغط الدم الملازم للحمل، وكذلك سكر الحمل، ولكنها أمور نسبية، فتتحدد وفقاً للحالة الصحية الخاصة بكل سيدة، كما أنها قد تحتاج إلى نقل للدم بسبب تعرضها إلى الأنيميا الحادة مع تقدم الحمل.

رأي الطب في الحمل بعد الأربعين

يرى الأطباء أن فرص الحمل بعد الأربعين ضئيلة، ولكنها واردة، ولكن الأفضل انتهاز فرصة الخصوبة العالية في عمر العشرينيات، لتجنب مخاطر الحمل في سن الأربعين، فإذا كانت السيدة لديها الفرصة للحمل قبل ذلك فعليها بها، ولا يجب عليها الانتظار، فمتلازمة داون التي قد يصاب بها طفلكِ ليست هينة، كذلك المضاعفات الصحية التي قد تواجهكِ في الحمل، وأثناء وبعد الولادة قد تعرض حياتكِ للخطر فلا داعي لخوض التجربة دون عمل دراسة طبية من قِبل الطبيب، ومعرفة نسبة النجاح والفشل وكم المخاطر.

نصائح للوقاية من مخاطر الحمل في سن الأربعين

نصائح للوقاية من مخاطر الحمل في سن الأربعينبعد التعرف على كل ما يخص سؤال هل الحمل بعد الأربعين خطر، إليكِ عدة نصائح مهمة للوقاية من المخاطر قدر الإمكان، فأولاً لا بد من تناول الفيتامينات الهامة التي يصفها لكِ الطبيب طوال فترة الحمل، مثل حمض الفوليك الهام لحماية طفلكِ من التشوهات الخلقية، وكذلك فيتامين ب12، لحماية الجهاز المناعي من العدوى، خاصة أثناء الولادة وبعدها، بالإضافة إلى فيتامين د لحماية العظام، بالإضافة إلى نصائح أخرى لتجنب خطر الحمل بعد سن الأربعين :

  • تابعي الحمل باستمرار مع الطبيب وأخبريه بأي أعراض تشعرين بها على الفور.
  • حافظي على نظام غذائي صحي طوال فترة الحمل.
  • تجنبي الوجبات السريعة، والتي تصيبكِ بمرض السمنة.
  • تابعي علامات الضغط والسكر باستمرار طوال فترة الحمل.
  • الامتناع عن التدخين والعادات الصحية السيئة.
  • عمل تحاليل وفحوصات طبية للتأكد من خلو الجنين من التشوهات الخلقية.
  • تحدثي مع الطبيب قبل الحمل عن المخاطر ونسبة النجاح منها لتجنب خطر الحمل بعد سن الأربعين.

ختاماً، مخاطر الحمل في سن الأربعين نسبية، فقد تحدث لبعض السيدات، والبعض الآخر لا، ولكنها واردة، فيجب المتابعة باستمرار وعمل أشعة بموجات فوق الصوتية على الرحم للتأكد من صحة الجنين والحمل، وعمل قياسات متتالية للضغط والسكر طوال شهور الحمل، بالإضافة إلى كافة الفحوصات الطبية التي يطلبها منكِ الطبيب لتجنب أضرار الحمل في سن الأربعين.

المصادر:

هيلث لاين

ميديكال نيوز توداي

فري ويل فاميلي

زر الذهاب إلى الأعلى