الرضاعة

أعراض مرض القلب عند الأطفال حديثي الولادة | كيف يتم علاج المشكلة والوقاية منها

قد ترزق الأم بطفل يعاني من بعض المشاكل الصحية في القلب مثل العيوب الخلقية التي تحتاج إلى التدخل الطبي، أو بعض الأعراض البسيطة التي يتم علاجها دوائياً، ولذلك يجب على كل أم أن تتعرف على أعراض مرض القلب عند الأطفال حديثي الولادة حتى يتم التدخل مبكراً لحلها، فما هي هذه الأعراض وما أنواع مشاكل القلب لدى الرضع؟ هذا ما سنذكره من خلال هذا المقال.

أمراض القلب التي تصيب حديثي الولادة

عادةً ما تكون أمراض القلب عند الأطفال حديثي الولادة بسبب بعض التشوهات والاختلالات التي تكون موجودة منذ الولادة وتسمى بالعيوب الخلقية، ويمكن ملاحظة أعراضها مبكرًا، فهي تتفاوت بين الأعراض البسيطة والأعراض التى تحتاج إلى عمليات جراحية والتي قد تستمر لسنوات، وفي بعض الأحيان يتمكن الطبيب من الكشف عن إصابة الجنين ببعض هذه العيوب وهو في بطن أمه قبل الولادة.

أعراض مرض القلب عند حديثي الولادة

أثبتت الأبحاث والدراسات أنه يولد طفل بين كل مئة طفل بعيوب خلقية في القلب، وتتراوح هذه العيوب بين الطفيفة التي لا تؤثر على وظائفه الحيوية، والشديدة التي تحتاج إلى جراحات وعلاجات طبية، وكذلك تختلف أنواع الأمراض القلبية التي تصيب الأطفال نذكر أعرضها بالتفصيل كما يلي:

أعراض عيوب في الحاجز البطيني

قد لا تظهر على الطفل أية أعراض إلا إذا كان الثقب الذي يوجد فيه القلب كبير، حيث يظهر على الطفل المريض بعض العلامات التي تدل على وجود خلل في عضلة القلب، ويجب التدخل الطبي لحله، ومن أكثر هذه الأعراض شيوعاً:

  • تعرق الرضيع أثناء عملية الرضاعة.
  • اصفرار لون الوجه.
  • توقف طول ووزن الرضيع عند حد معين.
  • وجود التهابات متكررة في جهاز التنفس للرضيع.
  • سرعة التنفس وزيادة ضربات القلب.

أعراض اختلال وضع الأوعية الدموية الكبرى

هناك عدد من الأطفال الذين يعانون من اختلاف في وضعية الأوعية الدموية الكبيرة، والتي تظهر على هيئة أعراض قد تتشابه مع بعض الأمراض الأخرى، لذلك يفضل استشارة الطبيب حتى يتم التشخيص بشكلٍ صحيح ومن أبرز هذه الأعراض ما يلي:

أعراض اختلال وضع الأوعية الدموية الكبرى

  • ازرقاق الجلد بعد عدة ساعات من ولادة الطفل.
  • عدم الرضاعة بشكلٍ صحي وسليم، مما يؤدي إلي رفض الطفل الرضاعة.
  • وجود صعوبة في التنفس.

أعراض تضيق الأبهر

عادةً ما تظهر أعراض مرض القلب الأطفال حديثي الولادة وخاصةً تضيق الأبهر بعد عدة أيام من ولادة الطفل، وتزداد حدته كلما ازداد ضيق الشريان الأورطي، وهناك تدرج في الإختلافات لضيق هذا الشريان فقد يكون متوسطًا أو كبيراً عند الرضع، وتظهر أعراضه على هيئة:

  • نبض ضعيف في الشريان الفخذي.
  • تعرق شديد أثناء الرضاعة.
  • بطء أو توقف نمو الطفل.
  • صدور صوت عالي من القلب يمكن سماعه ويسمى بالنفخة القلبية.
  • شحوب جلد الرضيع وظهوره بلون رمادي.

أما إذا كان ضيق الشريان صغيراً قد لا يظهر أي أعراض على الطفل إلا بعد أن يكبر في السن وهي تظهر على هيئة:

  • برودة ورعشة القدمين عند الرضيع.
  • زيادة في ضغط الدم.
  • حدوث دوار أو إغماء بشكلٍ متكرر.
  • وجود نزيف في الدماغ.
  • ظهور ثقب في القلب.
  • الإصابة بالصداع باستمرار.
  • المعاناة من بعض التشنجات في الساق.

أعراض رباعية فالو

من بين الأمراض التي يعاني منها الأطفال حديثي الولادة (رباعية فالو)، والتي تختلف أعراضها وفقاً لنسبة انسداد الشريان وقلة تدفق الدم من البطين إلى الرئة، فكلما كانت نسبة الانسداد أكبر كلما كانت الأعراض أكثر حدة، وتظهر أعراض هذا المرض على شكل:

  • الشعور بالتعب سريعاً عند بذل أي مجهود.
  • بطء في زيادة الوزن.
  • بكاء الرضيع لفترات كبيراً.
  • وجود خلل غير طبيعي في شكل الأصابع.
  • شحوب الجلد وظهور اللون الأزرق.
  • نقص الأكسجين في الدم.
  • الإغماء المتكرر.

أعراض متلازمة القلب الأيسر الناقص التنسج

في الغالب تظهر أعراض متلازمة القلب الأيسر التي يعاني منها بعض الأطفال الرضع بعد الولادة في وقتٍ قليل، وقد تتشابه هذه الأعراض مع بعض المشاكل الصحية الأخرى، لذلك يجب التشخيص من قبل الطبيب وتظهر أعراضه على هيئة:

  • نبضات القلب السريعة.
  • اصفرار لون البشرة.
  • ظهور الجلد المحيط بالأظافر والشفتين باللون الأزرق.
  • الجلد البارد والمتعرق.

أنواع مرض القلب عند الأطفال حديثي الولادة

من المعروف أن أمراض القلب لدى الرضع تتدرج من عيوب بسيطة إلى عيوب تحتاج إلى علاج وجراحات، حيث يمكن أن تنقسم أعراض مرض القلب عند الأطفال حديثي الولادة إلى فئتين (أمراض خطيرة) و(أمراض أقل خطورة)، سنذكر هنا أعراض كل فئةٍ منها فيما يلي:

أنواع مرض القلب عند الأطفال حديثي الولادة

 أمراض القلب الخِلقية

في الكثير من الأحيان تظهر أعراض الأمراض ذات العيوب الخلقية الخطيرة على المولود بعد الولادة مباشرةً، أو في الأشهر الأولى من عمره، حيث يمكن ملاحظتها من قبل الأم، ويفضل أن تتوجه به إلى الطبيب للتشخيص وإجراء بعض الفحوصات، وأشهر هذه الأمراض:

  • عيوب الحاجز البطيني.
  • وجود انسداد في الصمام الرئوي.
  • عيب الحاجز الأذيني.
  • ضيق في الشريان الأبهري.
  • القناة الشريانية السالكة.
  • مرض الشذوذ ابشتاين.

أهم الأعراض

في الغالب تظهر أعراض مثل هذه الحالات كما يلي:

  • ظهور الجلد بلون أزرق غامق أو رمادي.
  • حدوث ضيق في التنفس أثناء عملية الرضاعة، وبالتالي نقص وزن الرضيع عن الحد الطبيعي.
  • وجود بعض التورمات في البطن أو في الساقين وحول العينين.
  • التنفس السريع لدي الرضيع.

أمراض القلب غير الخلقية

من المحتمل أن يتأخر تشخيص العيوب غير الخلقية والأقل خطورة لدى الرضع، وذلك بسبب عدم ظهور الأعراض والعلامات بشكلٍ جلي بعد الولادة مباشرةً، فهي تبدأ في الظهور مع تقدم سن الرضيع، وتتدرج هذه الأمراض في درجة الخطورة، ومن بين هذه الأمراض ما يلي:

  • مرض كاواساكي.
  • التهاب الشغاف.
  • التهابات عضلة القلب.
  • خلل بالنظام القلبي.
  • الإصابة بالتامور.

أهم الأعراض

وأعراضها تظهر بشكلٍ واضح في الأطفال الأكبر سناً وتشتمل على:

  • ظهور بعض الانتفاخ في الكاحلين أو اليدين أو القدمين.
  • تعرضه للإغماء أثناء ممارسة أي نشاط بدني.
  • يجد الرضيع صعوبة في التنفس عند القيام بأي حركة أو عند ممارسة الرياضة.

كيفية الاعتناء بالأطفال المصابة بأمراض القلب

لتجنب حدوث مضاعفات لأمراض قلب الطفل يجب على الأهل الانتباه إلى بعض الأمور التي قد تظهر على الرضيع وعدم تجاهلها، لتجنب حدوث التهابات غير مرغوب بها، كما يجب إطلاع الطبيب المعالج واستشارته قبل الذهاب إلى طبيب الأسنان أو إجراء بعض العمليات الأخرى، لكي يتم وصف بعض المضادات الحيوية المناسبة لهم، حيث يمكن أن تنتقل البكتيريا إلى مجرى الدم وتتسبب في إصابة الرضيع بمشاكل خطيرة في القلب، لذلك يجب التأكد من العلاجات التي توصف للطفل قبل إعطائها له.

علاج أمراض القلب عند الأطفال حديثي الولادة

يتطلب علاج حالات الأطفال المصابة بأمراض القلب إلى التشخيص السليم لحالة الطفل في البداية ثم بعد ذلك يتم اتباع خطة علاجية محكمة حتى تتحسن الحالة في أسرع وقت، وعادة يتم التشخيص بعده طرق مختلفه، وخطوات متتالية من أهمها:

علاج أمراض القلب عند الأطفال حديثي الولادة

  • اختبار الأشعة فوق الصوتية أثناء فترة الحمل للتعرف على مدى التشوه الخلقي لدى الطفل.
  • بعد ذلك يتم عمل اختبار بالموجات فوق صوتية بعد الولادة حتى يتم الحصول على صورة تفصيلية وواضحة لحالة الطفل.
  • القيام ببعض الأنشطة الكهربائية للقلب.
  • الكشف بالأشعة السينية على الصدر.
  • قياس نسبة الأكسجين في الدم.
  • بعد ذلك يمكن الكشف من خلال عملية القسطرة.
  • كما أن أشعة الرنين لها دورٌ كبير في الكشف السليم لحالة الطفل.
  • ثم بعد ذلك يعمل الطبيب المعالج على تحديد ورسم خطة علاجية مناسبة لحالة الرضيع على حسب المرض الذي يعاني منه.

الوقاية من أمرض القلب عند حديثي الولادة

هناك الكثير من الطرق السليمة التي يتم من خلالها الحفاظ على صحة القلب سواء للكبار أو الصغار ووقايته من الإصابة بالأمراض القلبية المكتسبة، وذلك من خلال اتخاذ بعض الإجراءات الوقائية، واتباع بعض النصائح التالية:

  • يفضل عدم التدخين بالقرب من الطفل لأنه يؤثر بشكل كبير على قلبه.
  • تعويد الطفل على ممارسة الرياضة لأنها تلعب دوراً كبيراً في تقوية عضلة القلب وتحسين صحته.
  • تدريبه على اتباع الأنظمة الغذائية الصحية وتجنب المقليات والوجبات السريعة.
  • كما ينبغي العمل على تنظيم ساعات ومواعيد نومه.
  • عدم تعريض الطفل لأي من مشاعر التوتر والقلق.
  • يستحسن عمل كشف طبي شامل على الرضيع كل فترة.

يختلف ظهور أعراض مرض القلب عند الأطفال حديثي الولادة تبعاً لنوع المرض ودرجته، ولذلك ينبغي على الوالدين عدم تجاهل أي علامات غير طبيعية تظهر على الرضيع، و الاستعانة بالطبيب مباشرةً للاطمئنان عليه وتفادي المضاعفات غير المرغوب بها، سائلين المولى أن يحفظ أطفالنا من سوء.

المصادر:

ميديكال نيوز توداي

كيدز هيلث

وات تو أكسبكت

زر الذهاب إلى الأعلى