الرضاعة

مشاكل الرضاعة الطبيعية وأفضل الحلول لاستمرار الرضاعة بأمان

تفضل الأمهات دائماً الرضاعة الطبيعية لتغذية صغارها، لما لها من فوائد مذهلة، وتستعد لهذه المهمة من قبل الولادة فتجهز الأم ملابس مناسبة للرضاعة لتصطحبها في حقيبة الولادة، وفجأة تظهر مشاكل الرضاعة الطبيعية التي تسبب الإحباط لها ولطفلها، وقد يصل الأمر إلى حرمانه من الرضاعة الطبيعية واضطرار الأم إلى إدخال الحليب الصناعي لمعدة صغيرها، ويحزن هذا الأم كثيراً، فالرضاعة الطبيعية أفضل وسيلة للتواصل النفسي والروحي بين الأم وصغيرها، فالأم تعشق نظرة الإمتنان والحب في أعين صغيرها وقت الرضاعة فتابعي.

أسباب ظهور مشاكل الرضاعة الطبيعية؟

ظهرت في الآونة العديد من المشكلات التي تعرقل عملية الرضاعة الطبيعية، رغم أن الجدات لم يشكون يوماً تعرضهن لمثل هذه المشاكل، الأمر الذي يثير الحيرة والتساؤلات عند الكثير من الأمهات اللاتي عانين من مشاكل الرضاعة الطبيعية، وربما وصل بهن الأمر إلى فطام صغارهن من حليب الثدي واستبداله بالرضاعة الصناعية فتابعي لتعرفي الأسباب:

  • تأخير رضاعة الطفل لأول مرة بعد الولادة وعزله عن أمه لفترة طويلة.
  • تقديم الحليب الصناعي للطفل بعد الولادة بعدم قدرة الأم على الرضاعة أو ظناً منها أن حليب الثدي لا يكفي حاجة الطفل الجائع.
  • كثرة اللجوء إلى الولادة القيصرية بغير داعٍ.
  • استخدام الببرونة للطفل وهي أسهل بكثير من الرضاعة الطبيعية، فيرفض الطفل محاولة الرضاعة الطبيعية.

مشاكل الرضاعة الطبيعية بعد الولادة

تتمنى الأم دائماً إرضاع مولودها رضاعة طبيعية لحصول الطفل على احتياجات نموه، التي يصعب الحصول عليها بواسطة اللبن الصناعي أو أي وسيلة أخرى، فالرضاعة الطبيعية ليست وسيلة لغذاء المعدة فقط بل هي وسيلة للغذاء النفسي والروحي للطفل وأمه، فلحظات الرضاعة هي أفضل أوقات للتواصل بينهما، ويؤكد المتخصصون أن الأطفال يتذكرون نظرة أمهاتهم وتواصلهم البصري خلالها، ولكن تحدث بعض المشكلات التي تعيق إرضاع الأم طفلها رضاعةً طبيعية فتابعي لتعرفيها وتعرفي كيفية التعامل معها:

مشكلة تحسس الثدي

مشكلة تحسس الثديتواجه الأم هذه المشكلة في الفترة الأولى من الرضاعة بسبب طبيعة حلمة الثدي الحساسة، وعدم تحملها الاحتكاك في فم الرضيع، فطفلك ما زال صغيراً غير قادر على الإمساك بحلمة الثدي بشكل جيد، ربما بحاجة إلى الترطيب، ولكن لا تقلقي فمعظم النساء اللاتي أرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية قد مررن بذلك، وبمرور الوقت استطعن إرضاع أطفالهن بدون أي ألم.

علاج المشكلة

يمكنك علاج مشكلة تحسس الثدي باتباع بعض  الخطوات لتستطيعي عزيزتي إرضاع طفلك بدون مشاكل تعرقل عملية الرضاعة وهي :

  • عندما تشعرين بألم في حلمة الثدي أثناء الرضاعة، فأوقفي الرضاعة فوراً عن طريق الضغط بلطف على الفك السفلي للرضيع ليقوم بفتح فمه.
  • أرضعي طفلك بطريقة صحيحة وتأكدي من إمساكه الجيد للحلمة والهالة المحيطة بها.
  • لا تنسي ترطيب حلمة ثديك باستمرار ويمكنك استخدام زيت الزيتون في ذلك.

مشكلة تقرح الحلمة وتشققها

أحيانًا تعاني الأم من وجود صعوبة أثناء الرضاعة وعدم قدرتها على الاستمرار في إرضاع طفلها وإمداده باحتياجاته الغذائية، وربما تفكر في استبدال الرضاعة الطبيعية بالحليب الصناعي بسبب وجود تشققات وتقرحات في حلمة ثديها، تحدث بسبب إمساك الرضيع بحلمة الثدي بشكل خاطئ مسبباً جروح للحلمة وتراكم الحليب في ثدي الأم

خطوات العلاج

لكل مشكلة حل، ولكن هناك مجموعة من الإجراءات ننصحك باتباعها لحل مشكلة تقرح حلمة الثدي لتستطيعي إرضاع طفلك ودعمه بما يحتاج من غذاء فتابعيها:

  • رطبي حلمة الثدي عن طريق تدليكها بحليب الثدي بعد الضغط على الهالة البنية ليخرج اللبن ولا ترتدي ملابسك قبل أن تجف.
  • إذا كنت تستخدمين وسائد الثدي لمنع تبلل الملابس بالحليب فغيريها باستمرار في كل مرة ترضعين فيها طفلك واحرصي على أن تكون قطنية لا تحتوي على مادة البلاستيك.
  • احذري استخدام الصابون لتنظيف حلمة الثدي فهو يزيد الأمر سوءًا من حيث جفافها وتشققاتها.
  • احرصي أن تكون حمالة الصدر مصنوعة من القطن حتى لا تمنع دخول الهواء واحذري حمالات الصدر الضيقة .
  • يمكنك استشارة الطبيب ليصف لك المرهم المناسب لعلاج تشققات الحلمة.
  • استشيري أطباء متخصصين لمساعدتك على الرضاعة، فلا حاجة لإيقافها وحرمان صغيرك من حليب ثديك.
  • أرضعي صغيرك باستمرار فأي وجبة تفوته ستزيد الأمر سوءاً
  • من المهم الوصول إلى وضعية الرضاعة الصحيحة المريحة لكِ ولغيرك، فمن المستحيل التعرض لهذه المشكلة إذا أمسك طفلك بالثدي بشكل جيد.
  • يمكنك اللجوء إلى كمادات المياه الدافئة ورطبي حلمة الثدي دائماً.
  • بدء الرضاعة بالثدي السليم لتخفيف الضغط على حلمة الثدي المصاب، ففي بداية الرضاعة يكون سحب الحليب أشد.
  • غيري من وضعية الرضاعة كل مرة ترضعين فيها صغيرك وكرريها كل فترة زمنية قصيرة بحيث لا تستغرق الرضاعة وقتاً طويلاً.

التهاب الثدي

مشكلة تحسس الثدي كأبرز مشاكل الرضاعة الطبيعيةقد تعاني الأم المرضع بالتهاب وتورم في أنسجة الثدي بسبب بعض المشكلات التي قد تتعرض لها في فترة الرضاعة، ويؤدي إهمال علاجها إلى تفاقم المشكلة وإصابة الثدي بالالتهاب، وقد يصل الأمر إلى عجزها عن إرضاع طفلها وفطامه مبكراً.

أعراض التهاب الثدي

هناك مجموعة من الأعراض بجانب ما تعاني من صعوبة وألم أثناء إرضاع طفلك يمكن أن يخبرك ظهورها أن هناك مشكلة قد تعوق عملية الرضاعة الطبيعية لطفلك، بل وقد يصل الأمر إلى حرمانه من الرضاعة الطبيعية، واضطرار الأم إلى إدخال الحليب له، وإليك أعراض التهاب الثدي:

  • ارتفاع درجة حرارة الأم ووجود حرارة وحرقان في الثدي الملتهب بالإضافة إلى احمراره.
  • شعور الأم بحكة في الثدي ووجود أعراض مشابهة للأعراض الإنفلونزا والشعور بالتعب الشديد .
  • وجود ألم شديد بالثدي يزداد عند الضغط عليه ونزول نقاط من اللبن أصفر اللون.
  • شعور الأم بغثيان وقيء.
  • قد يصل الأمر لاختلاط حليب الأم ببعض نقاط الدم.
  • الإرهاق الشديد للأم.
  • تشقق الحلمات وانسداد القنوات اللبنية.
  • تحجر الثدي واختزان الحليب في الثدي وعدم تصريفه.

العلاج

يتم علاج مشكلة التهاب ثدي الأم عن طريق مجموعة من الإجراءات التي  يجب اتباعها للتخلص من هذه المشكلة الخطيرة، التي قد تحرمك من إرضاع صغيرك وأول هذه الخطوات هي اللجوء فوراً إلى الطبيب فالأمر لا يحتمل التأجيل:

  • الالتزام بالعلاج الذي يصفه الطبيب وخاصةً المضاد الحيوي.
  • احذري التوقف عن إرضاع طفلك فلا نحتاج إلى زيادة الإحتقان وتأكدي من إمساك الرضيع الثدي بالطريقة الصحيحة.
  • يمكنك إدرار الحليب بيديك للمساعدة على الرضاعة ومنع تخزين اللبن في الثدي.
  • أخذ الأم قسط كافٍ من الراحة.
  • المداومة على كمادات المياه الدافئة والاستحمام بماء فاتر.
  • اضغطي على المنطقة المصابة بالإحتقان أثناء الرضاعة ودلكي باتجاه الحلمة.
  • يمكنك تناول المسكنات لتخفيف الألم، فألم التهابات الثدي صعب التحمل.

مشكلة زيادة الحليب في ثدي الأم

غالباً ما تشكو الأمهات من قلة حليب الثدي بحيث لا يكفي حاجة أطفالهن من الغذاء، الأمر الذي يجعلهن يتمنين زيادة كمية الحليب في الثدي، ظناً منهن أنه أمر جيد، يكفي أنه يلبي حاجة الطفل من الرضاعة، ولا يعلمن أن زيادة الحليب في الثدي عن الحد الطبيعي يسبب الكثير من المشاكل.مشكلة زيادة الحليب في ثدي الأم

مشاكل زيادة حليب الثدي

يسبب زيادة كمية الحليب في ثدي الأم العديد من المشاكل التي تعوق الرضاعة الطبيعية وقد تؤدي إلى توقفها ومن هذه المشاكل ما يلي:

  • انسداد قنوات الحليب.
  • احتقان الثدي.
  • زيادة تدفق الحليب.

العلاج

يتطلب علاج مشكلة زيادة كمية الحليب في ثدي الأم عن الحد الطبيعي إلى الالتزام بتطبيق مجموعة من الإجراءات، التي تساعدك عزيزتي على التحكم في كمية الحليب وهي:

  • ننصحك بإرضاع الطفل من ثدي واحد طوال الرضعة وعدم التبديل بين الثديين في الرضعة الواحدة.
  • جربي إرضاع الطفل وأنت مستلقية على سريرك أو وأثناء جلوسك على كرسي أو أي وضع معاكس للجاذبية الأرضية، ليساعدك على قلة تدفق الحليب.
  • تأكدي من تجشؤ الطفل بعد كل رضعة لتخلصيه من الغازات التي تسببها زيادة تدفق الحليب وحمايته من المغص.
  • تخلصي من الحليب الزائد بثديك بواسطة شفاط الحليب اليدوي أو الكهربائي.

مشكلة زيادة تدفق الحليب

تتسبب زيادة كمية الحليب في ثدي الأم في مشكلة زيادة تدفقه إلى فم الطفل أثناء الرضاعة، ولفهم هذه المشكلة يمكنك الإجابة عن هذا السؤال، ما الذي يحدث إذا رفعت كوب الماء الممتلئ إلى فمك وسكبته دفعةً واحدة؟ هذا ما يعاني منه الرضيع في حالة زيادة تدفق الحليب، بالطبع يجد صعوبة أثناء الرضاعة ويبتلع الكثير من الهواء الذي يسبب له الغازات كما يعرضه هذا للشرق والاختناق.

علاج المشكلة

هناك بعض الإجراءات التي يجب اتباعها للتخلص من مشكلة زيادة تدفق حليب الثدي والسيطرة على كمية اللبن أثناء وصولها إلى فم الرضيع وهي:

  • عليكِ اعتياد الضغط برفق على ثديك أثناء إرضاع الطفل لمنع زيادة تدفق الحليب وعرقلتها.
  • انتزعي حلمة الثدي برفق من فم الرضيع كل فترة بسيطة أثناء الرضاعة لمنع زيادة تدفق الحليب.علاج مشكلة زيادة تدفق الحليب
  • في حالة تعرض طفلك للاختناق والشرق ابعديه عن ثديك بسرعة واقلبي طفلك، بحيث تكون رأسه للأسفل واربتي على ظهره برفق واستخدمي منشفة قطنية لمسح الحليب من ثديه وغيري من وضعية الرضاعة بحيث لا تتجه حلمة ثديك إلى أسفل.

احتقان الثدي وتحجره

يعتبر احتقان الثدي وتحجره من أكثر مشكلات الثدي أثناء الرضاعة انتشاراً، ويجب على الأم التدخل السريع لحل هذه المشكلة لأن إهمالها يسبب انسداد القنوات اللبنية، والتهاب واحتقان الثدي، يعني اختزان الحليب والدم في ثدي الأم بكمية كبيرة.

تتعرض النساء لهذه المشكلة بعد أيام قليلة من الولادة حيث يزداد إدرار الحليب وينتفخ الثدي، ويصعب على الطفل الإمساك الصحيح له، ويؤدي عدم التخلص من هذا الحليب المتراكم في الثدي إلى تحجره، فيكون ملمس الثدي صلباً ومؤلم، وغالباً ما تعاني من هذه المشكلة الأم التي لا ترضع طفلها بانتظام.

الأعراض

هناك مجموعة من الأعراض تدل على احتقان ثدي الأم باللبن  المتراكم وتحجره، فتابعي لتعرفيها وتستطيعي اكتشاف المشكلة:

  • الشعور بألم في الثدي وصلابته.
  • تورم الثدي المصاب.
  • تسطح الحلمة.
  • ارتفاع حرارة الجسم.

علاج مشكلة احتقان الثدي

هناك مجموعة من الخطوات يجب اتباعها لعلاج مشكلة احتقان ثدي الأم وتصلبه، إليك أهمها حتى تستطيعين حل مشكلتك ومواصلة إرضاع طفلك:

  • أرضعي طفلك بكثرة واتبعي نظام الرضاعة المنظمة بمعدل لا يقل عن 8 مرات بشكل يومي وتستغرق مدة الرضاعة الواحدة ثلث ساعة.
  • أفرغي كمية بسيطة من حليب الثدي قبل الرضاعة بواسطة أصابعك أو شفاط الحليب لتسهيل عملية الرضاعة.
  • دلكي الثدي بانتظام فالمساج يساعد في علاج الإحتقان ولا سيما أثناء الرضاعة.
  • تجنبي ارتداء حمالات الثدي الضيقة واحرصي على ارتداء أخرى مناسبة تشعرك بالراحة.
  • ساعدي طفلك على الإمساك الصحيح بحلمة الثدي.
  • أفرغي ثديك فورًا عند الامتلاء عن طريق إرضاع طفلك أو سحب الحليب بالشفاط اليدوي أو الكهربائي.
  • احرصي على الاستحمام بماء ساخن ووجهي الماء للثدي مباشرة.
  • داومي على الكمادات الدافئة والباردة بالتبادل وتكون الكمادات الباردة عن طريق وضع كيس من الثلج على الثدي بين أوقات الرضاعة.
  • استشارة الطبيب في وضع كريمات مرطبة لحلمة الثدي.

مشكلة انسداد قنوات الحليب

مشكلة انسداد قنوات الحليبتعتبر مشكلة انسداد القنوات اللبنية إحدى مشكلات الرضاعة الطبيعية التي تواجهها الكثير من الأمهات، وقد تحدث هذه المشكلة في حالة وجود كتلة محتقنة في ثدي الأم، فتراكم الحليب سبب مباشر لانسداد قنوات الحليب، وإهمال العلاج يسبب مشكلة التهاب الثدي.

أعراض انسداد قنوات الحليب

هناك بعض الأعراض التي يمكنك من خلالها التعرف على حالتك وتحديد إذا  كان ما تعانين منه هو انسداد القنوات اللبنية أم أنك تعاني من وجود مشكلة أخرى فتابعي:

  • ملاحظة وجود احمرار وحرارة في ثدي الأم.
  • من الممكن أن تظهر نقطة بيضاء في بداية القناة على حلمة الثدي.

الأسباب

كثيراً ما تتعرض النساء المرضعات لمشكلة انسداد قنوات الحليب في ثدي الأم، وترجع الإصابة بهذه المشكلة لعدة أسباب، تابعي لتعرفيها وتتجنبي الإصابة بمشكلة انسداد القنوات اللبنية، وتستطيعين الاستمرار في إرضاع طفلك بالطبع تعلمين كم يحتاج طفلك إلى الرضاعة الطبيعية:

  • قلة رضاعة الرضيع للثدي وعدم انتظام الرضاعة.
  • تكتل الحليب في القنوات الضيقة ولإعاقة خروج الحليب .
  • ضيق حمالة الثدي وزيادة الضغط عليه.

العلاج

يمكنك علاج مشكلة انسداد قنوات الحليب باتباع هذه الخطوات، يجب معرفتها جيدًا لتستطيعي علاج مشكلتك وتستمرين في إرضاع طفلك دون الحاجة لإدخال الحليب الصناعي:

  • أرضعي طفلك كثيراً من الثدي المصاب بحيث لا تنقطع الرضاعة أكثر من 3 ساعات متواصلة.
  • اجعلي بداية الرضاعة من الثدي المصاب، فجوع الطفل يجعله يشفط بشدة ويسحب اللبن ويعالج انسداد قنوات الحليب.
  • استخدمي شفاط الثدي اليدوي أو الكهربائي.
  • دلكيه واضغطي عليه برفق واستمري بجلسات مساج الثدي.
  • دلكي الثدي باتجاه الحلمة أثناء الاستحمام بماء ساخن.
  • حاولي تسريب حليب الثدي قدر المستطاع.
  • اشربي كميات كبيرة من السوائل.
  • إذا استمرت المشكلة لديك أكثر من نصف يوم فتوجهي للطبيب فورًا كي لا تعرضي ثديك للالتهاب.

مشكلة رفض الطفل لثدي الأم

كثيراً ما تواجه محاولات الأم بإرضاع طفلها بالرفض منه الأمر الذي يسبب لها الحزن والإحباط، فالأم دائماً تسعى لتغذية طفلها بشكل جيد ليكون بصحةٍ جيدة، ولكن لا تحزني يا عزيزتي فربما لصغيرك أسباب قوية تجعله يرفض الرضاعة، وبمعالجتها يرضع طفلك بشكلٍ طبيعي وهي:مشكلة رفض الطفل لثدي الأم

  • من المحتمل أن يكون طفلك مصاباً بالزكام والبرد، فعدم قدرته على التنفس تعوق عملية الرضاعة.
  • وجود مصادر للفت انتباه الطفل وتشتته عن الرضاعة مثل وجود بعض الأشخاص أو الأصوات كالتلفاز.
  • تغير طعم حليب الأم بسبب تناولها أطعمة مختلفة أو أدوية معينة.
  • زيادة تدفق الحليب وبالتالي معاناة الطفل من صعوبة الرضاعة.
  • قلة الحليب وغضب الطفل لعدم قدرته على تلبية احتياجاته الغذائية.

العلاج

يتم علاج هذه المشكلة التي تسبب الإحباط للأم وطفلها، وقد يصل الأمر إلى حرمانه من الرضاعة الطبيعية واستبداله بالحليب الصناعي بتحديد أسباب المشكلة وعلاج هذه الأسباب كالآتي:

  • إرضاع الأم طفلها في مكان هادئ بعيد عن مصادر التشتت.
  • تعديل وضعية الرضاعة والجلوس على كرسي هزاز.
  • معالجة الزكام أو أي مرض يعاني منه الطفل.
  • دللي طفلك ببعض الألعاب التي يحبها لتذهب غضبه ويتقبل الرضاعة.

مشكلة نوم الرضيع أثناء الرضاعة

يعتبر نوم الطفل أثناء الرضاعة من أهم مشاكل الرضاعة عند حديثي الولادة، فالطفل حديثي الولادة يقضي معظم وقته في النوم، فهو لم يتكيف بعد على عالمه الجديد، وقد ينام جائعاً أثناء الرضاعة دون أن يصل إلى مرحلة الشبع، ويحزن هذا الأم كثيراً فهي تريد أن يحصل طفلها على احتياجات نموه من غذاء.

علاج المشكلة

يمكن حل مشكلة نوم الرضيع أثناء الرضاعة وعدم حصوله على ما يكفيه من رضاعة باتباع هذه الخطوات فتابعي لتعرفيها:

  • اضربي ذقن الرضيع أو كف قدميه بلطف بأطراف أصابع كي ينتبه ويستيقظ.
  • اضغطي بلطف على ثديك لينزل الحليب في فم الرضيع فينتبه ويستيقظ.

عض الرضيع لحلمة الثدي

يعتبر عض الرضيع لحلمة ثدي الأم من أكثر مشاكل الرضاعة التي تتعرض لها الأمهات، بعد ظهور أسنانه يقوم بعض حلمة ثدي الأم دون أن يدرك ما يسبب لها من ألم، كثيراً ما تغضب الأم لهذا الفعل، فتريد معرفة أسباب قيامه بذلك أثناء الرضاعة الطبيعية والتي نوضحها لكِ فيما يلي:

  • مشاكل التسنين ومعاناة الرضيع من آلام اللثة.
    نوم الطفل الرضيع.
  • شبع الرضيع ورغبته في مداعبة الأم.
  • مرض الطفلمشكلة عض الرضيع لحلمة الثدي

العلاج

يتم علاج مشكلة عض الرضيع لحلمة الأم عن طريق علاج سبب المشكلة وصبر الأم على الرضيع، فهو لا يقصد أن يسبب لها الألم فيمكنك اتباع الآتي:

  • استخدام چل التسنين لتسكين آلام اللثة.
  • علاج أي مرض يعاني منه الطفل كالزكام.
  • عدم إرضاع الطفل وقت النوم.
  • الانتباه للطفل وملاعبته وقت الرضاعة ونزع الثدي بلطف من فمه عندما يشبع.
  • إعطاء الطفل لهاية معقمة ليقوم بعضها بدلاً من حلمة الأم.
  • انزعي الثدي من فمه بعدما يقوم بعضك وقولي له لا وكوني حازمة ولا تبتسمي له ليفهم مدى  استياءك من تصرفه.

الحلمات المسطحة

يعتبر تسطح حلمات ثدي الأم من أكبر مشاكل الرضاعة الطبيعية بعد الولادة، وتحدث هذه المشكلة في الأيام الأولى من إرضاع الأم لطفلها، وقد تستطيع التنبؤ بهذه المشكلة في فترة الحمل، إذ تتخلص في صعوبة إمساك الرضيع بها، وبالتالي عجزه عن الرضاعة الطبيعية.

العلاج

يمكن علاج مشكلة تسطح حلمة ثدي الأم التي تعوق الطفل عن الرضاعة الطبيعية باتباع هذه الخطوات التالي ذكرها:

  • عمل مساحة لحلمة الثدي وتدليكها بلطف أثناء الحمل.
  • دلكي حلمة الثدي قبل الرضاعة أيضاً لمدة نصف دقيقة.
  • جربي الكمادات الباردة عن طريق وضع فوطة قطنية مبللة بماء بارد على الثدي.
  • احرصي على مساعدة طفلك للإمساك الصحيح بالحلمة وإرضاعه بوضعية رضاعة مناسبة.
  • استخدمي شفاط الحليب فهو يساعد في بروز الحلمة.

الإصابة بعدوى البيضات (مرض القلاع)

قد تتسبب إصابة الطفل بالعدوى بسبب نشاط نوع معين من الفطريات الموجودة في الأمعاء في فم الرضيع وخاصةً في فترة تناوله المضادات الحيوية، أو بعدها بسبب وجود حليب الأم الرطب في فمه، الذي يعتبر بيئة مساعدة لنشاط الفطريات وانتشارها في فم الرضيع، فينتقل أثناء الرضاعة إلى ثدي الأم فيسبب صعوبة في عملية الرضاعة، وآلام لحلمة الأم في نفس الوقت، ويكون الوضع أصعب لها إذا كانت حلمة الثدي مصابة بشقوق وتقرحات.الإصابة بعدوى البيضات (مرض القلاع)

الأعراض

يمكن تشخيص عدوى القلاع من خلال مجموعة من الأعراض تظهر على الأم والرضيع لتخبرها بوجود مشكلة طارئة تحرم طفلها من الرضاعة وتؤثر بشكل سلبي على نموه، لذا يلزمك التدخل السريع لحل هذه المشكلة فأعراص عدوى البيضات هي:

  • ملاحظة تغطية لسان الرضيع بطبقة بيضاء تشبه أثر حليب الرضاعة يصعب إزالتها.
  • وجود تشققات بحلمة الأم.
  • احمرار لون حلمات الثدي أو تحولها للون الوردي وأحياناً يظهر بحلمة الثدي مناطق بيضاء.
  • وجود ألم شديد بثدي الأم أثناء الرضاعة وبعدها.
  • تقرح حلمات الأم والشعور برغبة بالهرش وحرقان مؤلم بحلمات الثدي.

العلاج

يمكن علاج مشكلة عدوى المبيضات أو مرض القلاع الذي يؤرق طفلك ويهيج فمه وينقل لك العدوى ويسبب لك الألم باتباع الخطوات الآتية:

  • أولى خطوات العلاج في هذه الحالة هو سرعة التوجه للطبيب ليصف علاج مناسب للفطريات.
  • تحملي الألم عزيزتي والتزمي بعلاجك كما وصفه الطبيب فالشفاء لا يستغرق سوى أسبوع.
  • اهتمي بقواعد النظافة وغسيل الأيدي جيداً وتعقيم اللهاية الخاصة بالرضيع وكل ما يلامس فمه.

قلة الحليب في ثدي الأم

من المشاكل الشائعة التي تعاني منها الأمهات بعد الولادة هي نقص الحليب الموجود في ثدي الأم، فتلك هي أصعب اللحظات التي يمكن أن تمر بها أي أم حيث تعاني من الإحباط والعجز عن تلبية احتياجات طفلها الغذائية، وقد تكتفي بالبكاء عند رؤيته جائعاً وتحاول إرضاعه.

علاج نقص الحليب

هناك بعض الوسائل التي ننصحك بالاعتماد عليها في معالجة مشكلة نقص الحليب في ثدي الأم ودعم الغدد اللبنية وحثها على زيادة إدرار اللبن وهي:

  • تأكدي عزيزتي من أن صغيرك يمسك حلمة الثدي بشكل صحيح فقد يمسكها بشكل خاطيء فيسبب في نقص إدرار الحليب.
  • أرضعي الطفل من الثديين ولا تعتمدي على ثدي واحد أثناء الرضعة.
  • استمري بإرضاعه طبيعيًا ولا يدفعك الشعور بالعجز إلى اللجوء إلى الحليب الصناعي.
  • تأكدي أن إمساك الطفل الصحيح ومحاولته الرضاعة وتفريغ ثدي الأم من الحليب هي أفضل وسيلة لتحفيز إدرار الحليب.
  • أرضعي طفلك بوضعية مريحة لكِ وله وأطيلي من فترة الرضاعة خاصة أثناء الليل.
  • استخدام شفاط الحليب أو إدرار الأم الحليب بيديها بالضغط على الهالة المحيطة بالثدي.
  • اهتمام الأم بحصوله على الغذاء الصحي وخاصةً الأطعمة التي تحفز إدرار الحليب.
  • تأكدي أن طفلك يتغذى بشكل جيد عن طريق اللجوء لطبيب الأطفال لمتابعة وزنه.

تسرب الحليب من الثدي في غير أوقات الرضاعة

تسرب الحليب من الثدي في غير أوقات الرضاعةتعتبر مشكلة تسرب الحليب من ثدي الأم في غير أوقات الرضاعة من مشاكل الرضاعة الطبيعية التي تسبب لها الحرج، فظهور بقع الحليب على ملابسها بوضوح بالإضافة إلى رائحته التي تفوح منها أمر غير محبب لها على الإطلاق، ويشيع ظهور هذه المشكلة بين النساء بعد الأسبوع الأول من الولادة.

العلاج

لا يوجد علاج قاطع يمنع تسرب الحليب من ثديك ما دمتِ أم اختارت أن تكون من الأبطال الذين قررن إرضاع أطفالهن رضاعة طبيعية حرصاً على صحتهم، ولكن يمكنك التغلب على المواقف المحرجة التي يسببها لكِ ببعض الحيل:

  • استخدام وسادات الثدي وتغييرها كل رضعة بوسادة نظيفة.
  • احرصي دائماً على ارتداء ملابس داكنة اللون في النصف العلوي من الجسم.
  • احتفظي بمخزون إضافي من حليب الثدي.

متى يتم استشارة الطبيب؟

مشاكل الرضاعة الطبيعية للأم بعد الولادة أمر طبيعي، فمعظم الأمهات قد ممرن ببعض الصعوبات، ومعظمها يمكن علاجها بالمنزل وفي خلال أيام قليلة تحصل الأم على نتيجة إيجابية للعلاج، وبعد أسابيع قليلة تزول المشكلة بشكل نهائي، ولكن هناك بعض الأعراض تدفعك لزيارة الطبيب فور حدوثها، فقد يؤدي إهمال علاجها إلى فطام الرضيع من حليب الثدي وإدخال الحليب الصناعي، أو حدوث أضرار بالغة على صحة الرضيع وتأخر نموه، من هذه الأعراض ما يلي:

  • إذا كان طفلك لا يكتسب وزناً.
  • في حالة وجود ألم شديد أثناء الرضاعة.
  • إذا رفض طفلك الرضاعة.
  • التهاب الثدي ونزول نقاط من الدم مع الحليب

ختاماً أعلم ما تواجهين عزيزتي من صعوبات، فمشاكل الرضاعة بعد الولادة أمر طبيعي، قد مرت به الكثير من الأمهات وتزول الصعوبات بمرور الوقت، ولكن تحملي يا عزيزتي فقد أصبحت أماً وهذه أبسط ضرائب الأمومة، فكل غالي يهون من أجل طفلك، الذي يحتاج إلى الرضاعة الطبيعية، ولا تتعجلي باللجوء إلى اللبن الصناعي، فقد يكون له أضرار متعلقة بصحة طفلك وضعف مناعته.

المصادر:

ذا بامب

وات تو إكسبكت

بارنت توداي

زر الذهاب إلى الأعلى