أمراض الحمل والولادة

أهم اسباب مغص الحمل، ومتى يجب استشارة الطبيب المعالج

تمر الحامل بالكثير من التغيرات والأعراض الطبيعية بالجسم والتي تختلف باختلاف فترة الحمل نفسه، ومن ضمن هذه الأعراض الإصابة بعرض مغص الحمل، ويعد السبب الرئيسي له هو نمو الجنين وتطوره داخل الرحم، كما أنه في بعض الأحيان قد يدل على مشكلة خطيرة يتوجب تدخل الطبيب على الفور، وبالتالي تعد أسباب مغص الحمل كثيرة ومتعددة ومختلفة على حسب شهور تطور الزيجة نفسها، وهو ما سوف نتعرف عليه من خلال هذه المقالة. 

مغص الحمل

مغص الحمل هو واحد من العلامات الأساسية على حدوث الحمل، ويحدث عندما تنغرس البويضة الملقحة بالحيوان المنوي في بطانة الرحم مكونًة الجنين، مما يقوم بتمددها ومنع نزول دم الحيض، ويتسبب هذا بحدوث المغص أسفل البطن، ويتطور بتطور الزيجة، ويكون السبب في الشعور به خلال الشهور الأخيرة من الحمل هو التعرض لمشكلة تمدد الرحم وضغطه على الأعضاء الأخرى بالجسم.

ما هي أسباب مغص الحمل

تشعر الحامل بوجود ألم بأسفل البطن وعلى جانبيها، وذلك بسبب حدوث تمدد للأنسجة الداعمة للرحم والتي تجعله يكبر وينمو تبعًا لنمو الجنين، وفي بعض الأحيان تجد الآلام تنتقل لمنطقتي الساقين والفخذين وهي من الأمور الطبيعية التي ليس بها أي قلق لكِ، ولكن قد تجدين بعض الأسباب الأخرى المتسببة في حدوث مغص الحمل، ومن ضمنها ما يلي:-

وجود اضطرابات بالمعدة

معظم النساء الحوامل يصبن بمشاكل الانتفاخ وغازات البطن للحامل، والذي يحدث نتيجة ارتفاع هرمون البروجستيرون، حيث يقوم بإرخاء العضلات الموجودة بالجهاز الهضمي، مما يجعل عملية الهضم بطيئة، ولذلك تشعر الأم بـ مغص الحمل باستمرار، وعند خروج الغازات من البطن قد تستريحين لبعض الوقت، ولكن يعود الوجع مرة أخرى.

الجماع

لا تقلقي من حدوث العلاقة الحميمة مع زوجك، ولكن قد يتسبب في أواخر الحمل بحدوث انقباضات الرحم، وهي من الأمور الطبيعية أثناء الحمل.

حدوث تمددات بالرحم

حدوث تمددات بالرحم

يحدث مغص البطن للحامل في أوائل الحمل نتيجة حدوث تمددات للرحم، وهو إلى حد كبير يشبه ألم الدورة الشهرية، وهي من الأمور الطبيعية إذا كان الألم خفيف، حيث قد يختفي بتغير الجسم ولكن إذا شعرتِ بأي مخاوف أو مغص لا تستطيعين تحمله، فيمكنكِ الاتصال بالطبيب للاطمئنان.

الإصابة بعدوى المسالك البولية

قد تشعرين بوجود وجع عند التبول، أو تغير لون البول عن الطبيعي والشعور بالضغط على منطقة الحوض، أو ظهور بعض الروائح الكريهة بالبول، فذلك دليل على الإصابة بعدوى التهاب البول للحامل والتي يمكنكِ التخلص منها عن طريق بعض المضادات الحيوية.

كما تختلف أسباب مغص الحمل عند الأم تبعًا لفترة الحمل المختلفة، والتي يختلف كل عرض منها عن الأخر، وعن أسباب المغص عند الحامل على حسب شهور الحمل ما يأتي:-

مغص الحمل في الثلث الأول

من الممكن الشعور أول ثلاثة شهور بمشاكل آلام البطن للحامل، وذلك نتيجة الكثير من الأسباب المختلفة وهي كالأتي:-

مغص أيام التبويض

قد يظهر على بعض النساء أعراض البويضة المخصبة، وقد لا تظهر على البعض الأخر، ولكن عند ظهور الأعراض فهي تكون عبارة عن نزول قطرات من الدم نتيجة انغراس البويضة، والتي تتسبب في حدوث تقلصات بالرحم للحامل.

الحمل خارج الرحم

من أسباب الحمل خارج الرحم، وهو ما يتسبب في حدوث تشنجات قوية بمنطقة أسفل البطن، والذي يرجع سببها استقرار البويضة المخصبة بقناة فالوب، كما أن بعض الحالات قد يحدث بها انغراس البويضة في عنق الرحم أو المبيض أو في البطن.

حدوث الإجهاض

من الممكن حدوث نزيف مصاحب للتقلصات بالبطن والتي قد تكون شديدة أو خفيفة وذلك بسبب حدوث الإجهاض، ولكن ليست جميع الحالات المصابة بهذه المشكلة اجهضت بالفعل، فقد يكون إجهاض منذر وفي هذه الحالة يجب الذهاب إلى الطبيب على الفور والراحة التامة للحفاظ على الجنين.

مغص الحمل في الثلث الثاني

من الممكن الشعور ببعض الآلام بمنطقة أسفل البطن خلال الثلث الثاني من الحمل، نتيجة الكثير من الأسباب المختلفة، وهي كالأتي:-

المخاض الكاذب

قد يكون مغص الحمل في الثلث الثاني نتيجة التعرض لـ المخاض الكاذب، وهي عبارة عن وجع تعاني منه الأم ويشبه مخاض قبل الولادة، حيث يحدثها الجسم للاستعداد لوضع الجنين.

ألم الرباط المستدير

عند حدوث تمدد للرحم قد يصاحبه تمدد للأربطة المستديرة، وهي عبارة عن رباط يدمجان معًا منطقتي الرحم وأسفل الفخذ، ويسبب هذا التمدد للأم الشعور بمغص الحمل.

مغص الحمل في الثلث الثالث

قد تعاني من مشاكل ألم البطن للحامل خلال الثلث الثالث من الحمل، نتيجة الكثير من المشاكل والأسباب المختلفة وهي كالأتي:-

تقلصات المخاض

عند حدوث انقباضات بالرحم خلال الثلث الثالث من الحمل، يتسبب ذلك في حدوث تقلصات المخاض والتي تتسبب في عدم القدرة على المشي أو الكلام لبضع ثواني، ويذهب الوجع لمدة عشر دقائق ومن ثم يعود مرة أخرى.

الولادة المبكرة

إذا حدث بعض الانقباضات بالرحم بشكل منتظم، فذلك قد يدل على التعرض لمشاكل الولادة المبكرة والتي تكون غالبًا قبل الأسبوع 36 من الحمل، والتي قد يصاحبها أعراض مثل ظهور قطرات من الدم أو اختفاء حركة الجنين أو حدوث تسرب للسائل المهبلي، وبالتالي عند الشعور بأي من الأعراض السابقة فيجب الاتصال بالطبيب على الفور.

التعرض لتسمم الحمل

التعرض لتسمم الحمل

هو واحد من مضاعفات الحمل والذي يتسبب في إضرار أي من أعضاء الجسم المختلفة، ويكون تسمم الحمل مصاحب بارتفاع ضغط الدم والعديد من الأعراض الأخرى، مثل الشعور بوجود ألم بالبطن وىلتعرض للصداع الشديد، وظهور انتفاخات كبيرة في القدمين أو اليدين.

التعرض لمشكلة انفصال المشيمة

من الممكن حدوث انفصال المشيمة عن جدار الرحم في الشهور الثلاثة الأخيرة من الحمل، والذي قد يتسبب في منع وصول الأكسجين والمواد الغذائية للجنين، كما تتعرض الأم لنزيف حاد والشعور بألم شديد أسفل البطن، ويتعرض الرحم للتقلصات بشكل منتظم، وهناك بعض الأسباب الأخرى التي تتسبب في مشاكل مغص الحمل، وهي كالأتي:-

  • الإصابة بالإمساك.
  • الارتجاع المريئي.
  • مشكلة تكيس المبايض.
  • الإصابة بالتهابات الزائدة الدودية.
  • حدوث مشاكل بالكلى.
  • الإصابة بمشاكل المرارة المختلفة.
  • التعرض الدائم لاحتباس البول.
  • الأورام الليفية.

ما هي الأعراض الخطيرة لمغص البطن

قد يكون مغص الحمل دليل على الخطورة إذا كان الألم الذي تشعرين به أسفل البطن وباتجاه واحد، وذلك قد يدل على حدوث انغراس البويضة خارج الرحم، كما أن استمرار الألم لفترات طويلة وبنفس الشدة قد يكون دليل على وجود مشكلة انفصال المشيمة أو إجهاض، كما أن الشعور بوجود انقباضات بالرحم منتظمة قبل الأسبوع ال37، قد يكون دليل على الولادة المبكرة، فيجب الاتصال بالطبيب على الفور، كما أن المغص إذا صاحبه عدم الرؤية بشكل سليم أو التعرض لصداع شديد، فذلك دليل على الإصابة بتسمم الرحم.

مغص الحمل بتوأم

عند الحمل بتوأم فسوف تشعرين بألم البطن المضاعف بداية من انغراس البويضة بالرحم، وذلك لوجود الكثير من الأسباب المختلفة، منها انغراس بويضتين بالرحم في آن واحد، والذي يتسبب في زيادة التقلصات بالرحم في بداية الحمل، كما أن وجود جنينين بالرحم يؤديان إلى اتساع الرحم بشكل مضاعف، مما يتسبب في الكثير من الآلام بأسفل البطن.

علاج مغص البطن للحامل

كما ذكرنا مسبقًا عن أسباب مغص الحمل، وأعراضه في الشهور المختلفة، وتحدثنا عن أسباب مغص الحمل الشديد بتوأم، وبالتالي نقدم لكِ سيدتي بعض العلاجات له، فيما عدا الأعراض الخطيرة التي يجب الاتصال بالطبيب على الفور عند الشعور بها، ومن أهم علاجات مغص الحمل ما يأتي:-

  • عند الشعور بوجود ألم أسفل البطن، يمكنكِ الجلوس على الأرض مع فرد القدمين، وذلك للتقليل من المغص.
  • عليك بالمحافظة على تناول كميات كبيرة يوميًا من السوائل، للمحافظة على رطوبة الجسم والتقليل من الألم.
  • يمكنكِ تناول المسكنات الخفيفة المسموح بها أثناء الحمل، مثل الباراسيتامول.
  • الراحة الكافية للجسم، وذلك للتخفيف من الألم.
  • الالتزام بممارسة التمارين الرياضية الخفيفة وذلك بعد استشارة الطبيب المختص، حيث أن التمارين تقوم بدعم الرحم.
  • استخدام الماء الدافئ باستمرار للتقليل من المغص، كما يمكنكِ عند الشعور بألم أسفل البطن أخذ حمام دافئ.

ما الفرق بين مغص الدورة ومغص الحمل

الكثير من السيدات لا يمكنهن التفريق ما بين مغص الحمل ومغص الدورة الشهرية، وذلك لكونهما يصدران من نفس المكان عند أسفل البطن، ولكن يتميز مغص الحمل عن الدورة بأنه أقل من حيث الألم، كما أنه يستمر لفترة كبيرة من الوقت قد تتجاوز الثلاثة أشهر الأولى للحمل مقارنة بمغص الحيض الذي سرعان ما يختفي.

كما أن مغص الحمل يتطور مع فترات الحمل المختلفة، حيث أن الشهور الأخيرة منه تكون نتيجة تمدد الرحم والجلد الخارجي للبطن نتيجة كبر الجنين، كما أن أعراض الحمل المبكر تتشابه بشكل كبير مع أعراض الدورة الشهرية، وللتفرقة بينهما كالأتي:-

مغص الدورة الشهرية

يحدث مغص الدورة قبل نزولها بيومين، وهو عبارة عن وجود آلام وتشنجات والتي تختلف من حيث شدتها، حيث تختلف من سيدة لأخرى ولكن معظم النساء لا يشعرن بالراحة عند نزول الدورة، كما أن نسبة قليلة تتوقف لديهن الحياة أثناء وجودها ويكونون عاجزين عن فعل أي شيء غير الراحة التامة.

مغص الحمل

مغص الحمل فهو من الأمور الشائعة بين السيدات الحوامل، وهو عبارة عن وجود ألم بالبطن قد يكون خفيفًا أو شديد أو على شكل وخزات، وعن التفرقة ما بين مغص الحمل أو مغص الدورة الشهرية كالآتي:-

مغص الحمل

  • نزول نقط دم فاتحة، وذلك نتيجة انغراس البويضة داخل الرحم والتي سرعان ما تختفي هذه النقط بعد أيام قليلة.
  • وجود ألم بمنطقتي الصدر، كما أن لون الحلمة يميل للغمقان عن ما قبل، وذلك استعدادًا لنزول اللبن.
  • الشعور الدائم بالغثيان كل صباح والتي قد يصاحبه القيء.
  • الإصابة بـ الإمساك عتد الحامل المزمن والغازات، نتيجة ارتفاع نسبة هرمون البروجيسترون.

مغص الحمل يحمل الكثير من الأسباب المختلفة، وهي من الأمور الطبيعية، لكن إذا ما شعرتِ بأي خطر أو ألم شديد بأسفل البطن، ففي هذه الحالة يجب التوجه على الفور للطبيب المعالج حتى يتم حل المشكلة فورًا، لكون تركها قد يؤدي لمضاعفات لا قدر الله.

المصادر:

ويبميد

هيلث لاين

ماي هيلث

زر الذهاب إلى الأعلى