العناية بالطفل

هل يعتبر استخدام منوم للأطفال الرضع آمنا؟ وما هي الأضرار والبدائل الفعالة

هذا الكائن الصغير الذي يملأ الدنيا ضجيج لأي سبب وبدون سبب، تتحمل الأم بكاء وتوتر طوال اليوم، ولكن رأفة بطفلها وبحالها تبحث عن أي منوم للأطفال الرضع يساعدها على تنويم الطفل لتأخذ قسط من الراحة والهدوء، أو لتقوم بممارسة عملها، أو لتقوم بترتيب المنزل وإنجاز بعض المهام المنزلية أو التفرغ لرعاية بقية الأبناء، ما هو هذا المنوم؟ وهل هو آمن على الطفل؟ كيف يمكن الحصول عليه كل ما يدور في عقلك بشأن هذا الموضوع سيتم التحدث به لتكوني ملمة بكل تفاصيله.

منوم للأطفال الرضع

حالة من الطوارئ يتم إعلانها في المنزل بمجرد أن يحضر الطفل إليه، لا تنتهي المواقف المحرجة وعبارات الاستياء من الضوضاء التي يصدرها الطفل والصخب، خاصة إذا ذهبت لبيت والدك أو والد زوجك، الأمر الذي يدفعك بالتفكير في أي منوم للأطفال الرضع، والحق أن المقصود هنا ليس العقاقير المنومة، حيث أن إدارة الغذاء والدواء لم تصرح بتصنيع وتداول أي أدوية منومة للأطفال، ولكن قد يكون المقصد هنا أن يتم الاعتماد على الأدوية التي يكون من ضمن آثارها الجانبية الدخول في حالة من النعاس أو تناول مشروبات لها القدرة على تهدئة الأعصاب وتجهيز الطفل للنوم.

علاج منوم للأطفال

من أشهر الأدوية التي تعمل على تنويم الطفل كأحد أشهر أعراضها الجانبية، كل الأدوية التي تحتوي على مواد مضادة للهيستامين حيث أن هذه المادة تفرز عند إصابة الجسم بالحساسية، وللأسف هناك الكثيرات يقدمن على شراء الدواء من الصيدلية دون إخبار الطبيب وإعطاء الطفل من تلقاء نفسها، وهذا خطأ كبير حيث أنه من الواجب التشاور مع الطبيب في أي عقاقير طبية يتناولها الطفل، وتعد مادة الكلورفينرامين إحدى المواد الفعالة المستخدمة في هذه العقاقير.

كلورال هيدرات: هي مادة مهدئة ومنومة ولها خواص مخدرة وتؤثر على عمل الدماغ، يتم استخدامها في الأدوية المنومة للأطفال، ولكن يعرف عن العقاقير الطبية التي تعمل على الأجهزة العصبية تأثيرها الجانبي الضار لذا لابد منن التأكد من الطبيب عن فاعلية تلك المادة، والأفضل استخدام الخطوات المساعدة على النوم والأعشاب الآمنة بدلًا من تلك المجازفة.

هل البارسيتامول منوم؟

هل الباراسيتامول منوم للأطفال الرضع؟أيضًا قد تظن الكثير من الأمهات قدرة مادة الباراسيتامول على تنويم الطفل وتدور أحاديث نسائية بقدرة العقاقير التي تحتوي عليه بجعل الطفل ينام بسهولة وبعدد ساعات أطول دون وصلات البكاء الليلية والتخلص من الأرق، والحق أن مادة الباراسيتامول مادة مسكنة تستخدم لتخفيف آلام التسنين والمغص وأعراض الأنفلونزا مثل الصداع وألم الجسم وارتفاع درجة الحرارة، الأمر الذي يجعل الطفل يتخلص من الألم لمدة لا تقل عن خمس أو ست ساعات فينام الطفل بأريحية، الأمر الذي يجعل الأم تتخيل أنه عقار منوم للطفل.

أضرار الأدوية المنومة

على الرغم من أهمية الأدوية التي تعمل كمضاد للحساسية وكذلك لتلافي الأعراض السيئة التي تحدث للطفل عند ركوب الطائرة، وتستخدمها الأمهات كعلاج للأرق ومنوم للأطفال الرضع، إلا أن هناك عدة أضرار تقع على الطفل كواحدة من إحدى الآثار الجانبية للمستحضر الدوائي، وفيما يلي نعرض هذا الأمر بشيء من التفصيل:

  • الدوار الشديد.
  • الخمول والشعور بالإعياء.
  • الإحساس بالنعاس طول الوقت والنوم لساعات طويلة.
  • الإصابة بالغثيان أو الإمساك.
  • مشكلات في جدار المعدة لدى الطفل.
  • مشكلات في الجهاز الهضمي ككل.

منوم طبيعي للأطفال

لحسن الحظ لم تحرمنا الطبيعة من خيراتها الكبيرة التي تفيض علينا وتغمرنا بالكرم، لم تمنحنا الغذاء فقط، ولكن أفاضت علينا بحبوب وأزهار وأغصان تساهم في علاج الكثير من الأمراض، وتساهم أيضًا في تخفيف بعض الأعراض المزعجة، وبطل الرواية هنا المغص المؤلم والمكدر لصفو طفلك، حيث يقد مضجعه ويمنعه من النوم، الأمر الذي يجعلك تبحثين عن منوم للأطفال الرضع، ولا شك أنه في خضم رحلة البحث تفضلين الأعشاب لما لها من باع طويل في علاج الأعراض المؤذية دون آثار جانبية، ولحسن الحظ هناك عدة أصناف لما تبحثين عنه، سواء لتهدئة المغص أو العمل كمهدئ ومنوم للأطفال الرضع حيث أنهما وجهان لعملة واحدة وأحدهما يفضي إلى الآخر، وفيما يلي نعدد لكم تلك الأصناف:

اللافندر

يتم استخلاص زيت اللافندر بالأساس لعلاج الأرق واضطرابات النوم، ولا يقتصر استخدامه على الرضع فقط ولكن يستخدم لجميع المراحل العمرية، ويعمل زيت اللافندر كمنوم طبيعي للأطفال عند قيام الأم بإضافته إلى ماء الاستحمام الدافئ قبل التجهز لتنويم الرضيع، أو قيام الأم بتدليك جسده بقطرات من زيت اللافندر، ولحسن الحظ يعتبر اللافندر عشبة آمنة في كل الحالات ولكن لا يخلو الأمر من ردات فعل تحسسية لدى بعض الرضع، لذا يجب أن تراقب الأم عند أول استخدام على جسد الرضيع وظهور بعض علامات التحسس مثل القئ أو الصداع والغثيان والحكة واحمرار الجلد، وفي تلك الحالة يجب استشارة الطبيب وإيقاف الاستخدام على الفور.

البابونج

دور البابونج كـ منوم للأطفال الرضعالشيح أو الكاموميل، اختلف الناس في تسميته ولكن اجتمعوا على قدرته المذهلة في التخلص من الأرق وصعوبة النوم، ويعتبر البابونج من أكثر الأعشاب أمان على الأطفال، ويستخدم لغرض تهدئة الرضيع ومساعدتهم على النوم، ونظرًا لفوائده السريعة والأكيدة يدخل ضمن عدة تراكيب دوائية للأطفال كمهدئ، ويمكن للأم الاستفادة من خواص البابونج عن طريق تقديم شاي البابونج للطفل  بقدر يحدده الطبيب.

يمكن الاستفادة من البابونج عن طريق إضافة مستخلص العشبة لماء الاستحمام، أو استخدام المستحضرات التجارية التي يدخل الكاموميل ضمن مكوناتها، ولكن بالرغم من أمان البابونج إلا أنه يجب إدراج احتمالية التحسس منه، وللحصول على أفضل النتائج يمكن إضافة زيت بلسم الليمون مع البابونج في زيت التدليك أو وضعه مع منظفات الجسم في حوض الاستحمام للحصول على أكبر استفادة.

أريد منوم لطفلي ماذا أفعل؟

كان رد الطبيب على هذا السؤال من إحدى السيدات وإحدى الأسئلة التي يتم طرحها في إطار البحث عن خطوات تساعد الأم في التخلص من حالة الأرق التي يعيشها الطفل، ولكن كان الرفض التام من الطبيب الذي أوصى بحل المشكلة التي من الممكن أن يكون الطفل يعاني بسببها من قلة النوم والبكاء الشديد والإصابة بالقلق والأرق ومنه نقص الوزن، فالحل أن يتم منع الأسباب المؤدية للأرق ليستطيع الطفل الخلود للنوم بطريقة سهلة وغير مرهقة للأم، ويمكن إجمال أسباب الأرق في النقاط التالية:

  • اتساخ الحفاضة أو تسريبها للماء لملابس الطفل ما يشعره بعدم الراحة ويغيب النوم عن عيونه.
  • عدم انضباط درجات الحرارة في الحجرة الأمر الذي يصيب الطفل بالبرد الشديد أو على النقيض الحرارة الشديدة.
  • إصابة الطفل بغازات لا يستطيع التخلص منها الأمر الذي بسپب له المزيد من تقلصات البطن والعصبية والبكاء المتواصل والشديد.
  • من الممكن أن تكون الملابس تصيبه بالحكة أو الالتهاب نظرًا لأن خامة القماش تكون قاسية عليه، أو تتسبب الرسومات والتطريز، أو السحابات في الحكة.
  • ظهور خيوط زائدة تسبب احتباس الدم في أحد أطراف الأصابع، لذلك يجب اختيار الملابس المناسبة.
  • حاجة الطفل للأمان فلا تتورعي لاحتضانه عند بكائه الشديد وشعوره بالأرق مع تدليك جسده وغناء أنشودته المفضلة، بدلا من اللجوء لـ منوم للأطفال الرضع.

مشروب منوم للرضع

يمكنك تحضير خليط مميز من الأعشاب التي لها القدرة على تنويم الطفل بصورة طبيعية ودون آثار جانبية بالإضافة للاستفادة من القيمة الغذائية التي توفرها هذه العناصر الغذائية، بسهولة تستطيعين الحصول على منوم للرضع بدون ضرر عن طريق دمج عدة مكونات معًا من مغلي الأعشاب بكميات متساوية، وسنقوم بسرد أهمية كل مكون في الوصفة قبل التطرق لشرح خطوات التجهيز والإعداد:

مغلي أوراق النعناع

دور النعناع كـ منوم للأطفال الرضعالنعناع له قدرة كبيرة وعالية على التخلص الفوري من المغص لدى الرضع ويقضي على الجفاف، كذلك التغلب عن اضطرابات الجهاز الهضمي، كما أنه يعمل كملين ويقضي على الإمساك عند الأطفال، وتغسل أوراق النعناع جيدًا ثم يتم غليها وتقدم دافئة للرضيع، ويتم وضعها في زجاجة الإرضاع، وبذلك يكون بين يديك منوم طبيعي للأطفال مع الحرص على ضرورة استشارة الطبيب قبل إعطاء الطفل حتى الأعشاب.

حبوب الينسون

يساعد على النوم بصورة سليمة وسريعة؛ حيث يخفف من السعال الذي يمنع الرضيع من النوم وكذلك يخفف المغص، يساهم في تدعيم عمل الجهاز المناعي، كما يعالج أعراض التهاب الجهاز التنفسي الحاد والمعتدل مثل السعال والتهاب الحلق والأنف، يمكن تجهيز رضعة من الينسون للطفل عن طريق غلى الحبوب وتحليتها بالعسل في حال كان الطفل أكبر من ستة أشهر.

مغلي الكراوية

أيضًا مشهورة بكونها علاج للأرق والمغص ولها القدرة على تخليص الرضع من الانتفاخات والغازات والتي تسبب الألم الشديد للصغير، تستطيع الأم غلي حبوب الكراوية جيدًا في الماء وإعطائها للطفل قبل النوم، وبذللك يكون لديك منوم للأطفال الرضع فعال وسريع.

التطرق للحديث عن تناول منوم للأطفال الرضع يحمل الكثير من الأضرار على الطفل وخاصة عند الحديث عن تأثيره على الجهاز العصبي لديه، عوضًا عن ذلك استخدمي الأعشاب كحل مثالي آمن، كما يمكنك بالأساس حل المشكلات المتسببة في الأصل في إصابة الطفل بالأرق، وعلى أي حال سيفيدك الطبيب بكل تأكيد في تخطي هذه المشكلات، واختيار الوسيلة المناسبة لطفلك.

المصادر:

بب ميد

ناشونويد تشيلدرنز

بي إم سي

زر الذهاب إلى الأعلى