الرضاعة

نزلات البرد عند الرضعِ | أسباب الحدوث وكيف يمكن علاجها بالأعشاب

حديثي الولادة دائما ما يكون لديهم مناعة ضعيفة، مما يؤدي ذلك إلى نزلات البرد عند الرضع وخاصة في فصل الشتاء، والتي تحدث بسبب العديد من الفيروسات التي تتسبب في انتقال العدوى للرضيع، مما يسبب الخوف والقلق لدى الكثير من الآباء، ولكن الأمر يستغرق بعض الوقت حتى يتكون لديهم جهاز مناعة قوي، لذلك من خلال السطور التالية سنتحدث عن نزلات البرد وأعراضها وأسبابها وطرق علاجها المختلفة بالتفصيل.

نزلات البرد عند الرضع

نزلات البرد من الأمراض الشائعة التي تصيب جميع الأطفال والرضع، خاصة عند بداية فصل الشتاء وبرودة الجو، لأنه الوقت الذي يؤدي إلى تنشيط الفيروسات المسببة لنزلات البرد، ومن الممكن أن تصيب الطفل بشكل متكرر خلال هذه الفترة وتسبب التهابات في الأنف والحلق وفي الجهاز التنفسي أيضاً، وهو أكثر الأمراض التي يلجأ بسببها الأهل إلى زيارة الطبيب.

أسباب نزلات البرد عند الرضع

هناك أكثر من مائة من الفيروسات التي يمكن أن تسبب نزلات البرد لدى الأطفال، لذلك طفلك يكون أكثر إصابة بنزلات البرد بشكل متكرر خلال العام، قد تصل إلى خمس مرات خلال فصل الشتاء فقط بالإضافة إلى ذلك، فإن هناك فيروسا لا ينتج مناعة دائمة خاصة التي تصيب الجهاز التنفسي، ويمكن لفيروس البرد الأكثر انتشاراً أن يصيب الرضيع من خلال العينين أو الأنف أو الفم نتيجة لعدة أسباب منها:

  • إذا قام شخص مريض بالتحدث أو العطس أو السعال ينتقل الفيروس بشكل مباشر وسريع للرضيع عن طريق الهواء.
  • ملامسة أحد الأشخاص المرضي ليد طفلك، حيث يقوم الطفل بوضع يده على قمه وأنفه وعينيه ونقل الفيروس إليه وإصابته بنزلات البرد.
  • لمس طفلك لبعض الأسطح والأماكن الملوثة التي من الممكن أن تكون حاملة لبعض الفيروسات، حيث يستطيع الفيروس أن يعيش أكثر من ساعتين على الأسطح.
  • تواجد الطفل في أماكن الهواء الجاف لفترات طويلة.
  • تعرض الطفل للدخان وتواجده في أماكن بها مدخنين قد يعرضه لضعف مناعة الأغشية الموجودة داخل الأنف وأصابته بالرشح بشكل مستمر.

أعراض نزلة البرد عند الرضع

قد يكون سيلان الأنف أو انسداده أول علامة على إصابة طفلك بنزلة برد، وقد يتكاثف المخاط ويتحول إلى اللون الأخضر في غضون أيام قليلة، ولكن لا داعي للقلق فهذا أمر طبيعي ولا يعني أن نزلة البرد لدى الطفل تسبب له خطورة أو أنها ستزداد سوءًا، ويوجد العديد من الأعراض والعلامات التي سوف تظهر على طفل مؤكدة إصابته بنزلة برد منها:

أعراض نزلة البرد عند الرضع

  • العطس المتكرر.
  • السعال وخاصة في فترة المساء وعند النوم.
  • رفض الرضاعة والطعام وفقد الشهية.
  • ارتفاع طفيف في درجة حرارة الجسم لدى الطفل.
  • البكاء بشكل مستمر.
  • الهياج.
  • بكاء الطفل عند ارضاعه بسبب ألم وحرقة في الحلق.
  • سيلان الأنف وانسداده.
  • صعوبة في التنفس بشكل طبيعي.

علاج نزلات البرد للرضع

لم يتم التوصل حتى الآن إلى علاج محدد للقضاء على العدوى الفيروسية، ولكن عند الإصابة بنزلة برد يتم علاجها باستخدام بعض الطرق والعلاجات التي تخفف من أعراضها، حيث يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية الخافضة للحرارة وأدوية تقلل الرشح والتهابات البلعوم والجهاز التنفسي مع الالتزام بالجرعة التي يحددها طبيبك للرضيع لتجنب أي أضرار ممكنة، وهناك أيضا بعض الخطوات المنزلية التي يمكنكِ القيام بها للتخفيف من حدة أعراض نزلات البرد عند حديثي الولادة مثل:

  • تقديم السوائل الدافئة لطفلك بجانب الرضاعة الطبيعية بشكل منتظم.
  • وضع وسادة نوم ثابتة أسفل الطفل لرفع رأسه لمساعدته في التنفس بشكل طبيعي في حالة انسداد الأنف.
  • تنظيف أنف الطفل وشفط المخاط الموجود بداخلها باستخدام بعض القطرات والمحلول الملحي.
  • تجنب تواجد الطفل في الأماكن المزدحمة حتى يحصل على قدر كافي من الراحة.
  • ترطيب حجرة الطفل بالبخار للمساعدة على التنفس بشكل طبيعي.
  • القيام بعمل حمام بخار لطفلك للتخلص من المخاط الكثيف التي يسبب انسداد الأنف لسهولة التنفس.
  • الاهتمام بالرضاعة الطبيعية للطفل لأن حليب الثدي يحتوى على مضادات قوية تحمي الجسم من الفيروسات والجراثيم.

علاج نزلات البرد عند الأطفال بالأعشاب

قد تستمر نزلات البرد عند الرضع لمدة تصل إلى عشر أيام، وكما ذكرنا من قبل أنه لا يوجد علاج محدد للقضاء على نزلات البرد لأنها عدوى فيروسية وليست بكتيرية، ولكن هناك بعض الأعشاب التي تساهم بشكل كبير في علاج وتخفيف حدة أعراض البرد لدى طفلك، كما أنها تساعد أيضاً في تقوية الجهاز المناعي لديه، ومن أفضل هذه الأعشاب ما يلي:

البابونج

البابونج من أفضل الأعشاب التي يمكن استخدامها في علاج نزلات البرد عند الأطفال، وذلك نتيجة لاحتوائه على مجموعة من الزيوت العطرية المتنوعة التي تتميز بخصائصها القوية في القضاء على الالتهابات خاصة التي تصيب الأنف والبلعوم في حالة نزلة البرد، كما أنه يساعد الرضيع على النوم بشكل منتظم لأنه يستخدم أيضاً كمهدئ قوي للمغص والجهاز العصبي.

النعناع

يحتوي النعناع على مجموعة من الزيوت العطرية القوية والأحماض التي تميزه بالعديد من الخصائص الطبيعية، وتم استخدامه في الطب البديل في علاج الالتهابات التي تصيب الأطفال نتيجة الفيروسات المتنوعة خاصة نزلات البرد، وهو أيضاً مهدئ فعال للمغص وألام التسنين ويساعد في عملية الهضم لدي الرضيع والحد من نوبات البكاء التي تصيبه بشكل مفاجئ.

الزيوت العطرية

الزيوت العطرية

تساعد الزيوت العطرية بشكل كبير في تهدئة الجهاز العصبي للطفل والتخلص من الأرق، كما انه يتم استخدامها في علاج نزلات البرد من خلال خلط ثلاث ملاعق من زيت الزيتون مع ملعقتين من زيت الكافور وتدليك صدر الطفل من الأمام والخلف بشكل لطيف مع التكرار، مما يساعد على تهدئة السعال وسهولة التنفس.

التوت البري

التوت البري من الأعشاب التي تحتوي على العديد من مضادات الأكسدة الطبيعية التي تساعد بشكل فعال على تقوية جهاز المناعة لدى الطفل كما أنه يحتوي على مجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها جسم الرضيع في هذه الفترة لمقاومة الفيروسات المسببة لنزلات البرد، حيث نقوم بتحضير مشروب التوت بالعسل وإعطائه لطفلك لتخفيف الالتهابات والسعال، ولكن يحذر تناوله قبل مرور العام الأول للطفل.

الثوم

الثوم من أقوى العلاجات الطبيعية وأفضلها لنزلات البرد لدى الأطفال وذلك لاحتوائه على مضادات قوية للبكتيريا والفيروسات، يمكن القيام بخلط الثوم المفروم مع زيت الزيتون وزيت جوز الهند والقرفة ودهنها على قدم الطفل وربطها خلال النوم، أو وضعها بمكان قريب من نوم الطفل حيث تساعد هذه الرائحة القوية على التخلص من انسداد الأنف.

الليمون  

الليمون من أقوى العلاجات الطبيعية لاحتوائه على الأحماض والفيتامينات المتنوعة وخاصة فيتامين c الذي يساعد بشكل كبير على تعزيز الجهاز المناعي لدى الطفل، يمكنك عمل مشروب من الليمون بالعسل وتقديمه لطفلك ثلاث مرات في اليوم للتخلص من احتقان الأنف وتهدئة الكحة.

الكركم

الكركم عشبة طبيعية تحتوي على عنصر الـكركيومين، وهو من أهم العناصر المضادة للفيروسات والبكتيريا، وتهدئة الكحة والسعال بشكل سريع، كما أنه مطهر قوي للجسم، يمكن إعطائه لطفلك بعد مرور عام من خلال إضافته إلى اللبن الدافئ وشربه يومياً، كما أن رائحته القوية أيضاً بالقرب من رضيعك تساعد على  التخلص من انسداد الأنف.

 البرتقال

البرتقال من العلاجات الطبيعية الفعالة في الحد من أعراض البرد وتخفيفها نتيجة لاحتوائه على مجموعة من الفيتامينات المتنوعة وخاصة فيتامين ج الذي يساعد على تقوية المناعة لدى الطفل لمقاومة الفيروسات المسببة لنزلات البرد، ويتم إعطائه للطفل كمشروب بعد إضافة ملعقة من العسل على عصير البرتقال يومياً للتخلص من نزلة البرد.

مضاعفات نزلات البرد عند الرضع

هناك مجموعة من المضاعفات التي يمكن أن تسببها نزلات البرد الشديدة عند الأطفال، من أهمها:

مضاعفات نزلات البرد عند الرضع

  • التهاب القصيبات الهوائية.
  • الالتهاب الرئوي، والتهاب حاد في الحلق.
  • أزيز قوي بصدر الرضيع خاصة عند إصابته بالربو.
  • التهابات داخل الجيوب الأنفية.
  • اختراق الفيروسات للأذن مسببة التهابات الأذن الوسطى وهذا يحدث للكثير من الأطفال.

متى يجب استشارة الطبيب؟

هناك مجموعة من الأعراض التي يجب الذهاب إلى الطبيب على الفور عند ظهورها بشكل مباشر لعدم تعرض الرضيع للخطر من أهمها ما يلي:

  • رفض الطفل الرضاعة الطبيعية مع البكاء.
  • ارتفاع درجة الحرارة بشكل كبير يصل إلى 39 درجة خاصة عند الرضع.
  • عندما يكون هناك ألم في منطقة الصدر.
  • استمرار ارتفاع درجة الحرارة عند الرضيع أكثر من ثلاثة أيام؛ وذلك لأن السبب قد يكون التهاب الجيوب الأنفية نتيجة انسداد الانف.
  • إذا كان طفلك يسعل مع وجود ضيق في التنفس وصفير.
  • ظهور انتفاخ في الغدد الليمفاوية في الرقبة.
  • عندما يحدث ألم الأذن والذي يكون بسبب التهاب الأذن الوسطى.
  • استمرار الطفل في السعال مصحوبًا بكثرة البلغم والمخاط الكثيف.
  • عند شعورك بأن الطفل مجهد ويميل إلى النوم بشكل ملحوظ.

أهم النصائح للوقاية من نزلات البرد عند الرضع

هناك مجموعة من الطرق الوقائية التي تساعد على حماية الطفل من الإصابة بنزلات البرد المتكررة من أهمها:

  • غسل يدي الطفل جيدًا خاصة بعد ملامسته للأسطح حتي لا يلتقط الفيروسات والجراثيم.
  • إعطائه الأطعمة والفواكه والخضروات التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن التي تساعد على تقوية المناعة.
  • استخدام منديل ورقي عندما يقوم الطفل بالعطس أو السعال.
  • الاهتمام بالعلاج الذي يصفه الطبيب وإعطائه للطفل بانتظام.
  • تجنب المضادات الحيوية لأنها لا تساعد في تخفيف نزلات البرد.
  • مراقبة الطفل عند النوم لتجنب النوم على بطنه حتى لا يسبب له اختناق بسبب انسداد الأنف.
  • تجنب وجود الطفل في أماكن المصابين والمدخنين وكبار السن لفترات طويلة.
  • استشارة الطبيب قبل إعطاء أي أدوية للرضيع لتحديد الأدوية التي تناسبه والجرعات اللازمة خاصة قبل عام من عمر الطفل.

ختاماً عزيزتي الأم قد تعرفنا على أعراض نزلات البرد عند الرضع وأسبابها وطرق علاجها المختلفة، وذكرنا أيضاً بعد الطرق الوقائية لحماية طفلك، والذي ننصح بإتباعها بشكل سليم لتجنب تعرض الطفل لنزلات البرد المتكررة.

المصادر:

مايو كلينك

هيلث لاين

ويبميد

زر الذهاب إلى الأعلى