أعراض الحمل

نزول الدورة بعد الإبرة التفجيرية وأهم الأسباب المؤدية إلى فشلها

في العقود المنصرمة بات الأطباء أكثر اعتمادًا على الإبر التفجيرية؛ لتحقيق حلم الأمومة المتأخر لدى البعض، إذ تساعد هذا النوع من الأدوية في تنشيط الخصوبة لدى المرأة، ولكن تشتت الأذهان لدى الزوجين لا ينتهي لمجرد حصول الزوجة عليها، إذ تبدأ المرأة في الاستفسار عن موعد نزول الدورة بعد الإبرة التفجيرية، وهذا ما نحن بصدد الإفصاح عنه في موضوع اليوم. 

الحقنة التفجيرية

قبل التحدث عن موعد نزول الدورة بعد إبر التفجير، سوف نوضح أولًا ما المقصود بـ الحقنة التفجيرية، والتي تعد واحدة من وسائل علاج مشاكل الخصوبة لدى السيدات، إذ تحتوي على هرمون الحمل HCG الذي يطلق عليه اسم هرمون الغدد التناسلية المشيمائية البشرية، وتكمن وظيفتها في مساعدة البويضة التي ينتجها المبيض على النمو.

كما إنها تساهم في انطلاقها من الحويصلة الخاصة بها خلال فترة الإباضة؛ كي يتم تحصيلها بواسطة الحيوانات المنوية، ويجدر التنويه أن هذا النوع من الأدوية لا يجب استخدامه إلا تحت إشراف الطبيب، إذ يتم استخدامها عقب بلوغ البويضة الحجم المطلوب ومن ثم يتم الجماع بعد مرور 36 إلى 40 ساعة. 

موعد نزول الدورة بعد الإبرة التفجيرية

تظل المرأة في حيرة من أمرها بعد تلقي الإبرة التفجيرية؛ بسبب رغبتها الملحة في معرفة نتائج هذا العلاج، هل باتت حقًا حامل؟ أم إن رحلة البحث عن الحمل لم تنتهي بعد؛ لذا ستبدأ في التساؤل عن متى تنزل الدورة بعد الإبرة التفجيرية بدون مثبت؟ لتكون الإجابة أن موعد نزولها عند عدم حدوث الحمل يكون في خلال 9 إلى 16 يوم من موعد أخذ الإبرة التفجيرية، أو بمعنى آخر بعد 9 إلى 14 يوم من التلقيح والذي يعد أقصى حد لنزول الدورة بعد الإبرة التفجيرية، أما في حالة حدوث حمل، فيمكنك إجراء التحاليل والفحوصات بعد مرور 10 أيام. 

هل من الممكن نزول الدورة بعد الإبرة التفجيرية بأسبوع؟ 

في بعض الأحيان قد تنزل نقاط بسيطة من الدماء على هيئة نزف خفيف بعد مرور حوالي 6 إلى 12 يوم من العلاقة الحميمية بعد أخذ الإبرة التفجيرية، ويكون ذلك دليلًا على الحمل، ويطلق على هذا الدم حينها دم التعشيش، الذي يحدث في مراحل الحمل المبكرة؛ نتيجة لانغراس البويضة، ولكن قد يرجع هذا النزف لأسباب أخرى مثل: عدم حدوث الحمل، وأن هذا الدم ما هو إلا دم الحيض؛ لذا يفضل إجراء تحاليل الحمل بعد مرور 14 يوم من الجماع، أما بالنسبة لأعراض الحمل التي تلازم دم التعشيش هي:

هل من الممكن نزول الدورة بعد الإبرة التفجيرية بأسبوع؟ 
  • زيادة الإفرازات اللبنية من المهبل.
  • ألم الثدي. 
  • مغص أسفل البطن. 
  • ألم أسفل الظهر. 
  • الشعور بالتعب والنعاس. 

ما هي أسباب نزول الدورة بعد إبر التفجير؟ 

يصاب الزوجين بخيبة أمل بعد نزول الدورة بعد الإبرة التفجيرية بأسبوعين تقريبًا، ويبدأ كلًا منهما في التساؤل لماذا لم يحدث الحمل بعد؟ وخصوصًا بعد حصول الزوجة على الإبرة التفجيرية، ولكن لا بد أن يعي الزوجين جيدًا أن هذه التجربة من العلاج بحاجة إلى الصبر والمحاولات إلى أن يحدث الحمل، وبشكل خاص في بعض الحالات المرضية مثل: تكيس المبايض، أما بالنسبة لسبب نزول الدورة بعد الإبرة التفجيرية فهو كالتالي:

توقيت العلاقة الحميمة 

قد يكون السبب في عدم حدوث الحمل هو: توقيت الجماع الخاطئ، إذ ينصح الطبيب بحدوثه بعد مرور ما يقرب من 24 ساعة من أخذها، ومن ثم يحدث الجماع مرةً ثانيةً بعد 48 ساعة؛ نظرًا لسرعة بلوغ البويضة الحجم المطلوب في بعض الأحيان؛ مما يؤدي إلى انتقالها في قناة فالوب. 

عدم الاستلقاء 

من الأخطاء الوارد حدوثها بعد الجماع هو: عدم استلقاء الزوجة لفترة من الوقت مع رفع القدمين في بعض الأحيان، إذ تساهم هذه الخطوة في زيادة فرص الحمل؛ لأنها تساعد الحيوانات المنوية في التوغل إلى الرحم، وبالتالي سهولة وصولها للبويضة الناضجة. 

خلل الهرمونات

قد يرجع فشل الإبرة أحيانًا إلى وجود خلل بين هرمون الأستروجين والبروجيسترون، الهرمون الأول وهو المسؤول عن عملية التبويض؛ لذلك ترتفع مستوياته أثناء التبويض، أما الهرمون الثاني ترتفع مستوياته بعد انتهاء عملية التبويض. 

وجود بعض المشاكل 

من الممكن أن لا تأتي إبرة التفجير بثمارها المرجوة؛ نتيجة معاناة المرأة من بعض المشاكل التي يمكن علاجها بكل سهولة، ومن ثم تكرار تجربة إبر التفجير مرة أخرى إلى يحدث الحمل، ومن هذه المشاكل:

وجود بعض المشاكل الصحية
  • ضعف بطانة الرحم؛ مما يضعف قدرة الرحم على استقبال البويضة. 
  • ارتفاع نسبة هرمون الحليب. 
  • تكيس المبايض. 

السبب وراء ألم الدورة بعد الإبرة التفجيرية 

بعد حصول المرأة على الإبرة التفجيرية، تبدأ بمراقبة الأعراض التي تطرأ عليها أملًا منها أن تكون علامات حمل، ومن هذه الأعراض: ألم يشبه ألم الدورة بعد الإبرة التفجيرية بأسبوع، والذي شخصه الأطباء على إنه مؤشر لحدوث عملية التبويض، ولكن هذا الأمر لم يتم تأكيده تمامًا حتى الآن، ويجدر الإشارة إلى أن هذا الألم من أبرز الأعراض المرافقة لإبر التفجير بحسب ما تعرضت له الكثير من السيدات بعد أخذها؛ لذا ننصحك عزيزتي بالتوجه إلى طبيبك للاطمئنان. 

هكذا نكون قد قمنا بعرض كافة التساؤلات التي من الممكن أن تشغل بالكِ عقب أخذ الإبرة التفجيرية؛ لذا كل ما عليكِ فعله الآن هو: التحلي بالصبر، كما يجب ألا تصابي بخيبة الأمل أبدًا؛ لأن ما ترجوه ليس بعيد عن مشيئة الله. 

المصادر:

ذا ومينز

بيتر هيلث

إنتيتش أوبن

زر الذهاب إلى الأعلى