أمراض الحمل والولادة

نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثاني | الأسباب والعلاج

هل لاحظتِ سيدتي نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثاني؟ بالطبع وقتها قد أصابك الذعر؛ لأنه ليس من المتوقع أبداً نزول دم خلال شهور الحمل، ولكن المفاجأة أن هناك أسباب طبيعية تؤدي إلى نزوله، كما أن هناك أسباب خطيرة له، ونحن في هذا المقال سوف نعرض لكِ الحالتين، والوقت المناسب التي يجب أن تذهبي فيه إلى الطبيب، بالإضافة لبعض النصائح التي تحتاجين لها إذا تعرضتِ لهذه المشكلة، فقط أنت بحاجة لمتابعة القراءة معنا خطوة بخطوة فهيا بنا لنتعرف على العوامل المسببة لنزول الدم في الشهر الثاني.

نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثاني

بعد أن قد بُشِرت سيدتي بوجود حمل داخل الرحم، فأنتِ بذلك تكونين في رحلة كلها أعراض مختلفة ابتداءً من الشهر الأول وحتى الشهر التاسع، فلا داعي إذن للقلق بشأنها، فقط قومي بزيارة الطبيب ولا تتكاسلي عنها، وإذا رأيت دماً ينزل منكِ في الشهر الثاني من الحمل، فهذا أمر طبيعي يحدث لكثير من السيدات الحوامل بنسبة 20%، ولكنه يحدث لأسباب عديدة فبعضها يكون عادياً والآخر يكون خطراً، ونحن هنا سوف نخبرك عن حقيقة نزوله وطريقة التخلص من أثاره الجانبية إن وجد.

أسباب نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثاني

من الرائع سيدتي أنك تقومين بتدوين أي عرض يطرأ عليك في شهور الحمل، ومن ثم تستطيعين وصفها لطبيبك الخاص، ولذلك من الأفضل فحص جسمك جيداً، لأنه من الطبيعي أن تتعرضين لنزول دم سواء في المرحلة الأولى أو الأخيرة للحمل، ونحن هنا سنخربك بأسباب كثيرة تؤدي إلى نزوله، منها الطبيعي ومنها الخطر، وأنت بحاجة للتعرف عليها؛ حتى تتخلصين من أي قلق يصيبك عند رؤيتك للدم، وهذه هي عوامل نزول دم الحمل:

انغراس البويضة في بطانة الرحم

انغراس البويضة في بطانة الرحم

الحمل يحدث عند تخصيب البويضة من الحيوان المنوي في قناة فالوب، ثم تبدأ البويضة في الحركة إلى أن تنغرس في بطانة الرحم، وهو المكان الطبيعي لنمو الجنين، وعملية الانغراس هذه هي التي تتسبب في نزول قطرات بسيطة من الدم الوردي الفاتح أو البني وبدون ألم، وهو أمر طبيعي ولكن شاع هذا السبب في نزول دم أثناء الحمل في الشهر الأول، ونادراً ما يحدث في الشهر الثاني أو الثالث، ولكن ما دامت كميته قليلة ولم تتعدى بضع قطرات فالأمر مطمئن لكِ ولا داعي للقلق.

سليلة عنق الرحم

يطلق مصطلح سليلة عنق الرحم على ورم عنق الرحم، ولكنه من الأورام الحميدة، ويحدث نتيجة تكون الأنسجة الغنية بالأوعية الدموية حول العنق، وعند ممارسة العلاقة الزوجية تتهتك الأنسجة وتنقطع الأوعية الدموية مما يؤدي إلى نزول دم في الشهر الثاني من الحمل بدون ألم واضح، ولهذا فقط ينصحك الأطباء بتجنب أو تقليل العلاقة الزوجية، خاصة في المرحلة الأولى من الحمل.

تهيج الرحم

قد تلاحظين سيدتي نزول دم بني في الشهر الثاني من الحمل، وبالتأكيد أول شيء يطرأ على ذهنك أنك قد تعرضتِ  لـ الإجهاض، فرجاءً اتركِ هذا الهاجس غير الصحيح، لأن هذا الدم البني هو نتيجة تكون الإفرازات بسبب زيادة الهرمونات داخل جسم الأم، وهو دم قديم كان محدد له الخروج من الرحم في الشهر الأول؛ بسبب تهيجه، ولكنه قد استغرق وقتاً أطول من ذلك، وهي إفرازات غير ضارة بالمرة، ما دامت كميتها قليله ولا تسبب لكِ الألم، وإلا فعليك فوراً التوجه إلى الطبيب.

الإجهاض

يعد الإجهاض من الأسباب الخطيرة جداً لنزول دم في الشهر الثاني مع ألم أسفل البطن للحامل يكون عادة شديد بجانب ألم متفاوت الشدة في الظهر، وعليك فحص كمية الدم النازلة ولونها، فإذا كان لونها بني وصاحبها بعض الأعراض مثل ألم الشديد في منطقة الظهر والبطن وغيرها من الأعراض الناتجة عن الإجهاض، فهذا مؤشر لتوقع حدوثه، وإذا تطور الوضع وتحول لون الدم إلى اللون الأحمر الفاتح وخروج الماء، وأصبح الدم نزيفاً وزادت آلام البطن والظهر وتعرضت الأم للإغماء، فكلها مؤشرات لحدوث الإجهاض المبكر، وفوراً يجب الذهاب إلى الطبيب.

الحمل العنقودي

يعتبر الحمل العنقودي أو الحمل المولي من الحالات التي قلَّما تحدث، وهي عبارة عن تكون أنسجة داخل الرحم توحي بوجود جنين، وهذه الأنسجة قد تكون من الخلايا السرطانية وربما تنتشر في أعضاء الجسم وهي من الأمور النادرة، ومن أعراض هذا الحمل كثرة القيء والشعور بالغثيان، بالإضافة إلى نزول دم بني، وبإجراء عملية تنظيف الرحم، سوف تتخلصين من هذه الأنسجة، ولكنك سوف تحتاجين للتخدير الكلي، وعليك بعد هذه العملية اتباع نظام منع الحمل لمدة لا تقل عن سنة، لعدم تكرار هذا الحمل مرة أخرى.

الحمل خارج الرحم

نعم سيدتي قد يحدث حمل في مناطق مختلفة في الجسم وخارج الرحم مثل قناة فالوب ويسمى بالحمل الكاذب أو الحمل المنتبذ، وهي من حالات الحمل النادرة، التي تحدث نتيجة التصاق البويضة المخصبة بالمبايض، وعدم انغراسها في بطانة الرحم، وهناك بعض الأعراض للحمل خارج الرحم في الشهر الثاني مثل زيادة حالة الإغماء والدوار الشديد وألم الكتف والحوض، كما أنه يؤدي إلى نزول دم بني، لأنه دم متراكم لم يخرج في وقته، وأنت بحاجة لإجراء الفحوصات التي يطلبها منكِ الطبيب، لأن حدوث حمل خارج الرحم يهدد استمرارية الحياة للأم والجنين.

العدوى المهبلية

كثير من السيدات يشعرن بحكة شديدة وحرقان في المهبل وتظهر خاصة أثناء عملية التبول، وهذا نتيجة إصابة الأم بالعدوى البكتيرية أو الفيروسية أو الفطرية، مما يؤدي إلى نزول دم خاصة في المرحلة الأولى للحمل، بالإضافة إلى زيادة الإفرازات البيضاء ذات الرائحة الكريهة، ويصاحبها ألم شديد أسفل البطن، وقد تكونين سيدتي مهتمة بنظافتك الشخصية ومع ذلك تصابين بتلك العدوي، وهذا بسبب استخدامك للغسول المعطر، ولهذا أنت بحاجة لاستخدام المنتجات المطهرة، ولكن بناءً على تعليمات الطبيب الخاص.

نزيف تحت المشيمة

يعتبر نزيف المشيمة أو الذي يطلق عليه نزيف تحت الغشاء، من أسباب نزول خيوط دم في الشهر الثاني من الحمل، وهو عبارة عن تجلط الدم وتجمعه داخل الشرايين، وذلك بين جدار الرحم وكيس السلى الموجود به الجنين، ويتم اكتشاف هذا التجلط بإجراء فحص بالأشعة فوق الصوتية، وبناءً على حجم التجلط، يحدد الطبيب مدى خطورته على صحة الأم الحامل، وهل سوف يتطور الوضح ويحدث إجهاض مبكر أو تمزق الغشاء قبل موعده أم لا.

الوقت المناسب للذهاب إلى الطبيب

عليكِ سيدتي بمجرد معرفتك بأنك حامل، عمل جدول دوري لزيارة الطبيب، ولتكن على الأقل مرة واحدة كل شهر وبصفة خاصة في المرحلة الأولى للحمل، لأنها أخطر فترة ويكثر فيها حدوث إجهاض قبل أوانه، وعند حدوث أي أمر غير طبيعي ومقلق، مثل حالة نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثاني التي ألقينا عليها الضوء في مقالنا هذا، فعليك فورا التوجه إلى الطبيب في غضون 48 أو 72 ساعة، وإليك الأسباب والأعراض التي تلزمك التوجه له وأغلبها يعتبر مؤشرات لحدوث اجهاض للجنين في الشهر الثاني:

الوقت المناسب للذهاب إلى الطبيب عند نزول الدم في الحمل

  • الشعور بألم شديد أسفل البطن والظهر.
  • حدوث إغماء أو دوار شديد.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم مع وجود قشعريرة.
  • استمرار نزيف الدم وبغزارة شديدة (حدوث نزيف) لمدة تزيد عن 24 ساعة.
  • إصابة الحامل بتشنجات (تقلصات) شديدة في منطقة الرحم والبطن.
  • عندما تنزل الإفرازات على هيئة أنسجة من المهبل.
  • نزول دم متجلط بني أو أحمر فاتح اللون، مع ألم متوسط أسفل الظهر.

طريقة التشخيص

بعد أن تعرفت سيدتي معنا على أعراض الإجهاض في الشهر الثاني والتي تشجعك على الذهاب إلى الطبيب، فأنت بحاجة إلى فحص نفسك مراراً، ومراقبة كمية الدم ووقت نزولها، لأنه هو الأساس الذي يُبنى عليه تقييم حالتك، ومن خلاله تعرفين أسباب نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثاني، ومدى خطورته على صحتك، وهل هذا الدم مؤشر لحدوث الإجهاض أم لا؟ وسوف يسألك الطبيب عدة أسئلة ويطلب منك إجراء عدة فحوصات وهي:

  • قياس مستوى ضغط الدم، وملاحظة درجة شحوب بشرة الحامل.
  • هل تعرضت الحامل في الماضي لأي مشكلة في الحمل مثل حدوث إجهاض أو حمل منتبذ أو الحمل العنقودي.
  • صورة كاملة للدم، وفحص البول ونسبة الهرمونات في الجسم.
  • سوف يسأل الطبيب عن تعرض الحامل لأي حادث أو اصطدام أثناء الحمل.
  • التأكد من عدم وجود نزيف للدم في أماكن أخرى في الجسم.
  • إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية للاطمئنان على كيس الحمل وصحة الجنين.

طرق العلاج

الآن وبعد أن علمت طرق مختلفة للوقاية من نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثاني، سوف نذكر لك طرق علاج هذا المرض، ولكن في البداية يجب أن تعلمي أن الأسباب الطبيعية لنزول الدم (مثل انغراس البويضة أو تكون أنسجة حول عنق الرحم نتيجة زيادة الإفرازات) لا تحتاج لعلاج، بينما الذي يحتاج العلاج وتدخل الطبيب هي الأسباب الخطيرة والتي ينتج عنها نزيف شديد للدم واستمراره عدة أيام، وإليك العلاج لهذه الحالة:

علاج الإجهاض

بعد حدوث الإجهاض يحتاج جسم الحامل إلى التخلص من الأنسجة المتبقية في الرحم، والتي غالباً يتخلص منها الجسم تلقائياً بعد مرور أسبوعين من حدوث الإجهاض، وعلاجه بالتخلص من الأنسجة المتبقية في الرحم، ولهذا يجب عليك الانتظار مدة أسبوعين حتى تزول كل الأنسجة، وهناك طرق أخرى تساعدك على التخلص منها في أسرع وقت ممكن، ولكن يجب أن تكون تحت إشراف الطبيب، وإليك هذه الطرق:

  • تناول أدوية تساعد الجسم على التخلص من الأنسجة والمشيمة، وتوضع مباشرة في المهبل لتقليل الأعراض الجانبية للإجهاض.
  • إجراء عملية جراحية تسمى بالكحت وشفط التمدد، وهي التي يقوم فيها الطبيب بتوسيع عنق الرحم وسحب الأنسجة من الرحم، ولكن هذا الحل له أعراض جانبية.

علاج الحمل خارج الرحم

إذا حدث حمل خارج الرحم فهو أمر خطير ويجب علاجه فوراً، وهناك أدوية فعالة في الطب تقضي تماماً على الخلايا السرطانية وتعالج الحمل المنتبذ، ولكن الطريقة الشائعة لعلاجه هو التدخل الجراحي بعملية يطلق عليها التنظير، وهي عبارة عن فتح شقوق في بطن الحامل، ومن ثم يُدخل الطبيب أداة معلق فيها كاميرا لتصور مكان تجمع الأنسجة وإزالتها، وبعدها يجب عليك متابعته لقياس نسبة هرمونات الحمل حتى تصل إلى الصفر.

علاج التهابات المهبل

يمكنك علاج التهابات المهبل بسهولة جداً، وذلك عن طريق استخدام المضادات الحيوية، لمكافحة البكتريا والفيروسات والفطريات المسببة لها، كما أنه عليك التوقف عن استخدام الغسول المطهر لأنه يزيد من ألم الالتهابات، وأي شيء سوف تستخدمينه لعلاج هذا المرض، يجب أولاً أن تخبري به الطبيب، وهو بدوره يوافق أو يعترض عليه، كما أنه سوف يصف لكِ المنتج المناسب لحالتك.

نصائح للحفاظ على الحمل في الشهر الثاني

لا ريب أن السؤال الذي يدور في ذهنك الآن هل من المحتمل أن يستمر الجنين في الرحم بعد نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثاني؟ الإجابة نعم الجنين لا يتوفى إلا إذا حدث نزيف للدم واستمر لأكثر من ثلاثة أيام وذلك في حالة الإجهاض، أما نزول دم خيف والذي يتوقف بعد يوم أو يومين على أغلب الاحتمالات، فلا ضرر منه على صحة الجنين، وكثير من السيدات نجح حملهن رغم نزول الدم، وإليك بعض الأمور التي إذا فعلتيها حفظت الجنين وضمنت استمرار الحمل وهي:

نصائح للحفاظ على الحمل في الشهر الثاني

  • الالتزام بالراحة التامة خاصة في أول ثلاثة أشهر من الحمل.
  • تناول مسكنات للألم ولكن بشرط أن تكون بناء على استشارة طبية.
  • استخدام الفوط الصحية، وعدم اللجوء أبداً للسدادات القطنية.
  • زيارة الطبيب باستمرار وإبلاغه بأي تطور يحدث لكِ.
  • تجنب العلاقة الزوجية.

والآن سيدتي لم يتبقى شيئاً لا تعرفينه عن نزول دم أثناء الشهر الثاني من الحمل، فقد أصبحت تعرفين أسبابه الطبيعية والخطيرة، والوقت الذي يتعين عليك التوجه للطبيب من أجل التشخيص وفعل اللازم، بالإضافة إلى طرق العلاج المناسبة للحالات الخطيرة، أما الحالات الطبيعية فهي لا تحتاج لعلاج، كما أننا قدمنا لكِ النصائح المهمة التي تحتاجين لها في هذا الشهر، من أجل المحافظة على استمرار حياة الجنين، وخلاصة كل هذا يجب عليك سيدتي ألا تهملين زيارة الطبيب، والالتزام بكافة التعليمات التي يقدمها لكِ.

المصادر:

ويبميد

هيلث لاين

أبوت كيدز هيلث

زر الذهاب إلى الأعلى